Print this page

المغتربين الإثيوبيين يعلنون عن جاهزيتهم للانخراط في المشاريع التنموية في اثيوبيا Featured

28 كانون2 2022
113 times

 

 

 

أوضح المغتربين الأثيوبيين عن جاهزيتهم للانخراط في مشاريع تنموية واجتماعية خلال الفترة المقبلة، موضحين سعادتهم في العودة الى اثيوبيا ضمن العودة الكبرى لأثيوبيا وذلك استجابة لدعوة رئيس الوزراء أبي أحمد للاحتفال بعيد ميلاد المسيح والغطاس في البلاد.

 

جاء ذلك، في لقاء خاص مع وكالة الأنباء الأثيوبية مع عدد من العائدين الأثيوبيين من بلاد المهجر، الذين شاركوا في تدشين برنامج "مغترب واحد لأسرة واحدة" والذي تم تنظيمه من قبل وزارة المرأة والشؤون الاجتماعية بالتعاون مع رئاسة الجمهورية ووكالة المغتربين الأثيوبيين في الأسبوع الماضي.

 

وذكرت سميحة محمد رغم أنها عاشت في ولاية كالورانيا بالولايات المتحدة لمدة 25 عاماً وقالت بأن لديها خطط للاستثمار في مجال السياحة والفنادق في البلاد.

 

ومن جانبه قال الأستاذ جمال بشير أحمد من ولاية فرجينيا والذي كان في المهجر لمدة 9 سنوات، سيستمر في حملات التوعية وتوضيح الحقائق المتعلقة بسد النهضة وأثيوبيا عموماً عبر قناته "ملوك النيل"، وكذلك المشاركة في النشاطات التنموية ومساعدة النازحين بالتعاون مع الجمعيات الخيرية المختلفة.

 

وأوضح رئيس قناة ملوك النيل الاستاذ جمال بشير بأنه شارك في برنامج مغترب واحد لأسرة واحدة من خلال كفالة 4 من أطفال المتضررين بسبب النزاع في شمال البلاد.

 

وذكر جمال بأنه زار منطقة دبر برهان وشاهد عملية التخريب التي قامت بها جماعة الجبهة الشعبية لتحرير تغيراي في المنطقة، موضحاً بأن التخريب الذي قاموا به يدل على عنفهم وعداوتهم للشعب والوطن، حيث قاموا بتخريب أدوار العبادات الإسلامية والمسيحية، منوهاً على ضرورة مساندة الأسر المتضررة من خلال كفالة الأيتام والأسر.

 

واشاد جمال بالتكاتف والتعاون الذي أبدوه الأثيوبيين المغتربين وذوي الأصول الإثيوبية في مساعدة الأسر المتضررة، وقال "مما يبشر بأن الأثيوبيين قائمين مع بعضهم البعض في احتواء التخريب الذي قامت به جماعة الجبهة الشعبية لتحرير تغيراي الإرهابية".

ومن جهتها اوضحت فردوس منير يوسف وهي مغتربة عائدة من ولاية جورجيا بالولايات المتحدة وهي تعمل في مجال تمكين المرأة، وأوضحت بأنها ستقوم بإعادة بناء (50) من منازل الأسر النازحة في إقليم عفر خلال الشهرين القادمين باسم عائلتها.

 

وشاركت فردوس في برنامج كفالة الأطفال المتضررين في مناطق النزاع بشمال اثيوبيا، وتعهدت بكفالة أربعة أطفال وقالت" رعاية الأطفال والنساء هو العمل الذي نقوم به في امريكا، ويجب علينا ان نساعد الاسر المتضررة ليس لمرة واحدة ولكن ان يكون بشكل دائم".

 

وأشارت سميحة بأنها قامت بزيارة في أماكن مختلفة من المناطق المتضررة من قبل الجبهة الشعبية لتحرير تغيراي الإرهابية وتعهدت بأنها ستشارك في نشاطات تنموية أخرى.

 

وكما تجدر الإشارة إلى أن وكالة المغتربين الأثيوبية قد قامت بتنظيم العديد من الفعاليات للمغتربين الإثيوبيين ضمن برنامج العودة الكبرى إلى أرض الوطن.