البروفيسور أليمايهو: أن المؤسسات ذات الصلة أساسية لاستغلال الموارد المعدنية في إثيوبيا

80

 

أديس أبابا 27 نوفمبر 2023 (إينا) أن المؤسسات ذات الصلة أساسية لاستغلال الموارد المعدنية في إثيوبيا، وفقًا للبروفيسور أليمايهو جيدا.

 

كجزء من معرض التعدين والتكنولوجيا السنوي الثاني الذي افتتحه رئيس الوزراء أبي أحمد الأسبوع الماضي، عُقدت حلقة نقاش بهدف الترويج لقطاع التعدين في إثيوبيا.

 

وكما تجدر الإشارة إلى أن حكومة إثيوبيا أعطت أولوية لقطاع التعدين، الذي لم يحظى به حتى وقت قريب.

 

ويعتبر قطاع التعدين أحد القطاعات الاقتصادية الحيوية في البلاد كجزء من تدابير الإصلاحات الاقتصادية على مدى السنوات الخمس الماضية.

 

ولتحقيق تدابير الاصلاحات، طورت البلاد سياسة تعدين وطنية لتسخير مواردها المعدنية الهائلة وغير المستغلة بشكل مستدام.

 

وقال البروفيسور أليمايهو جيدا في قسم الاقتصاد بجامعة أديس أبابا لوكالة الأنباء الإثيوبية إن هناك إمكانات هائلة للموارد المعدنية، ولم نستطيع استخدامها حتى الآن.

 

وشدد البروفيسور على أن “الأساس هو المؤسسات، والسؤال هو هل لدينا مؤسسات مناسبة تسمح بالاستكشاف والتصدير، وحوافز صحيحة داخل هذه المؤسسات؟ وهذا سيسمح لنا باستكشاف هذه الإمكانية".

 

وأشار إلى أن في الوضع الحالي فإن صادراتنا من المعادن تبلغ نحو 12 بالمئة من إجمالي الثروة وهي نسبة قليلة جدا. وهذا يمكن أن يتضاعف إذا قمنا بتصحيح جميع نقاط الضعف الموجودة لدينا في هذا القطاع.

 

ومن جانبه أوضح المدير العام للمركز الأفريقي للمعادن وعلوم الأرض (AMGC) إبراهيم شداد أن قطاع التعدين لا يقتصر فقط على التعدين على نطاق واسع؛ هناك أيضًا تعدين متوسط الحجم بالإضافة إلى تعدين صغير الحجم والتعدين التقليدي.

 

وأضاف أن المركز يركز على تقديم الدعم للتعدين منخفض النطاق وكذلك التعدين التقليدي.

 

واقترح على وزارة المناجم تخصيص بنك تعدين متخصص لتمويل الأنشطة التعدينية لعمال المناجم الصغيرة والمتوسطة.

 

"المركز على استعداد لدعم إنشاء مركز وطني إثيوبي للتميز فيما يتعلق بعلوم الأرض والتعدين. نود أن نجعلها نسخة محسنة من المركز الإقليمي الذي يقع مقره في دار السلام، تنزانيا والذي يعد جزءًا من الأصول الإثيوبية. ونحن على استعداد أيضًا لتقديم كل ما تحتاجه إثيوبيا في التحليل والاستشارات والتدريب.

 

وقال إن هذا نوع من التمكين لشبابنا ونسائنا في مجال التصنيع والأعمال المنزلية لدول الأعضاء بما في ذلك إثيوبيا.

 

وقال إبراهيم إن المركز مكلف بالمساهمة في تنمية الموارد المعدنية، مضيفًا أنه سعيد جدًا بالقيمة المضافة للأحجار الكريمة في إثيوبيا.

وكالة الأنباء الأثيوبية
2023