‫العناوين‬ ‫الرئيسية
الخميس، 19 أيار 2022
Items filtered by date: السبت, 22 كانون2/يناير 2022

 

 

رحب رئيس الوزراء الدكتور أبي نائب رئيس مجلس السيادة السوداني الفريق أول محمد حمدان دقلو.

 

وصل اليوم إلى أديس أبابا الفريق أول محمد حمدان دقلو نائب رئيس مجلس السيادة السوداني في زيارة رسمية لإثيوبيا.

 

وفي تغريدة على صفحته في تويتر قال رئيس الوزراء: "يسعدني أن أرحب اليوم بالفريق أول محمد حمدان دقلو، نائب رئيس مجلس السيادة في السودان الشقيقة" كما أعرب رئيس الوزراء عن تقديره للروابط التاريخية العميقة بين شعب البلدين.

 

ولدى وصول نائب رئيس مجلس السيادة في السوداني الفريق أول محمد حمدان دقلو مطار بولي الدولي، وكان في استقباله وزير الدفاع أبراهام بيلاي والمدير العام لجهاز الأمن والمخابرات الوطني تيميسجين تيرونيه.

Published in ‫سياسة‬

 

 

 

زار السفير الفرنسي لدى إثيوبيا، ريمي مارشو، جامعة ولو ومستشفى ديسي التخصصي العام اللذين تضررا من قبل جماعة الجبهة الشعبية لتحرير تغيراي الإرهابية.

 

وخلال الزيارة أوضح رئيس جامعة ولو ومدير مستشفى ديسي الأضرار التي لحقت بالوفد برئاسة السفير ماريشو، وقال رئيس جامعة ولو مينغيشا بيني، إن جماعة الجبهة الشعبية لتحرير تغيراي نهبوا ممتلكات الجامعة ودمروا ما لم يستطع نقله.

 

وأضاف أن عمليات النهب والأضرار كانت كبيرة وصلت بحيث يصعب استئناف عملية الحياة الطبيعية في وقت قريب، وبحسب رئيس جامعة ولو، وتعهد السفير خلال مناقشتهم بدعم إعادة تأهيل الجامعة ولو.

 

وعلى الرغم بأن جماعة الجبهة الشعبية لتحرير تغيراي الإرهابية التي ألحقت أضرارًا جسيمة بمنشأة المختبر والبنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات بالإضافة إلى مباني الجامعة وعد السفير بتعزيز استخدام التكنولوجيا وتبادل الخبرات من خلال إنشاء شبكة مع جامعات في فرنسا.

 

وكشف رئيس الجامعة أن ستستأنف الدراسة في مارس 2022 كآخر موعد، ويعلم أن جامعة ولو كان لديها أكثر من 26 ألف طالب قبل الغزو، مشيراً إلى أن الزيارة التي قام بها الوفد الفرنسي ستساعد في فضح أكاذيب وسائل الإعلام الأجنبية عن البلاد.

 

ومن جانبه قال مدير مستشفى ديسي التخصصي العام الدكتور هيمانوت أيلي إن المستشفى كانت تستخدم لسكان منطقة شرق أمهرا ومنطقة عفار وجزء من ولاية تغيراي الإقليمية.

وأضاف المدير أن المستشفى تعرضت للنهب والدمار بالكامل من قبل الجماعة الإرهابية، وبحسبه فقد استأنفت المستشفى خدماتها للجمهور بعد جهد جبار، وقال الدكتور إن السفير وعد بتقديم المساعدات اللازمة للمستشفى.

Published in ‫اجتماعية‬

 

 

 

ستقدم حكومة اليابان حزمة مساعدات إنسانية جديدة تبلغ قيمتها حوالي 14 مليون دولار أمريكي لإثيوبيا من خلال شراكتها مع العديد من المنظمات الدولية.

 

كمتابعة للالتزامات التي تم التعهد بها في TICAD 7 في يوكوهاما في أغسطس 2018، واستجابة لوباء COVID-19 والاحتياجات الإنسانية العاجلة في إثيوبيا، سيتم تنفيذ المساعدة الإنسانية اليابانية لإثيوبيا في السنة المالية 2021/2022.

 

وبناءً على ذلك، ستقدم اليابان أكثر من 2 مليون دولار أمريكي لبرنامج الأغذية العالمي للوقاية من سوء التغذية الحاد وعلاجه لأكثر من 29,800 طفل تتراوح أعمارهم بين 6 أشهر إلى 5 عام والنساء الحوامل والمرضعات في عفار وأمهرا وتغيراي.

 

وقالت السفارة من أجل تلبية الاحتياجات الماسة، ستقدم اليابان حوالي 7 ملايين دولار أمريكي إلى اللجنة الدولية للصليب الأحمر واليونيسيف ومكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع، وستكون هذه المساعدة ضرورية لتعزيز الوصول إلى الرعاية الصحية الأولية وتحسين خدمات ومرافق المياه والصرف الصحي للنازحين والمجتمعات المضيفة في حالات الجفاف والصراع المتأثرة بسبع مناطق وهي عفار وأمهرا وبنيشنقول-جوموز وغامبيلا وأوروميا والصومالي وتغيراي، كما تشير التقديرات إلى أن هذه المساعدة ستفيد أكثر من مليون شخص.

 

وذكرت السفارة كذلك من أجل تحسين الحصول على الحماية والدعم المنقذ للحياة من خلال توفير مساعدات عبر مكاتب حالات الطوارئ للنازحين والعائدين والمجتمعات التي تضررت من الصراع والمناطق المتضررة بجائحة COVID-19 في جميع المناطق العشر باستثناء هراري وسيداما.

 

ستقدم اليابان حوالي 5 ملايين دولار أمريكي إلى المنظمة الدولية للهجرة ومكتب تنسيق الشؤون الإنسانية وصندوق الأمم المتحدة للسكان والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

 

Published in ‫اجتماعية‬

 

 

 

حث وزير الدولة للشؤون الخارجية السفير رضوان حسين المجتمع الدولي على تحميل الجبهة الشعبية لتحرير تغيراي الإرهابية المسؤولية عن عرقلة عملية وصول الدعم الإنساني من خلال مضايقة المناطق المجاورة.

 

أجرى وزير الدولة مناقشة مع المدير الإقليمي لبرنامج الغذاء العالمي مايكل جون دينفورد حول الدعم الإنساني في إثيوبيا، وبهذه المناسبة جدد السفير رضوان التزام الحكومة الفيدرالية بالسلام من خلال قراراتها بوقف تقدم قواتها إلى منطقة تغيراي، بحسب وزارة الخارجية.

 

وعلى الرغم من ذلك، قال وزير الدولة إن الجبهة الشعبية لتحرير تغيراي واصلت عدوانها على المناطق المجاورة ولا سيما منطقة أباعلا في إقليم عفار ويدل ذلك على تعنتها لتصعيد الصراع في البلاد.

 

 وقال أيضًا إن الحكومة أعادت تأكيد التزامها بتدفق المساعدات إلى منطقة تغيراي من خلال تقليل عدد نقاط التفتيش، وزيادة كمية المساعدات التي تقدمها الوكالات الإنسانية إلى المنطقة والسماح برحلات جوية إنسانية يومية إلى تغيراي.

 

وقال رضوان إن مبادرات الحكومة من أجل السلام والالتزام بالتدفق دون عوائق للمساعدات الإنسانية إلى منطقة تغيراي قد فشلت بسبب العملية العدوانية التي تقوم بها جماعة الجبهة الشعبية لتحرير تغيراي المعترف بأعمالها من قبل المجتمع الدولي.

 

وأوضح أن مضايقات الجبهة الشعبية لتحرير تغيراي للمناطق المجاورة استمرت في إعاقة وصول المساعدات الإنسانية إلى الإقليم.

 

وفي هذا الصدد قال السفير على أن إذا استمرت المضايقات في إقليم أمهرا وعفر من قبل الجبهة الشعبية لتحرير تغيراي الارهابية، ستتخذ حكومة إثيوبيا التدابير الضرورية لحماية حياة الأبرياء.

 

وشدد السفير رضوان في ختام الاجتماع على أنه يتعين على المجتمع الدولي تحميل الجبهة الشعبية لتحرير تغيراي مسؤولية عرقلة وصول المساعدات إلى إقليم تغيراي وتجاهل جهود السلام ومضايقة الشعب في المناطق المجاورة.

 

ومن جانبه، أشاد المدير الإقليمي لبرنامج الأغذية العالمي جون دينفورد بنهج الحكومة تجاه السلام، مشيرًا إلى أن هجمات الجبهة الشعبية لتحرير تغيراي على المناطق المجاورة لا سيما في أباعلا، كانت تمثل تحديًا للعملية الإنسانية.

 

وقال إن برنامج الغذاء العالمي لديه خطط لتقديم 700 طن من المساعدات الغذائية في إثيوبيا بما في ذلك المتضررين في منطقتي أمهرا وعفر، وكما كشف المدير الإقليمي عن خطة المنظمة لدعم المتضررين من الجفاف الحالي في شرق إفريقيا بما في ذلك إثيوبيا وكينيا والصومال.

Published in ‫سياسة‬

 

 

 

أدت الجهود التي بذلها المغتربون الإثيوبيون لحماية حقوق ومصالح البلاد من خلال حركة #NoMore والدبلوماسية الرقمية إلى إحداث تغيير ملموس، وفقًا لوزارة الخارجية.

 

 عقد في مدينة جوندر التاريخية مؤتمر وطني يناقش مساهمة المغتربين في الدبلوماسية، وفي حديثها خلال افتتاح المنتدى، قالت وزيرة الدولة للشؤون الخارجية بيرتوكان أيانو إن أحد أسباب قرار عقد قمة الاتحاد الأفريقي في إثيوبيا هو التدفق الكبير للمغتربين إلى البلاد.

 

 وأشارت وزيرة الدولة إلى أن المغتربين المقيمين في مختلف دول العالم أحدثوا فرقًا كبيرًا من خلال إدانة التقارير السلبية عن إثيوبيا من خلال حركة No More#.

 

كما أشارت إلى أن جالية المغتربين قد ساهمت أيضًا بنصيبها في التخفيف من النقص في النقد الأجنبي في البلاد من خلال إرسال أكثر من 9 مليارات دولار أمريكي خلال السنوات الثلاث الماضية إلى البلاد.

 

وشكرت برتوكان أخيرًا المغتربين على التزامهم الذي أظهروه لمساعدة البلاد في التغلب على الصعوبات من خلال قبول حملة العودة إلى أرض الوطن.

 

ومن جانبه قال المتحدث باسم الوزارة الخارجية السفير دينا مفتي إن دولًا مثل الهند عملت بالتعاون مع المغتربين لتحقيق التنمية، وأضاف أنه حتى لو كانت إثيوبيا أيضًا دولة بها عدد كبير من المغتربين، فإنها لم تتمكن من استخدام تلك الفرصة بشكل صحيح لأسباب مختلفة.

 

وقال السفير إن بعد الإصلاح الجهود المبذولة لإشراك المغتربين في جميع الشؤون الوطنية تؤدي إلى بعض التغيير الذي سيتم تكثيفه.

 

قال رئيس جامعة جوندار أسرات أتسدوين، إن الدعم المتنوع المقدم للجامعة في نقل التكنولوجيا والاختراع والمجالات الأخرى من قبل المغتربين مشجعة، كما استشهد بمساهمة علماء من المغتربين في التدريس وجمع الأموال للبحث وتوفير المواد التعليمية.

 

وبحسب الرئيس، فإن الجامعة مستعدة لتحديد بدائل الاستثمار وتقديم خدمات استشارية للمغتربين.

 

وذكر أن في المؤتمر الذي نظمته جامعة جوندار وإدارة المدينة شارك فيه أعضاء من المغتربين ومسؤولون في الإدارات الفيدرالية والإقليمية.

Published in ‫سياسة‬

وسائل الإعلام الاجتماعية

 

عداد زوار و.أ.إ

0035276671
‫اليو م‬‫اليو م‬44485
‫أمس‬‫أمس‬55516
‬هذا الأسبوع‬هذا الأسبوع100001
‫كل الأيام‬‫كل الأيام‬35276671