نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية: أفريقيا بحاجة إلى مساعدة لتأمين الانتعاش المستدام ومسار التنمية في القارة

37

 

 

 

قال نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية ديميقي ميكونن إن هناك حاجة إلى تمويل كبير للتعافي من الازمات الاقتصادية بعد الصراع الذي حدث في إثيوبيا وذلك لتمكين البلاد في المضي قدما في عملية السلام ومعالجة دوافع الهشاشة.

 

وأن نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية في داكار لحضور قمة رؤساء دول المؤسسة الدولية للتنمية (IDA20) التابعة للبنك الدولي والتي تهدف إلى الانتعاش الاقتصاديبحيث يكون قوي ومرن لأفريقيا.

 

وفي كلمته أمام القمة، قال نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية ديميقي، إن إثيوبيا تكبدت خسائر كبيرة بسبب الصراع في الجزء الشمالي من البلاد، والذي استلزم دعمًا سريعًا لإعادة الإعمار من البنك الدولي والشركاء الآخرين.

 

وفي هذا الصدد، أعرب عن تقديره لحشد البنك الدولي السريع للمساعدة الفنية لدعم تقييم أثر النزاع في إثيوبيا وخطة الإنعاش التي ستوجه تدخلات إعادة الإعمار الشامل في المناطق المتضررة، وكما أشار ديميقي إلى الأعمال الجديرة بالثناء للبنك الدولي في إطار تنفيذ برنامج التجديد التاسع عشر للتنمية الدولية بمبلغ مالي قدره 1.7 مليار دولار أمريكي خصص لدعم الإصلاحات الاقتصادية المحلية للإدارة السياسية الجديدة التي أُنشئت في إثيوبيا في عام 2018.

 

وأكد أن أفريقيا بحاجة إلى مساعدة مالية لتأمين الانتعاش المستدام ومسار التنمية في القارة، وتعزيز التحول الهيكلي والاقتصادي من خلال البنية التحتية وتعزيز أجندتها الخاصة بالقدرة على التكيف مع تغير المناخ.

 

وأشير إلى أن برنامج IDA20 يدعم الانتعاش المرن لأفريقيا من الأزمات العالمية المتعددة للمناخ والأوبئة، والمستويات المتزايدة من انعدام الأمن الغذائي، ومن تأثير الحرب في أوكرانيا، ومساعدة القارة على مواصلة تحولها الاقتصادي.

 

وحضر كل من محافظ البنك الوطني الإثيوبي الدكتور ينيجر ديسي، ومستشار الاقتصاد لرئيس الوزراء تيكليوولد أتينافو، ووفد برئاسة نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية.

 

ويعلم على أن البنك الدولي بموجب IDA2020 قد تعهد بتخصيص 93.5 مليار دولار أمريكي للبلدان النامية، حيث يذهب 66 مليار دولار أمريكي إلى 39 دولة أفريقية، منها 5.7 مليار دولار أمريكي لإثيوبيا.

وكالة الأنباء الأثيوبية
2023