‫العناوين‬ ‫الرئيسية
الخميس، 18 آب/أغسطس 2022
Items filtered by date: الجمعة, 03 حزيران/يونيو 2022

 

 

 

صادق مجلس الوزراء اجتماعه اليوم الجمعة على مشروع ميزانية بقيمة 786.61 مليار بر للسنة المالية الإثيوبية 2015 بحسب التقويم الإثيوبي.

 

وتهدف الميزانية إلى تحقيق الأهداف الوطنية وحماية الأمن الوطني ومساعدة النازحين وإعادة تأهيل البنية التحتية وإعادة الخدمات التي توقفت بسبب الاضرار التي لحقت بها الصراعات.

 

كما يركز مشروع الميزانية، الذي تم إعداده استنادا إلى إطار الاقتصاد الكلي والمالية العامة متوسط المدى للفترة 2015-2019 بحسب التقويم الإثيوبي، على تحقيق تحولات وأهداف اجتماعية واقتصادية مستدامة في البلاد.  

 

ومن إجمالي ميزانية العام، تم تخصيص الحصة الاكبر 347.12 مليار بر للإنفاق المتكرر، و218.11 مليار بر للإنفاق الرأسمالي، و209.38 مليار بر لدعم المناطق المتضررة، و12 مليار بر لتنفيذ أهداف التنمية المستدامة في البلاد.

 

وصادق المجلس بالإجماع على مشروع الميزانية بعد مداولات مشروع القرار وإحالته إلى مجلس نواب الشعب.

 

Published in ‫اقتصاد‬

 

 

 

افتتحت وزيرة الدولة بالوزارة الخارجية الإثيوبية السفيرة برتكان ايانو ووزير الدولة للسياحة جرما سليشي مهرجان "هدايا اثيوبيا" الدولي اليوم بحديقة الصداقة باديس ابابا بمشاركة مسؤولين حكوميين وعاملين في مجال الفنون ومسؤولي الأقاليم.

 

وفي فعالية المهرجان تقوم عدد من المؤسسات الإعلامية بتقديم فعاليات مختلفة ومن ضمنها نيورديك التجارية الإثيوبية واثيو بروموشن الامريكية وافروناوت الالمانية ومس افنتس النرويجية بجانب وبمشاركة عدد من العاملين في مجال الفنون.

 

ويهدف المهرجان الي التعريف بإسهامات اثيوبيا وهداياها الي العالم ومن ضمنها "حبوب الطيف" ,وهو نوع من الحبوب لا توجد الا في اثيوبيا وطقوس القهوة الإثيوبية والمنسوجات اليدوية والملبوسات والاكلات الشعبية والزراعة التقليدية والات موسيقية محلية وغيرها من المظاهر التي تنفرد بها اثيوبيا .

 

ويهدف المهرجان إلى توضيح الصورة الحقيقية للبلاد والتصدي للشائعات المضللة عن الصورة السلبية التي تنشر في وسائل الاعلام الدولية.

 

وفي افتتاح فعالية المهرجان ذكرت وزيرة الدولة بالوزارة الخارجية أهمية الفعالية في بناء صورة إيجابية عن البلاد "أن مثل هذه الفعاليات لها دور كبير في تعريف ثقافة وقيم إثيوبيا، وبناء صورة إيجابية عن البلاد" وشددة على أهمية "التركيز على الثروات المحلية والتي تعرف بها البلاد مثل الطيف وغيرها من الثروات وتعريف دول العالم عنها، مؤكدة على الدور الكبير في تشجيع الاستثمار والتعرف بالثقافة والقيم الإثيوبية للعالم.

 

وذكر السيد اندنت بقل منظم الفعالية أهمية التعريف بالقيم والثقافة الإثيوبية وتوضيح دورها في الثقافة العالمية والتأكيد على الملكية الفكرية القيم الإثيوبية.

 

ومن جانبه أوضح وزير الدولة للسياحة قرما سليشي بأن هنالك العديد من المظاهر التي تؤكد بان اثيوبيا هي أرض الأصل الإنساني ومنها القهوة "ارابيكا – كوفي" وهيكل لوسي ونهر أباي والذي يعرف بانه اطول نهر في العالم.

 

موضحا بأن "المظاهر التي نظرنا إليها اليوم تشهد على أن اثيوبيا هي أرض الأصل الإنساني ومنها "ارابيكا – كوفي" والتي يحتسيها أكثر من    2 مليون شخص يوميا، وقد أوضحت دراسة بحثية بأن 17 دراسة تؤكد بأن الهياكل العظمي أقدم هيكل عظمي إنساني في العالم ويوجد في إثيوبيا.

 

والجدير بالذكر بأن هذا المهرجان سيقام في عدد من دول عالمية مثل كندا وامريكا وألمانيا والشرق الأوسط ويستعرض هذه القيم والثقافات الإثيوبية مع عروض للرقص المحلي.

Published in ‫اقتصاد‬

 

 

قال دبلوماسي أوروبي سابق لوكالة الأنباء الإثيوبية إن جنرالات مصريين وسودانيين يعملون مع الجبهة الشعبية لتحرير تيغري لشن حرب كارثية أخرى .

 

في مقابلة حصرية مع وكالة الانباء الاثيوبية ، قال سيمو بارفنيوم إن الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي الآن يائسة وتجد شركاء في السودان ومصر لشن حرب كارثية أخرى.

 

يذكر أن إثيوبيا كانت قد كشفت أن القوات الأجنبية قاتلت إلى جانب مقاتلي تيغرايان في معارك نوفمبر وأكتوبر 2021 في إقليم أمهرا ، حيث لا يزال هناك قلق متزايد بشأن كيفية دعم مصر والسودان للجماعات المسلحة ، لا سيما الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي الإرهابية.

 

حذر العديد من مراقبي الصراع الأجانب والصحفيين وكذلك الحكومة الإثيوبية هذه الأيام من أن الإرهابيين في الجبهة الشعبية لتحرير تيغري يحشدون عددًا هائلاً من المقاتلين في المناطق المتاخمة لولايتي أمهرة وعفر لشن حرب مدمرة أخرى.

 

كشف خبير الشؤون الدولية والدبلوماسي الفنلندي المخضرم بارفاينين ​​أن جبهة تحرير تيغراي لا تقوم فقط بتجنيد مقاتلين في تيغراي لبدء جولة أخرى من الحرب ولكنها تعمل مع جنرالات مصريين وسودانيين لإحداث حالة من عدم الاستقرار.

 

وبحسبه ، فإن السبب الرئيسي لتحالف القوات المناهضة لإثيوبيا من القاهرة والخرطوم مع الجبهة الشعبية لتحرير تيغري الإرهابية هو قضية سد النهضة الإثيوبي الكبير ، والتي ستكون قضية ملحة خلال الأشهر المقبلة.

 

وشدد على أنه يتعين على إثيوبيا بالتالي أن تظل يقظة إزاء أي تهديد في هذا الصدد.

 

وبحسبه ، فإن السودان هو طريق الجيش التقليدي لجبهة تحرير تيغري ، وتحلم الجماعة الإرهابية بمنطقة ويلكايت - تسيغيدي ، وهي الممر الاستراتيجي للوصول إلى مثل هذا الدعم من الجنرالات في الخرطوم.

 

وفي حديثه عن قادة الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي الإرهابيين الذين لا يستطيعون البقاء بطبيعتهم دون صراع ، أشار بارفياين إلى أنهم كانوا يحشدون الشاحنات والمواد التي تم الحصول عليها من الوكالات الإنسانية في تيغراي لبدء حرب أخرى.

 

وشدد كذلك على أن الجماعة الإرهابية لا تزال تعمل مع الأعداء الأجانب لتقويض وحدة وسلامة أراضي إثيوبيا.

 

وأشار إلى أن هناك مؤشرات واضحة في الوقت الحالي على أن العمليات الدعائية عبر وسائل الإعلام الدولية تزداد قوة لتشويه سمعة إثيوبيا.

 

ومهما كانت المؤامرات التي ينظمها الأعداء ، فإن بارفاينن واثق من أن البلاد لديها القدرة على إحباط أي شكل من أشكال التهديد ضد سيادتها.

 

إثيوبيا ستنتصر بالتأكيد. حتى لو كان الوضع يمثل مشكلة خطيرة ".

 

وصرح أخيرًا أنه نظرًا لأن إثيوبيا لا تزال الدولة الأكثر أهمية بالنسبة للدول الغربية ولمصالحها الجيوسياسية ، فعليهم إعادة تعديل سياستهم ونهجهم تجاه البلاد.

 

كما قال مراقب آخر للصراع في شمال إثيوبيا ، أليستر طومسون ، لوكالة الأنباء الاثيوبية مؤخرًا إن جبهة تحرير تيغراي تحاول إنشاء جيش قوامه مليون فرد وتجنيد مرة أخرى من سكان تيغراي بشكل كبير لشن الحرب.

 

علاوة على ذلك ، قامت الجماعة الإرهابية لتحقيق أجندتها الإرهابية بخطف إمدادات الإغاثة من الضحايا في تيغراي وخطف الآلاف من شاحنات المساعدات الإنسانية لنقل مقاتليها واللوجستيات العسكرية.

Published in ‫سياسة‬

 

 

قال وزير الدفاع الأوغندي فينسينت سيمبيجا إن أوغندا لن تفتح أبوابها للعناصر المناهضة للسلام في إثيوبيا لأنها تقدر علاقاتها الأخوية والودية مع البلاد.

 

وبحسب وزارة الشؤون الخارجية ، فقد عقدت سفيرة إثيوبيا في أوغندا ، ألمتشاي ميسريت ، اجتماعا مع وزير الدفاع الأوغندي فينسينت سمبيجا حول القضايا الإقليمية والثنائية ذات الاهتمام المشترك.

 

وخلال هذه المناسبة ، قال وزير الدفاع إن أوغندا تقدر علاقاتها الأخوية والودية مع إثيوبيا ولن تفتح أبوابها أمام العناصر المناهضة للسلام في إثيوبيا.

 

كما أشار إلى العلاقات الجديرة بالثناء بين البلدين ، والتي أرست أسسها في القيم المشتركة للوحدة الأفريقية.

 

من جانبها أشارت السفيرة المتشاي إلى التعاون بين البلدين في مكافحة التطرف والإرهاب في الصومال وجنوب السودان ، مؤكدة على استعداد إثيوبيا للحفاظ على روح هذا التعاون وتعزيزها.

 

كما أطلعت السفيرة الوزير على إجراءات بناء السلام التي اتخذتها حكومة إثيوبيا والهدنة الإنسانية التي سهلت التدفق غير المقيد للمساعدات الإنسانية إلى إقليم تيغراي.

 

وأضافت أن الجبهة الشعبية لتحرير تيغاري تستعد لإطلاق جولة أخرى من الصراع ، مما يهدد جميع الخطوات المشجعة المتخذة نحو السلام.

 

كما أشار الجانبان إلى أن اتفاقيات لتعزيز العلاقات في تبادل المعلومات والمشاركة في التدريب العسكري والتعاون في نقل التكنولوجيا وعقد اجتماع على المستوى الفني سيتم في أديس أبابا لتحقيق هذه الأهداف.

 

Published in ‫سياسة‬

 

 

قال كريستيان يوكا ، مدير وكالة التنمية الفرنسية في إفريقيا ، إن فرنسا تعرب عن التزامها بدعم الإصلاح الاقتصادي لإثيوبيا .

 ستواصل فرنسا دعم الإصلاحات الاقتصادية الجارية وأولويات التنمية الأخرى لإثيوبيا في السنوات المقبلة.

 

في مقابلة حصرية مع وكالة الأنباء الاثيوبية ، قال المدير إن فرنسا كانت شريكًا طويل الأمد لإثيوبيا ، التي تحتفل بمرور 125 عامًا على العلاقات بين البلدين.

 

وأضاف أنه فيما يتعلق بالوكالة الفرنسية للتنمية ، فإنها تعمل هنا منذ ما يقرب من 25 عامًا.

 

وأشار يوكا إلى أن الانخراط في ترميم التراث وتجديده أمر فريد ، مضيفًا "أمله في أن يأتي الشركاء الآخرون وينضمون إلى هذا الموضوع حيث لدينا المعرفة ، لكننا نعتقد أنه سيكون مفيدًا حقًا لإثيوبيا على مستوى مختلف."

وذكر كذلك أن فرنسا فخورة بالمشاركة في تنمية إثيوبيا. تبلغ محفظتنا الآن حوالي 800 مليون يورو تم الالتزام بها في إثيوبيا. نحن فخورون وسعداء للغاية للمشاركة في تنمية هذا البلد ".

 

يذكر أن قادة البلدين قاموا بزيارات رسمية إلى فرنسا وأثيوبيا عامي 2018 و 2019 على التوالي.

 

وقد عززت الزيارات إلى حد كبير العلاقات الثنائية وتم تحديد ثلاثة مجالات رئيسية للتعاون في السنوات القادمة: التعاون الاقتصادي والعسكري والثقافي.

 

Published in ‫سياسة‬

 

 

 

قال رئيس الوزراء أبي أحمد في خطابه أمام اجتماع ستوكهولم + 50 الذي افتتح في السويد ، إن إثيوبيا تسعى جاهدة للمساهمة بنصيبها العادل من أجل ضمان كوكب صحي على جميع الجبهات .

 

وأضاف أن مبادرة البصمة الخضراء هي مبادرة وطنية رائدة وطموحة تم إطلاقها في عام 2019 بهدف زراعة أكثر من 20 مليار شتلة بحلول عام 2022.

 

وأشار رئيس الوزراء إلى أن إثيوبيا تمكنت بالفعل بزراعة حوالي 18 مليار شتلة بحلول عام 2021  .

 

وصرح رئيس الوزراء  : فقد مهدت المبادرة بالفعل الطريق للتعاون والتضامن في المنطقة التي تشارك إثيوبيا مبادرتها مع البلدان المجاورة بروح من الوحدة  .

 

كما دعا جميع الشركاء الراغبين للانضمام إلى إثيوبيا في الحفاظ على رحلة البصمة الخضراء للأجيال القادمة.

 

وفقًا لأبي ، يجب أن يكون الجميع على استعداد لمواجهة التحديات البيئية المتزايدة التي يتم مواجهتها على أساس منتظم.

 

وشدد على ضرورة العمل المشترك وتعزيز التعاون والتضامن بين الجهات الحكومية وغير الحكومية من خلال إعادة التفكير في المستقبل من خلال الشمولية وتبادل المعرفة والتعلم من أجل تحقيق كوكب صحي للجميع.

 

ينعقد اجتماع ستوكهولم +50 تحت شعار: "ستوكهولم +50: كوكب صحي من أجل ازدهار الجميع - مسؤوليتنا ، فرصتنا."

Published in Environment

وسائل الإعلام الاجتماعية

 

سعر الصرف بالبر

قطعة تحويل العملة

عداد زوار و.أ.إ

0040363104
‫اليو م‬‫اليو م‬60991
‫أمس‬‫أمس‬22805
‬هذا الأسبوع‬هذا الأسبوع100001
‫كل الأيام‬‫كل الأيام‬40363104