‫العناوين‬ ‫الرئيسية
الجمعة، 18 أيلول/سبتمبر 2020

دور اثيوبيا في حفظ السلام والأمن نقطة إنطلاق للاستقرار والتكامل الاقتصادي في المنطقة Featured

28 كانون1 2019
112 times

 

ساهمت إثيوبيا ، والتي كانت ترأس الهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية خلال السنوات العشر الماضية ، بشكل كبير في احلال السلام والأمن في شرق إفريقيا على وجه الخصوص.

 وفي مقابلة حصرية مع وكالة الانباء الاثيوبية ، قال المتحدث باسم الشؤون الخارجية ، نبيات جيتاشيو، إن القيادة الإثيوبية في الهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية  كانت حاسمة وشكلت نقطة انطلاق في تشكيل الأنشطة المستقبلية للمنظمة.

 وأضاف أن دور اثيوبيا في الحفاظ على السلام والأمن كان حاسما للمنظمة من خلال القمة العادية الثالثة عشرة للهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية التي عقدت في أديس أبابا في الـ 29 من نوفمبر 2019".
 
تحت قيادة إثيوبيا ، بذلت الهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية جهودا هائلة لإنشاء حكومات إقليمية قوية تكافح الإرهاب وتهديدات الأمن الوطنية والتي تشكل "تهديدات أمنية هائلة وعرقلة للاستقرار في منطقة شرق إفريقيا".

 وأشار نبيات إلى أنه "لم تكن هناك حكومة قوية في الصومال من قبل، وايضاً كان هناك صراع طويل الأمد في جنوب السودان. وفي مواجهة تلك التحديات ، كرست إثيوبيا نفسها بالكامل لإحلال السلام والاستقرار في القرن الأفريقي. "

 ووفقًا للمتحدث الرسمي ، فإن دور إثيوبيا كان أمرًا حيويًا أيضًا في تمكين الهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية من خلال إجراء مفاوضات طويلة أدت الى توقيع الطرفين اتفاقية عام 2015 بشأن حل النزاع في جنوب السودان  .
 
علاوة على ذلك ، ساعدت إثيوبيا ، بصفتها رئيسًا لمنظمة إيغاد ، مع الاتحاد الأفريقي ، عن كثب في تحقيق المصالحة والتفاهم بين أصحاب المصلحة السودانيين بعد سقوط حكم الرئيس بشير.

كما أوضح نبيات، ان توقيع الإعلان السياسي والدستوري وتشكيل حكومة مدنية انتقالية في السودان في 21 أغسطس 2019 ، وذلك استجابة لمطالب الشعب السوداني ، أظهر إسهام إثيوبيا دور مميز في احلال السلام في المنطقة.

 
 واعترف المتحدث بأن الشؤون الأمنية في القرن الأفريقي لا تزال تتطلب نهجا إقليميا حازما لرعاية استقرار طويل الأمد ومواجهة هذا الخطر ، وأكد المتحدث الرسمي أن إثيوبيا ، إلى جانب البلدان الأعضاء الأخرى في الهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية ، تمهد الطريق لمنطقة واعدة.

 وقال "أستطيع أن أقول إن القرن الافريقي الآن في حالة استقرار نسبي وأصبحت منطقة متفائلة. الآن نحن نتحدث عن المزيد من التكامل الاجتماعي والاقتصادي ، على الرغم من أنه لا يزال لدينا ازمة سلام وصراع ولكننا نأمل كثيرا أن هذه ستُحل في المستقبل ".

صور و.أ.إ

وسائل الإعلام الاجتماعية

 

سعر الصرف بالبر

قطعة تحويل العملة

عداد زوار و.أ.إ

0018743765
‫اليو م‬‫اليو م‬1324
‫أمس‬‫أمس‬8105
‬هذا الأسبوع‬هذا الأسبوع61629
‫كل الأيام‬‫كل الأيام‬18743765