‫العناوين‬ ‫الرئيسية
الأربعاء، 30 تشرين2/نوفمبر 2022
×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 443

البيان الصادر عن مكتب شؤون اتصالات حكومة إقليم أوروميا Featured

19 شباط 2016
5708 times

 

أديس أبابا 18 فبراير 2016 أكد مكتب شؤون اتصالات حكومة إقليم أوروميا في بيان أصدره اليوم على ضرورة تعزيز التسامح طويل العمر والتعايش السلمي بين الجماعات العرقية والدينية المختلفة.
البيان الكامل مرفق أدناه
لقد تعرض الشعب في إقليمنا وبلادنا لانتهاك حقوق الإنسان والحقوق الديمقراطية خلال الأنظمة السابقة بسبب السياسات والاستراتيجيات الخاطئة التي نشأت من أيديولوجيا الأنظمة الامبراطورية والعسكرية.
وعلى الرغم من أنه من الواضح أن بلادنا هي موطن لأتباع الديانات المختلفة والجماعات العرقية المختلفة، فإن النظام الإمبراطوري اضطهد الشعب من خلال تقويض هويته وتنوعه.
والطغاة من خلال أيديولوجيتهم التي تروج ثقافة واحدة ودينا واحدا وتاريخا واحدا، قادوا البلاد الى الفقر والأمية والتخلف، التي غيرت في المقابل صورة جيدة لبلادنا إلى المجاعة والفقر والتخلف.
وخلافا لتلك الأيام، تحترم حقوق الإنسان والحقوق الديمقراطية للمواطنين خلال العقدين الماضيين دون قيود. لقد تغيرت الآن صورة بلادنا التي ارتبطت منذ فترة طويلة بالفقر والأمية والتخلف.
وثقافة التعايش السلمي والتسامح والتعاون التي طورتها مختلف الأمم والقوميات وأتباع الديانات المختلفة التي مكنتهم من الوقوف معا من أجل الوحدة، والديمقراطية وضمان سلام واستقرار البلاد، ظلت ولا تزال تتعرض لتحديات في أوقات مختلفة من قبل القوات التي ترغب في تقويض مصالح الجمهور وتنمية البلاد.
وبعد حماية واحترام الديمقراطية وحقوق الإنسان من خلال الدستور، فإن الشعب الذي حول اهتمامه إلى مكافحة الفقر وضمان التنمية المستدامة، واصل الاستفادة من النمو الاقتصادي المستمر.
والشعب في نضاله وثمار التنمية التي بدأ يتمتع بها ظلت ولا تزال تتعرض لتحديات. بعض القوات تحت ستار أجندات مختلفة ظلت ولا تزل تتحدى استقرار البلاد وسلامة الجمهور. وهذه القوات لم توقف أبدا الجهود الموجهة نحو التنمية والديمقراطية وضمان السلام والاستقرار.
وبسبب أنشطة هذه القوات المزعزعة للاستقرار، فقد ألحق ضرر على الممتلكات والحياة البشرية هذا العام. ولكن، جهود هذه القوات التي تهدف إلى تحدي النظام التنموي ووضع الشعب في العبودية فشلت بالمشاركة الفعالة من الجمهور والشعب أعاد وجهه إلى الأنشطة التنموية.
ولكن، لم تتوقف تلك القوات من الانخراط في أنشطة هدامة. وهذه القوات تحاول الآن استخدام أجندة دينية للتحريض على الصراع بين الجماعات العرقية المختلفة وأتباع الديانات المختلفة. في العنف المرتكب في بعض مراكز منطقة غرب أرسي ، فقد سجلت أضرار على الممتلكات والأشخاص. إحراق مؤسسات دينية في تلك المواقع من قبل هذه القوات أبرز نيتها ​​لإطلاق حملة ضد ثقافة التعايش السلمي.
وبالإضافة إلى إدانة الأنشطة الهدامة لتلك القوات التي أدت إلى تلف في الممتلكات وخسائر في الأرواح، ساهم الشعب للسيطرة على الوضع.
ومثل الأوقات السابقة، ينبغي أن يستمر الجمهور للحفاظ على سلامتها من خلال فضح أنشطة هذه القوات الهدامة.

وسائل الإعلام الاجتماعية

 

سعر الصرف بالبر

قطعة تحويل العملة

عداد زوار و.أ.إ

0043306157
‫اليو م‬‫اليو م‬8939
‫أمس‬‫أمس‬14644
‬هذا الأسبوع‬هذا الأسبوع40806
‫كل الأيام‬‫كل الأيام‬43306157