‫العناوين‬ ‫الرئيسية
الخميس، 26 أيار 2022

الخبيرة : إن فرض عقوبات على إثيوبيا ليس فقط غير مبرر ولكنه أيضًا غير قانوني Featured

30 تشرين1 2021
143 times

 

 

 

قالت الخبيرة في القانون والأمن الدولي ، بلين مامو ، إن فرض عقوبات على إثيوبيا ليس فقط غير مبرر ولكنه أيضًا غير قانوني وغير شرعي أيضاً.

 

وقالت الخبيرة المقيمة في لندن لشبكة (OBN) إن مستوى التهديد الذي يوجهه الأمريكيون بسبب القوة الاقتصادية والعسكرية للصينيين يجعلهم يتخذون إجراءات عدوانية ضد إثيوبيا.

 

لم يعد يهتموا بالحقيقة في إثيوبيا، ولا مكان للحقيقة في السياسة الأمريكية، مضيفة بأنه كل شيء يعتمد على المصلحة الوطنية للبلد.

 

"علينا أن ندرك أن الأزمة الإنسانية في تغيراي هي خطيرة إذا نظرنا إلى الأمر بشكل واقعي ، فإن الحكومة الإثيوبية في الواقع هي المسؤولة عن الشعب في تغيراي أكثر من الحكومات الغربية.

 

وأشارت الخبيرة إلى أن المبالغة في الأزمة الإنسانية في تغيراي هي طريقة لتجريم الحكومة الإثيوبية وتظهر أن هناك أشياء أخرى يتم طبخها لضغوط سياسية على إثيوبيا، مضيفةً أنهم لا يهتمون كثيرًا بالأزمة الإنسانية في المنطقة.

 

وأشارت بلين كذلك إلى أنه على الرغم من أن الجبهة الشعبية لتحرير تغيراي كانت ترتكب جميع أنواع الجرائم ضد الإنسانية في إثيوبيا خلال فترة حكمها لما يقرب من 30 عامًا ، إلا أن الحكومات الأمريكية لم تفرض أبدًا عقوبات عليها على الرغم من الدعوات المتكررة من المغتربين الإثيوبيين.

 

وفقا لها، فإن الجماعة الوحيدة التي تستحق العقاب في الوقت الحاضر هي الجبهة الشعبية لتحرير تغيراي، بالنظر إلى الفظائع التي ترتكبها في ولايتي عفار وامهرا.

 

"بعد كل الجهود والاستعداد الذي أظهرته الحكومة لوضع حد لمعاناة شعب تغيراي من خلال إعلان وقف إطلاق النار من جانب واحد ، فإن فرض عقوبات على الحكومة الفيدرالية ليس فقط غير مبرر ولكنه أيضًا غير قانوني وغير شرعي".

 

من ناحية أخرى ثمنت الخبيرة القرار الذي أصدرته لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب يطالب الجبهة الشعبية لتحرير تغيراي بإنهاء استخدام جنود من الأطفال، وسحب قواتها من ولايتي أمهرا وعفر، وإنهاء التحالف مع جماعة شيني الإرهابية الأخرى.

 

وعندما سئلت عن التفاوض مع الجبهة الشعبية لتحرير تغيراي، قالت "أعتقد بشدة أن ذلك سيؤدي إلى نتائج عكسية".

 

نظرًا للطبيعة النفسية للجبهة الشعبية لتحرير تغيراي، لا أعتقد أن الجبهة يمكن الاعتماد عليها لقبول وتقديم شروط عملية وتفاوضية مع الحكومة الإثيوبية.

 

بالإضافة إلى ذلك، "لا أعتقد أن قادة الجبهة الشعبية لتحرير تغيراي لديهم رغبة للتوصل إلى طلب معقول وقبول شروط معقولة للتفاوض من جانب الحكومة ، الأمر الذي يجعل من الصعب ليس فقط المناقشة ولكن أيضًا التنفيذ".

 

كما كشفت الخبيرة في القانون والأمن الدولي أن التفاوض مع الجبهة الشعبية لتحرير تغيراي لا يعني التفاوض مشيرة الى أن لديها الكثير من الخفاية على ظهرها من خارج البلاد.

 

وأشارت بلين إلى أن ما تريده جماعة الجبهة الشعبية لتحرير تغيراي هو الإطاحة بالحكومة المركزية وإعادة نفسها على الحكم، مضيفة أن هذا الطموح قد تم رفضه بالفعل من قبل جميع الإثيوبيين قبل ثلاث سنوات.

 

وشددت على أن التفاوض ليس نهجًا عمليًا ، وشددت على أنه بمجرد تحييد نفوذ القوة العسكرية والسياسية للجبهة الشعبية لتحرير تغيراي، يمكنك الجلوس مع ممثلي تغيراي الموالين لإثيوبيا.

 

وحثت الخبيرة في القانون والأمن الدولي الحكومات الغربية أخيرًا على إيجاد طريقة للعمل مع الحكومة الشرعية والمنتخبة لإثيوبيا بدلاً من دفع الحكومة إلى أقصى الحدود.

وسائل الإعلام الاجتماعية

 

سعر الصرف بالبر

قطعة تحويل العملة

عداد زوار و.أ.إ

0035527822
‫اليو م‬‫اليو م‬6218
‫أمس‬‫أمس‬76506
‬هذا الأسبوع‬هذا الأسبوع100001
‫كل الأيام‬‫كل الأيام‬35527822