‫العناوين‬ ‫الرئيسية
الأربعاء، 30 تشرين2/نوفمبر 2022

المحاضر: إن الحملات الإعلامية الدولية والمصرية تجاه أثيوبيا مضللة وتهدف لتشويه جهود الحكومة Featured

20 كانون1 2021
124 times

 

 

 

إن وسائل الإعلام الدولية بما فيها المصرية تحاول في ضغطها على الحكومة عبر نشر معلومات وتقارير مضللة عن البلاد بهدف تشويه الحقائق الواقعية وتضليل المجتمع الدولي عما يحدث في البلاد.

 

في مقابلة حصرية مع وكالة الأنباء الإثيوبية قال المحاضر في جامعة أديس ابابا الأستاذ عمر مكونن إن من الضغوطات التي تواجهها البلاد هو الهجوم المنسق من قبل وسائل الإعلام الدولية بما في ذلك وسائل الإعلام المصرية.

وفي هذا الصدد قال المحاضر إن الجهود الاثيوبية في عملية إنفاذ القانون ومحاربة جماعة الجبهة الشعبية لتحرير تغيراي وجماعة اونج شيني الإرهابيتين والتين صنفتا من قبل مجلس نواب الشعب بأنها جماعة إرهابية هو حق بحسب القانون الدولي لدولة ذات سيادة.

 

وأوضح المحاضر عمر مكونن بأن وسائل الاعلام الدولية مثل سي ان ان، وبي بي سي وكذلك وسائل الاعلام المصرية مدفوعة الأجر تعمل على تضليل المجتمع الدولي في نشر معلومات مضللة عن الوضع الراهن في البلاد، وكما أنها تستقي معلوماتها من جهات مناوئة للسلام والاستقرار في البلاد مثل المتحدث باسم الجبهة الشعبية لتحرير تغيراي غيتاشو ردا وكذلك من منشورات السفارة الأمريكية.

 

وقال المحاضر إن الإعلام الدولي خاصة الإعلام المصري يضلل ويحرف المعلومات فيما يخص عملية إنفاذ القانون في البلاد ومحاربة الحكومة الفيدرالية الجبهة الشعبية لتحرير تغيراي الإرهابية، وان كل الصحف والقنوات المصرية تعمل على التضليل وتستقي معلومات من جهات مناوئة للسلام في إثيوبيا بما في ذلك من المتحدث باسم الجبهة الشعبية لتحرير تغيراي غيتاتشو ردا.

 

وأشار المحاضر إلى أن من المعلومات التي تقوم بها القاهرة في تضليل المجتمع الدولي عن إعلان الحكومة عن الانتصار الذي حققته قوات الدفاع الإثيوبية من تحرير عدة مناطق في إقليمي عفر وأمهرا تقول وسائل الاعلام المصرية في عناوين أخبارها "ادعت اثيوبيا بأنها حررت بعض المناطق من جبهة تغراي" و " ويقولون إن أثيوبيا لاتزال تحت الحصار وأن الجبهة سوف تسيطر على أثيوبيا، ويتسألون "كيف يمكن لرجل حائز على جائزة نوبل للسلام يتسنى له ان يدخل الحرب ويتداولون بمقالات بها معلومات مضللة في وسائل الإعلام بهدف تضليل المجتمع الدولي.

 

 وأضاف الباحث من حق الإعلامي أن يكتب ما يشاء ولكن وفق معلومات وبحث حقيقي وكما أن هناك قانون تحري من المعلومات، ودعا المجتمع العربي في التحري من المعلومات التي تنشرها وسائل الاعلام المصرية عن إثيوبيا خاصة العربية.

 

وفي ختام حديثه دعا المحاضر الشعب الإثيوبي في مواجهة التضليل الموجهة لبلادنا عن تصحيح الاخبار والتقارير التي تضلل المجتمع الدولي والتي تشتت وحدتنا، مشيراً إلى ان قوتنا تكمن في وحدتنا، وشدد الباحث على أهمية تضامن الشعب الإثيوبي في مواجهة التحديات الغربية والوقوف إلى جانب الحكومة وقوات الدفاع الوطني.

وسائل الإعلام الاجتماعية

 

سعر الصرف بالبر

قطعة تحويل العملة

عداد زوار و.أ.إ

0043300263
‫اليو م‬‫اليو م‬3045
‫أمس‬‫أمس‬14644
‬هذا الأسبوع‬هذا الأسبوع34912
‫كل الأيام‬‫كل الأيام‬43300263