‫العناوين‬ ‫الرئيسية
الثلاثاء، 27 أيلول/سبتمبر 2022

الأفارقة : على أفريقيا الوقوف بجانب أثيوبيا في حربها ضد الضغوطات الخارجية Featured

22 تشرين2 2021
331 times

 

 

أعزائي الأفارقة.. الأخوات والإخوان.. عزيزي الشعب الأسود .. الان هو الوقت الصحيح للنهوض بأفريقيا.. فلنقف مع اثيوبيا في # كفى بالتدخل .

يقوم المغردون الأفارقة في تويتر بحملات للدفاع عن اثيوبيا باللغة العربية فى موقفها الرافض للتدخل الأجنبي فى الشؤون الداخلية لأثيوبيا وافريقيا، ورفضها للحملات الإعلامية المتعمدة فى وسائل الإعلام الدولي بشأن تشويه صورة اثيوبيا وافريقيا للمجتمع الدولي.

يرى هؤلاء الأفارقة بأن أثيوبيا تمثل الإستقلال والأصاله، يردون على مخالفيهم فى ردود مفعمة وواقعية رافضين صور الإستعمار الحديث لافريقيا، معتبرين المؤامرة حول اثيوبيا هي ايضاً مؤامرة حول افريقيا.

فى لقاء حصري إفتراضي لوكالة الأنباء الأثيوبية مع عدد من نشطاء أفارقة مغردين ذكر إدريس السنوسي من نيجيريا بأن الضغوطات الدولية التي تمارس على اثيوبيا بقيادة الولايات المتحدة بأنه غير مبرر ويتسم بمعايير الإزدواجية وغياب تام لإدانة الجرائم والمجازر التي ترتكبها الجبهة الشعبية لتحرير تغراي فى إقليمي أمهرا وعفر.

وإعتبر إدريس بأن الضغوطات الخارجية على الحكومة الأثيوبية ماهي إلا سنداً تستند عليه الجماعة الإرهابية، وتحفيزاً وتشجيعاً لها على مواصلة ممارساتها الإجرامية بحق الشعب الأثيوبي من الفتك والتنكيل والتشريد والتهجير ومآلات هذا الصراع لا يقف فقط على اثيوبيا وإنما على القرن الأفريقي.

ويرى السنوسي بأن موقف وإتجاه الحكومة الأثيوبية بأنه صحيح فهي المنوطة بحماية الشعب الأثيوبي من جماعة ترى أن سفك الدماء وتشريد البسطاء هو الوسيلة الوحيدة لتحقيق غاياتها في حكم اثيوبيا.

وأكد الناشط على أهمية واجب الحكومة الأثيوبية في حماية سيادة اثيوبيا من اي تدخل خارجي سواء بشكل مباشر او غير مباشر ولاي سبب مهما كان فى شؤونها الداخلية او الخارجية.

ويرى الناشط بأن النشاطات الحكومية على المستوى الشعبي الداخلي قوية ولكن على المستوى الدولي فإن أعداء اثيوبيا يعملون بشكل قوي، ولكن صمود الشعب الأثيوبي هو الداعم للحكومة والمانع المنيع لإفشال مخططاتهم حسب تعليقه.

ومن جهتها ترى الناشطة التي تحمل إسم افريقيا السوداء- من افريقيا دون ذكر دولة محددة- بأن اثيوبيا والحكومة الأثيوبية فى طريقها الصحيح ولولا ذلك لما تكالب عليها الإعلام والتجييش والتضليل إلا بسبب الإصلاحات.

وأوضحت الناشطة بأن الضغوطات الدولية المفروضة على اثيوبيا لافائدة منها، وأن حل المشكلة فى اثيوبيا يكون بالتخلص من " الطابور الخامس" والذين يقومون بتنفيذ الأجندة الخارجية على حساب الوطن.

وتوضح الناشطة بأن منابع النيل وحروب المياه هو سبب رئيسي فى تكالب القوى الأجنبية عليها.

وأشادت افريقيا السوداء بالجهود التي تقوم بها الحكومة الأثيوبية من إظهار للشباب ودعمهم وكذلك سياسية صفر مشاكل مع دول الجوار ودعم الناشطين باللغة العربية وجمع المغتربيين الأفارقة بالخارج وإعتبرتها "خطوة ذكية جداً".

وينشط العديد من الناشطين الأفارقة فى كافة دول العالم فى توضيح موقف اثيوبيا بعدة لغات ومنها العربية والإنجليزية وغيرها، بهدف الرد على الحملات الدولية الإعلامية التي تسعى لتشويه صورة أثيوبيا وأفريقيا لدى المجتمع الدولي.

 

وسائل الإعلام الاجتماعية

 

سعر الصرف بالبر

قطعة تحويل العملة

عداد زوار و.أ.إ

0042007757
‫اليو م‬‫اليو م‬18461
‫أمس‬‫أمس‬23465
‬هذا الأسبوع‬هذا الأسبوع41926
‫كل الأيام‬‫كل الأيام‬42007757