‫العناوين‬ ‫الرئيسية
الخميس، 29 أيلول/سبتمبر 2022

مكتب رئيس الوزراء: جهات فاعلة داخلية وخارجية تحاول إثارة انقسام عرقي لزعزعة استقرار إثيوبيا Featured

01 تموز 2022
93 times

 

 

 

قالت بيلين سيوم، السكرتيرة الصحفية لمكتب رئيس الوزراء، إن الجهات الفاعلة الداخلية والخارجية تحاول بشكل مشترك إثارة الانقسام العرقي بين المجتمعات في إثيوبيا لزعزعة استقرار البلاد.

 

أدلت السكرتيرة الصحفية بهذا التصريح في مؤتمرها الإعلامي الذي قدمت فيه نظرة ثاقبة على الوضع العام الحالي للسلم والأمن في البلاد من بين أمور أخرى، وأعربت بيلين عن مشاعر حزنها العميق لفقدان أرواح الأبرياء في الآونة الأخيرة. من تنفيذ عمل همجي من قبل المنظمات الإرهابية ضد السكان المدنيين مع الإشارة إلى وجوب إدانة هذا العمل بشدة".

 

ودعت الشعب الإثيوبي بضبط النفس وعدم الانجرار إلى تنفيذ أجندة القوات المدمرة للبلاد، يتطلب الأمر من الأغلبية الصامتة إظهار الوحدة بنشاط حيث يعمل الأعداء للإثيوبيين بنشاط من أجل الفتنة."  وقالت السكرتيرة الصحفية، في حديثها لقضية الأمن والسلام المتعلقة بالهجمات الإرهابية التي شنت على الإثيوبيين الأبرياء، وفي هذا إن الشرطة الفيدرالية الإثيوبية تجري تحقيقا للحصول على مزيد من التفاصيل حول ما حدث في البلاد. وأضافت أنه من المهم أن ندرك حقيقة أن هناك جهات فاعلة تحاول إثارة الانقسامات على أسس عرقي وديني للضغط على الحكومة لخدمة أجندة أخرى.

 

وأضافت أنه عقب هجوم الأسبوع الماضي، عززت الشرطة الفيدرالية الإثيوبية عملية الرد على مسلحي أونج شيني" ولقد تم تصميمه عن قصد لإثارة الانقسامات العميقة بين عرقي الأورومو والأمهرا والتي تمكنت من الإحاطة من هيمنة الجبهة الشعبية لتحرير تغيراي من الحكم في عام 2018.

 

وأضاف بيلين أن مجلس الأمن القومي قد حدد التوجيهات لاتخاذ إجراءات مختلفة لتطبيق القانون ومكافحة الإرهاب، وشددت على أن السلام والأمن لا يزالان يمثلان من الأولويات الرئيسية للحكومة.

 

وقالت السكرتيرة لقد وجهت الحكومة دعوات عديدة للجبهة الشعبية لتحرير تغيراي لإلقاء السلاح وتجنب إراقة الدماء، وقالت: "مع هذا الالتزام المستمر بالسلام، أنشأت اللجنة التنفيذية للحزب الحاكم لجنة أخرى لاستكشاف آفاق الحل السلمي.

 

وأكد السكرتيرة الصحفية أن هذا يرجع إلى المساعي الحقيقة للحكومة الإثيوبية لعملية السلام، ولكنها اضطرت إلى الدخول في الصراع. وقالت إن حكومة وشعب إثيوبيا يودون إنهاء هذا الفصل من المسار في التاريخ والمضي قدمًا نحو الازدهار، مضيفة أن هناك حاجة لتجنب المزيد من إراقة الدماء والمعاناة بسبب الصراع، وقالت إن الحكومة ترغب في تعزيز الوحدة الوطنية من خلال الحوار الوطني.

وسائل الإعلام الاجتماعية

 

سعر الصرف بالبر

قطعة تحويل العملة

عداد زوار و.أ.إ

0042121085
‫اليو م‬‫اليو م‬2640
‫أمس‬‫أمس‬84713
‬هذا الأسبوع‬هذا الأسبوع100001
‫كل الأيام‬‫كل الأيام‬42121085