‫العناوين‬ ‫الرئيسية
السبت، 23 تشرين1/أكتوير 2021

نزوح قرابة 500 ألف شخص في ولاية أمهرا بسبب الهجوم الإرهابي للجبهة الشعبية لتحرير تيغري Featured

25 آب 2021
355 times

 

نزح ما يقرب من نصف مليون شخص في ولاية أمهرا وحدها بسبب الحرب التي تشنتها الجبهة الشعبية لتحرير تيغري الإرهابية ، وفقًا للجنة تنسيق الوقاية من الكوارث والأمن الغذائي بولاية أمهر ا.

كما أعربت اللجنة عن خيبة أملها من المنظمات الإنسانية الدولية لعدم إبداء اهتمام بتقديم الدعم لأكثر من 700 ألف مستفيد من شبكات الأمان المتواجدين في المناطق التي احتلتها الجماعة الإرهابية .

وقال رئيس اللجنة السيد زلالم ليجالم للصحفيين ، يوم أمس الثلاثاء ، إن الحرب التي تشنها الجماعة الإرهابية في ولاية أمهرا تعرض السكان لأزمات اجتماعية واقتصادية مختلفة بما في ذلك النزوح.

ومع ذلك ، نعمل على مواجهة تحديات النازحين من خلال تشكيل لجنة في مدينتي ديسي وجوندار.

وبحسب قوله ، فإن اللجنة توزع أكثر من 30 ألف قنطار من المواد الغذائية على النازحين.

وقال إن هذه المساعدات الغذائية تم الحصول عليها من الحكومات الإقليمية والفيدرالية.

وأشار إلى أن المجتمعات التي يتم إيواء النازحين فيها تدعم الضحايا من خلال توفير الطعام والملابس والمأوى.

فإن معظم الأنشطة الاجتماعية والاقتصادية بما في ذلك الأسواق قد تعطلت بسبب الأعمال الاستفزازية الشنيعة التي ارتكبتها الجبهة الشعبية لتحرير تيغري الإرهابية.

 

وأضاف أنه نتيجة لذلك توقف توزيع المساعدات الغذائية على المستفيدين من شبكة الأمان وغيرهم ممن ينتظرون المساعدات الغذائية بشكل يومي.

وأوضح رئيس اللجنة أن أزمة اقتصادية واجتماعية ضخمة تلوح في الأفق في المناطق التي غزاها التنظيم الإرهابي.

على الرغم من وجود غذاء كافٍ في المنطقة ، إلا أنه من الصعب حاليًا الوصول إلى أكثر من 700 ألف مستفيد من شبكة الأمان في المناطق التي احتلها غزو الجبهة الشعبية لتحرير تيغري ، بحسب زلالم.

صور و.أ.إ

وسائل الإعلام الاجتماعية

 

سعر الصرف بالبر

قطعة تحويل العملة

عداد زوار و.أ.إ

0031364455
‫اليو م‬‫اليو م‬6576
‫أمس‬‫أمس‬16927
‬هذا الأسبوع‬هذا الأسبوع76417
‫كل الأيام‬‫كل الأيام‬31364455