‫بيئة‬
النرويج تتعهد بمواصلة دعم جهود التنمية الخضراء في إثيوبيا
May 20, 2024 51
    أديس أبابا 20 مايو 2024 أعلنت النرويج أنها ستواصل مساعدتها لجهود حكومة إثيوبيا لمكافحة تغير المناخ من خلال التنمية الخضراء. وقالت ماري مارتينسن، مستشارة المناخ والبيئة والغابات في السفارة النرويجية لوكالة الأنباء الإثيوبية إن إثيوبيا والنرويج حافظتا على علاقة قوية في مكافحة آثار تغير المناخ، منذ إطلاق استراتيجية الاقتصاد الأخضر المرن للمناخ في ديربان في عام 2011. وأشارت المستشارة إلى أن حكومة النرويج تقدم أيضًا الدعم لمنظمات المجتمع المدني والمؤسسات البحثية التي تشارك في حماية تغير المناخ والتنوع البيولوجي في إثيوبيا. كما أشادت المستشارة بالجهود المبذولة من قبل الحكومة الاثيوبية في حماية التنوع البيولوجي مستشهداً بمبادرة البصمة الخضراء . ووفقا لها، فإن مبادرة البصمة الخضراء تظهر التزام الحكومة الإثيوبية بضمان التنمية الخضراء. وشددت المستشارة على أنه بما أن تغير المناخ يشكل تهديدا للتنوع البيولوجي ، فإنه يجب أن يتلقى الدعم الكافي من جميع الجهات. وأكدت على أن حكومة النرويج ستواصل مساعدة تنمية الغابات في إثيوبيا، لافتة إلى أن اثنتين من المناطق الـ 36 التي حققت نجاحات ملحوظة في حماية التنوع البيولوجي في جميع أنحاء العالم تقعان في إثيوبيا.
الاستراتيجيات الجماعية لمعالجة تغير المناخ في دول البريكس أمر بالغ الأهمية
May 18, 2024 56
  أديس أبابا 18 مايو 2024 (إينا) قال ماكاروف إيجور، رئيس كلية الاقتصاد العالمي بجامعة HSE بروسيا، إن تطوير استراتيجيات ومبادرات جماعية لمعالجة تأثير تغير المناخ يمثل أولوية بين دول البريكس.   في مقابلة خاصة مع وكالة الأنباء الإثيوبية، قال ماكاروف إيجور إن تغير المناخ أصبح أحد أهم الأولويات ومجالات التعاون للدول الأعضاء في البريكس.   وأضاف أنه على مدى السنوات القليلة الماضية، عززت دول البريكس بشكل متزايد التعاون في مختلف المبادرات المتعلقة بالمناخ، بما في ذلك تطوير الطاقة المتجددة، وخفض انبعاثات الكربون، واستراتيجيات التكيف.   وقد أدركت الدول المؤسسة لمجموعة البريكس، وهي البرازيل، روسيا، الهند، الصين وجنوب أفريقيا، الحاجة الملحة إلى العمل الجماعي للتخفيف من آثار تغير المناخ والانتقال إلى مسارات التنمية المستدامة.   وأضاف أن هذه الدول تعد من أكبر الاقتصادات في العالم ومن أكبر الدول المصدرة لانبعاثات الغازات الدفيئة، مما يجعل تعاونها حاسما في الجهود العالمية لمكافحة تغير المناخ.   تجلب كل دولة ضمن كتلة البريكس مجموعتها الفريدة من التحديات والموارد والفرص إلى الطاولة، مما يجعل من الضروري تصميم استراتيجيات تناسب سياقاتها المحددة مع تعزيز التعاون.   وأوضح أن روسيا تواصل هذه الأولوية وتنظر إلى تغير المناخ باعتباره قضية تعاون مكثف داخل مجموعة البريكس، مضيفًا أن الدول الأعضاء مسؤولة عن حوالي نصف الانبعاثات العالمية، وسيتم تخفيف تأثير تغير المناخ من قبل دول البريكس.   وقال لتحقيق هذا الهدف، يتعين على دول البريكس توفير آلياتها الخاصة للتعامل مع خفض انبعاثات الكربون، وإن كل دولة داخل كتلة البريكس يجب أن تساهم بنهجها الفريد للتخفيف من الانبعاثات، مشددًا على أهمية بذل جهد موحد لتحقيق هذا الهدف.   وأضاف أن روسيا اقترحت تشكيل مجموعة مدمجة بشأن المناخ بمشاركة الوزراء والوكالات المسؤولة لتوفير إطار مشترك بشأن تغير المناخ، بما في ذلك التخفيف والتكيف.   وقال أيضًا إن بلاده تعتقد أنه يتعين على البريكس تقديم استراتيجياتها المشتركة للتعامل مع تغير المناخ، والتي يجب أن تكون مختلفة عن الاستجابات التي تقدمها الدول المتقدمة.   ووفقا له، فإن الظروف الوطنية في دول البريكس متنوعة للغاية ومختلفة عن الغرب، مشيراً إلى أن دول البريكس المختلفة لديها أهداف مختلفة للغاية فيما يتعلق بتغير المناخ، من ناحية أخرى، ولديها أولويات مماثلة.   وقال إنهم ربطوا تغير المناخ بالسياقات الأوسع للتنمية المستدامة، على سبيل المثال، تغير المناخ وإزالة الكربون في مجال الطاقة، مضيفاً أن جميع دول البريكس تدرك أنه يتعين عليها تحويل أنظمة الطاقة المتنوعة.
مبادرة البصمة الخضراء في إثيوبيا تهدف إلى زراعة أكثر من 6.5 مليار شجرة في موسم الزراعة المقبل
May 15, 2024 71
    أديس أبابا 15 مايو 2024 (إينا) تستعد مبادرة البصمة الخضراء الإثيوبية، وهي برنامج وطني لإعادة التشجير، لزراعة أكثر من 6.5 مليار شتلة شجرة في موسم الزراعة المقبل، وفقا لأديفريس وركو، منسق اللجنة الفنية للمبادرة. وقال أدفريس لوكالة الأنباء الإثيوبية إن البرنامج قد رسم بالفعل خرائط لـ 504000 هكتار من الأراضي من أصل 1.8 مليون هكتار حيث تم بذل جهود للحفاظ على التربة والمياه لإعداد المواقع للزراعة. وتعد هذه الجهود الكبيرة لإعادة التشجير جزءًا من استراتيجية إثيوبيا الأوسع لمعالجة إزالة الغابات وضمان الأمن الغذائي. وتشير البيانات من عام 2000 إلى عام 2013 إلى أن البلاد كانت تفقد ما متوسطه 92 ألف هكتار من الغطاء الحرجي سنويًا. ومع ذلك، تهدف المبادرة إلى عكس هذا الاتجاه من خلال منع المزيد من التدهور وزيادة الغطاء الحرجي في البلاد. وبعيدًا عن حماية البيئة، سلط أديفرس الضوء على الفوائد المتعددة الأوجه للبرنامج. وتقود إدارة رئيس الوزراء أبي أحمد المبادرة ، استنادا إلى الدروس المستفادة من السنوات السابقة. وأشار أديفرس إلى أن البرنامج ألهم الدول المجاورة، ويجري التخطيط لإطلاق المبادرة بشكل أسبوعي وشهري بمشاركة المواطنين الإثيوبيين. علاوة على ذلك، قدمت الحكومة طلبًا إلى موسوعة غينيس للأرقام القياسية للاعتراف بالهدف الطموح للمبادرة المتمثل في زراعة الأشجار على نطاق واسع، حيث من المتوقع أن يشارك فيها ملايين الإثيوبيين. وشدد أديفريس على أن المبادرة تستعد لتقديم فوائد متعددة الأوجه لاقتصاد إثيوبيا ومجتمعها ودبلوماسيتها والجهود الشاملة لمكافحة آثار تغير المناخ.
إثيوبيا تضع سياسة وإعلاناً بشأن إدارة الأراضي الرطبة
May 10, 2024 135
  أديس أبابا 10 مايو 2024 (إينا) أعلنت هيئة حماية البيئة الإثيوبية (EEPA) أنها تعمل على تطوير سياسة وإعلان يضمن الحماية والاستخدام المناسبين للأراضي الرطبة في إثيوبيا.   وقد كشف الباحثون في هذا القطاع عن المخاوف المتزايدة بشأن تأثير الزراعة والرعي وغيرها من الأنشطة على الأراضي الرطبة في البلاد.   تلعب الأراضي الرطبة، بما في ذلك البحيرات والأنهار والينابيع، دورًا حاسمًا في تنظيم موارد المياه والحفاظ على التوازن البيئي للبيئة.   وقد دعا الخبراء في هذا المجال مراراً وتكراراً إلى وضع إطار قانوني قوي لحماية الأراضي الرطبة من التهديدات وتنفيذ ممارسات الإدارة المستدامة.   أشار زريهون منجشا، رئيس مكتب إدارة ورصد مراقبة الهيئات المائية والأراضي الرطبة، إلى أهمية الأراضي الرطبة كضامن لتنمية الموارد المائية واستدامتها.   وأضاف أن الأراضي الرطبة لا تحمي إمدادات المياه المحلية فحسب، بل تلعب أيضًا دورًا حيويًا في تدفق الأنهار العابرة للحدود.   وقال زريهون: "إن الأراضي الرطبة هي كلى الأرض"، مشدداً على الحاجة إلى أطر قانونية شاملة تدير النظم البيئية وتحكمها.   تقوم وكالة حماية البيئة حاليًا بصياغة سياسة ومرسوم لمعالجة إدارة وتنظيم الأراضي الرطبة.   ومن المتوقع أن تساعد الأطر القانونية في منع تلوث وتدهور المسطحات المائية الناجمة عن استنزاف وتلف الأراضي الرطبة والنظام البيئي الأوسع.   وأشار الرئيس إلى أن جهود إثيوبيا في حماية البيئة والتنمية، بما في ذلك مبادرة البصمة الخضراء، ستلعب دورًا مهمًا في حماية الأراضي الرطبة وضمان التدفق المستدام للأنهار العابرة للحدود.   علاوة على ذلك، أكد زريهون على أن التعاون والدعم الإقليميين سيكونان حاسمين للتنمية المستدامة لمستجمعات المياه وحماية الموارد المائية لأن إثيوبيا مصدر للمياه وللدول المجاورة.
إثيوبيا وألمانيا تؤكدان التزامهما بتعزيز الشراكة المناخية
May 9, 2024 122
    أديس أبابا 9 مايو 2024 (إينا) أكدت إثيوبيا وألمانيا مجددًا التزامهما بتعزيز الشراكة المناخية. وأجرى وزير الدولة بوزارة التخطيط والتنمية، سيوم ميكونين، مناقشة مع وزيرة الدولة الألمانية والمبعوثة الخاصة للعمل المناخي الدولي، جنيفر لي مورغان. وشدد الاجتماع على التعاون المتبادل للمساهمة المحددة وطنيا حيث يعد تطوير الطاقة المتجددة وتعزيز إمكانية الوصول إلى الطاقة مجالا رئيسيا . وحظيت استثمارات إثيوبيا الجديرة بالثناء في مشاريع الطاقة الكهرومائية مثل مشروعي سد النهضة وكويشا للطاقة الكهرومائية بالثناء الذي من المتوقع أن يعزز إمكانية حصول الإثيوبيين على الطاقة. كما تم الاعتراف بمبادرة البصمة الخضراء لدورها المهم في استدامة وفعالية المشاريع لتحقيق هذه الغاية،وغيرها ، خلال الاجتماع. وأعربت ألمانيا عن اهتمامها الشديد بدعم مساعي إثيوبيا الطموحة في مجال الطاقة المتجددة. التزمت ألمانيا بالدعم المستمر لتعزيز مشاركة أصحاب المصلحة وبناء القدرات في إثيوبيا، لا سيما في إنشاء نظام قوي للمعلومات المناخية الذي ظهر كأولوية رئيسية للجهود التعاونية، التي تعتبر ضرورية لاتخاذ قرارات مستنيرة وتنفيذ السياسات الفعالة. واختتم الاجتماع بالتزام حازم من ألمانيا وإثيوبيا بتكثيف التعاون والعمل بشكل وثيق لتسريع العمل المناخي وتحقيق أهدافهما المشتركة في المبادرات على المستوى الوطني والإقليمي. وتشير هذه الشراكة المعززة بين ألمانيا وإثيوبيا إلى عزم موحد على مكافحة تغير المناخ وتعزيز مستقبل مستدام للجميع، وفقًا لوزارة التخطيط والتنمية.
إطلاق مبادرة البصمة الخضراء الإثيوبية في جامعة سيالكوت، باكستان
Apr 25, 2024 159
    أديس أبابا، 25 إبريل 2024 (إينا) أطلق السفير الإثيوبي لدى باكستان، جمال بكر مع منسقة رئيس الوزراء المعني بتغير المناخ والتنسيق البيئي، مبادرة "الأخوة الإثيوبية الباكستانية في ظل البصمة الخضراء " في جامعة سيالكوت باكستان. وقالت السفارة في بيانها الصحفي الذي أرسلته إلى وكالة الأنباء الإثيوبية اليوم، إن مبادرة البصمة الخضراء هذه ستكون مفيدة لتعزيز الأخوة بين إثيوبيا وباكستان. وأطلق السفير جمال ومنسقة رئيس الوزراء الباكستاني لشؤون تغير المناخ والتنسيق البيئي رومينا خورشيد علم المبادرة بحضور مسؤولين حكوميين ومجتمع ديني ورجال أعمال وطلاب أكاديميين والمجتمع المدني ووسائل الإعلام، وفقًا للبيان الصحفي. وأشير إلى أن المبادرة تم إطلاقها كجزء من التعاون بين سفارة إثيوبيا ووزارة تغير المناخ الباكستانية وجامعة سيالكوت. وقال جمال إن رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد حث المجتمع بأكمله في إطار مبادرة البصمة الخضراء ، وتم حتى الآن زرع أكثر من 32.5 مليار شتلة في جميع أنحاء البلاد في السنوات الخمس الماضية والتي شملت شتلات الفواكه مثل الأفوكادو والبابايا والموز والبرتقال والزيتون وغيرها . وفي حديثها بهذه المناسبة، قالت رومينا خورشيد، منسقة رئيس وزراء باكستان لشؤون تغير المناخ والتنسيق البيئي، إنها سعيدة بإصدار إعلان رسمي بشأن التعاون بين سفارة إثيوبيا في إسلام آباد ووزارة تغير المناخ الباكستانية. وقالت إن رئيس الوزراء الباكستاني شهباز شريف وافق على إضفاء الطابع الرسمي على التعاون على المستوى الثنائي بين البلدين وأكد التزام حكومته القوي في هذا الصدد.
رئيس مديرية المناخ والطبيعة : مبادرة البصمة الخضراء في إثيوبيا هي مثال رائد لأفريقيا
Apr 25, 2024 187
    أديس أبابا، 25 أبريل 2024 قال رئيس مديرية المناخ والطبيعة في المملكة المتحدة في أفريقيا إن برنامج زراعة الأشجار للبصمة الخضراء في إثيوبيا هو مثال رائد لأفريقيا. وقال جوليان بي رايت، رئيس مديرية المناخ والطبيعة في أفريقيا بمكتب الخارجية في المملكة المتحدة، لوكالة الأنباء الإثيوبية إن إثيوبيا أظهرت تقدمًا في برامج زراعة الشتلات منذ مؤتمري المناخ الدوليين في ديربان ودبي. ووفقا له، فإن المملكة المتحدة لديها شراكة طويلة الأمد مع إثيوبيا بشأن مبادرات تغير المناخ وتأمل أن تتمكن البلاد من الوفاء بالتزاماتها الطموحة بنجاح. وذكر الرئيس أن المملكة المتحدة مؤيد قوي لاستراتيجيات التكيف وبرامج الحماية الاجتماعية بقيادة محلية لبناء القدرة على الصمود على مستوى المجتمع. ومن جانبه، أعرب وزير الدولة للتخطيط والتنمية، سيوم ميكونين، عن رغبة إثيوبيا في توسيع برنامج البصمة الخضراء لتصبح مصدرًا للطاقة المتجددة في إفريقيا. وكشف أنه يجري بالفعل تبادل الشتلات وتصدير الطاقة المتجددة إلى الدول المجاورة. وأضاف وزير الدولة: "نحن نسعى جاهدين لربط البلدان في أفريقيا من خلال برنامج البصمة الخضراء وانتقال الطاقة". ويعد بناء اقتصاد قادر على التكيف مع المناخ والحد من انبعاثات الغازات الدفيئة من الركائز الأساسية لخطة التنمية العشرية في إثيوبيا، مع الهدف النهائي المتمثل في تحقيق صافي انبعاثات صفرية واقتصاد قادر على التكيف مع المناخ بحلول عام 2050.
وزارة التخطيط والتنمية : إثيوبيا تسجل خطوات كبيرة في معالجة آثار تغير المناخ
Apr 23, 2024 220
    أديس أبابا 22 أبريل 2024 ذكرت وزارة التخطيط والتنمية أن إثيوبيا قطعت خطوات كبيرة في معالجة آثار تغير المناخ. واستضاف المركز الأفريقي لسياسات المناخ وجامعة أديس أبابا بالتعاون مع مختلف الشركاء محادثات المناخ الأفريقية الخامسة في مقر لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأفريقيا في أديس أبابا يوم أمس . وفي كلمته الافتتاحية، أشار وزير الدولة للتخطيط والتنمية سيوم ميكونين إلى التزام إثيوبيا بمعالجة تغير المناخ من خلال إجراءات فعالة. وحث جميع الموقعين على اتفاق باريس على الوفاء بتعهداتهم بدعم الدول النامية في التخفيف من آثار تغير المناخ. وتحدث وزير الدولة عن استراتيجية إثيوبيا طويلة المدى لانخفاض الانبعاثات والقدرة على التكيف مع المناخ، والتي تحدد الطريق نحو تحقيق صافي انبعاثات صفرية وبناء اقتصاد قادر على التكيف مع المناخ بحلول عام 2050. وفي إشارة إلى أن إثيوبيا خصصت استثمارات مالية كبيرة في إجراءات تغير المناخ، ذكر سيوم أن التقييم الوطني لتغير المناخ كشف أن البلاد استثمرت أكثر من 82 مليار دولار أمريكي في مبادرات العمل المناخي بين عامي 2011 و2019. وكجزء من مبادرة البصمة الخضراء، زرعت البلاد عدة مليارات من الشتلات ومن المقرر أن يصل العدد إلى 50 مليارًا بحلول عام 2026. وذكر وزير الدولة أن البلاد تخطط أيضًا لربط المبادرة بمبادرات أخرى مماثلة في القارة الأفريقية.
عمدة أديس أبابا تطلق حملة حماية البيئة لمدة 6 أشهر
Apr 19, 2024 166
  أديس أبابا 19 أبريل 2024 (إينا) أطلقت عمدة مدينة أديس أبابا أدانيتش أبيبي اليوم حملة لحماية البيئة مدتها 6 أشهر ومن المتوقع أن يشارك فيها 2.7 مليون من سكان المدينة.   وسيكون للحملة التي تم تنظيمها تحت شعار "أوقفوا التلوث، وأيقظوا الجمال" دور مهم في ازدهار المدينة الكبرى نحو الحد من التأثير السلبي لتغير المناخ.   وأوضحت أن المشاريع مثل تطوير ضفاف النهر التي يقودها رئيس الوزراء أبي أحمد لتجميل العاصمة أديس أبابا لديها إمكانات هائلة لجعل المدينة وجهة سياحية عالمية.   وقالت أدانيتش إن أديس أبابا تتمتع بموارد طبيعية متنوعة بما في ذلك 1300 هكتار من الغابات والعديد من الأنهار، وحثت السكان على تحمل المسؤولية الواجبة في الحفاظ على نظافة المدينة.   وأشير إلى أن إدارة المدينة زرعت حوالي 60 مليون شجرة على مدى العامين الماضيين من خلال الحملة الوطنية للبصمة الخضراء التي أطلقها رئيس الوزراء أبي.   ومن جانبه، قال ديدا ديريبا، الرئيس التنفيذي لهيئة حماية البيئة بمدينة أديس أبابا، إن الحملة من خلال تعبئة قاعدة مجتمعية واسعة ستخلق وعيًا بحماية البيئة في المدينة.   وقال إن التغطية في أديس أبابا زادت من 2.8 في المائة إلى 15 في المائة من خلال مبادرة البصمة الخضراء بعد عمليات زراعة الأشجار الضخمة التي تم تنفيذها خلال السنوات الماضية، وأضاف أن هذه الحملة سيكون لها أيضًا تأثير كبير.   علاوة على ذلك، قال ديدا إن الاستخدام الشخصي للزجاجات البلاستيكية في البلاد ارتفع من 0.6 كجم في عام 2007 إلى 2.6 كجم في عام 2022.   وتشجع الهيئة استخدام السيارات الكهربائية لضمان الحد من الآثار السلبية لتغير المناخ، يتم تخصيص كل شهر لحماية بيئية محددة بما في ذلك الزجاجات البلاستيكية والطقس والمياه والتربة والتلوث الصوتي.   وحضر حفل التدشين رئيس مجلس إدارة مدينة أديس أبابا، بوزنة القادر وأكثر من 2 ألف من سكان العاصمة.
باكستان توافق على إطلاق مبادرة البصمة الخضراء الاثيوبية في المدن الكبرى
Apr 9, 2024 204
    أديس أبابا 09 أبريل 2024 (إينا) وافقت باكستان على إطلاق مبادرة البصمة الخضراء الإثيوبية في المدن الكبرى بما في ذلك لاهور وبيشاور وكراتشي وكويتا وسيالكوت وغيرها. تم الاتفاق على ذلك خلال لقاء بين جمال بكر، سفير إثيوبيا لدى باكستان، ومنسقة رئيس الوزراء لشؤون تغير المناخ والتنسيق البيئي رومينا خورشيد علم. وشرعت إثيوبيا في حملة لزراعة مليارات الأشجار كل عام في محاولة لتحقيق بيئة أكثر خضرة ونظافة ومعالجة الآثار الضارة لأزمة المناخ. وفي إطار المبادرة الطموحة لزراعة 50 مليار شجرة على مرحلتين، زرعت البلاد حتى الآن أكثر من 32.5 مليار شجرة من خلال المبادرة التي أطلقها رئيس الوزراء أبي أحمد في عام 2019. وأشاد السفير الإثيوبي لدى باكستان جمال بالدور الذي لعبته منسقة رئيس الوزراء الباكستانية بشأن تغير المناخ والتنسيق البيئي في بدء تعاون مشترك بين إثيوبيا وباكستان العام الماضي لمعالجة القضايا المتعلقة بالمناخ. وأشار إلى إطلاق مبادرة البصمة الخضراء في إسلام آباد العام الماضي بحضور كبار الوزراء والمسؤولين الحكوميين والسلك الدبلوماسي ومجتمع الأعمال ووسائل الإعلام والمجتمع المدني. وشدد السفير على ضرورة تعزيز التعاون بين البلدين لمعالجة قضايا المناخ من خلال تبادل المهارات والتكنولوجيا والمعلومات والمعرفة. وقال إن حكومة إثيوبيا مستعدة للعمل مع الحكومة الباكستانية في معالجة القضايا المتعلقة بالمناخ مثل الفيضانات وانعدام الأمن الغذائي وغيرها. وأشار السفير إلى أن إثيوبيا ستقدم الدعم الشامل لباكستان بشأن التخفيف من آثار تغير المناخ من خلال نقل التكنولوجيا وتبادل الخبرات. كما هنأ رومينا خورشيد علم على توليها مسؤولية منسقة رئيس الوزراء لشؤون تغير المناخ. من جانبها أبدت رومينا خورشيد علم اهتمامها الشديد بإطلاق المبادرة في مدن مختلفة من بلادها. وقالت إن تغير المناخ ظاهرة عالمية وإن الجهود المشتركة لمكافحة تغيرات المناخ هي ضرورة ملحة. وأضافت أن الحكومة الباكستانية تتطلع إلى العمل مع إثيوبيا للتعامل مع تغير المناخ.
نائب رئيس الوزراء تيمسجين يطلق حركة حماية البيئة على المستوى الوطني
Mar 29, 2024 284
    أديس أبابا 29 مارس 2024 (إينا) أطلق نائب رئيس الوزراء تيميسين طيروناه حركة حماية البيئة على مستوى البلاد لمدة ستة أيام.   وعلم أن هذه الحركة ستعقد تحت الشعار التوجيهي: "لا مزيد من التلوث، تحفيز الجمال" وحضر برنامج الإطلاق اليوم كبار المديرين الإقليميين ورؤساء المكاتب الإقليمية لحماية البيئة وممثلي المنظمات الدولية.     وفي تصريحاته، أكد نائب رئيس الوزراء تيمسجين أن إثيوبيا شرعت في أنشطة ضخمة لحماية البيئة، وبناءً على ذلك، قامت الدولة بتنفيذ أعمال هائلة لحماية البيئة بما في ذلك مبادرة البصمة الخضراء لجعل المدن جميلة ونظيفة وكذلك تنفيذ تنمية ضفاف الانهار.   وذكر تيمسجين أن حركة حماية البيئة على مستوى البلاد والتي بدأت اليوم لها دور فعال في منع التلوث البيئي وتعزيز الجهود التي بدأت في هذا المجال.   وأوضح أن الحركة تهدف إلى بناء مدينة جميلة ومريحة من خلال تدوير القمامة التي تتخلص منها المدن بطريقة مناسبة.   وشدد نائب رئيس الوزراء على ضرورة إدخال حركة أخرى على مستوى البلاد لمنع التلوث، وضرورة التركيز على الحد من تلوث البيئة من خلال إشراك المجتمع.
رئيس الوزراء : الشتلات قيد الإعداد لموسم الزراعة لهذا العام كجزء من مبادرة البصمة الخضراء
Mar 25, 2024 253
    أديس أبابا 25 مارس 2024 (إينا) كشف رئيس الوزراء أبي أحمد أن الشتلات قيد الإعداد في جميع أنحاء إثيوبيا لموسم الزراعة لهذا العام كجزء من مبادرة البصمة الخضراء . وقال أبي إن مبادرة البصمة الخضراء في إثيوبيا هي أكثر من مجرد زراعة؛ إنها إدارة متكاملة للغابات الموجودة والتنوع البيولوجي . وأضاف رئيس الوزراء أن المبادرة ضرورية أيضًا لاستعادة المناظر الطبيعية المتدهورة وتحسين النظام البيئي. وقال أبي: "بينما نستعد لموسم الزراعة هذا العام الذي ينتظرنا، يجري إعداد الشتلات في جميع أنحاء البلاد". وكجزء من مبادرة البصمة الخضراء الطموحة لزراعة 50 مليار شجرة على مرحلتين، نجحت إثيوبيا في زرع 32.5 مليار شتلة حتى الآن. وعلم أن هذه المبادرة هي دليل على التزام إثيوبيا طويل الأمد بالاستجابة متعددة الأوجه لتأثيرات تغير المناخ والتحديات البيئية.
ناشط بيئي يؤكد ضرورة حماية البيئة بشكل مستدام وعلمي لضمان الأمن الغذائي
Mar 21, 2024 193
    أشار الناشط البيئي والخبير منجيستو ووبي إلى أنه ينبغي تعزيز أعمال حماية الموارد البيئية والطبيعية المستدامة والعلمية من أجل ضمان الأمن الغذائي في إثيوبيا. الناشط البيئي منجيستو ووبي هو باحث ومحاضر ينشر كتبًا ودراسات حول الأمن الغذائي. وفي مقابلة حصرية مع وكالة الأنباء الإثيوبية، أشار إلى أن إثيوبيا تمتلك موارد يمكن أن تغذي المنطقة من خلال استغلال إمكاناتها البيئية المتعددة والتنوع البيولوجي. وفي هذا الصدد، قال منجيستو إن مبادرة البصمة الخضراء التي نفذتها إثيوبيا خلال السنوات الماضية لها أهمية كبيرة. بالنسبة له، تعتبر المبادرة استجابة عملية وأصبحت ضرورية لضمان أمن التربة والحفاظ على المياه. ووفقا له، ينبغي تدريس الحفاظ على البيئة على نطاق واسع في المدارس التي تبدأ من رياض الأطفال ويجب تعزيز دور المؤسسات التي تشكل قواعد المعرفة الأصلية. وأشار الناشط إلى أن سياسة حماية الأراضي واستخدامها أمر بالغ الأهمية للحفاظ على الموارد الطبيعية بشكل مستدام، مضيفًا أن أنشطة الحفاظ على التربة والمياه تلعب دورًا رئيسيًا في ضمان الأمن الغذائي. وشدد الناشط على أن قسوة الإنسان على الموارد الطبيعية خلقت على نفسه العديد من الأزمات. بالإضافة إلى الجهود المبذولة لعكس اتجاه خطر تغير المناخ الذي يلوح في الأفق على الأمن الغذائي، أكد منجيستو أن اتباع استراتيجية يمكنها تحمل التأثيرات غير المسبوقة للتغير أمر بالغ الأهمية. وقال الناشط في هذا الصدد، إن الاهتمام الخاص الذي أولته الحكومة لإنتاج القمح وبرامج أخرى تحمل الكثير من الأمل.  
وزير المياه والطاقة: أن مبادرة البصمة الخضراء تهدف لتحسين الموارد المائية في البلاد
Mar 16, 2024 187
    أديس أبابا 16 مارس 2024 (إينا) قال وزير المياه والطاقة الإثيوبي هابتامو إتفا، إن مبادرة البصمة الخضراء في إثيوبيا تلعب دورًا رئيسيًا في تحسين المياه السطحية والجوفية في البلاد مع الحفاظ على سلامة السدود.   وأشار إلى أن إثيوبيا تنفذ هذه المبادرة التي تعتبر بمثابة حملة ضخمة تهدف إلى مكافحة التدهور البيئي والحفاظ على إثيوبيا كبرج للمياه في أفريقيا.   تم الترويج لحملة الشتلات النباتية كجزء من مبادرة البصمة الخضراء، من قبل رئيس الوزراء أبي أحمد في عام 2019 للوصول إلى الأهداف البيئية الخضراء الوطنية، وقد تم زراعة أكثر من 32.5 مليار شتلة حتى الان.   وقال الوزير خلال مقابلة أجراها مع وكالة الأنباء الإثيوبية، إن مبادرة البصمة الخضراء تلعب دورًا رئيسيًا في تحسين موارد مياه الينابيع في البلاد التي تأثرت بتغير المناخ.   وكشف الوزير أن هذه المبادرة البيئية الوطنية أدت بشكل كبير إلى زيادة منسوب المياه السطحية والجوفية، وأضاف أن مبادرة البصمة الخضراء تساعد على عدم امتلاء السدود بالطمي عن طريق منع تآكل التربة، وإن المبادرة نقوم بتنفيذها توفر استمرارية الحياة لمواردنا المائية.   وقال الوزير إننا نشهد نتائج هذه المبادرة على أنهارنا ومواردنا المائية بفضل حملة زراعة الأشجار الضخمة التي نفذت في السنوات الخمس الماضية.   وأوضح الوزير إلى جانب ذلك، تدعم المبادرة الأمة للتخفيف من التهديد الناجم عن الجفاف وتغير المناخ، ولتحقيق هذه الغاية، قال إن الحكومة الإثيوبية شرعت في تنفيذ مشاريع مختلفة للتعامل مع الجفاف في بعض أجزاء البلاد.   وقال إنه تم بناء مشاريع المياه الجوفية والسطحية في أكثر من 80 منطقة في البلاد، مشيراً إلى أن الحكومة تعمل جاهدة على ضمان حصول المواطنين على مياه الشرب الآمنة، وتم إيلاء اهتمام خاص لاستكمال المشاريع في هذا الصدد.
إثيوبيا والنرويج توقعان اتفاقية بقيمة 75 مليون دولار لتقليل انبعاثات الغاز
Feb 28, 2024 221
    أديس أبابا 28 فبراير 2024 وقعت إثيوبيا والنرويج اتفاقية بقيمة 75 مليون دولار أمريكي لتقليل انبعاثات الغاز الأخضر الناتجة عن إزالة الغابات وتدهورها. ووقع الاتفاقية وزير المالية أحمد شيدي ووزير المناخ والبيئة النرويجي أندرياس بيلاند إريكسن. وفي حديثه بهذه المناسبة، قال وزير المالية إن الاتفاقية ستمكن إثيوبيا من مواصلة تعزيز العمل الذي تقوم به في تنمية الغابات وحماية البيئة. وأضاف أن مكافحة تغير المناخ والحد من الفقر وكذلك بناء اقتصاد قادر على الصمود في وجه تغير المناخ لا يزال من بين الأولويات القصوى للحكومة الإثيوبية. ووفقا له، فإن حملة زراعة الأشجار على مستوى البلاد في إطار مبادرة البصمة الخضراء التي أطلقها رئيس الوزراء أبي أحمد هي دليل آخر على التزام البلاد بمعالجة تغير المناخ. وأوضح الوزير أن إثيوبيا والنرويج تتمتعان بعلاقات دبلوماسية ثنائية طويلة الأمد، مضيفًا أن مصالحهما المشتركة تشمل السلام والأمن، والهجرة وتغير المناخ، وتنمية القطاع الخاص، والمساواة بين الجنسين وغيرها . ومن جانبه قال وزير المناخ والبيئة النرويجي أندرياس بيلاند إريكسن إن مبادرة البصمة الخضراء التي بدأتها الحكومة هي خطة طموحة للحد من الآثار السلبية لتغير المناخ. وذكر أن البلاد كانت شريكًا طويل الأمد لإثيوبيا في مجال المناخ والغابات. وأضاف وزير المناخ والبيئة أن النرويج تعتزم دعم إثيوبيا خلال المرحلة التالية من الشراكة .
إثيوبيا تلعب دورًا رائدًا في أفريقيا من حيث العمل المناخي
Feb 28, 2024 289
    أديس أبابا 28 فبراير 2024 أكدت مسؤولة كبيرة في المعهد العالمي للنمو الأخضر أن مبادرة زراعة الأشجار التي أطلقتها إثيوبيا وعزم الحكومة على مكافحة تغير المناخ هو ما يحتاجه العالم بالضبط لتجنب التحديات العالمية الحالية. وأشارت المسؤولة إلى أن الإثيوبيين شرعوا في حملة طموحة لزراعة مليارات الأشجار كل عام في محاولة لتحقيق بيئة أكثر خضرة ونظافة ومعالجة الآثار الضارة لأزمة المناخ. وزرعت البلاد حتى الآن أكثر من 32.5 مليار شجرة من خلال مبادرة البصمة الخضراء التي أطلقها رئيس الوزراء أبي أحمد في عام 2019. وأثنت نائبة المدير العام ورئيسة تخطيط وتنفيذ النمو الأخضر في المعهد العالمي للنمو الأخضر هيلينا ماكليود على جهود الحكومة للحد من تأثير تغير المناخ وأعربت عن حرصها على العمل مع إثيوبيا. وفي مقابلة حصرية مع وكالة الأنباء الإثيوبية، قالت هيلينا ماكليود إن إثيوبيا تلعب دورًا رائدًا في أفريقيا فيما يتعلق بالعمل المناخي وهذا دور ظلت البلاد تضطلع به منذ سنوات عديدة، ويسعدنا جدًا دعم الحكومة في ذلك. كما قالت ماكليود، التي زارت إثيوبيا مؤخرًا، إن إثيوبيا من أجمل الدول التي زارتها في العالم. ويعمل المعهد العالمي للنمو الأخضر ، وهي منظمة دولية تركز على تعزيز النمو الاقتصادي المستدام في البلدان النامية، بشكل وثيق مع إثيوبيا منذ أن أصبحت عضوًا مؤسسًا في عام 2012.
وكالة الأنباء الأثيوبية
2023