‫العناوين‬ ‫الرئيسية
السبت، 23 تشرين1/أكتوير 2021
Items filtered by date: الخميس, 09 أيلول/سبتمبر 2021

 


 
قدم المتحدث الرسمي لوزارة الخارجية الأثيوبية السفير دينا مفتي أهم النجاحات التي أنجزت فى الدبلوماسية الأثيوبية خلال هذا العام، فى الإحاطة الصحفية الأسبوعية التي يقدمها للصحفين فى مكتبه.
حيث أوضح بأن إجراء الإنتخابات العامة السادسة بصورة ديمقراطية وموثوقة، حيث كان الكثيرون يتمنون السوء لأثيوبيا ويشككون بعدم وجود شركاء أو رفض الشعب لإجراء الإنتخابات.


 إلا أن الإنتخابات تعتبر الأفضل فى تاريخ إنتخابات اثيوبيا من حيث النوعية  ونسبة المشاركة، حتى بالمقارنة مع الدول التي لديها خبرات سياسية فى الإنتخابات.
مبيناً بأن تصدير مشروع البصمة الخضراء الى الدول الخارجية، والتي تساهم به أثيوبيا فى محاربة التغييرات المناخية، وذلك بإرسال شتول زراعية الى الدول المجاورة لتتم زراعتها ، سيساهم فى خلق صورة إيجابية عن أثيوبيا.


وبين المتحدث بأن النزاع فى إقليم تقراي قد شهد سوء إدارك من قبل المجتمع الدولي فى كافة الأركان، من حيث فهم طبيعة الجماعة الإرهابية والأعمال الوحشية التي ترتكبها. إلا أنه ومع الأحداث الأخيرة فإن هنالك إدراك للوضع الحالى وهو يوضح بأن الأمور فى تغيير.


موضحاً بأن أثيوبيا تحترم كل طلبات التوسط لحل النزاعات من قبل منظمة الإيغاد أو حكومة جنوب السودان فى الحدود وإقليم تقراي، وتعتبرها فى الإطار الإيجابي. إلا أن موقف أثيوبيا الثابت بضرورة إتباع الآليات المتفق عليها فى حل الحدود الأثيوبية والسودانية وضرورة العودة الى الموقف الذى كان قائماً قبل توغل الجيش السوداني داخل الأراضي الأثيوبية.


وفيما يتعلق بإقليم تقراي أوضح مفتي بأن الحكومة ستعمل على إجراء حوار وطني شامل مع كل مكونات المجتمع، وخاصة الأحزاب السياسية المعارضة حيث ستقوم 64 من الأحزاب السياسية المعارضة 4 منهم من إقليم تقراي بالمشاركة فى الحوار الوطني والذى سيعقب تكوين الحكومة الجديدة فى نهاية هذا الشهر.
 

Published in ‫اجتماعية‬

 

 


قدم المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الأثيوبية رسالة الى السودان بأن يرجع الى الطريق الصحيح مصرحاً بأن قضية الحدود الأثيوبية- السودانية لاتزال جزء من التحديات الدبلوماسية التي تواجهها أثيوبيا، إلا أن موقف أثيوبيا الحذر وإعطاء الاولوية للحل الدبلوماسي تؤكد نضوج السياسية الأثيوبية.


جاء ذلك فى التصريح الصحفي الأسبوعي الذى يقدمه المتحدث الرسمي للوزارة، حيث أوضح بأن السودان مازال يسيطر على أراضي أثيوبية إلا أن موقف أثيوبيا واضح بضرورة الرجوع الى الوضع القائم الذى كان والمواصلة فى الآليات المتفق عليها فى تحديد الحدود.
وفي حديثه حول وجود جثث فى نهر تيكزي، أوضح المتحدث بأنه ليس له تقرير متكامل عن الحادثة إلا أن الجماعة الإرهابية قامت بنقل جثث قتلاها من ولايتي عفر وأمهرا بعد تراجعهما.


وأفاد بأن السبب وراء إتهام السلطات السودانية للخطوط الجوية الأثيوبية بنقل شحنة أسلحة الى السودان،كان المقصود منها هو تشوية سمعة الخطوط الجوية الأثيوبية . متسألاً لماذا كل هذه الدراما؟ فإن الحكومة السودانية إدعت بنقل شحنة أسلحة عبر الخطوط الجوية الأثيوبية الى السودان بصورة غير صحيحة وغير قانونية، فيما نفي مسؤولون سودانيون ذلك وأكدوا على قانونية وصحة الشحنة.


وأوضح المتحدث بأنه كانت هناك تحركات كبيرة لتصوير سد النهضة الأثيوبي الكبير بإعتباره مهدد للأمن الدولي ومحاولات للضغط على تقديم القضية لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، إلا أن التحركات الدبلوماسية الأثيوبية الواسعة خاصة تحت شعار "الحلول الأفريقية للمشكلات الأفريقية" قد كانت ناجحة.


وكذلك الملء الثاني للسد يعتبر من نجاحات الدبلوماسية الأثيوبية، حيث عملت على توضيح الهدف من بناء السد وهو توليد الطاقة الكهربائية وليس حجز المياه.
وذكر المتحدث الرسمي باسم الخارجية الأثيوبية بأن الوزارة قامت بتنسيق العودة الطوعية من دول عربية  لعدد من المواطنين الأثيوبيين يبلغ عددهم 1303 مواطن أثيوبي من السعودية و129 من اليمن و82 من لبنان خلال هذا الأسبوع.


موضحاً بأن المهاجرين الأثيوبيين الذين يقيمون فى بلجيكا ولكسمبورج قد تعهدوا ب800.000 بر لدعم أعمال التنمية الجارية فى البلاد، فيما قدم المهاجرون فى كلورادو بالولايات المتحدة مبلغ 100.000 دولار لبناء سد النهضة.
مبيناً بأهمية إجتماع المكاتب الإدارية الحدودية فى أثيوبيا وجيبوتي التي جرت مؤخراً، فى مكافحة الهجرة غير الشرعية وتحقيق الشراكة الإستراتيجية بين البلدين.


وكذلك الزيارة التي قام بها وزير الدولة للخارجية الأثيوبية الى دولة أرض الصومال والمناقشات التي أجريت فى مجال حماية الأمن وتعزيز الحدود ومكافحة الهجرة غير الشرعية وتعزيز الثقافات المشتركة بين الشعوب.

Published in ‫سياسة‬

 

 

أجرى رئيس الوزراء الدكتور أبي أحمد مع رئيس غانا نانا أكوفو أدو مباحثات حول القضايا الثنائية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك.

 

أجرى رئيس الوزراء آبي والوفد المرافق له زيارة ليوم واحد إلى غانا وخلال الزيارة بحث رئيس الوزراء مع الرئيس نانا أكوفو أدو مختلف القضايا الثنائية والإقليمية.ذات الاهتمام المشترك. وقال رئيس الوزراء إن إثيوبيا وغانا سيعملان بشكل وثيق في القضايا الثنائية والأفريقية، وكما أعرب رئيس الوزراء عن تقديره لاستقبال والحفاوة التي تلقاها عند وصوله الى غانا وقال تقديري للرئيس نانا اكوفو أدو لاستقبال وفدي وأنا في القصر الرئاسي في أكرا لمناقشة مجموعة واسعة من القضايا".

 

ويذكر أن رئيس الوزراء والوفد المرافق له قاموا بزيارة مماثلة إلى السنغال يوم الثلاثاء وأجرى رئيس الوزراء محادثات مكثفة حول القضايا الثنائية والأفريقية التي تضمنت التفاهم المشترك حول تعزيز الشراكات من أجل النمو والتكامل القاري.

 

أشار رئيس الوزراء آبي إلى التغييرات الواضحة التي أجرتها السنغال في ظل رئاسة ماكي سال، وشارك في الحاجة إلى العمل معًا في تعزيز التكامل القاري والاستفادة من الموارد المشتركة والاستفادة المتبادلة لتحقيق الازدهار الاقتصادي للقارة، وشكراً رئيس الوزراء أبي أحمد رئيس السنغال ماكي سال على الاستقبال الحار الذي تلقاه عند وصوله داكار.

 

وكما تجدر الاشارة الى ان العلاقة بين بلدينا تقوم على روح الوحدة الأفريقية التي تمكن من إنشاء الاتحاد الأفريقي. وقال لقد اتفقنا على مواصلة البناء على هذا الأساس والعمل معًا بشأن القضايا الأفريقية.

 ومن جانبه هنأ الرئيس ماكي سال رئيس الوزراء الإثيوبي على الاختتام الناجح للانتخابات وكرر التزام بلاده على العمل في تعاون وثيق من أجل رؤية مشتركة.

Published in ‫سياسة‬

صور و.أ.إ

وسائل الإعلام الاجتماعية

 

سعر الصرف بالبر

قطعة تحويل العملة

عداد زوار و.أ.إ

0031361604
‫اليو م‬‫اليو م‬3725
‫أمس‬‫أمس‬16927
‬هذا الأسبوع‬هذا الأسبوع73566
‫كل الأيام‬‫كل الأيام‬31361604