‫العناوين‬ ‫الرئيسية
الأربعاء، 28 أيلول/سبتمبر 2022
Items filtered by date: الجمعة, 19 آب/أغسطس 2022

 

 

 

قال غيتاتشو ميتافريا، أستاذ العلوم السياسية في جامعة مورجان، إن سد النهضة الإثيوبي الكبير يعزز التنمية الإقليمية المتكاملة ويساعد على تحقيق أجندة التنمية المستدامة للأمم المتحدة.

 

يشار إلى أن إثيوبيا أكملت بنجاح الملء الثالث لسد النهضة وبدأت في توليد الطاقة الكهربائية من التوربين الثاني الأسبوع الماضي، وخلال المناسبة دعا رئيس الوزراء آبي أحمد السودان ومصر إلى مواصلة الحوار بشأن سد النهضة بحسن نية، مشيرًا إلى أن إثيوبيا تقوم ببناء السد المائي لتوليد الطاقة الكهربائية لشعبها الذين يعيشون في الظلام.

 

في حديثه لوكالة الانباء الإثيوبية قال أستاذ العلوم السياسية في جامعة مورجان، قال غيتاتشو ميتافريا إن الهدف من سد النهضة هو توليد الكهرباء وهو أمر حيوي لتنمية البلاد. ويعتبر المشروع أحد المشاريع التنموية ضمن أجندة التنمية المستدامة للأمم المتحدة.

 

وأشار البروفيسور غيتاتشو إلى أنه لا يوجد سبب على الإطلاق للحكم على الإثيوبيين بالفقر، وأن مشروع سد النهضة يمكن الشب الإثيوبي في محاربة الفقر وضمان التنمية المستدامة في البلاد، فإن لإثيوبيا حقوقها في استخدام مواردها الطبيعية التي وهبها الله، وضمان التنمية وتوفير الحياة الكريمة لشعبها، دون التسبب في ضرر كبير لدول المصب.

 

وشدد البروفيسور يجب على إثيوبيا أن تستفيد من مواردها الخاصة حيث ينبع النيل الأزرق من اراضيها، مضيفًا أنه لا يوجد دليل علمي على أن سد النهضة سيؤثر بشكل قاتل على دول المصب، وكما ينبغي على دول المصب أن تقتنع بأنها ستستفيد من سد النهضة، وتعزز التنمية الإقليمية المتكاملة، وتساعد في تحقيق أجندة التنمية المستدامة للأمم المتحدة.

 

وحث البروفيسور جيتاشيو مصر على الامتناع عن تسيس قضية سد النهضة وذلك لتحقيق التكامل الاقليمي، " على مصر وجميع البلدان أن تبدأ في استخدام التقنيات الذكية مناخياً.

 

ووفقًا للبروفيسور يجب على جميع البلدان في إعادة التدوير للمياه، واستخدام نظام الري بالتنقيط، واستخدام مخطط للحفاظ على المياه"، فإن هذا سيساعد الجميع على مكافحة الاحتباس الحراري والحفاظ على الطبيعة وحمايتها.

 

وأوضح البروفيسور: "لقد تأثرنا بالفعل بالاحتباس الحراري، "وفي الوقت الحالي، وصل بناء مشروع سد النهضة بشكل عام إلى ​​83.3 في المائة.

Published in ‫سياسة‬

 

 

شارك نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية ديميقي ميكونن في اجتماع افتراضي لمنسقي منتدى التعاون الصيني الأفريقي الذي عقد يوم أمس.

 

ويهدف الاجتماع إلى تقييم التقدم المحرز في تنفيذ نتائج المؤتمر الوزاري الثامن لمنتدى التعاون الصيني - الأفريقي، الذي عقد في داكار- السنغال، في نوفمبر العام الماضي، وفقًا لوزارة الخارجية.

 

وترأس الاجتماع عضو مجلس الدولة ووزير الخارجية الصيني وانغ يي ووزير خارجية السنغال ايساتا تال سال.

وخلال هذه المناسبة قال نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية ديميقي ميكونن، فإن الشراكة بين الصين وأفريقيا على الحوكمة العالمية والدبلوماسية والاقتصاد تمتد إلى ما وراء حدود الصين وأفريقيا، ويفيد ذلك المجتمع العالمي بأسره.

 

وأكد أن خطة عمل منتدى التعاون الصيني - الأفريقي يجب أن تأخذ في الاعتبار تأثير التطورات العالمية الحالية، وكما شدد ديميقي على أن بعض برامج المؤتمر الوزاري الثامن لمنتدى التعاون الصيني - الأفريقي تتطلب اهتمامًا وعملًا، مشيرًا إلى قضية إطار عمل مشترك لمعالجة الديون باعتبارها أمرًا بالغ الأهمية.

 

وذكر أنه بدون زيادة التجارة والاستثمار الأجنبي المباشر في القارة الأفريقية، "ستعاني جهودنا لحشد المزيد من التمويل، وخلق الوظائف، وتعزيز الصادرات، وبناء القدرة التصنيعية، ونقل التكنولوجيا".

وأعرب نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية عن امتنانه للصين لتنظيمها مؤتمر السلام والأمن والحكم والتنمية في القرن الأفريقيوأكد مجددا عزم إثيوبيا على تنفيذ برنامج المؤتمر.

 

ومن جانبه أكد وزير الخارجية الصيني أن بلاده تدعم بقوة التنمية الأفريقية وفق مبادئ التعاون بين بلدان الجنوب، وذكر أن الصين ستسهم في توسيع تمثيل إفريقيا في المحافل متعددة الأطراف، بما في ذلك مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، مع التأكيد على مبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية وسياسة صين واحدة.

Published in ‫سياسة‬

 

 

 

أعلنت شركة برايسيس كونسلت عن برنامج لتعزيز إمدادات تقنيات الطاقة الشمسية بهدف توسيع تطوير الري في إثيوبيا.

 

وسيتم تنفيذ البرنامج بالتعاون مع وزارة الري والأراضي المنخفضة ووزارة المياه والطاقة، ويدعم البرنامج الجديد مبادرات الوزارتين من خلال تعزيز مصنعي الأجهزة الشمسية في إثيوبيا.

 

ووفقا للبيان يهدف البرنامج إلى تجميع وتصنيع 250 ألف جهاز من أنظمة الطاقة الشمسية المنزلية و25 ألف جهاز من أجهزة الطاقة ذات الاستخدام الإنتاجي، مع التركيز على المضخات الشمسية، وأشير إلى أن البرنامج سيتم تنفيذه في اقليم أمهرا وأوروميا وأقاليم أخرى.

 

ويمثل توسيع نطاق الري هدفا هاما لحكومة إثيوبيا، وكما تشير الدراسات إلى أنه يمكن ري ما يصل إلى 7 ملايين هكتار من مزارع أصحاب الحيازات الصغيرة باستخدام مضخات شمسية من المياه الجوفية الضحلة والمصادر السطحية.

 

وأشارت وزيرة الري والأراضي المنخفضة عائشة محمد خلال حفل الإطلاق الذي أقيم اليوم الخميس، إلى أن تطوير الري يعد أحد الاستراتيجيات التي يتم تنفيذها لضمان الأمن الغذائي للبلاد.

 

وأضافت الوزيرة أن الوزارة تعمل على بناء قدرات المزارعين المشاركين في أنشطة الري بالإضافة إلى الدعم المقدم للري في المشاريع الكبير والمتوسط في البلاد باستخدام الطاقة المتجددة.

وفقا لدراسة أجراها معهد روكي ماونتن، فإن الري الكهربي لديه القدرة على خلق دخل يصل إلى مليار دولار سنوياً بحلول عام 2025.

 

وبما أن جميع الأجهزة الشمسية تقريبا يتم استيرادها حاليا من الخارج، فإن نقص العملات الأجنبية يمثل عقبة رئيسية تقف في طريق تحقيق هذه الأهداف الحكومية.

وفقا لشركة برايسيس كونسلت، يمكن أن يساعد التجميع والتصنيع المحلي في زيادة توفير الأجهزة الشمسية، وقد أظهرت الدراسات أن القيام بذلك يمكن أن يوفر 20-25 في المئة من العملات الأجنبية.

 

في غضون ذلك، يمكن أن تساعد الصناعة التحويلية المتنامية في خلق فرص العمل، وضمان نقل المعرفة إلى الشباب مع التدريب على أنظمة الطاقة الشمسية وإصلاحها داخل البلاد.

 

يذكر أن شركة برايسيس كونسلت هي شركة استشارية مدفوعة تعمل على تنمية القطاع الخاص في مجالات الابتكار المستدام في إثيوبيا.

 

Published in Technology

 

 

عقد الاجتماع الرابع والثلاثون لمجلس وزراء شرق النيل في دار السلام بتنزانيا.

 

وفي كلمته أمام المشاركين، قال وزير المياه والطاقة، هبتامو إيتيفا، إن المكتب الإقليمي لدول شرق النيل تمكن من تقديم برامج استثمارية لدول الأعضاء في مختلف المجالات منها بناء القدرات وإقامة منتديات حوار للعلوم والسياسات الإقليمية على الرغم من التحديات التي تواجهه.

 

وأشار هبتامو كذلك إلى ضرورة إعطاء الأولوية للتعاون في مياه النيل والتزام الدول الأعضاء بتحقيقه.

 

 والجدير بالذكر أن المكتب الإقليمي الفني لشرق النيل مقرها الرئيسي في أديس أبابا وهي الذراع الفني لبرنامج العمل الفرعي لشرق النيل، وهو برنامج مشترك تم إنشاؤه بين دول شرق النيل (إثيوبيا، مصر، السودان، وجنوب السودان).

Published in ‫اقتصاد‬

 

 

في مقابلة خاصة مع وكالة الأنباء الأثيوبية، كشف المحلل السياسي عبد الشكور عبد الصمد بأن سد النهضة سيكون أحد جسور الترابط ومشاريع التكامل بين شعوب ودول المنطقة، خاصة في مجال الإمداد بالطاقة.

علماً بأن اثيوبيا تقدم الإمدادات الكهربائية من مشروع سد النهضة، لكل من السودان وجيبوتي وهنالك جهود لمد جنوب السودان وكينيا بالطاقة الكهربائية.

 

وعدد عبد الشكور الفوائد التي يمكن ان تتحصل عليها دول المنطقة من بناء سد النهضة من توفير الطاقة الكهربائية النظيفة والرخيصة والحفاظ على البيئة وزيادة الرقع الخضراء وتعزيز العلاقات الشعبية من بين أمور اخرى.

 

وذكر عبد الشكور بأن اثيوبيا في أمس الحاجة الى مشروع سد النهضة لأنه مشروع تنموي يهدف لإخراج المجتمع الأثيوبي من الفقر وإنتاج الطاقة الكهربائية لتطوير البنية التحتية حيث مازال أكثر من 60% من المواطنين يعانون من انعدام الكهرباء وهذا يؤثر في التعليم والصحة وكل مجالات الإنتاج.

وذكر عبد الشكور أن إذا كان هناك ترابط اقتصادي بين شعوب هذه المنطقة فلن يكون هنالك نزاع وصراع او تنافر".

 

وقال عبد الشكور بأن "مشروع سد النهضة" سيكون واحدة من أهم الوجهات السياحية في العالم، حيث ستتكون 70 جزيرة في بحيرته الاصطناعية، مما يمكن إقامة منتجعات وفنادق يمكن أن تساهم في زيادة العائدات السياحية.

 

وذكر عبد الشكور بأن إقامة مشاريع سياحية متكاملة في مشروع سد النهضة تجمع بين اثيوبيا ودول الجوار سيعمل على الربط القوى بين هذه الدول ويعتبر إضافة حقيقية ونوعية مثمرة في القريب العاجل، نسبة للإمكانيات التفضيلية فيها من جو ومناخ جاذب.

 

وقال عبد الشكور نظرة اثيوبيا التشاركية والتكاملية حيث تمد يديها لإقامة شراكات سياحية واقتصادية وزراعية ويكون الخير للجميع، بدلاً من التنافس والرغبة في الاستئثار بهذا المورد، مؤكداً على ضرورة العمل بروح التعاون حيث إذا كان هنالك انسجام وتعاون فإنه يمكن حل العقبات وتعظيم المصالح المشتركة.

 

وكشف عبد الشكور بأن خلق الوحدة والتكاتف بين الأثيوبيين في تمويل مشروع سد النهضة، وإطلاق الطاقة الكامنة من الثروات المحلية، وزيادة الخبرات في المجال الهندسي والفني والمعماري وتوطين الخبرات من بين أهم الدروس المستفادة من بناء سد النهضة.

 

منوهاً الى ضرورة الاستفادة من هذه المعارف والخبرات في مجالات زراعية وصناعية وتعدينية وتفعيلها للحد من الفقر والذي تعاني منه البلاد والمنطقة بشكل عام.

Published in ‫اقتصاد‬

 

 

 

قالت السكرتيرة الصحفية لمكتب رئيس الوزراء إن اقتراح السلام الذي قدمته الحكومة الفيدرالية الإثيوبية هو دليل على التزام البلاد المستمر بالحل السلمي للنزاع في الجزء الشمالي من البلاد.

 

وكما وتجدر الإشارة إلى أن لجنة السلام قد تبنت اقتراح سلام من شأنه أن يؤدي إلى وقف إطلاق النار وإرساء الأسس للحوار السياسي في المستقبل.

 

أدلت السكرتيرة الصحفية بيلين سيوم بهذا التصريح لمراسلي وسائل الاعلام يوم أمس، وقالت إن الاقتراح يطالب بإجراء محادثات سلام في الأسابيع المقبلة والتحرك نحو وقف إطلاق نار متفق عليه، واجراء حوارًا سياسيًا معمقًا يؤدي إلى التسوية بين الطرفين، وينص الاقتراح على أنه يجب معالجة أي قضايا أخرى معلقة من خلال الحوار الوطني.  

 

وأضافت أن الاقتراح يضع في الاعتبار سكان تيغراي والمجتمعات المتضررة في ولايتي عفار وأمهرة، ويجب إجراء المحادثات دون أي شروط مسبقة لأن الإثيوبيين في إقليم تيغراي لا يمكن أن يستمرون في حصرهم لأجندات سياسية للجبهة الشعبية لتحرير تيغراي، بحسب نص اقتراح السلام.

 

وأشارت بيليني إلى أنه على الرغم من كل المآزق، بما في ذلك التجنيد المستمر للشباب في المنطقة وتجميع الأسلحة من خلال وسائل مختلفة، التي أنشأتها الجبهة الشعبية لتحرير تيغري، فإن موقف الحكومة الفيدرالية سابت هو المشاركة السلمية وحل النزاع.

 

وشددت السكرتيرة الصحفية، على علم وإدراك الحكومة للتدفق غير القانوني للعملات المحلية والأجنبية إلى صندوق الجبهة الشعبية لتحرير تغيراي وسحب المساعدات الإنسانية واحتياطيات الوقود للمقاتلين، بدلاً من إيصالها للمستفيدين من شعب تغيراي، وتظل الحكومة مستعدة للمشاركة السلمية في عملية السلام.

 

وفي إشارة إلى أن جدول أعمال السلام كان في مقدمة أولويات الحكومة قبل اندلاع الحرب، موضحة أن الدعوة إلى السلام والحل السلمي مستمرة في الوقت الحالي على الرغم من عدم اهتمام الجبهة الشعبية لتحرير تغيراي بالسلام.

 

واصلت الجبهة الشعبية لتحرير تغيراي نشرت رواية مضللة تشير إلى أن مسألة استعادة الخدمات "كما لو كان هناك زر تشغيل وإيقاف واحد موجود مركزيًا" ومع ذلك، أوضحت الحكومة في عدة مناسبات لشركائها والجمهور أن الترتيبات الأمنية والإدارية داخل منطقة تغيراي بحاجة إلى الموافقة عليها وتنفيذها لتسهيل أعمال الإصلاح الفني على الأرض لاستعادة الخدمات.

 

وفي هذا الصدد قالت السكرتيرة الصحفية، "هناك جماعة مسلحة بشكل غير قانوني تعمل على هواها وترفض قبول محادثات السلام، فإن البيئة التمكينية والآمنة المطلوبة غير متوفرة لاستعادة الخدمات" وإذا كانت جماعة الجبهة الشعبية لتحرير تغيراي تهتم برفاهية الإثيوبيين في منطقة تغيراي، فيجب أن يُطلب منهم علنًا من قبل مختلف الجهات الفاعلة في المجتمع الدولي قبول أجندة السلام والجلوس للمحادثات بدلاً من البحث عن أعذار لتجنب حديث السلام".

 

وكما أكد السكرتير الصحفي استعداد الحكومة لإجراء محادثات سلام برعاية الاتحاد الأفريقي في أي وقت وفي أي مكان دون شروط مسبقة.

Published in ‫سياسة‬

 

 

أعطى مجلس الاتحاد الضوء الأخضر لـ 6 مناطق و5 ولايات كانت تابعة لمنطقة جنوب شعوب البلاد لإجراء استفتاء وإنشاء إقليم جديد، إذا كان مدعومًا من قبل السكان.

 

وجاء هذا القرار من مجلس الاتحاد في اجتماعه الاستثنائي الذي عقد يوم أمس، حيث أصدر مجلس النواب القرار بأغلبية الأصوات لدعم تشكيل إقليم جنوب إثيوبيا.

 

وبناءً على طلب المناطق الست و5 ولايات خاصة، وهي جيدو، وولايتا، وجامو، وجوفا، وكونسو، ومناطق جنوب أومو، وولايات برجي، وأمارو، ودراشه، وسالكو، وأليلي الخاصة، ناقشت اللجنة الدائمة الطلب مع جميع الأطراف المعنية.

 

واشير إلى أن بعض المناطق التي لا تشملها عملية الاستفتاء وهي منطقة هدية، هلابا، كينباتا تينبارو، كوراج، سيلطي، ستبقى تبعيتها لإقليم جنوب شعوب البلاد. وكما أصدر مجلس الاتحاد تعليماته إلى المجلس الوطني للانتخابات في إثيوبيا بإجراء استفتاء في غضون ثلاثة أشهر.

وكما تقوم اللجنة الدائمة المعنية بالهوية والحدود الإدارية وتنمية السلام بتقييم الطلب في ضوء المبادئ الدستورية والنظام الفيدرالي من أجل ضمان العادلة للشعوب المعنية.

 

وحثت اللجنة الدائمة القيادات على جميع المستويات والجهات الأمنية على تقديم كل الدعم اللازم لإنهاء الاستفتاء بشكل سلمي، وشدد رئيس مجلس النواب أجيجنهو تيشاغر خلال الاجتماع على أنه يجب الانتهاء من الاستفتاء في أسرع وقت ممكن من أجل التركيز بشكل كامل على الأنشطة التنموية في المناطق.

Published in ‫سياسة‬

وسائل الإعلام الاجتماعية

 

سعر الصرف بالبر

قطعة تحويل العملة

عداد زوار و.أ.إ

0042059143
‫اليو م‬‫اليو م‬25409
‫أمس‬‫أمس‬44439
‬هذا الأسبوع‬هذا الأسبوع93312
‫كل الأيام‬‫كل الأيام‬42059143