Print this page

السفارة الإماراتية تنظم اجتماع افتراضي بعنوان "الاقتصاد الإبداعي بين الإمارات وأثيوبيا" Featured

07 حزيران 2022
152 times

 

 

 

نظمت السفارة الإماراتية بأديس أبابا اجتماعا افتراضيا بعنوان " الاقتصاد الإبداعي بين الإمارات وأثيوبيا" بمشاركة من المسؤولين الدبلوماسيين في السفارة الإماراتية لدى إثيوبيا وأعضاء من غرفة التجارة في دبي، وممثلين من وزارة التجارة والاستثمار ومفوضية العمل الأثيوبية.

 

وركز الاجتماع الافتراضي على تبادل الخبرات في مجال الاقتصاد والسياسات والفرص الموجودة في كلا البلدين، وفى كلمته الافتتاحية قال رئيس قسم الشؤون السياسية والاقتصادية والإعلامية في السفارة الإماراتية السيد طلال العزيزي، أن الاقتصاد الإبداعي له أهمية في التنمية الاقتصادية بما يتماشى مع التطور الرقمي وكذلك تطوير البرمجيات والنشر الإلكتروني".

 

ومن جانبه أستعرض مدير مكاتب الغرفة التجارية لدبي عمر خان عن تطبيقات الإبداع الاقتصادي في دبي ومركزها العالمي باعتبارها ثاني مركز للاقتصاد الإبداعي في العالم، مشيراً إلى أن دبي تركز على مراكز الإبداع الاقتصاد وفقاً لمبادرة راشد بن مكتوم نائب حاكم دبي الذي وضع إستراتيجية لعام 2025 والتي تركز على مضاعفة إسهام القطاع الإبداعي في الاقتصاد ليكون 5% بدلاً من "2.5%”، وكذلك زيادة مشاركة الشركات في الاقتصاد الابداعي.

 

وأضاف عمر خان "نسعى للتعريف عن مشروع الاقتصاد الابداعي في العالم ومن ضمن خططنا تشمل الشباب والمبدعين في اثيوبيا، ومساهمتهم في دفع الاقتصاد والتنمية بين البلدين".

 

ومن جانبه كشف السيد موسي مودي المدير العام في العلاقات التجارية والتفاوض في وزارة التجارة الإثيوبية عن عدد من الحلول المبتكرة في مجالات الاقتصاد الإبداعي ومن ضمنها التقارب بين البائعين والمستهلكين ووضع آليات تسهيل المشاركة في القطاع الإبداعي ووضع إطار مؤسسي بجانب المرونة في وضع القوانين ومشاركة الخبرات وتحسين البيئة التحتية.

 

وقال أستشالو تادسي مدير الاقتصاد الإبداعي في مفوضية الاستثمار الأثيوبية بأن " تقوم الحكومة الأثيوبية بدعم النمو الاقتصادي عبر الخبرة والابتكار والتكنلوجيا في توافق مع القوي البشرية والموارد الطبيعية في البلاد، حيث تقوم الحكومة بدعم الإصلاح الاقتصادي المحلي والتركيز على العلوم والتكنلوجيا".

 

مؤكداً على ان " الاقتصاد الإبداعي له إسهامات مهمة في عالم الاقتصاد المتسارع من خلال الابتكار والاستفادة من أساليب جديدة في التقنيات وتبادل المعلومات لتحقيق التنمية المستدامة في البلاد".