‫العناوين‬ ‫الرئيسية
الخميس، 18 آب/أغسطس 2022
Items filtered by date: الثلاثاء, 14 حزيران/يونيو 2022

 

 

 

في مناقشة استمرت ليومين وقعت إثيوبيا ونيجيريا مذكرات تفاهم بين البلدين حيث حضر حفل التوقيع من الجانب الإثيوبي المدير العام للشؤون الأفريقية في وزارة الخارجية السفير فيساها شاول ومن الجانب النيجيري مدير الشؤون الثنائية الأفريقية بوزارة الخارجية النيجيرية السفير عمر ساليسو.

 

وتهدف مذكرات التفاهم إلى زيادة توسيع وتعميق العلاقات الثنائية بين البلدين فضلا عن تحقيق المنافع المتبادلة لشعبي البلدين.

 

وسيتم تشكيل لجنة فنية من وزراء وسفراء كلا البلدين للإشراف على تنفيذ مذكرات تفاهم واتفاقيات موقعة بين البلدين.

واختتم الاجتماع الثالث للجنة الوزارية بتوقيع مذكرات التفاهم وسيجتمع الجانبان في نيجيريا في عام 2024 للمناقشة في بعض القضايا الأخرى.

 

وتجدر الاشارة إلى أن الاجتماعات الوزارية بين البلدين عقدت في إثيوبيا ونيجيريا في عام 2006، و2017 وتم التوقيع على بعض الاتفاقيات لهاذا العام وسيتم عقد اجتماع وزاري بين البلدين في عام 2024 في نيجيريا.

Published in ‫اقتصاد‬

 

 

 

ذكر رئيس الوزراء الدكتور أبي أحمد بأن الحكومة الأثيوبية قدمت 1.2 مليار دولار كقروض خلال السنة المالية الحالية للقطاع الخاص الذي يعمل في مجال الزراعة.

 

جاء ذلك في رده على الأسئلة المثارة من قبل أعضاء البرلمان، وقال ابي بأن الحكومة تعمل في تعزيز الإنتاجية الزراعية في البلاد، وصرح رئيس الوزراء بأن الحكومة تعطي أولوية قصوى للتنمية الزراعية بهدف تحقيق الغذاء والاكتفاء الذاتي وتعزيز التنمية الاقتصادية في البلاد.

 

وفى هذا الخصوص، وصف الإصلاحات التي تقوم بها الحكومة لتحقيق طموح الأمة في الإنتاجية الزراعية، ووفقاً لذلك فإن أكثر من 5,000 عربة زراعية قد تم تقديمها للمزارعين لتقوية النشاطات الزراعية خلال هذه السنة المالية الحالية، مشيراً إلى أنه 28 في المائة من الأراضي تم زراعتها.

 

وقال بأن تقنية الزراعة العنقودية قد سجلت نجاحات ملحوظة خلال السنوات الماضية، حيث أن 45 في المائة من مجمع الأراضي التي تم زراعتها، وأضاف بأن 37 في المائة من القروض التي قدمتها الحكومة للقطاع الخاص والتي بلغت 267 مليار بر تم تخصيصها للقطاع الزراعي.

 

ووفقاً له، فإنه تم تقديم 1.2 مليار دولار كقرض للقطاع الخاص الذي يعمل في المجال الزراعي، وخصصت الحكومة الفيدرالية 15 مليار دولار كدعم لشراء المبيدات من أجل تعزيز الإنتاجية الزراعية، مضيفاً بأنه تم حصاد 336.6 مليون قنطار من المحاصيل في كافة أنحاء البلاد خلال موسم الحصاد (مهر) لعام 2021/2022، وأنه يتوقع الحصول على 24 مليون قنطار من القمح من الدورة الثانية لمشاريع الري الصيفية.

 

وكما سيتم تكثيف الجهود بهدف تعزيز القطاع والقيام بتحقيق الإكتفاء الغذائي من خلال زيادة الإنتاجية الزراعية، ووفقاً لرئيس الوزراء فإن اثيوبيا قد وصلت مرحلة تستطيع لتصدير القمح بعد تحقيق الاستهلاك المحلي، وقال بأن الدولة قد حصلت على 82.9 مليون دولار من تصدير الفواكه والخضروات خلال السنة المالية الحالية.

 

وسجلت اثيوبيا عائدات تاريخية من تصدير البن وحصلت البلاد اكثر من 1 مليار دولار خلال هذا العام.

 

وذكر رئيس الوزراء بأن الإصلاحات قد جرت في القطاع مما ساعدت المجتمع في زيادة العائدات السنوية لتصل الى 4 مليار دولار مقارنة بالسنوات السابقة.

 

وقال رئيس الوزراء " بالرغم من التحديات الأمنية في بعض المناطق، استطعنا خلال الإصلاح زيادة القدرة الإنتاجية التي كانت 200 ألف طن الى 360 ألف طن من إنتاجية السكر بعد الجهود المبذولة في كل المصانع".

Published in ‫اقتصاد‬

 

 

 

قال رئيس الوزراء آبي لأعضاء مجلس نواب الشعب إن الشائعات التي تفيد بأن الحكومة بدأت المفاوضات مع الجبهة الشعبية لتحرير تيغري في دول مختلفة "وهمية".    

 

وردا على سؤال حول الشائعات حول المفاوضات بين الحكومة وجبهة تحرير تيغري الإرهابية ، أجاب رئيس الوزراء بأنه لم يتم إجراء أي مفاوضات حتى الآن.   

 

يُذكر أنه تم تداول شائعات مؤخرًا على وسائل التواصل الاجتماعي وحتى في بعض وسائل الإعلام السائدة بأن الحكومة الإثيوبية بدأت سراً في التفاوض مع جبهة تحرير تيغري الإرهابية.   

 

كما تعهد بأن يتم الكشف عن مثل هذه التطورات في عملية السلام للجمهور لأن المفاوضات لا تتم دون علم الجمهور.   

عندما نقول إننا نريد السلام ، فإننا لا نقول إننا سنتفاوض في الخفاء ؛ لأن أي مفاوضات سرية لن تؤتي ثمارها ".   

 

ومع ذلك ، قال رئيس الوزراء إن الحكومة تعمل على معالجة القضية بطريقة مستدامة والحفاظ على السلام لصالح الشعب الإثيوبي.   

 

قال رئيس الوزراء آبي إن الحكومة شكلت لجنة برئاسة نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية ديميكي ميكونين لتحديد الشروط المسبقة التي يمكن من خلالها عقد اتفاق السلام بطريقة تحمي المصلحة الوطنية.   

 

وشدد على أن "الجبهة الشعبية لتحرير تيغري كانت تستعد للحرب بينما كنا منخرطين في جهود التنمية ، وأن الحكومة اضطرت لتدخل في الحرب  . "   

 

وقال رئيس الوزراء إن أهالي تيغراي يعانون كثيرا منذ تشكيل الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي الإرهابية.   

 

لكنه أكد من جديد أن حكومته ستعزز مساعيها لبناء سلام دائم في إثيوبيا  .

 

Published in ‫سياسة‬

 

 

 قال رئيس الوزراء أبي أحمد إن أكثر من 2150 مدرسة تم تشييدها في أعقاب إجراءات الإصلاح التي نفذتها البلاد على مدى السنوات الأربع الماضية.   

جاءت تصريحات رئيس الوزراء اليوم في رده على سؤال طرحه أعضاء مجلس نواب الشعب.   

وأشار رئيس الوزراء إلى فيروس كورونا ، والصراع في شمال البلاد والصراعات العالمية الأخرى ، فضلا عن الضغوط الدولية غير المبررة ، والتي كان لها حتما تأثير على التقدم الذي أحرزته البلاد.   

وأوضح رئيس الوزراء أنه على الرغم من هذه التحديات الطبيعية والتي من صنع الإنسان التي واجهتها البلاد على مدى السنوات الأربع الماضية ، فقد سجلت البلاد إنجازات ملحوظة في مختلف المشاريع التنموية لصالح الشعب.   

وذكر رئيس الوزراء أن البلاد قامت ببناء أكثر من 2150 مدرسة إضافية خلال السنوات الأربع الماضية .   

بالإضافة إلى ذلك ، تم إنشاء أكثر من 15 ألف فصل دراسي إضافي لتوسيع المدارس القديمة.   

كما سجلت البلاد إنجازات ملحوظة في مشروع التغذية المدرسية. وفقًا لأبي ، يتم حاليًا تقديم وجبات الطعام مرتين يوميًا لـ 1.7 مليون طالب في جميع أنحاء البلاد.

كما قال آبي إن الحكومة تقوم ببناء متحف علمي ضخم لتمكين الطلاب من الاستفادة منه منذ سن مبكرة.

 

Published in ‫اجتماعية‬

 

 

اجتمعت سفيرة إثيوبيا لدى دول البنلوكس ومؤسسات الاتحاد الأوروبي ، هيروت زيميني مع رئيسة اللجنة الفرعية لحقوق الإنسان وعضو لجنة البرلمان الأوروبي للشؤون الخارجية ، ماريا أرينا.   

وبهذه المناسبة ، أطلعت هيروت ماريا أرينا على الوضع الحالي في إثيوبيا بما في ذلك وصول المساعدات الإنسانية إلى تلك المناطق المتضررة من النزاع والمتضررين من الجفاف المتكرر في إثيوبيا.   

كما شرحت التحقيق الجاري لضمان المساءلة ، والعملية القانونية لتقديم مرتكبي انتهاكات حقوق الإنسان للعدالة ، والتحضير لبدء الحوار الوطني ، وغيرها من القضايا .   

ماريا أرينا من جهتها أعربت عن أهمية وجود مثل هذه الفرص لتبادل وجهات النظر.   

كما اتفق الجانبان على مواصلة تبادل وجهات النظر حول القضايا المحلية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك.

 

Published in ‫سياسة‬

 

 

 أشار رئيس الوزراء أبي أحمد إلى أن الخطوط الجوية الإثيوبية ، على عكس الآخرين في جميع أنحاء العالم ، لم تتغلب فقط على تحدي الوباء ولكن أيضًا تفوقت في جوانب مختلفة وذلك من خلال الإصلاح الوطني.   

جاء ذلك خلال رد رئيس الوزراء أبي أحمد على سؤال طرحه أعضاء مجلس نواب الشعب اليوم.   

وأشار رئيس الوزراء إلى أن إثيوبيا زادت عدد طائراتها من 100 إلى 135 ووجهتها الدولية من 115 إلى 127 خلال السنوات الثلاث الماضية.   

ووفقًا لأبي ، فقد مكن الإصلاح الوطني من زيادة إيراداتها من 3.3 مليار دولار أمريكي إلى 4.8 مليار دولار أمريكي.  

علاوة على ذلك ، زادت الطاقة الاستيعابية السنوية للعملاء في مطار بولي الدولي من 6 ملايين إلى 22 مليون مسافر.   

وأشار رئيس الوزراء أبي أحمد أيضا إلى أن شركة إيثيو تيليكوم من خلال الإصلاح الوطني تسجل نموًا على الرغم من تحديات الصراع .

وقال رئيس الوزراء آبي إن الإصلاح يحقق نتائج ملحوظة في مختلف قطاعات الاقتصاد.   

وذكر أبي أن عملاء شركة إيثيو تيليكوم قد ارتفع من 37.9 مليون إلى 65.5 مليون بينما زادت إيراداتها من 33.5 مليار بر إلى 55 مليار بر ، مما أدى إلى زيادة قدرها 21.5 مليار بر.   

وأشار رئيس الوزراء آبي إلى أن هذه النتيجة الرائعة تم تسجيلها على الرغم من حقيقة أن شركة إيثيو تيليكوم غير قادرة على تغطية بعض المناطق بسبب الصراع. وصل عملاء Telebirr ، وهي خدمة مالية عبر الهاتف المحمول أطلقتها مؤخرًا شركة إيثيو تيليكوم ، إلى أكثر من 20 مليون شخص.

Published in ‫اقتصاد‬

 

 

 

تم توقيع مذكرة تفاهم بين حكومتي فرنسا وإثيوبيا لإطلاق مشروع بقيمة 1.5 مليون يورو لدعم وإعادة تأهيل خدمات الرعاية الصحية الأساسية ، لا سيما مستشفى ديسي التخصصي الشامل في ولاية أمهرا .

 وقع السفير الفرنسي لدى إثيوبيا والاتحاد الأفريقي ريمي مارشو ووزيرة الصحة في إثيوبيا الدكتورة ليا تاديسي مذكرة تفاهم لإطلاق مشروع دعم وإعادة تأهيل خدمات الرعاية الصحية الأساسية في ولاية أمهرا .

 وفي حديثه بهذه المناسبة ، قال السفير ريمي ماريشو إن الدعم يهدف إلى إعادة تأهيل واستعادة الخدمات الصحية في الولالة التي تضررت من النزاع.   

سيساعد الدعم على تعزيز قدرة وزارة الصحة على شراء المعدات الطبية ومرافق خدمات الرعاية الصحية في المناطق المتضررة من الحرب في ولاية أمهرة ، وخاصة لإعادة تأهيل مستشفى ديسي التخصصي الشامل.   

وقال السفير إن هذه هي الخطوة الأولى لدعم جهود إعادة تأهيل خدمات الرعاية الصحية المتضررة من الحرب ، وتعهد بمواصلة دعم حكومته في المستقبل.   

من جانبها ، أشادت وزيرة الصحة ، الدكتورة ليا تاديسي ، باستمرار الشراكة والتعاون بين حكومة إثيوبيا وفرنسا ؛ وأعربت عن خالص تقديرها للدعم الذي قدمته حكومة فرنسا.   

وأضافت أن الدعم سيساعد بشكل كبير في تعزيز جهود إعادة التأهيل في خدمات الرعاية الصحية المتضررة من النزاع.   

وقالت الدكتورة ليا: "إنه دعم ضخم يأتي في هذا الوقت الحرج للغاية بالنسبة لنا عندما نعمل على إعادة تأهيل واستعادة نظامنا الصحي المتضرر من النزاع".   

وأشاد نائب رئيس مكتب الصحة في ولاية أمهرا ، الدكتور جاشو كيندو من جانبه بالدعم المقدم ، وأكد أن الدعم أمر بالغ الأهمية لولاية أمهرة لأن نظامها الصحي يتأثر سلبًا بالحرب.   

 

Published in ‫اجتماعية‬

 

 

وقعت إثيوبيا وإيطاليا اتفاقية قرض ميسرة بقيمة 22 مليون يورو لدعم مجال الصناعة في إثيوبيا.   

وقع وزير المالية أحمد شيدي ووزير خارجية إيطاليا لويجي دي مايو اتفاقية القرض يوم أمس في أديس أبابا.   

وفي حديثه في حفل التوقيع ، قال أحمد شيدي إن إثيوبيا وإيطاليا لديهما شراكة سياسية واقتصادية وثقافية شاملة طويلة الأمد تقوم على الثقة المتبادلة.   

وأضاف أنه سيتم استخدام التمويل المخصص لدعم تطوير المجمعات الصناعية الزراعية المتكاملة  .

وبحسب الوزير ، تهدف هذه المشاريع إلى خلق فرص عمل في المناطق الريفية ، وزيادة دخل المزارعين ، وتوليد عائدات التصدير ، وتعزيز إحلال الواردات من السلع المجهزة بالزراعة  .

و من جانبه قال وزير الخارجية الإيطالي والتعاون الدولي لويجي دي إن الاتفاقية تشهد على رغبة إيطاليا في مواصلة التعاون مع إثيوبيا واستعدادها لتعزيز الإنتاجية في إثيوبيا.   

وأضاف أن المبادرة تهدف إلى تعزيز القطاع الخاص الإثيوبي في الصناعة الزراعية وتوفير جودة الغذاء وسلامته من خلال الإدارة المستدامة الشاملة للمجمعات الصناعية.   

كما أعرب عن اعتقاده بأن المشروع سيخلق فرصًا جديدة ورجال أعمال في إثيوبيا.

Published in ‫اقتصاد‬

 

 

اتفقت إثيوبيا وإيطاليا على تعزيز علاقاتهما الثنائية بما يحقق المنفعة المتبادلة للبلدين. وصل وزير خارجية إيطاليا ، لويجي دي مايو ، إلى أديس أبابا في زيارة رسمية تستغرق يومين إلى إثيوبيا.   

وأجرى وزير خارجية إيطاليا مباحثات مع نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية ديميكي ميكونين حول سبل تعزيز العلاقات الثنائية.   

خلال المؤتمر الصحفي المشترك ، قال ديميكي "لقد أجرينا مناقشات مثمرة وتبادلنا وجهات النظر حول مختلف القضايا بما في ذلك القضايا الإقليمية والثنائية والعالمية".

وأضاف نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية: "لقد اتفقنا على كيفية تعزيز العلاقات الثنائية والارتقاء بها من أجل مصلحتنا المشتركة".   

وفي معرض إشارته إلى العلاقة طويلة الأمد بين البلدين ، شدد على ضرورة قيام البلدين بتعزيز علاقاتهما في المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية وغيرها من المجالات.   

وأعرب ديميكي عن امتنانه للوزير والحكومة الإيطالية لدعم إثيوبيا دون تحفظ خلال هذه الأوقات الصعبة.   

من جانبه قال وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو ، مستذكرا العلاقات الثنائية التاريخية والعميقة بين البلدين ، إن إيطاليا تقف على أهبة الاستعداد لدعم إثيوبيا على طريق السلام وضمان المصالحة. " 

خلال اجتماعنا كنا جميعًا ندرك أنه في الأشهر الماضية اتخذت الحكومة الفيدرالية خطوات حاسمة إلى الأمام مثل الهدنة الإنسانية وإنهاء حالة الطوارئ ووصول المساعدات الإنسانية الى تيغراي على نطاق أوسع.   

هناك الآن فرصة سانحة تستحق الدعم الغذائي من المجتمع الدولي ، ولا تزال إيطاليا في طليعة هذا الجهد. " 

وأكد وزير الخارجية الإيطالي أن السلام والاستقرار هما العاملان الأساسيان لإثيوبيا لكي تبدأ مرة أخرى في لعب دور محوري في العالم وفي إفريقيا.   

علاوة على ذلك ، أوضح أن إثيوبيا تعد دولة ذات أولوية وواحدة من أكبر المستفيدين من التعاون الإيطالي.   

كما التقى رئيس الوزراء أبي أحمد بوزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو لمناقشة القضايا الوطنية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك.

Published in ‫سياسة‬

 

 

خططت ولاية الصومال الإقليمية لحصاد أكثر من 20 مليون قنطار من المنتجات الزراعية المختلفة خلال السنة المالية الإثيوبية الجديدة ، وفقًا لمكتب الزراعة في الولاية .   

وصرح مدير مكتب إدارة الموارد الطبيعية للولاية بهذه التصريحات في إيجاز صحفي تم تنظيمه للصحفيين بشأن الأنشطة الجارية في قطاع الزراعة والجهود المبذولة للتخفيف من حدة الجفاف في الولاية.   

وبحسبه فإن الولاية تواجه جفافا متكررا ويزداد الجفاف عاما بعد عام.   وقال إنه للتخفيف من مخاطر مثل هذه الكارثة ، وضعت الولاية خطة للسنة المالية الإثيوبية القادمة بالتعاون مع المؤسسات ذات الصلة لزيادة الإنتاج الزراعي بشكل كبير.   

ووفقا للخطة ، سيتم تطوير آلاف الهكتارات من الأراضي من خلال الري باستخدام الأنهار الأربعة الموجودة في الولاية.  

كما تم تنفيذ الاستعدادات اللازمة بما في ذلك تسليم المدخلات الزراعية لاستغلال موسم الأمطار القادم بالشكل المناسب.   

وذكر أن "قلة الوعي بين الرعاة قد يمثل تحديًا في تحقيق الخطة المستهدفة ولكن الحكومة الإقليمية ملتزمة ببذل قصارى جهدها من أجل تنفيذ الخطة بنجاح".

 

Published in ‫اقتصاد‬

وسائل الإعلام الاجتماعية

 

سعر الصرف بالبر

قطعة تحويل العملة

عداد زوار و.أ.إ

0040368711
‫اليو م‬‫اليو م‬66598
‫أمس‬‫أمس‬22805
‬هذا الأسبوع‬هذا الأسبوع100001
‫كل الأيام‬‫كل الأيام‬40368711