‫العناوين‬ ‫الرئيسية
الخميس، 26 أيار 2022

الصحفية : إن القوى الغربية معنية بإثيوبيا من أجل مصلحتها الجيوسياسية في منطقة القرن فقط Featured

30 تشرين1 2021
162 times

 

 

 

قالت الصحفية الأمريكية الإثيوبية هيرميلا أريجاوي إن القوى العالمية الغربية معنية في الغالب بإثيوبيا فقط من أجل مصلحتها الجيوسياسية في منطقة القرن.

هرميلا أريجاوي صحفية من أصول إثيوبية تعمل في وسائل الإعلام العالمية مثل الجزيرة أمريكا، وشبكة سي بي إس في لوس أنجلوس.

 

قد كشفت مؤخرًا تحيز وسائل الإعلام الغربية التي تغطي ما يقرب من عام من الصراع في إثيوبيا، شاركت هيرميلا في برنامج عن القرن الافريقي لشبكة OBN وناقشت الحرب الإعلامية الغربية التي تستهدف تشويه سمعة الحكومة الإثيوبية فيما يتعلق بالصراع الدائر في ولاية  تغيراي في شمال إثيوبيا.

 

أشارت هيرميلا، وهي أيضًا من قبيلة التغيري، إلى أن الدعاية الكاذبة لوسائل الإعلام الغربية قد ضللت المجتمع العالمي في بداية الصراع بما في ذلك عن الحقائق ولكن العالم الآن على دراية بالواقع، مضيفةً على أنها كانت تراقب وسائل الإعلام الغربية في بداية الصراع وكانت تتلقى الأخبار كما هي ولكن مع مرور الوقت أدركت أن الأخبار مليئة بمعلومات كاذبة ملفقة من أجل دعم الجبهة الشعبية لتحرير تغيراي.

 

وذكرت الصحفية أن المتعاطفين مع جبهة تحرير تغيراي جربوا جميع السبل الممكنة لإنقاذ المجموعة المتمردة منذ اليوم الأول للحرب من خلال وكالات الإغاثة والحرب الإعلامية، ووفقًا لهرميلا  بأن الأعمال الشائنة الفعلية للجبهة الشعبية لتحرير تغيراي، فإن وسائل الإعلام الغربية البارزة، مثل: بي بي سي ، وسي إن إن ، والجزيرة ، والتليجراف ، ونيويورك تايمز ، وفاينانشيال تايمز ، ورويترز ، وذي إيكونوميست وغيرها، شنّت حملة إعلامية ضد الحكومة الاثيوبية.

 

وأشارت هيرميلا إلى أن الجبهة الشعبية لتحرير تغيراي كانت تخدم القوى العالمية الغربية من خلال تنفيذ مصالحها في إثيوبيا وبقية المنطقة خلال فترة حكمها التي استمرت ربع قرن.

وهذا هو السبب في أن بعض القوى العظمى تعلن عن تضامنها مع الجماعة المتمردة من خلال إدانة الحكومة الفيدرالية.

 

و تعتقد أن القرار القاسي لإدارة جو بايدن بفرض عقوبات على إثيوبيا لا يحل الصراع المستمر، بل سيزيد الوضع سوءا.

وأشادت هيرميلا البيان الصحفي الأخير الذي أصدرته النائبة في الكونغرس كارين باس والذي حذرت فيه الجبهة الشعبية لتحرير تغيراي بسحب قواتها من ولاية أمهرا ، ووقف استخدام الأطفال كجنود والتخلي عن تحالفها مع جماعة شيني.

 

كما انتقدت محاولة جو بايدن الكارثية منع إثيوبيا من المشاركة في سوق قانون أغوا، وشددت على أنه إذا تم سن مثل هذه العقوبة، فإن ملايين الإثيوبيين سيفقدون وظائفهم.

وكما يعلم أن 80 في المائة من هؤلاء الموظفين هم من الإناث. وبحسب هرميلا، لن يخدم هذا لا الولايات المتحدة ولا إثيوبيا، ووفقًا لها، فإن القوى العالمية الغربية مهتمة في الغالب بإثيوبيا فقط من أجل مصلحتها الجيوسياسية في منطقة القرن.

 

وشددت على أن المصلحة الجيوسياسية وإصرار الدكتور أبي على المقاومة لخدمة مصالح القوى الغربية في المنطقة هما السببان الأساسيان لتدخل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي في الشؤون السيادية لإثيوبيا.

وسائل الإعلام الاجتماعية

 

سعر الصرف بالبر

قطعة تحويل العملة

عداد زوار و.أ.إ

0035528265
‫اليو م‬‫اليو م‬6661
‫أمس‬‫أمس‬76506
‬هذا الأسبوع‬هذا الأسبوع100001
‫كل الأيام‬‫كل الأيام‬35528265