‫العناوين‬ ‫الرئيسية
الأحد، 26 حزيران/يونيو 2022

المثقفون يدعون إلى المشاركة الفعالة وترك العصبية القبلية لإنجاح الحوار الوطني في أثيوبيا Featured

26 أيار 2022
45 times

 

 

دعا المثقفون والباحثون إلى المشاركة الحقيقية والفعالية ، وترك العصبية والنزاعات القبلية والايدلوجية للتوصل الى حلول للمشكلات التي يواجهها الأثيوبيون في الوقت الحالي لإنجاح الحوار الوطني المزمع عقده في البلاد.

ويُذكربأن أثيوبيا قامت بإنشاء مفوضية الحوار الوطني تتكون من 11 مفوض بهدف خلق الإجماع الوطني، السلام المستدام، والمصالحة داخل الدولة من خلال الحوار الشامل. 

ويتوقع من المفوضية أن تسهل الحوار الشامل للمصالحة الوطنية حول القضايا الأساسية وتحقيق السلام.

أكد الدكتور محمد سعيد محاضر ومؤسس القسم العربي بجامعة أديس أبابا على أهمية أن يكون هناك حوار وطني هادف وقال" يجب على المؤسسات التعليمية والدينية والخدمية أن يعملوا على تحقيق وإجراء حوار وطني وإقناع الشعوب الأثيوبية عن أهمية الحوار الوطني ونعود الى صف وكتلة واحدة بعيداً عن النزاعات  العرقية والايدلوجية".

مبيناً بأن "هذه البلاد تسع للجميع وإن تاريخها العميق لا يتماشى مع مايجري فى الأرض الواقع لذلك يجب تحقيق هذه الأهداف الوطنية عبر الحوار الوطني".

وكشف الدكتور محمد سعيد بأن اثيوبيا حتى قبل مجيء الديانات كانت مركزاً للإحتكام حتى للقبائل العربية حيث كانت القبائل العربية ولما تكاد الحروب ان تندلع بينها تأتي للملك الأثيوبي ليناصح فيما بيهم، وأن أثيوبيا كانت تسع للخارج لذلك يجب علينا أن نعود لأصولنا وأصالتنا.

ومن جانبها قالت الإعلامية ياسمين شريف "أتوقع أن الحوار الوطني له دور كبير فى حضور السلام فى البلاد، ونجلس جميعاً ونتفاهم ونعطي رؤوس أقلام للمشكلات والحلول أيضاً ".

ودعا  الأستاذ حسن كاو مسؤول في قسم اللغة العربية بجامعة أديس ابابا من جانبه كل الشعب أن يساهم لتثبيت الأمن والسلام والإستقرار وأكد على أنه واجب كل مواطن".

واصفاً الحوار الوطني "بأنه ممتاذ ويجب أن تشارك فيه كل الأطراف وتقول رأيها بحرية وتكون جزء لايتجزأ من الحوار وهذا يحل المشكلات ويأخذها الى بر الأمان".

علماً بأن العديد من الدول قد نجحت فى إجراء الحوار الوطني الشامل مما أدى الى تعزيز السلام والإستقرار والمصالحة الوطنية بين أبناءها.

 

وسائل الإعلام الاجتماعية

 

سعر الصرف بالبر

قطعة تحويل العملة

عداد زوار و.أ.إ

0036845843
‫اليو م‬‫اليو م‬33196
‫أمس‬‫أمس‬66806
‬هذا الأسبوع‬هذا الأسبوع100001
‫كل الأيام‬‫كل الأيام‬36845843