‫العناوين‬ ‫الرئيسية
الأحد، 26 أيلول/سبتمبر 2021

السفير الإثيوبي لدى السودان يؤكد على ضرورة قيام إثيوبيا والسودان بحل خلافاتهما على الحدود سلميا Featured

14 كانون2 2021
1804 times

 

 

 

أكد السفير الإثيوبي لدى السودان ، يبلتال أيميرو ، على ضرورة قيام إثيوبيا والسودان بحل خلافاتهما على الحدود سلميا وفقا للاتفاقيات الثنائية وآليات الحدود المشتركة الموضوعة للتعامل في هذا الشأن.

جاءت تصريحات السفير في مؤتمر صحفي نظمته وزارة الخارجية السودانية واللجنة الوطنية للحدود يوم أمس الأربعاء للبعثات الدبلوماسية والقنصليات والمنظمات الدولية المعتمدة لدى السودان.

 خلال الإحاطة ، أكد السفير بشكل خاص على أهمية تبادل المذكرات بين وزيري خارجية البلدين في 18 يوليو 1972 والتي تنص على حل ودي للمشكلة الناشئة عن الاستيطان والزراعة شمال جبل داجليش . وذكر كذلك أنه وفقًا لتبادل المذكرات لعام 1972 ، قبل إعادة ترسيم خط جوين شمال جبل دجليش ، ينبغي على اللجنة الخاصة المشتركة أن تقدم إلى اللجنة الوزارية المشتركة تقريرًا يتضمن حلًا وديًا للمشكلة الناشئة عن الاستيطان والزراعة.

 وأشار السفير ، إلى أن اللجنة الخاصة المشتركة عقدت ثماني جولات من الاجتماعات لتنفيذ مهمة اقتراح حل ودي ، إلا أنها لم تنته بعد من ولايتها.   

وذكر السفير يبلتال ايميرو كذلك أنه بينما كان عمل اللجنة الخاصة المشتركة لا يزال جاريًا وعندما انتقلت قوات الدفاع الوطني الإثيوبية إلى منطقة تيغراي في 4 نوفمبر 2020 من أجل إنفاذ القانون ، استغل الجيش السوداني الوضع الداخلي في البلاد ودخل الأراضي الإثيوبية ونهب الممتلكات ، وأحرق معسكرات المدنيين ، وقتل وهاجم الإثيوبيين في انتهاك لتبادل الإتفاقيات لعام 1972 ، مضيفاً أنه مخالفًا لروح الصداقة والتعاون القائمة بين البلدين الشقيقين ، سيطر الجيش السوداني على المعسكرات العسكرية الإثيوبية التي تم إخلاؤها.   

وأكد السفير أن إثيوبيا التي وقفت إلى جانب الشعب السوداني في كل أوقات الصعوبات لا تستحق مثل هذا الهجوم من الجيش السوداني وهي مشغولة بإدارة شؤونها الداخلية.

 كما أشار السفير يبلتال في إيجازه إلى أن جميع الإجراءات غير المسبوقة التي قام بها الجيش السوداني ستؤدي إلى تعقيد العلاقات الثنائية بما في ذلك المهمة المعلقة لإعادة ترسيم الحدود المشتركة مع تداعيات هائلة على شعوب البلدين والمنطقة ككل إذا ما لم تصحيح على وجه السرعة.

 وأكد أخيرًا التزام إثيوبيا الراسخ بالحل السلمي لمسألة الحدود بين إثيوبيا والسودان على أساس الاتفاقات الثنائية التي تم التوصل إليها وآليات الحدود المشتركة الموضوعة للتعامل مع هذه المسألة.   

وبحسب وزارة الخارجية ، أوضح السفير وجهة نظر إثيوبيا بشأن المضي قدما على النحو التالي -

أولاً ، يجب عكس التدخل الأخير من قبل الجيش السوداني ويجب الحفاظ على الوضع الراهن قبل نوفمبر 2020 وفقًا لتداول الإتفاقيات لعام 1972 بين البلدين.

 ثانيًا ، تحتاج اللجنة الخاصة المشتركة إلى الانتهاء من مهمة اقتراح حل ودي وفقًا للمذكرات المتبادلة لعام 1972 للمشاكل الناشئة عن الاستيطان والزراعة شمال جبل دجليش والتي تعد شرطًا أساسيًا لإعادة ترسيم خط جوين شمال جبل دجليش.

 ثالثًا ، يجب إعادة تنشيط آليات الحدود المشتركة الموضوعة لإعادة ترسيم الحدود (لجنة الحدود المشتركة ، واللجنة الفنية المشتركة للحدود ، واللجنة الخاصة المشتركة) للاضطلاع بواجبتها .

 

صور و.أ.إ

وسائل الإعلام الاجتماعية

 

سعر الصرف بالبر

قطعة تحويل العملة

عداد زوار و.أ.إ

0030760194
‫اليو م‬‫اليو م‬29610
‫أمس‬‫أمس‬67963
‬هذا الأسبوع‬هذا الأسبوع100001
‫كل الأيام‬‫كل الأيام‬30760194