‫العناوين‬ ‫الرئيسية
السبت، 27 تشرين2/نوفمبر 2021

المفوضية تكشف عن تورط اللاجئين الإثيوبيين في السودان في الصراع Featured

08 أيلول 2021
260 times

 

 

 قالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إنها على علم بالتقارير الإعلامية التي تفيد بأن بعض اللاجئين الإثيوبيين المسجلين في السودان قد عادوا إلى إثيوبيا ويُزعم أنهم متورطون في الصراع هناك.  

وتجدر الإشارة إلى أن بعض جنود الجبهة الشعبية لتحرير تيغري المتسللين من السودان قد تم أسرهم وهم يحملون بطاقات هوية تابعة للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.  

وقالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في بيان لها اليوم إنها على علم بالتقارير التي تفيد بأن بعض اللاجئين الإثيوبيين المسجلين في السودان قد عادوا إلى إثيوبيا ويُزعم أنهم متورطون في الصراع هناك. "

وذكر البيان بأنه على الرغم من حدوث انخفاض طفيف في عدد اللاجئين الإثيوبيين في مخيمات اللاجئين في الأشهر الأخيرة ، فإن المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين غير قادرة على التحقق من مكان وجود أولئك الذين غادروا ، بما في ذلك أولئك الذين ربما عادوا إلى بلدانهم الأصلية".  

وشددت المفوضية على أهمية الحفاظ على الطابع المدني والإنساني للجوء ، والذي يمكن أن يشكل تحديًا في حالات النزاع. "

نواصل العمل مع حكومة السودان لدعم مسؤوليتها والتزامها بدعم هذا المبدأ الأساسي ، والذي يتضمن فصل المقاتلين المحددين عن السكان المدنيين الذين يلتمسون اللجوء."  

وبحسب الحكومة الإثيوبية ، حاولت الجبهة الشعبية لتحرير تيغري الإرهابية توسيع الصراع من خلال دخول منطقتي بني شنقول جوموز وأمهرة عبر الحدود السودانية الطويلة.  

كما أفادت التقارير أن جنود الجبهة الشعبية لتحرير تيغري المتسللين من الجانب السوداني قد تم أسرهم وهم يحملون بطاقات هوية تابعة للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.  

إن معظم اللاجئين الذين يفرون من النزاعات هم من الأطفال والنساء وكبار السن. ومع ذلك ، فإن العدد الكبير من اللاجئين الإثيوبيين الذين لجأوا إلى السودان بعد عملية إنفاذ القانون في اقليم تيغراي هم من الشباب.   

ووفقًا لتقارير إعلامية ، فإن هؤلاء أعضاء في المجموعة المسلحة المعروفة باسم "سامري" الذين تم تدريبهم ونشرهم للقيام بأنشطة تشتيت الانتباه في إثيوبيا من قبل جبهة تحرير تيغري الإرهابية.  

كما تم تأكيد ارتكاب الجماعة لمذبحة ماي كادرا التي راح ضحيتها العديد من المدنيين الأبرياء في إثيوبيا.   

كما أشير إلى أن أعضاء الجماعة قاموا بعدة محاولات للانضمام إلى الأنشطة التشتيتية للجبهة الشعبية لتحرير تيغري الإرهابية من خلال عبور الحدود إلى إثيوبيا.

إنه انتهاك واضح للقانون الدولي واتفاقيات الأمم المتحدة التي تحكم التعامل مع اللاجئين.

وقالت الحكومة الإثيوبية في بيان أصدرته يوم أمس الثلاثاء إن هذا يحدث بينما لم يدين المجتمع الدولي حتى الآن استخدام الجبهة الشعبية لتحرير تيغري للأطفال جنوداً لا تتجاوز أعمارهم 11 عاماً.

وسائل الإعلام الاجتماعية

 

سعر الصرف بالبر

قطعة تحويل العملة

عداد زوار و.أ.إ

0032001381
‫اليو م‬‫اليو م‬5207
‫أمس‬‫أمس‬14230
‬هذا الأسبوع‬هذا الأسبوع76075
‫كل الأيام‬‫كل الأيام‬32001381