إثيوبيا والسودان: خطة العمل المشتركة تسير جيدا

37

 

أديس أبابا أكتوبر 19/2016

أعلنت إثيوبيا والسودان عن أن خطة العمل المشتركة الخاصة بهما تأخذ الزخم حيث إن البلدين يترجمان الاتفاقات إلى أفعال.
واجتمع الممثلون من البلدين في أديس أبابا لعقد اجتماع اللجنة الاقتصادية المشتركة السودانية الإثيوبية الـ 4 الذي بدأ في وقت مبكر من اليوم.
وأشير خلال الجلسة الافتتاحية للاجتماع، إلى أن إثيوبيا والسودان قطعتا شوطا طويلا في الاتجاه الصحيح فيما يتعلق بتنفيذ الخطة الزراعية المشتركة الخاصة بهما.
واستشهد وزير الدولة السوداني للشؤون المالية عبد الرحمن ضرار ببعض المعالم التي تحققت في الخطة بما في ذلك إنشاء مناطق اقتصادية خاصة عابرة للحدود، والتي وضع لها مكتب المشروع المشترك في أديس أبابا بدفع دراسة جدوى لعمله السليم.
كما تم اتخاذ خطوات مشجعة لربط البلدين حيث تستعد إثيوبيا لزيادة الاستفادة من الميناء السوداني والبنية التحتية للسكك الحديدية المخطط لها، مع البنك التجاري الإثيوبي على وشك أن تبدأ العملية في السودان.
وقال وزير الدولة للصناعة مبراهتو ميليس خلال الجلسة الافتتاحية للاجتماع " لقد وضعنا بالفعل المناطق الاقتصادية والآن يتوقع منا الشروع في دراسة جدوى لهذه المناطق الاقتصادية الخاصة".
وأكد وزير الدولة أن لجنة قد شكلت للإشراف على التنفيذ السليم لخطط العمل بما في ذلك المشاريع الرائدة التي تسهل التكامل الاقتصادي المستقبلي بين البلدين.
وفقا للمسؤول الإثيوبي، فإن خطة العمل المشتركة مع إطار زمني محدد وقابل للقياس أنشطة تمكن البلدين من التحرك في الاتجاه الصحيح.
وقد استوردت إثيوبيا حوالي 100،000 طن من الأسمدة عبر ميناء السودان في العام الماضي، وهناك خطة لاستيراد 250،000 طن من الأسمدة خلال السنة المالية الحالية عبر نفس الطريق.
وقد تم الانتهاء من دراسة الجدوى لتنفيذ معبر حدودي وحيد بين البلدين لتعزيز التجارة ومكافحة الجريمة عبر الحدود.
وقال عبد الرحمن ضرار " إننا سنناقض التعاون بين البلدين في مجال الاستثمار، وكيفية جعله سهلا للمستثمرين السودانيين والمستثمرين الإثيوبيين للاستثمار في البلدين".
ويعمق البلدان المرتبطان تاريخيا علاقتهما أكثر فأكثر مع وجود خطط للتعاون في الجمارك أيضا.

 

وكالة الأنباء الأثيوبية
2023