‫العناوين‬ ‫الرئيسية
الأربعاء، 01 شباط/فبراير 2023
Items filtered by date: السبت, 09 نيسان/أبريل 2022

 

 

مع بدء إثيوبيا في إعادة تأهيل 100،000 من العائدين الاثيوبيين من السعودية ، قالت المنظمة الدولية للهجرة  إنها تسعى للحصول على حوالي 11 مليون دولار أمريكي لمساعدة جهود الحكومة لاستقبال وإعادة تأهيل وإرسال العائدين إلى مناطقهم المحلية بكرامة.    

وفي حديثه لوكالة الانباء الاثيوبية ، قال رئيس المنظمة الدولية للهجرة في إثيوبيا ، مالامبو موونجا ، إن تلبية احتياجات 100000 عائد سيكون تحديًا هائلاً للحكومة والمنظمة الدولية للهجرة والشركاء.   

وأوضح رئيس المنظمة الدولية للهجرة في إثيوبيا أنه بينما تسعى حكومة إثيوبيا جاهدة لتعزيز برامج إعادة التوطين وإعادة التأهيل وضمان العودة المنظمة لمواطنيها من المملكة العربية السعودية ، فإن مشاركة الشركاء الرئيسيين في تخطيط وتفعيل هذا الهدف أمر ضروري.   

وقال مونجا إن المنظمة الدولية للهجرة تعمل عن كثب مع حكومة إثيوبيا وشركائها حيث تواصل البلاد استقبال آلاف العائدين من المملكة العربية السعودية.   

وقال إن العائدين ، بما في ذلك الأمهات اللائي لديهن أطفال صغار ، تلقوا المساعدة والتسجيل من قبل موظفي المنظمة الدولية للهجرة وقدم لهم ، الطعام والسكن المؤقت والمساعدة الطبية والخدمات الاستشارية.   

وبحسب الرئيس ، أظهر العائدون الإثيوبيون السابقون من السعودية احتياجات ومخاطر ونقاط ضعف متنوعة مثل النساء الحوامل والمرضعات وكبار السن والأشخاص الذين يعانون من حالات طبية بما في ذلك اضطرابات الصحة العقلية.

وأضاف أنه بالنسبة لمساعدة ما بعد الوصول ، ستكون هناك حاجة إلى حوالي 11 مليون دولار أمريكي لمساعدة اللاجئين.   

ومن ثم ، فإن الاستجابة المنسقة متعددة القطاعات أمر بالغ الأهمية لضمان حصول العائدين على الخدمات الأساسية مثل الرعاية الطبية والغذاء والمأوى والدعم النفسي والاجتماعي بالإضافة إلى خدمات الحماية المتخصصة للتخفيف من احتياجاتهم الفورية ، وضمان سلامتهم وكرامتهم  .   

وقال إن حكومة إثيوبيا في طريقها لاعتماد سياسة الهجرة التي تهدف إلى معالجة قضية الهجرة التي قال إنه من المتوقع أن تعالج الهجرة غير النظامية.

Published in ‫اجتماعية‬

 

 

 

أشار السفير الكوبي خورخي لوفيبري نيكولاس إلى أن فرض عقوبات على دولة ذات سيادة يشبه إعلان إبادة جماعية ومعاقبة غالبية السكان.   

وأضاف أنه بغض النظر عن الاختلافات ، هناك دائمًا طريقة للتعامل معها بالوسائل الدبلوماسية قبل تطبيق العقوبات على أي دولة ذات سيادة  .

في مقابلة حصرية مع وكالة الانباء الاثيوبية  ، صرح السفير خورخي لوفيبري نيكولاس أنه عندما تفرض القوى العظمى عقوبات على الآخرين ، فإنهم يقولون عادة أن العقوبة تهدف إلى تحسين حياة الناس.   

لكنه أشار إلى أن ما يفعلونه هو معاقبة الناس وجعل حياة الناس أكثر صعوبة.

وبحسبه ، ليست هذه هي الطريقة لتحقيق الهدف السياسي. "أعني معاقبة غالبية السكان بالجوع ليس السبيل لتحقيق أهداف سياسية."   

وشرح السفير نيكولاس أن القوى العظمى تعتقد أن فكرة الديمقراطية هي نهج واحد يناسب جميع البلدان ، ولا يسمح لأي بلد بأن يكون له طريقته الخاصة في ممارسة الديمقراطية.    

منتقدًا النهج الضار للقوى الغربية لتغيير حكومة دولة ذات سيادة متى شاءت ، قال "نعتقد أن جميع الدول لديها مشاكلها الخاصة ، ولكن كل الدول لديها أيضًا طريقتها الخاصة لحل المشاكل أيضًا".   

لذلك ، إذا كانت القوى الغربية تؤيد حقًا حقوق الناس وحياتهم الأفضل ، فعليهم دعم الآخرين في كيفية التعامل مع المشاكل  .   

وقال "إذا قمت بتطبيق العقوبات ، فإنك تقضي على أمل الناس في حياة أفضل."

وشدد السفير على أن "العقوبة مثل الإبادة الجماعية. إذا حظرت أو أوقفت وصول بلد ما إلى المؤسسات المالية الدولية ، فكيف ستحل مشاكلها وكيف سينمو الاقتصاد؟ " وأشار السفير نيكولاس إلى أنهم عندما يحاولون معاقبة حكومة ما ، فإنهم يعاقبون جميع سكان البلد ؛ والملايين من الناس ضحايا تلك العقوبات.   

وتعليقًا على دور الدبلوماسية بدلاً من العقوبات في حل الخلافات ، قال إنه تم إنشاء الدبلوماسية لحل الخلافات من خلال المناقشات والحوار.   

هذا هو سبب وجود الدبلوماسية والدبلوماسيين. " 

بغض النظر عن الاختلاف ، هناك دائمًا طريقة للتعامل معه. من خلال الجلوس وجهاً لوجه ومناقشة الاختلافات ، يمكنك إيجاد أرضية مشتركة للتعاون مع البلدان ".

Published in ‫سياسة‬

 

 

 

الحوار الوطني له أهمية قصوى لحل بعض الاختلافات في دولة بها مختلف من الشعوب والقوميات وتضرب جزورها التاريخية والثقافية العريقة في أعماق التاريخ.

 

في مقابلة حصرية مع وكالة الانباء الإثيوبية قال الداعية الشيخ أحمد أول إن الحوار الوطني شيء له أهمية لنا كدولة بها أكثر من مئة مليون نسمة ، مشيراً إلى أن الحوار هو ما يدعو إليه الإسلام وليس معنى التنوع في الافكار يكون سبب للنزاع، التنافر والبغض بل هو سبب عدم الترابط والوحدة، لذلك نحتاج الى التسامح والتعايش وأن الحوار الوطني يضمن الأمن والاستقرار في البلاد.

 

وأوضح الداعية بأن التنوع في إثيوبيا من قوميات وأديان يعطي البلاد ميزة خاصة ومثال في التعايش رغم التنوع الذي حظيت به البلاد، مضيفا أن ذلك لا يمكن أن يكون سببا للصراع والكراهية بل هو ميزة تمتاز به إثيوبيا.

 

وأشار إلى أن الحوار الوطني يجمع بين جميع الفئات في إثيوبيا لمناقشة القضايا الوطنية ومستقبل الشعوب لان عدم التوافق في الآراء ليس شيء وليد حدث بل طبيعة موجودة في كل شخص وأن الحوار له دور عظيم في تقريب وجهات النظر بين الشعوب بما يضمن مصالح الوطن والشعب، وقال إن على جميع الإثيوبيين أن يساهموا بما هو لازم لإنجاح الحوار الوطني بما يضمن المستقبل المزدهر للبلاد.

 

وفيما يخص بالعقوبات التي تُريد الولايات المتحدة أن تفرضها على إثيوبيا عبر مشروع قانون (hr6600) الذي يفرض عقوبات على شخصيات سياسية وكذلك على عدم حصول إثيوبيا مساعدات إنسانية من جهات داعمة، وفي هذا الصدد قال الداعية إن العقوبات التي تسعى الولايات المتحدة لفرضها على البلاد تناقض اتهاماتها والتي تقول بأن البلاد لم تقدم المساعدات لبعض المناطق المتضررة من الحرب وهو ما يتعارض مع المبدء الإنساني.

 

وفي ختام قوله قال الشيخ أحمد إن مشروع القانون الذي سيفرض على البلاد له تداعيات خطيرة على الشعب الإثيوبي البسيط ولذلك يجب علينا أن نتحد ونتكاتف في افشال مفعول هذه العقوبات بشتى الطرق.

Published in ‫سياسة‬

 

 

 

أكد السفير الاندونيسي البصيرة باسنور أن العلاقات الثنائية بين إثيوبيا وإندونيسيا تشهد تطورًا ملحوظًا في جميع القطاعات.

 

وفي مقابلة حصرية مع وكالة الأنباء الاثيوبية ، قال السفير إن العلاقات الثنائية بين البلدين تتطور بشكل كبير منذ وصوله إلى إثيوبيا قبل ثلاث سنوات.

 

وأشار إلى أن التجارة بين البلدين في القطاع الاقتصادي تتزايد باطراد ، مضيفا أن التبادل التجاري بلغ نحو 70 مليون دولار العام الماضي ،

 

صرح السفير باسنور بأنه يدفع رجال الأعمال الإندونيسيين دائمًا للاستثمار في إثيوبيا. ولكن هناك حاجة إلى زيادة تعزيز التجارة الثنائية بشكل كبير.

 

تركز الدبلوماسية الإندونيسية على الاقتصاد. لذا ، فإن 80 بالمائة من دبلوماسيتنا في إثيوبيا هي تعاون اقتصادي. إلى جانب التعاون السياسي والثقافي بالطبع. في الواقع ، حتى الآن ، تستثمر خمس شركات إندونيسية في إثيوبيا. ومن المثير للاهتمام للغاية ، أنني لاحظت أن العديد من رجال الأعمال الإندونيسيين يرغبون في القدوم إلى إثيوبيا ليس فقط من أجل التجارة الثنائية ولكن أيضًا في الاستثمار ، وخاصة في مجال الأدوية ".

 

تستورد إندونيسيا القطن والجلود والتوابل والقهوة من إثيوبيا ، بينما تستورد إثيوبيا الصابون والمنظفات وزيت النخيل ومشتقاته والورق والغزل والأجهزة الإلكترونية ومنتجات الأثاث وغيرها .

 

وفيما يتعلق بالتعاون التعليمي ، قال السفير إن هناك الكثير من الجامعات الإندونيسية التي ترغب في إقامة تعاون مع الجامعات الإثيوبية.

 

وردا على سؤال حول الحوار الوطني الذي اقترحته حكومة إثيوبيا ، قال السفير إن ما قررته الحكومة الإثيوبية هو الصواب. "لذلك أنا شخصيا ، والحكومة الإندونيسية تؤيد هذه المبادرة."

 

وأضاف أنهم يعرفون كيفية حل مشاكلهم الداخلية والإقليمية والدولية.

 

مشيرا إلى أن إثيوبيا وإندونيسيا منذ البداية تربطهما علاقات كبيرة جدا وتعاون كبير في جميع القطاعات.

 

بدأت العلاقات الدبلوماسية بين إثيوبيا وإندونيسيا في عام 1961.

Published in ‫سياسة‬

 

 

 

أجرى سفير إثيوبيا لدى البرازيل، تافا تولو، والسفير البرازيلي لدى إثيوبيا، لويز إدواردو، مناقشة حول تعزيز العلاقات، وفقًا لوزارة الخارجية.

 

أشار السفير تافا إلى أن العلاقات الدبلوماسية بين إثيوبيا والبرازيل لها أكثر من 7 عقود، وكما أعرب السفير عن سعادته بقرار البرازيل منح وسام ريو برانكو المرموق للخطوط الجوية الإثيوبية مقابل الخدمة المتميزة التي قدمتها الخطوط الجوية للبرازيل خلال جائحة فيروس كورونا.

 

وقال السفير تافا إن قرار حكومة البرازيل أظهر وجود علاقة متبادلة المنفعة بين البلدين، والتي ينبغي تعزيزها بشكل أكبر من خلال العديد من المشاركات.

 

أشار سفير البرازيل في إثيوبيا لويز إدواردو من جانبه إلى أن أوجه التشابه بين البلدين، بما في ذلك النظام البيئي وأهداف ومسارات التنمية وأهداف السياسة الخارجية، قد وفرت أرضية خصبة للتعاون بين البلدين.

وأضاف أنه في ضوء هذه القيم المشتركة وإمكانيات النمو، وقع البلدان أكثر من 12 اتفاقية تعاون فني ومذكرة تفاهم.

 

وكما أعرب عن اهتمام البرازيل الشديد بتوطيد العلاقات مع إثيوبيا من خلال مشاركة تجربتها الغنية في القطاع الزراعي. وانتهى الاجتماع بين الجانبين بتعهدات بتوسيع نطاق التعاون في مسائل القضايا المشتركة، مما يضمن المزيد من الشراكة الاستراتيجية بين البلدين.

 

وتجدر الاشارة إلى أن السفير الإثيوبي لدى البرازيل يمثل بلاده عن بعد وهو مقيم في أديس أبابا تماشيا مع الإصلاحات المؤسسية لوزارة الخارجية الإثيوبية.

 

Published in ‫سياسة‬

 

 

 

تمت مناقشة مسودة سياسة الهجرة في إثيوبيا مع شركاء التنمية والسفارات ووكالات الأمم المتحدة.

 

وفي حديثه في الاجتماع التشاوري، قال وزير الدولة بوزارة العدل اليمانت أجيدو إن سياسة الهجرة ستكون أداة قوية لدفع التنمية الوطنية وضمان المزيد من حقوق الإنسان للمهاجرين، وأضاف أن السياسة الجديدة ستعزز بشكل كبير التكامل والتنمية الإقليمية والقارية الأفريقية.

 

ووفقا له، فإن نهج إثيوبيا في إدارة الهجرة سيسهل الهجرة وتنقل الأشخاص بشكل منظم وآمن بحيثُ يكون نظامي ومسؤول من خلال تنفيذ سياسات الهجرة المخطط لها وإدارتها بشكل جيد.

ومن جانبها قالت فتحية سيد، رئيسة أمانة ائتلاف السياسات الوطنية بوزارة العدل، إن المسودة النهائية للسياسة قُدمت إلى أصحاب المصلحة للحصول على مدخلات في المسودة الأخيرة قبل عرضها على مجلس الوزراء.

 

وذكر رئيس اللجنة أن المسودة مهمة لأن الهجرة تحتاج إلى سياسة شاملة لمعالجة قضايا مثل إدارة الحدود، والهجرة غير النظامية، والتهريب، والتحويلات المالية، من بين أمور أخرى.

 

وأشارت فتحية إلى أن "سياسة الهجرة المعدلة أمر بالغ الأهمية لبلدنا لأن إثيوبيا هي واحدة من أكبر بلدان التي تعتبر نقطة عبور ووجهة للهجرة."

 

ووفقا لها، يتم استغلال العديد من الإثيوبيين في بلدان أخرى ويصبحون ضحايا للاتجار بالبشر، وأضافت أنه يجب أن يضع حد لأضرار الهجرة فإن إدارة الهجرة أمر بالغ الأهمية، وكما تتناول مسودة السياسة حماية العمالة الإثيوبية في الخارج والمهاجرين، وإعادة تأهيل العائدين من المهجر.

Published in ‫سياسة‬

 

 

 

شدد نائب رئيس الوزراء ورئيس مجالس وسلطات حوض الأنهار، ديميكي ميكونين على ضرورة إنهاء عملية الحماية من الفيضانات قبل بداية موسم الأمطار القادم.

 

وفي حديثه في مداولات مجالس وسلطات حوض النهر، قال رئيس المفوضية إن الجهود الشاملة التي بذلت في الحماية المبكرة من الفيضانات في جميع أنحاء البلاد خلال العام الماضي كانت مشجعة.

وأضاف أنه لا يزال هناك الكثير مما يتطلب القيام به، مشددًا على الحاجة إلى تعاون من القطاعات المتعددة بين المناطق المجاورة على وجه الخصوص.

 

ووفقًا لرئيس المفوضية قال بحسب التنبؤات المناخية من المرجح أن ان يكون هطول الأمطار غزيرة وتعتبر أعلى من المتوسط في موسم الأمطار الإثيوبي القادم.

وأشار إلى أن الاستعدادات في هذا الصدد يجب أن تأخذ في الاعتبار هذه المعلومات والاستعداد لها بما هو لازم.

 

وصرح رئيس المفوضية في نهاية حديثه قال من الضروري النظر إلى قضية الأحواض بطريقة شاملة لأنها تشمل أفكارًا مختلفة تتراوح من التنمية الحضرية إلى مشاريع تطوير الري.

Published in ‫سياسة‬

وسائل الإعلام الاجتماعية

 

عداد زوار و.أ.إ

0044238656
‫اليو م‬‫اليو م‬6705
‫أمس‬‫أمس‬14006
‬هذا الأسبوع‬هذا الأسبوع34866
‫كل الأيام‬‫كل الأيام‬44238656