‫العناوين‬ ‫الرئيسية
الثلاثاء، 28 حزيران/يونيو 2022

العلماء: إثيوبيا تقود الطريق لتحرير الأفارقة من عقلية الاستعمار الجديد Featured

08 كانون2 2022
136 times

 

 

 

قال باحثون من كينيا والصومال إن إثيوبيا تقود حاليًا "الطريق في تحرير الشعب الأفريقي من العقلية الاستعمارية الجديدة" حيث تخوض البلاد حربًا بالوكالة تشنها القوى الغربية على البلاد.

 

النائب السابق لرئيس البرلمان الكيني والسياسي فرح معلم، الباحث والمحلل السياسي الصومالي الدكتور عبد الوهاب عبد الصمد الذين استجابوا لنداء رئيس الوزراء أبي أحمد وذلك للتعبير عن تضامنهم مع إثيوبيا في كفاحها ضد التدخل الأجنبي في الشؤون الداخلية للبلاد.

 

وفي مقابلة مع وكالة الأنباء الإثيوبية، قال النائب السابق لرئيس البرلمان الكيني، فرح معلم، إن الحكومة والشعب الإثيوبيين يقاتلون ضد الحرب بالوكالة التي تشن على البلاد مشيرا إلى أن إثيوبيا "نموذج لجميع الأفارقة"، وكما حث جميع الأفارقة على الانضمام إلى النضال الاستعماري الجديد لإثيوبيا ليقولوا "#NoMore" (كفى)؛ وإلا فإن القارة ستواجه موجة ثانية من الاستعمار الحديث.

 

وقال فرح "لا نريد معالجة القضايا الإفريقية وتحديدها في عواصم أخرى مثل العواصم الغربية أو العاصمة الأمريكية، لذلك نحن نقول لا مزيد من التدخل في الشؤون الداخلية للقارة الأفريقية. وفي هذا الصدد، قادت إثيوبيا الطريق في تحرير الشعب الأفريقي من العقلية الاستعمارية".

 

وأشاد المتحدث أيضًا بشعب وحكومة إثيوبيا تحت قيادة رئيس الوزراء أبي أحمد، لكونهم يقظين معًا في أصعب حرب خاضتها الولايات المتحدة وبعض حلفائها الغربيين على إثيوبيا، وقال نريد أن نشيد بشعبك وحكومتك بشكل أكثر تحديدًا؛ رئيس الوزراء أبي أحمد الذي قام في هذا الوقت هو صريح في نظره بما يسمى بالعالم المتقدم من خلال المخاطرة الشخصية.

 

ووفقًا له، فإن "رئيس الوزراء آبي أحمد تحدى العالم بأنه لا يقبل الإملاءات الخارجية في تحديد قضايا الوطن الخاصة، وأضاف بأن القارة الأفريقية ستتضامن مع إثيوبيا ". على الرغم من حقيقة أن أفريقيا لديها موارد طبيعية كافية وغير مستغلة، وشدد نائب المتحدث على أن القارة لا تزال تحت الاستغلال من جانب الدول الغربية وأن إفريقيا لا تتحكم في مواردها الخاصة.

 

وقال إن الوقت قد حان لأفريقيا لتتولى شؤونها الخاصة دون التدخل الغربي وذلك تقديراً لقرار إثيوبيا التي تعمل جاهدةً لإحباط التهديدات مهما كانت المخاطر، وتنبأ المتحدث بأن هذا النضال سيتوسع إلى بعض الدول في القارة الأفريقية.

وأشار إلى أن جميع النزاعات تنشأ في الخارج ويتم نقلها إلى قارتنا، ولذلك جئنا لإظهار تضامننا مع هذا النور الجديد لأفريقيا، لأن شعب وحكومة إثيوبيا قد قرروا بأنهم سيتصدون لتلك الحملات مهما كانت المخاطر.

وأعرب أخيرًا عن أمله في أن تتغلب إثيوبيا على جميع التحديات التي تأتي من القوى الداخلية والخارجية وأن تتوحد الدولة ليس فقط شعب إثيوبيا ولكن أيضًا شعوب القرن الأفريقي، ويتم احتواء الصراع في الجزء الشمالي من البلاد في تغيراي.

وقال نتوقع أن يبدأ الإثيوبيون في إعادة بناء بلدهم، وتتوحد الشعوب الإثيوبي وتشمل شعوب القرن الأفريقي أيضًا من خلال إنشاء كتلة اقتصادية، وستصبح أكبر كتلة تجارية لمنطقة الإيقاد في إفريقيا ".

 

ومن جانبه، قال الباحث والمحلل السياسي الصومالي الدكتور عبد الوهاب عبد الصمد إن الإمبريالية الغربية تبحث عن إثيوبيا الهشة ولديها حكومة دمية صغيرة، وأقر بأن إفريقيا تتعرض للهجوم بدايةً من الصومال وإلى السنغال.

وشدد على أن موقف إثيوبيا الثابت من الضغط الخارجي سيكون بمثابة جرس إنذار لشعوب إفريقيا ليقولوا لا مزيد من الاستعمار الجديد لأفريقيا" مشيراً إلى أن أفريقيا مستيقظة ولسنا في فترة الستينيات أو السبعينيات.

 

وقال إذا نظرنا إلى القرن الأفريقي، فإن الشعوب في إثيوبيا والصومال وإريتريا ودول أخرى قد قرأوا نفس السيناريو وقد اجتمعوا ضد المؤامرة الغربية أعتقد أن هذا حدث جاء بسبب كفاح إثيوبيا ضد الاستعمار، وهو شيء نفخر به لهذا البلد العظيم".

 

وأوضح الباحث أن إثيوبيا تخوض حربًا بالوكالة شنتها الولايات المتحدة الأمريكية وبعض الدول الأوروبية ضد وجود الدولة الإثيوبية، وقال إنه يأمل بأن إثيوبيا تثبُت مرة أخرى وتكون رمزاً للتحرر، وتتغلب على ضغط القوى الغربية وستظل الشعوب الأفريقية تتذكر إثيوبيا دائمًا.

وسائل الإعلام الاجتماعية

 

سعر الصرف بالبر

قطعة تحويل العملة

عداد زوار و.أ.إ

0036957715
‫اليو م‬‫اليو م‬490
‫أمس‬‫أمس‬55846
‬هذا الأسبوع‬هذا الأسبوع56336
‫كل الأيام‬‫كل الأيام‬36957715