‫العناوين‬ ‫الرئيسية
الخميس، 19 أيار 2022

الأوغندي : إن إثيوبيا استهدفت من قبل القوى الغربية بسبب أهميتها للمقاومة الأفريقية Featured

24 تشرين2 2021
109 times

 

 

 

قال الأوغندي ماتوا جوب ريتشارد ، إن إثيوبيا استهدفت من قبل القوى الغربية بسبب أهميتها للمقاومة الأفريقية والاستعمار الجديد والإمبريالية.

كما حث ريتشارد الدول الأفريقية على الوقوف إلى جانب إثيوبيا في هذا الوقت الحرج، وفي الوقت الحالي، تخوض إثيوبيا حربًا أفريقية، وهي حرب يمكن أن تغير إفريقيا وفقًا لما قاله المتحدون الأفارقة لوكالة الأنباء الإثيوبية.

 

وشدد على أن الحرب التي تشن ضد إثيوبيا لا ينبغي حصرها في صراع عادي والتعامل معها كعدوان على إثيوبيا وحدها وهي تعد حرب أفريقية بشكل قاطع. الغرب لديه أجندة استراتيجية لاستعادة أفريقيا في تنافسها مع القوى الشرقية “. ووفقًا له فقد تم استهداف إثيوبيا لأهميتها الكبيرة للمقاومة الأفريقية والاستعمار الجديد والإمبريالية.

 

وأشار ريتشارد إلى أن إثيوبيا تقع في منطقة مهمة من إفريقيا تسمى منطقة البحيرات الكبرى، مضيفًا أن هذه هي المنطقة الوحيدة في العالم بأسرها التي تتمتع بموارد طبيعية هائلة تتجاوز ما يمكننا التفكير فيه، حتى الأشخاص الذين يعيشون في المنطقة الأفريقية لا يعرفون عن الموارد. لكن الغربيين يعرفون لأنهم يدرسون هذه باستخدام تقنيتهم، ما يسمى بالأقمار الصناعية. " 

 

لذلك هناك أجندة قوية لاستعادة منطقة البحيرات الكبرى وأفريقيا تحت الاستعمار، ويمكن أن يحقق هذا الهدف عبر زعزعة استقرار المنطقة بداية من إثيوبيا.

وأشار ريتشارد على أنه لكي تهيمن القوى الغربية على منطقة البحيرات الكبرى وإفريقيا، من المهم جدًا أن تتعامل مع الدولة التي كانت مركزًا للتميز في إفريقيا، إثيوبيا هي مركز التميز من نواح كثيرة وهي الدولة الأفريقية الوحيدة التي لم يتم استعمارها من قبل الغرب . حيث هزم الإثيوبيون كل المحاولات ".

 

مضيفاً بأن الولايات المتحدة وتحالفها يأتون إلى إفريقيا بأسماء مختلفة، ويتظاهرون بأنهم مدافعون عن حقوق الإنسان والديمقراطية بينما لا يحترمون حقوق الإنسان لمواطنيهم في المقام الأول.

وقال على سبيل المثال الأمريكيين السود يقتلون في كل حين، وأشار ريتشارد كذلك إلى أن الولايات المتحدة جاءت إلى إفريقيا لغزو ليبيا باسم حقوق الإنسان والديمقراطية. "ما هي النتيجة في ليبيا؟ يجب أن تكون نقطة مرجعية.

 

وقال رتشارد يجب ألا نقبل أكاذيب القوى الغربية التي تخدع العالم باسم حقوق الإنسان والديمقراطية، كما يتعين على الدول الأفريقية أن تقول كفى.

وفي حديثه عن وسائل الإعلام الدولية التي تنشر أخبارًا ودعاية مزيفة عن إثيوبيا، قال البان آفريكانيست إن الدعاية الغربية والمعلومات المضللة والتضليل تهدف إلى خداع مواطنيها وبقية العالم، وأشار ريتشارد إلى أن الولايات المتحدة كذبت على مواطنيها والعالم بأن العراق يمتلك سلاح دمار شامل لكسب دعم الكونجرس الذي سمح لهم بمهاجمة العراق.

 

 وقال إن الغرب ينشر دعاية كاذبة وتضليل باستخدام ما يسمى بوسائل الإعلام الدولية لإقناع جميع مواطنيه وبقية العالم بقبول تصرفاتهم غير أخلاقية والظالمة.

 وشدد على أن "وسائل الإعلام الغربية كانت الأداة الرئيسية للدعاية التي يتعين علينا التعامل معها بجدية شديدة من خلال التحقق من صحة جميع المعلومات التي تأتي من وسائل الإعلام الغربية".

 

وأصر على أن الدول الأفريقية يجب أن تدعم إثيوبيا. "لقد جاء بعضنا من أتباع الوحدة الإفريقية في أوغندا بقوة للدفاع عن إثيوبيا.

وقال: "نحن متواجدون على الإنترنت لمدة 24 ساعة للدفاع عن قارتنا الأم والوقوف مع إثيوبيا.

ندعو جميع الدول الأفريقية الأخرى للحضور والقيام بذلك.

وسائل الإعلام الاجتماعية

 

سعر الصرف بالبر

قطعة تحويل العملة

عداد زوار و.أ.إ

0035275016
‫اليو م‬‫اليو م‬42830
‫أمس‬‫أمس‬57171
‬هذا الأسبوع‬هذا الأسبوع100001
‫كل الأيام‬‫كل الأيام‬35275016