‫العناوين‬ ‫الرئيسية
الجمعة، 19 آب/أغسطس 2022

الوفود المشاركة تعبر عن سعادتها بحضور صلاة العيد المليونية في العاصمة أديس أبابا Featured

04 أيار 2022
74 times

 

 

أعربت الوفود المشاركة من الخارج في صلاة العيد المليونية التي أقيمت فى العاصمة أديس أبابا بحضور مسؤولين حكومين ورجال الدين وأعضاء المجتمع المسلم فى اثيوبيا، عن سعادتهم بحضور الفعالية وشكروا المنظمين.

أقيمت صلاة العيد المليونية بمشاركة اكثر من مليون شخص من افراد المجتمع المسلم فى اثيوبيا ومسؤولين حكوميين ووفود خارجية مشاركة بوسط العاصمة أديس أبابا يوم الإثنين الماضي.

وقال السيد سلي أحمد عبد الله –مدير عام الوسطية وثقافة السلام فى جيبوتي "نحن شعب واحد ونقول لكم عيد مبارك ومسرورون من وجودنا فى صلاة العيد المبارك".

"ونشكر باسم رئيس الجمهورية ووزارة الشؤون الإسلامية فى جيبوتي، رئيس الوزراء أبي أحمد الذى يقود البلاد و المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية والمفتي العام فى اثيوبيا وجميع الشعب الأثيوبي".

واضاف سلي "أثيوبيا ليست دولة ولكنها قارة تجمع جميع شعوب افريقيا، واتمنى ان تنتهي الحروب وان نسمع عن السلام والتطور والنهضة".

وأوضح سلي "اثيوبيا هي وجهتنا منذ القدم ومع اننا نسمع بان هنالك حروب إلا إننا وجدنا بلداً آمناً ويكتمل الأمن فى العاصمة التي أتى إليها الجميع فى هذا المصلى الآمن الطاهر"

"حيث إنها ملتقى للشعوب تجمع اطياف الشعوب من الصومال وارتريا وجنوب السودان فى هذا البلد الطيب الواسع ونرجوا بأن يعود السلام والآمن بكافة اطيافه".

ومن جانبه اوضح جار النبي خميس مرسال، نائب المجلس الأعلى لجنوب السودان قائلاً "جئنا اليوم تلبية للدعوة المقدمة من المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية لحضور هذه المناسبة الكبيرة وأداء صلاة العيد المبارك فى اثيوبيا، والجميع يتعايشون مع بعضهم البعض فى اثيوبيا "

وقال جار النبي "احمل فى قلبي تحية من شعب جنوب السودان لشعب اثيوبيا ، حيث كان الشعب الأثيوبي لأكثر من 50 عاماً يبث رسالة السلام فى إتفاقيات السلام فى جنوب السودان منذ عام 1972 فى أديس أبابا"

وعبر جار النبي عن فخره بأثيوبيا وقال "هي وطني الثاني وليس غريباً إننا جزء من هذا المجتمع ويكفي فخراً إن هذا البلد هو بلد مؤذن رسول الله بلال بن رباح وبلد لقمان الحكيم ".

وقال جار النبي إننا وجدنا السلام فقد رأيناه بأم أعيينا فى هذا العرض الكريم،والشعب الأثيوبي شعب متعايش بجميع أديانه.

ودعا جار النبي جميع المسلمين بأن يكونوا مثالاً للسلام ويقدموا للإنسانية حتى يجمع الله بينهم على كلمة سواء.

وختم جار النبي قوله "انا مسرور جداً لوجودي وحضوري للعيد لأول مرة وأزف تهاني جنوب السودان للشعب الأثيوبي".

 

وسائل الإعلام الاجتماعية

 

سعر الصرف بالبر

قطعة تحويل العملة

عداد زوار و.أ.إ

0040387603
‫اليو م‬‫اليو م‬7366
‫أمس‬‫أمس‬78124
‬هذا الأسبوع‬هذا الأسبوع100001
‫كل الأيام‬‫كل الأيام‬40387603