اختتام اجتماع عملية الخرطوم، بعناصر مفيدة لمؤتمر "كوب 27"

19

 

 

 

اختُتم في أديس أبابا الاجتماع الأول المشترك لعمليتي الخرطوم والرباط بشأن تغير المناخ والهجرة، والذي ركز على معالجة استراتيجيات التنقل البشري في سياق تغير المناخ.

 

وأشير في الاجتماع إلى أنه من المهم ايجاد حلول بالنسبة للدول لقضية التغير المناخي والهجرة ويجب أن يكون هنالك تقدم محرز في العملية الاستشارية بين الدول في معالجة استراتيجية النقل البشري وتغير المناخ.

 

قال وزير الدولة للشؤون الخارجية السفير تسفاي يلما إن الاجتماع المشترك حقق أهدافه المرجوة إلى حد كبير، وأضاف أن النقاش كان ثريًا وتفاعليًا.  

 

وفي هذا الصدد شدد وزير الدولة للشؤون الخارجية السفير تسفاي على أن المقترحات التي طرحت خلال هذه الدورة ستحتاج إلى مزيد من التأكيد للمضي قدمًا في العملية التحضيرية لمؤتمر "كوب 24" القادم في شرم الشيخ (مصر).

 

ومن جانبها أعربت النائبة الأولى لرئيس الهيئة التشريعية القومية لجمهورية جنوب السودان والرئيسة الحالي لعملية الخرطوم، ماري آين ماجوك، عن تقديرها لحكومة إثيوبيا لاستضافة الاجتماع بنجاح.

 

وتعد عملية الخرطوم منصة للتعاون السياسي بين الدول الواقعة على طول طريق الهجرة بين القرن الأفريقي وأوروبا، وكما تعتبر عملية الرباط إطارا للحوار والتشاور بين الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي والدول الأفريقية، على التعاون الإقليمي في مجال الهجرة، وفقا لوزارة الشؤون الخارجية.

 

والجدير بالزكر أن "عملية الخرطوم والرباط" هي عملية اجتماع لمناقشة التغير المناخي والهجرة وإيجاد حلول استراتيجية لها.

وكالة الأنباء الأثيوبية
2023