جمهورية التشيك تكرر التزامها بدعم جهود إثيوبيا لتعزيز القدرة على التكيف مع تغير المناخ

190

 

أديس أبابا 25 اكتوبر  2023 (إينا) قال السفير ميروسلاف كوسيك إن جمهورية التشيك أكدت التزامها بدعم إثيوبيا في جهودها لتعزيز القدرة على التكيف مع تغير المناخ.

 

أدلى السفير بهذا التصريح في حلقة نقاش عقدت في أديس أبابا حول مرونة المناخ في إثيوبيا.

 

تبذل إثيوبيا جهودًا للتخفيف من آثار تغير المناخ وخلق بيئة قادرة على التكيف مع المناخ.

 

ومن أكبر الإنجازات المسجلة حتى الآن في هذا الصدد هي مبادرة البصمة الخضراء التي تتم من خلالها زراعة مليارات شتلات الأشجار في جميع أنحاء البلاد.

 

ناقشت اللجنة، التي نظمتها هيئة التعاون الإنمائي التشيكية والتعاون الإنمائي النمساوي، القضايا المتعلقة بالمرونة المناخية في إثيوبيا بما في ذلك نهج السياسات والبرمجة المتعلقة بتغير المناخ واعتماد تغير المناخ وتدابير التخفيف من آثاره.

 

وخلال هذه المناسبة، قال سفير جمهورية التشيك لدى إثيوبيا، ميروسلاف كوسيك، إن موضوع المرونة المناخية هو موضوع يتجاوز الحدود، ويؤثر على حياة الناس في كل ركن من أركان الكوكب.

 

إن تغير المناخ لا يشكل تهديدا بعيدا؛ وأضاف أن هذا هو الواقع الذي يؤثر بالفعل على حياة الملايين.

 

وعلاوة على ذلك، قال السفير إن إثيوبيا، بأنظمتها البيئية المتنوعة ونقاط ضعفها الفريدة، ليست استثناءً من هذا الواقع القاسي.

 

وأوضح السفير أن آثار تغير المناخ من الجفاف الطويل إلى أنماط هطول الأمطار غير المنتظمة والظواهر الجوية المتطرفة تشكل تحديًا كبيرًا للتنمية المستدامة للأمة ورفاهية شعبها.

 

"إن القدرة على الصمود في وجه تغير المناخ لا تتعلق فقط بالتكيف مع التغيرات التي نواجهها بالفعل؛ بل يتعلق ببناء مستقبل مستدام للأجيال القادمة. وشدد على أن هذه التحديات تؤكد مدى إلحاح جهودنا الجماعية لمعالجة القضايا المتعلقة بالقدرة على التكيف مع تغير المناخ.

 

وبناء على ذلك، أكد السفير مجددا أنه في إطار روح التعاون، تلتزم بلاده بدعم إثيوبيا في جهودها لتعزيز القدرة على التكيف مع المناخ.

 

"إن تعاوننا مع إثيوبيا في مجال التنمية يعود إلى عقود عديدة. نحن ملتزمون بدعم وتمكين الإمكانات الاقتصادية لإثيوبيا، والسعي لتحقيق نمو اقتصادي مستدام وشامل.

 

ومن جهة أخرى، ذكر السفير أن التشيك تعزز التنمية الريفية الشاملة، بما في ذلك الزراعة، مع التركيز على ضمان الأمن الغذائي للسكان، مع حماية المناظر الطبيعية وإدارة استدامة الأراضي والغابات.

 

ويركز البرنامج أيضًا على الإدارة المستدامة للموارد الطبيعية، وخاصة المياه، وضمان الحصول على مياه الشرب المأمونة وبأسعار معقولة، والصرف الصحي المناسب والنظافة والمرافق.


 

وقالت رئيسة التعاون التنموي في سفارة النمسا في أديس أبابا، دوريس جيبرو زيلرماير: “إننا نحتفل بمرور 30 عامًا على إثيوبيا كدولة ذات أولوية لتعزيز التعاون التنموي. وأوضحت: "خلال هذه السنوات الثلاثين، أعتقد أننا حققنا نتائج جيدة".


 

ومن جانبه قال المدير القطري للمعهد العالمي للنمو الأخضر أوكيتشيكو داينيل أوغبونايا، إن تغير المناخ أدى إلى آثار سلبية واسعة النطاق مع خسائر وأضرار لاحقة.

 

وتبين أن التداعيات الاقتصادية لتغير المناخ كبيرة في القارات.

 

وأضاف أن أفريقيا، بما في ذلك إثيوبيا، معرضة بشدة لتغير المناخ، والذي يتفاقم بسبب المعدلات الكبيرة لتغير استخدام الأراضي، والنمو السكاني، والتنمية الصناعية.

 

"نحن في أزمة مناخية ما يعنيه ذلك هو أن كل الأيدي يجب أن تكون متعاونة حتى يكون لدينا عمل جماعي لبناء القدرة على الصمود وتبادل أفضل الممارسات التي يمكن أن تساعد البلدان على الخروج من هذه الأزمة".

وكالة الأنباء الأثيوبية
2023