‫العناوين‬ ‫الرئيسية
الإثنين، 26 أيلول/سبتمبر 2022

السفارة تحث المجتمع الدولي على وقف استفزازات الجبهة الشعبية لتحرير تيغري وضرب طبول الحرب Featured

28 أيار 2022
90 times

 

 

أفاد بيان صحفي صادر عن السفارة الإثيوبية في لندن أن المجتمع الدولي بحاجة إلى إدانة وحث الجبهة الشعبية لتحرير تيغري على وقف استفزازاتها ، وقرع طبول الحرب ، واحترام الهدنة الإنسانية التي مددتها حكومة إثيوبيا.

 

وفقًا للبيان ، "هناك مؤشرات واضحة على أنه كما في يونيو 2021 ، ستشن الجبهة الشعبية لتحرير تيغري جولة ثالثة من الحرب خلال موسم الزراعة القادم".

 

استعدادًا للحرب التي تخوضها الجبهة الشعبية لتحرير تيغري ، يتم تجنيد الأطفال قسراً بما يتعارض مع القانون الدولي.

 

على عكس ذلك ، أعلنت حكومة إثيوبيا هدنة إنسانية غير محددة في 24 مارس 2022 ، في محاولة لتسهيل إيصال المساعدات الإنسانية التي تشتد الحاجة إليها في المنطقة.

 

بصرف النظر عن إيصال المساعدات إلى المنطقة ، اتخذت الحكومة عدة مبادرات أخرى لبناء الثقة لحل الصراع في البلاد.

وأشارت كذلك إلى أنها أفرجت ، على سبيل المثال ، عن كبار أعضاء الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي الذين سُجنوا عقب عملية إنفاذ القانون في ولاية تيغراي ، ورفعت إعلان حالة الطوارئ.

 

وأعقب ذلك إطلاق لجنة الحوار الوطني ، وهي منصة وطنية شاملة تم إنشاؤها بهدف حل الخلافات السياسية من خلال المداولات المدنية. ومن المأمول أن تمكّن العملية الجهات الفاعلة من مناقشة القضايا الوطنية الأساسية بصراحة وضمان التوافق الوطني في البلاد .

 

وقال البيان إن كل هذه الإجراءات أظهرت التزام الحكومة بالسلام واستعدادها لحل الصراع بطريقة مستدامة.

 

ومع ذلك ، أشارت السفارة إلى أن الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي فشلت باستمرار في الرد بالمثل على هذه الإيماءات الإيجابية. وواصلت عرقلة إيصال المساعدات الإنسانية ، وتحويل المساعدات لمقاتليها ، ونشر قصة وهمية ، مدعية أنها انسحبت من اقليم عفار ".

على الرغم من التزام الحكومة الفيدرالية بالسلام ، لا تزال الجبهة الشعبية لتحرير تيغري تقرع طبول الحرب في وسائل الإعلام التابعة لها.

 

وشددت السفارة على أن المجتمع الدولي بحاجة إلى إدانة وحث الجبهة الشعبية لتحرير تيغري على وقف استفزازاتها واحترام الهدنة الإنسانية التي مددتها حكومة إثيوبيا.

وسائل الإعلام الاجتماعية

 

سعر الصرف بالبر

قطعة تحويل العملة

عداد زوار و.أ.إ

0041988693
‫اليو م‬‫اليو م‬22862
‫أمس‬‫أمس‬32798
‬هذا الأسبوع‬هذا الأسبوع22862
‫كل الأيام‬‫كل الأيام‬41988693