‫العناوين‬ ‫الرئيسية
الأحد، 23 كانون2/يناير 2022

الدبلوماسيون في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يؤكدون احترامهم لسيادة إثيوبيا Featured

03 تموز 2021
1291 times

أكد دبلوماسيون في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة احترامهم والتزامهم بسيادة إثيوبيا ووحدة أراضيها وأثنوا على الحكومة لوقف إطلاق النار من جانب واحد الذي أعلنته على تغيراي.

قال نائب المندوب الدائم للصين لدى الأمم المتحدة السفير داي بينغ، في مناقشة مجلس الأمن الدولي التي عقدت يوم أمس، إن الصين تتابع عن كثب الوضع في إقليم تغيراي، وقال إن الشعب الإثيوبي لديه الحكمة والقدرة على حل هذه المشكلة بشكل صحيح. وعندما تتقدم الدول لمساعدة إثيوبيا، يجب على المجتمع الدولي أن يحترم بالكامل سيادة إثيوبيا، وأن يساعد إثيوبيا بشكل مشترك في التغلب على هذه التحديات" وعلاوة على ذلك، قال السفير بينغ إن الصين ترحب بالإعلان الأخير عن وقف إطلاق النار من جانب واحد من قبل الحكومة الإثيوبية لضمان الأنشطة الزراعية والإنسانية الطبيعية في تغيراي. وشدد على أن "الصين تأمل في وقف كامل لإطلاق النار في تغيراي وتدعم الأطراف المعنية لحل خلافاتهم من خلال حوار سياسي حتى يتمكن جميع الشعوب الإثيوبية، بمن فيهم شعب تغيراي، من التمتع بالسلام والاستقرار وتحقيق التنمية والازدهار."

ووفقا له، فإن حكومة إثيوبيا قد استجابت بنشاط للاحتياجات الإنسانية في تغيري من خلال تقديم المساعدة للمحتاجين، واستعادة الإنتاج المحلي والحياة الطبيعية وفتح وصول المساعدات الإنسانية بشكل كامل، وكل ذلك أسفر عن نتائج جيدة.

ومع ذلك، لا تزال المساعدة الإنسانية في تغيراي تواجه نقصًا حادًا في الموارد، وشدد على أنه يتعين على المجتمع الدولي تقديم قدر أكبر من المساعدات الإنسانية الطارئة، وكما يجب مراعاة المبادئ التوجيهية للأمم المتحدة للمساعدة الإنسانية الطارئة بشكل كامل.

وأشار السفير داي بينغ إلى أن قضية تغيراي تندرج ضمن الشؤون الداخلية لإثيوبيا، مضيفًا أنه "للمساعدة في حل قضية تغيراي، يجب على المجتمع الدولي أن يحترم سيادة إثيوبيا بشكل كامل، بهدف مساعدة إثيوبيا بشكل مشترك على التغلب على التحديات لضمان السلام والاستقرار الدائمين في إثيوبيا.

وشدد السفير الصيني على ضرورة أن يتعامل مجلس الأمن بحكمة مع التوقيت والأسلوب فيما يتعلق بتسوية قضية تغيراي لضمان قيام المجلس بدور إيجابي في تحسين وضع تغيراي، وليس العكس.

قال الممثل الدائم لروسيا في مجلس الأمن الدولي فاسيلي نيبينزيا إن بلاده تتابع عن كثب تطورات الوضع العسكري والسياسي المعقد في إقليم تغيراي. وأضاف: "نعتقد أن القرار الأحادي الجانب بالوقف الفوري لإطلاق النار في تغيراي الذي اتخذته الحكومة الفيدرالية لإثيوبيا في الـ 28 يونيو كان خطوة صحيحة. وقال نيبينزيا إنه من المأمول أن تظهر جميع الأطراف السياسية التي من شأنها المساعدة في وقف إراقة الدماء وتحسين الوضع الإنساني وضمان الاستقرار الاجتماعي والاقتصادي خطوة بخطوة. "

ننطلق من افتراض أن الدور الرائد في تسوية الصراع الإثيوبي يجب أن يلعبه الإثيوبيون أنفسهم - بمساعدة المجتمع الأفريقي في المقام الأول" وأشار إلى أن حكومة إثيوبيا ساهمت في الأشهر الأخيرة كثيرًا في ترميم البنية التحتية المدمرة والاستجابة للاحتياجات الإنسانية في المنطقة.

وقال الدبلوماسي الروسي إنه وفقًا للمعلومات المتاحة، يتجاوز إجمالي الإنفاق على هذه الجوانب 2.5 مليار دولار أمريكي، مضيفًا أننا ندعو مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة والوكالات الإنسانية الموجودة في المنطقة لمواصلة هذه الجهود وفقًا لقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة المادة 46 / 182 والتزام صارم بالمبادئ التوجيهية للمساعدة الإنسانية.

ونتوقع من المجتمع الإنساني تطوير رؤية موضوعية للوضع الإنساني في تغيراي وتحديد الاحتياجات الحقيقية لسكان المنطقة ". وأشار إلى أن روسيا مستعدة لمواصلة تعزيز السلام في تغيراي. نحن مقتنعون بأن تسيس هذه القضية أمر غير مقبول. وكما يجب أن يظل الوضع في تغيراي شأنًا داخليًا لإثيوبيا. وسيؤدي تدخل مجلس الأمن في حل هذه القضية إلى نتائج عكسية."

ومن جانبه قال الممثل الدائم للهند لدى مجلس الأمن، السفير تيرومورتي إن الهند ترحب بقرار حكومة إثيوبيا المتمثل في إعلان وقف إطلاق النار لأسباب إنسانية لمعالجة الوضع الإنساني في إقليم تغيراي، وجدد التزام الهند القوي بوحدة وسيادة واستقلال وسلامة أراضي إثيوبيا.

قال سفير كينيا ومندوبها الدائم لدى مجلس الأمن ، مارتن كيماني: "بصفتنا أفارقة ، لن نتفق الآن أو في المستقبل على تحويل هذا النقاش إلى منصة تقوض شعب ودولة إثيوبيا." وشدد على أن مجلس الأمن الدولي يجب أن يستمع دائمًا إلى إفريقيا عندما يتعلق الأمر بالقضايا الأفريقية. كما ينبغي للمجلس أن يتيح للقارة مساحة لحل تحدياتها بدعم من المجتمع الدولي.

وأشار كيماني إلى أن كينيا والنيجر وتونس وسانت فنسنت وجزر غرينادين تختتم بإعادة تأكيد احترامنا والتزامنا الكامل بسيادة إثيوبيا وسلامتها الإقليمية.

نحن نقف متضامنين مع شعب وحكومة إثيوبيا في هذه اللحظة الحاسمة في سعيهم لتحقيق السلام المستدام ".

وسائل الإعلام الاجتماعية

 

سعر الصرف بالبر

قطعة تحويل العملة

عداد زوار و.أ.إ

0032822032
‫اليو م‬‫اليو م‬14254
‫أمس‬‫أمس‬31392
‬هذا الأسبوع‬هذا الأسبوع100001
‫كل الأيام‬‫كل الأيام‬32822032