‫العناوين‬ ‫الرئيسية
الثلاثاء، 09 آب/أغسطس 2022

زعماء دينيون يطالبون بإهانة مرتكبي النزاع تحت ستار الدين والحفاظ على التعايش Featured

03 أيار 2022
86 times

 

 

شدد الزعماء الدينيون على ضرورة أن يتحدى الإثيوبيون مرتكبي النزاع متسترًا على الدين والحفاظ على التعايش السلمي.   

فيما يتعلق بقضايا الشؤون الوطنية الحالية ، قال الآباء الدينيون لوكالة الأنباء الاثيوبية إن أتباع الديانتين الإسلامية والمسيحية قد تعايشوا معًا في أوقات الرخاء والشدة.   

وقالوا إن مذاهب الديانتين تملي على ضرورة مساعدة بعضهم البعض ، مضيفين أنه ينبغي عليهم الاستمرار في ذلك بطريقة أقوى.   

وأشار القس سولومون توليشا ، من كنيسة الأرثوذكسية الإثيوبية ، إلى أن إثيوبيا تتمتع بالجوهر والقيم الاجتماعية ، مشيرًا على وجه الخصوص إلى المساواة الدينية والتعايش الديني.   

وأشار إلى أن أتباع الديانتين يعيشون في حب وسلام لفترة طويلة ، مضيفًا أن هناك أشياء كثيرة تدل على هذا التعايش السلمي.   

وأضاف أن الشباب يجب ألا يكونوا مدفوعًا بالعاطفة وأن يمتنعوا عن اتخاذ أي إجراءات غير ضرورية.   

وحث الشباب على توخي الحذر حيث أن بعض القوى التي تهدف إلى زعزعة استقرار البلاد وتفكيكها تستخدم وسائل التواصل الاجتماعي بهدف استعداء المسيحيين والمسلمين من خلال رسائلهم الاستفزازية.   

ومن جانبه قال عضو المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية الإثيوبي الشيخ محمد سراج إن المؤمن يمكنه العيش حتى مع وحش ناهيك عن البشر.   

وأشار الشيخ محمد إلى أن عدم التقيد بأمر الله سيكون له عواقب وخيمة ، وأكد على ضرورة التزام الجمهور بالعمل الصالح.   

وقال علاوة على ذلك ، قدم الإثيوبيون الكثير من التضحيات للحفاظ على وحدتهم ،مضيفًا أنهم بحاجة أيضًا إلى متابعة ذلك بطريقة قوية.   

وذكر الشيخ محمد كذلك أن أعداء إثيوبيا كانوا يحاولون منذ قرون كسر هذه الوحدة القوية وحث الجمهور على توخي الحذر الشديد.   

ووفقا له ، من الأهمية بمكان أن يحارب الجمهور العدو من خلال تعزيز وحدتهم ولا ينبغي التلاعب بهم من خلال المعلومات المضللة.

وسائل الإعلام الاجتماعية

 

سعر الصرف بالبر

قطعة تحويل العملة

عداد زوار و.أ.إ

0039871677
‫اليو م‬‫اليو م‬10880
‫أمس‬‫أمس‬13372
‬هذا الأسبوع‬هذا الأسبوع24252
‫كل الأيام‬‫كل الأيام‬39871677