‫العناوين‬ ‫الرئيسية
الأحد، 05 شباط/فبراير 2023
Items filtered by date: الجمعة, 18 تشرين2/نوفمبر 2022

 

 

أديس أبابا نوفمبر 18/2022 (إينا) قال المسؤول التنفيذي لإدارة اللوجستيات في الهيئة البحرية الإثيوبية يالو تسفاي إن مشروع ممر لامو بورت - جنوب السودان - إثيوبيا - النقل (LAPSSET) أمر بالغ الأهمية لتحقيق التكامل الاقتصادي الإقليمي المنشود.

تم إطلاق مشروع LAPSSET في عام 2012 من قبل حكومات كينيا وإثيوبيا وجنوب السودان لتسهيل التجارة الإقليمية.

 

في مقابلة خاصة مع وكالة الانباء الاثيوبية، قال يالو إن مشروع لابسيت سيكون له فوائد متعددة الأوجه للمنطقة، لا سيما لإثيوبيا غير الساحلية، وافتتحت إثيوبيا أول منطقة للتجارة الحرة في ديري داوا في الـ 14 أغسطس 2022، على بعد حوالي 320 كيلومترًا جنوب غرب ميناء جيبوتي.

 

وافق رؤساء الدول الأفريقية على الخطة الإستراتيجية القارية لأجندة 2063، حسبما ذكر يالو، مضيفًا أن إثيوبيا كانت ولا تزال تبذل جهودًا مختلفة لتحقيق أجندة 2063، وأضاف أن ممر لامو سيعزز العلاقات الثنائية بين الدول في مختلف المجالات بما في ذلك المجالات الاقتصادية والاجتماعية.

وأشار المسؤول التنفيذي بأن الخطة الاستراتيجية تركز بشكل أساسي على جعل إفريقيا مركز قوى في المجال الاقتصادية والسياسية. ويهدف جدول أعمال 2063 مشاريع مثل لابسيت في منطقة شرق إفريقيا".

 

وأشار إلى أن حجم الشحن المتزايد لإثيوبيا، والذي يأتي معظمه عبر ميناء جيبوتي، يحتاج إلى دعم إضافي، مضيفًا أن "ممر لامو سيكون فرصة إضافية لتسهيل استيراد وتصدير البضائع من وإلى البلاد".

ووفقا له، بالنسبة لدول مثل إثيوبيا، فإن تطوير الممرات والبنية التحتية مثل الطرق له أهمية حاسمة في تسريع مشاريع التنمية.

 

ووفقًا له، فإن المشروع سيكون له أهمية كبيرة في تطوير المدن والبلدات داخل الممر بالإضافة إلى مقدمي الخدمات اللوجستية والفنادق.

 

تعد منطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية (AfCFTA) بتكامل اقتصادي أوسع وأعمق وستجذب الاستثمار، وتعزز التجارة، وتوفر وظائف، وتحد من الفقر وتزيد الرخاء المشترك في أفريقيا.

تظهر البيانات أن أفريقيا يمكن أن تشهد زيادة في الاستثمار الأجنبي المباشر بنسبة تتراوح بين 111 في المائة و159 في المائة في إطار منطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية.

 

وشدد يالو على أن "الأنشطة التجارية مع البلدان المجاورة ستنمو - لأن البنى التحتية الحديثة مثل لابسيت وتعزيز العلاقات سيكون لها دور رئيسي في تحقيق التكامل الاقتصادي المنشود".

ويعتبر "مشروع ممر لامو " الذي يربط اثيوبيا وجنوب السودان وكينيا تقدر تكلفته بـ 23 مليار دولار ويتوقع ان يكتمل المشروع في عام 2030.

Published in ‫اقتصاد‬

 

 

أديس أبابا نوفمبر 18/2022 (إينا) تتطلع إثيوبيا والمكسيك إلى تعميق العلاقات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، حيث افتتح يوم الخميس معرض يصور العلاقات الدبلوماسية بين البلدين منذ 73 عامًا في أديس أبابا.

 

تم تنظيم معرض الصور من قبل سفارة المكسيك في أديس أبابا بالتعاون مع بنك دأشن، وأشير خلال هذه المناسبة إلى أن الصداقة طويلة الأمد بين البلدين تعود إلى عام 1936 عندما أدانت المكسيك بشدة الغزو الإيطالي لإثيوبيا ودعمت استقلالها ووضعها كعضو في الأمم المتحدة.

 

وفي كلمته خلال هذه المناسبة، قال سفير المكسيك لدى إثيوبيا فيكتور تريفينو إن زيارة هايلسيلاسي إلى المكسيك تعتبر في بعض الأحيان الحلقة الأكثر شهرة في العلاقات بين المكسيك وإثيوبيا، "بالطبع يذكرنا بأصل علاقاتنا الدبلوماسية وبداية تاريخنا وصداقتنا". "اليوم، ونحن نحتفل بالذكرى السنوية الثالثة والسبعين للعلاقات الدبلوماسية بين بلدينا، تتطلع دولنا إلى تعميق الروابط الاقتصادية والسياسية والاجتماعية".

 

وأشار إلى أنه فيما يتعلق بالشؤون العالمية، تعمل المكسيك وإثيوبيا معًا لدعم قيمة التعددية والتعاون الدولي. كما أشاد مدير دول أمريكا اللاتينية والبحر الكاريبي بوزارة الخارجية، بكوما ميرداسا، بموقف المكسيك الحازم ودعمها لإثيوبيا خلال الغزو الإيطالي.

وفي إشارة إلى أن المكسيك كانت واحدة من الدول الست الأعضاء في الأمم المتحدة التي أدانت الغزو الإيطالي ووقفت إلى جانب إثيوبيا،  قال "لا ننسى أبدًا هذا الدعم الملتزم في الدفاع عن استقلالنا".

 

ومن جهته قال الرئيس التنفيذي في بنك داشن أسفاو اليمو، الذي استضاف معرض الصور، إن العلاقات التاريخية بين البلدين تعود إلى عام 1949، وكانت إثيوبيا أول دولة أقامت علاقات دبلوماسية مع المكسيك.

 

وأشار إلى أن بنك دأشن قد نظم المعرض كجزء من أنشطة المسؤولية الاجتماعية للشركات، حيث قال: "بصفتنا بنك دأشن، فإنه من فخرنا أن نكون جزءًا من البرنامج، وقد أتيحت لنا الفرصة لاستضافة معرض الصور التاريخي ليكون مفتوحًا أمام للجمهور حتى الشهر القادم".

 

وتجدر الاشارة إلى أن إثيوبيا كانت أول دولة أقامت مع المكسيك علاقات دبلوماسية في 1 نوفمبر 1949، تقديراً لدعم المكسيك، قام الإمبراطور هيلسيلاسي بزيارة إلى الميكسيك في الـ 20-24 يونيو 1954، وكانت الامبراطور من أوائل القادة الأفارقة الذين زاروا المكسيك.

Published in ‫سياسة‬

 

 

أديس أبابا نوفمبر 18/2022 (إينا) حثت وزيرة الصحة الدكتورة ليا تادسي المغتربين والمانحين لزيادة دعمهم للمواطنين المتأثرين من النزاع في اقاليم تغيراي وأمهرا وعفر.

 

وقدمت الوزيرة هذه التصريحات اليوم في أثناء مراسم تسليم المعدات الطبية بقيمة 30 مليون بر مقدمة من هيومان بريدج اثيوبيا، ودعت كل المغتربين للمساعدة في إعادة تأهيل المؤسسات الصحية التي تم تدميرها أثناء الحرب.

 

ووفقاً للوزيرة، فإن الوزارة تعمل مع المكاتب الصحية في الأقاليم والشركاء الدوليين وكذلك مجتمع المغتربين والمؤسسات المحلية في إعادة بناء المؤسسات الصحية التي تم تدميرها.

ونوهت بأن اتفاقية السلام التي توصلت اليها الحكومة الفيدرالية والجبهة الشعبية لتحرير تغيراي قد خلقت مناخ مناسب لإعادة بناء المؤسسات الصحية.

 

وتبرعت هيومان بريدج اثيوبيا وهي مجموعة سويدية بثلاثة حاويات من المعدات الصحية ومن ضمنها 210 من اسرة وحدة العناية المركزية و20 من الكراسي المتحركة و20 معدات للمشي.

 

وقال ممثل هيومان بريدج اثيوبيا الدكتور ادامو انليي بأن التبرع يقدر قيمته بـ 30 مليون بر، وكما قدمت المجموعة دعم في السنة الماضية، وستستمر المؤسسة في المشاركة الفعالة في إعادة تأهيل الاقاليم المتأثرة من الحرب.

 

ومن جهته قال رئيس قلوبال ايد اثيوبيا الدكتور جيتاشو مازنقيا بأن المنظمة تغطي تكلفة المواصلات المتبرعة من قبل هيومان بريدج، وأضاف أن منذ تأسيس المؤسسة فقد تم التبرع بالعديد من الحاويات لمعدات طبية للمؤسسات الصحية في المناطق المتأثرة بالحرب.

 

وصرح الرئيس بأن قلوبال ايد اثيوبيا سوف تعزز من المساعدات التي تقدمها.

Published in ‫اجتماعية‬

 

 

أديس أبابا نوفمبر 18/2022 (إينا) دعا وزير العدل جيديون تيموثيوس منظمات المجتمع المدني العاملة في إثيوبيا إلى لعب دور قيادي في تقديم الدعم اللازم لجهود الحكومة لإعادة بناء المناطق المتضررة من الحرب في البلاد.

 

وأطلع الوزير ، وهو أيضًا عضو في اللجنة الرئيسية للسلام التابعة للحكومة الفيدرالية ، أعضاء منظمات المجتمع المدني على اتفاقية السلام الموقعة في جنوب إفريقيا بين حكومة إثيوبيا والجبهة الشعبية لتحرير تقراي وكذلك نتائجه وتداعياته.

وقال إن اتفاقية السلام تحترم سيادة ووحدة أراضي البلاد ، مضيفًا أن إثيوبيا وجميع الإثيوبيين قد فازوا في هذه العملية.

 

وذكر أن اللجنة الرئيسية البديلة للسلام شاركت في محادثات السلام بهدف صد التهديدات التي تمس سيادة البلاد وسلامة أراضيها.

 

كان خلق بيئة مواتية لإعادة تأهيل المجتمعات المتضررة من الصراع وعكس التحديات التي واجهتها البلاد في الاقتصاد والدبلوماسية من بين أهداف محادثات السلام.

قال جديون بإن كل هذه الأهداف قد تحققت بنجاح.

 

وفي إشارة إلى التزام الحكومة بالتنفيذ الكامل لاتفاق السلام ، أوضح الوزير أن الحكومة كثفت العديد من الأنشطة ، بما في ذلك إيصال المساعدات الإنسانية واستعادة الخدمات الاجتماعية.

 

وشدد في هذا الصدد على ضرورة قيام المنظمات الأهلية بدور ريادي في تقديم الدعم اللازم لجهود الحكومة وخاصة في معالجة الصدمات النفسية التي يتعرض لها المواطنون وتأهيل المناطق المتضررة من الحرب.

 

وحث منظمات المجتمع المدني على الانخراط في إعادة بناء المؤسسات التعليمية والمرافق الصحية وغيرها من الكيانات التي تقدم الخدمات العامة من خلال تعبئة الموارد.

Published in ‫اجتماعية‬

 

 

أديس أبابا نوفمبر 18/2022 (إينا) حثت اللجنة الدائمة للعلاقات الخارجية وشؤون السلام بمجلس النواب لجنة إدارة مخاطر الكوارث على التركيز على أعمال إعادة تأهيل المواطنين بطريقة مستدامة، بما يتجاوز تقديم المساعدات الإنسانية.

 

قيمت اللجنة أداء لجنة إدارة مخاطر الكوارث للربع الأول من السنة المالية الإثيوبية 2015، سأل أعضاء اللجنة الدائمة عن الإجراءات المتخذة لضمان الدعم الكافي للمناطق المتضررة من الحرب والتوزيع المناسب للمساعدات الإنسانية للمحتاجين بالإضافة إلى مشاكل الحكم الرشيد في اللجنة.

وقال مفوض إدارة مخاطر الكوارث، شيفيرو تيكلي ماريام، إنه تم إجراء التقييم لتقديم الدعم الإنساني في إقليمي أمهرا وعفر المتضررة من الحرب، وتم توزيع الدعم على المحتاجين.

 

وأضاف أن 17 شاحنة ثقيلة نقلت الحبوب والمواد الغذائية للضحايا وقدمت اللجنة الدولية للصليب الأحمر وبرنامج الغذاء العالمي الدعم.

 وقال إنه تم تشكيل ثلاث مجموعات في تغيراي لتنسيق الدعم، مضيفًا أن 80 شاحنة نقلت المساعدات إلى المنطقة.

 

وفي أعقاب اتفاق السلام، قدمت اللجنة الدولية للصليب الأحمر الإمدادات الطبية والمساعدات الإنسانية لما مجموعه 1.5 مليون شخص، ووصفها المفوض بأنها مشجعة.

 

ومن ناحية أخرى، أشار إلى أن هناك حاجة إلى 569 ألف طن متري من الغذاء لمن يطلبون الدعم لأسباب مختلفة، وذكر أنه تم شراء 149 ألف طن متري من المواد الغذائية حتى الآن، وذكر أن الجهود جارية لإجراء عمليات شراء إضافية.

 

وقال نائب مفوض القطاع الإستراتيجي واللوجستي، ادريس حسن، إن المفوضية قد أنشأت نظامًا لضمان تسليم المساعدات الإنسانية بشكل فعال، وتبذل الجهود لبناء المزيد من المستودعات لتأمين المزيد من المواد الغذائية في أكثر من المستودعات الحالية لدعم المواطنين.

 

قال رئيس اللجنة الدائمة للعلاقات الخارجية وشؤون السلام في  مجلس نواب الشعب، ديما نيجو، إن اللجنة يجب أن تنظم نفسها من حيث القوى العاملة والمواد لأداء أنشطة أفضل، مشيرًا إلى أن أنشطة الإصلاح التي تنفذها اللجنة حاليًا مشجعة.

 

وأشار إلى أن خلق وضع التمكين الذاتي هو أمر يجب أن تركز عليه المفوضية، بالإضافة إلى تقديم الدعم الإنساني لمن يحتاجون إلى الدعم.

Published in ‫سياسة‬

 

 

أديس أبابا نوفمبر 18/2022 (إينا) تم إجراء مناقشة حول مساهمة المؤسسات المالية والمؤسسات العامة في إدارة للحوار الوطني الشامل المخطط له في إثيوبيا.

 

عقدت المناقشة، التي نظمتها وزارة السلام، تحت عنوان: "دور المؤسسات المالية والمؤسسات العامة في إجراء حوار وطني ناجح". وأن الهدف الرئيسي من المناقشة هو تزويد المؤسسات المالية ومؤسسات التنمية العامة بمعرفة واضحة عن الحوار الوطني وتمكينها من العمل وفقًا لذلك.

وتم تقديم أوراق دراسية في المناقشة تصور نظريات وخبرات الحوارات الوطنية بالإضافة إلى الوضع الحالي لإثيوبيا والدور الذي يمكن أن تلعبه هذه المؤسسات.

 

وخلال هذه المناسبة، حث وزير الدولة للسلام تاي دندأو المؤسسات المالية والشركات العامة في إثيوبيا على لعب دورها في الحوار الوطني لأن السلام أمر بالغ الأهمية للأنشطة الاقتصادية الشاملة للبلاد.

وأشار وزير الدولة إلى أن غياب الإجماع الوطني يسبب مشاكل لسياسة البلاد، والتي بدورها تجر الأمة إلى أزمة من خلال تعطيل الوظيفة الصحية للاقتصاد والنسيج الاجتماعي.

 

وشدد على أنه ومن ثم فإن هناك حاجة ماسة للتوصل إلى توافق حول القضايا ذات الاهتمام المشترك من خلال الحوار، قال الرئيس التنفيذي لمبادرة إفريقيا، كيبرو غنة، أحد مقدمي ورقة مناقشة، إن مجتمع الأعمال يجب أن يساهم بدوره في التنفيذ الفعال للحوار الوطني.

أشار المشارك إلى أنه يجب عليهم (المؤسسات المالية والمؤسسات العامة) المشاركة ليس فقط في تقديم الدعم المالي ولكن أيضًا من حيث الأفكار والمواد.

Published in ‫سياسة‬

 

 

أديس أبابا نوفمبر 18/2022 (إينا) أجرى نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية، ديميقي ميكونين، مناقشة مع أنيت ويبر، المبعوثة الخاصة للاتحاد الأوروبي للقرن الأفريقي، حول اتفاقية السلام والقضايا الإقليمية وبحسب وزارة الخارجية.

 

وخلال هذه المناسبة قال نائب رئيس الوزراء إن الحكومة الإثيوبية عملت جاهدة للتوصل إلى اتفاق سلام وهي رغبة البلاد في حل المشكلة سلميا في الشمال البلاد، مشيراً إلى أن الحكومة ملتزمة بتنفيذ اتفاق السلام.

وأوضح ديميقي أن المساعدات الإنسانية يتم توفيرها للمناطق المتضررة من النزاع، واضاف أن العمل في توفير الخدمات الأساسية يكتسب زخمًا.

 

ودعا دميقي الشركاء إلى تعزيز تعاونهم في مرحلة تنفيذ الاتفاقية ومساعدة المناطق المتضررة من النزاع، بالإضافة إلى ذلك، أوضح نائب رئيس الوزراء أن الحكومة ستجري مشاورات سياسية مع أطراف معنية لحل المشاكل الأمنية في بعض أجزاء البلاد، وستجرى مناقشات حول الأجندات المختلفة في منتدى الحوار الوطني. 

 

ومن جانبها أعربت المبعوثة الخاصة للاتحاد الأوروبي، آنيت ويبر عن تقديرها للاتفاق التاريخي، وصرحت بأن الاتحاد الأوروبي سيلعب دوره في تنفيذ الاتفاقية وإعادة الإعمار.

Published in ‫سياسة‬

 

 

أديس أبابا نوفمبر 18/2022 (إينا) قدمت ألمانيا دعمها لشبكات الأمان الاجتماعي المنتجة والتعافي من النزاعات، وفقًا لوزارة المالية.

 

 التقى وزير المالية أحمد شيدي بوفد ألماني برئاسة بيريجت بيكل، المدير العام لإفريقيا بوزارة التعاون الاقتصادي والتنمية الألمانية، بحسب بيان صحفي صادر عن الوزارة.

 

وكما علم ان الجانبين اجريا مناقشات مثمرة حول اتفاقية السلام الاخيرة وشراكة التنمية بين البلدين، ورحبت المديرة العامة بالاتفاق وأعربت عن أملها في أن يفتح طريقا نحو سلام دائم في البلاد.

 

 ومن جانبه أكد وزير المالية أحمد شيدي عن التزام الحكومة الكامل بتنفيذ اتفاقية السلام وإظهار نتائج ملموسة على أرض الواقع، وفقًا للبيان، التزمت ألمانيا بزيادة دعمها لبرنامج شبكة الأمان الإنتاجية في إثيوبيا مقابل 30 مليون يورو والمساهمة بمبلغ إضافي قدره 15 مليون يورو لبرنامج البنك الدولي للاستجابة والتعافي والقدرة على الصمود للمجتمعات المتضررة من النزاع لدعم حكومة إثيوبيا.

 

وسيتم تنفيذ كلا البرنامجين مع البنك الدولي وشركاء آخرين، وستصاحب هذه الإجراءات تعاون تقني لزيادة القدرة المؤسسية للتنمية المحلية، وفرص كسب العيش، وحقوق الإنسان بما مجموعه 8 ملايين يورو.

 

كما أعلنت ألمانيا دعمها لتدابير المساعدة الانتقالية المقدمة من خلال برنامج الأغذية العالمي واليونيسيف بمبلغ 30 و35 مليون يورو، على التوالي، كجزء من استجابة ألمانيا لأزمة الجفاف وتضخم أسعار المواد الغذائية في إثيوبيا.

 

ويهدف البرامج إلى تحسين مستويات الحياة وقدرات التكيف لدى المجتمعات المتضررة من الجفاف من خلال بناء واستعادة وتحسين واستدامة النظم المرنة والخدمات المنقذة للحياة، كما ناقش الجانبان مشاركة المجتمع الدولي في جهود إعادة الإعمار في البلاد.

Published in ‫سياسة‬

وسائل الإعلام الاجتماعية

 

عداد زوار و.أ.إ

0044286632
‫اليو م‬‫اليو م‬1848
‫أمس‬‫أمس‬11813
‬هذا الأسبوع‬هذا الأسبوع82842
‫كل الأيام‬‫كل الأيام‬44286632