‫العناوين‬ ‫الرئيسية
السبت، 27 تشرين2/نوفمبر 2021
Items filtered by date: الجمعة, 09 تموز/يوليو 2021

 

 

 

أجرى نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية دمقي مكونن إجتماع إفتراضي مع وزير الشؤون الخارجية فى المكسيك ماركولو إبرارد يوم الخميس.

وخلال المباحثات أشاد الجانبان بالعلاقات الثنائية طويلة الأمد فى مختلف المجالات بين اثيوبيا والمكسيك، مؤكدين على أهمية تعزيز العلاقات وتوسيع النشاطات فيها.

 

ووفقاً لوزارة الخارجية الاثيوبية ناقش المسئولان المفاوضات الثلاثية الجارية حول سد النهضة منوهين الى أهمية التوصل الى حلول ودية من خلال المناقشات بحسن نية تحت قيادة الإتحاد الافريقي.

وإغتنم الوزير الاثيوبي الفرصة فى شرح تحقيقات جارية للجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة حول مزاعم إنتهاك حقوق الإنسان فى إقليم تقراي.

 

وعبر الوزير المكسيكي عن تقديره للإحاطة التي قدمت من قبل نائب رئيس الوزراء بشأن القضايا، موضحاً بأن قرار الحكومة الأثيوبية في وقف إطلاق النار آحادي الجانب لأسباب إنسانية فى تجراي يوضح إلتزام الحكومة بتحقيق السلام في المنطقة.

 

وعن المفاوضات الجارية حول سد النهضة قال الوزير المكسيكي بأنه يؤمن بأن الإتحاد الافريقي له القدرة فى إدارة القضية ويستطيع الخروج بحل ناجح يرضي جميع إحتياجات الأطراف المتفاوضة.

والجدير بالذكر بأن العلاقات الدبلوماسية بين الدولتين تعود الى عام 1951.

Published in ‫سياسة‬

 

 

 

أكد دبلوماسيون في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة أن الاتحاد الأفريقي هو "المكان الأنسب لمعالجة نزاع سد النهضة الإثيوبي الكبير" بين إثيوبيا والسودان ومصر.

 

وفي المناقشة التي جرت في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يوم أمس، قالت ممثلة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، السفيرة ليندا توماس جرينفيلد: "نحن نتفهم أن مياه النيل وكيفية استخدام هذه المياه مهمة لجميع البلدان الثلاثة.

 

وشددت على أنه يمكن التوصل إلى حل متوازن ومنصف لملء وتشغيل سد النهضة بالتزام سياسي من جميع الأطراف، وأشارت إلى أن ذلك يبدأ باستئناف مفاوضات مثمرة وموضوعية، وأضافت أن تلك المفاوضات ينبغي أن تعقد تحت قيادة الاتحاد الأفريقي وينبغي استئنافها.

كما ذكرت السفيرة وأن المفاوضات يجب أن تستند الى إعلان المبادئ لعام 2015 الذي وقعه الأطراف وبيان يوليو 2020 الصادر عن مكتب الاتحاد الأفريقي كمراجع أساسية، وأكدت "نعتقد أن الاتحاد الأفريقي هو المكان الأنسب لمعالجة هذا النزاع، والولايات المتحدة ملتزمة بتقديم الدعم السياسي والفني لتسهيل التوصل إلى نتيجة ناجحة بين جميع الأطراف."

 

ووفقًا لها، فإن التوصل إلى حل بشأن سد النهضة من شأنه أن يمهد الطريق لتعاون إضافي في الموارد المائية والتنمية الإقليمية والتكامل الاقتصادي.

 

ومن جانبه، قال الممثل الدائم للصين لدى الأمم المتحدة السفير تشانغ جون، إن الصين تعتقد أنه من خلال الجهود المشتركة، يمكن أن يصبح سد النهضة مشروع تنموي لتعزيز الثقة المتبادلة والتعاون المربح لجميع الأطراف، مشيراً إلى أن "الصين تولي أهمية كبيرة لمسألة سد النهضة وتقدر حقيقة أنه في عام 2015 ، وقعت الدول الثلاث إعلان مبادئ بشأن سد النهضة من خلال الحوار والمفاوضات وعقدت جولات متعددة من المفاوضات تحت رعاية الاتحاد الأفريقي." وأشار إلى أن الاتحاد الأفريقي بذل الكثير من الجهود لتسهيل المفاوضات الثلاثية.

 

وتقدر الصين الدور النشط الذي لعبه الرئيس فيليكس تشيسكيدي والرئيس سيريل رامافوزا كرئيسين حاليين وسابقين للاتحاد الأفريقي على التوالي، وحث السفير تشانغ المجتمع الدولي، بما في ذلك مجلس الأمن الدولي، على دعم الدول الثلاث في حل خلافاتها من خلال الحوار والتشاور، وخلق بيئة مواتية للحفاظ على السلام والاستقرار والتنمية في المنطقة الأفريقية بشكل مشترك، وأكد أن الصين مستعدة لمواصلة لعب دور بناء مع جميع الأطراف.

 

ومن جانبها قالت الممثلة الدائمة للمملكة المتحدة لدى الأمم المتحدة، السفيرة دام باربرا وودوار، إن المملكة المتحدة تركز بشدة على التوافق بين الأطراف بشأن التطورات التي تؤثر على الموارد الطبيعية المشتركة.

 وأكدت "يسعدنا أن العديد من العناصر الأساسية اللازمة للتوصل إلى هذا التوافق في الآراء بشأن سد النهضة قد وردت في إعلان المبادئ لعام 2015، ولا سيما مبادئ عدم التسبب في ضرر كبير والاستخدام المنصف والمعقول." منذ إعلان المبادئ ، واصلت الأطراف الثلاثة المحادثات للتوصل إلى اتفاق ثلاثي أكثر تفصيلاً بشأن ملء السد وتشغيله.

 وقالت السفيرة "إن المملكة المتحدة على ثقة من أن العمل المشترك، وبدعم مستمر من الاتحاد الأفريقي والمجتمع الدولي، تتمتع مصر وإثيوبيا والسودان بالقوة والعزم للتوصل إلى اتفاق يعود بالفائدة على الجميع. وأكدت السفيرة دعم المملكة المتحدة القوي للعملية التي يقودها الاتحاد الأفريقي وحكومات مصر وإثيوبيا والسودان في مساعيها للتوصل إلى اتفاق عادل ومقبول للجميع.

Published in ‫سياسة‬

 

 

 

أيد أعضاء مجلس الأمن الدولي ، الخميس ، جهود وساطة الاتحاد الأفريقي بين إثيوبيا ومصر والسودان بشأن سد النهضة الإثيوبي الكبير، وذلك في جلسة مجلس الأمن الدولي، حول مشروع سد النهضة الإثيوبي.

وخلال الجلسة، دعم أعضاء المجلس جهود وساطة الاتحاد الأفريقي لحل نزاع سد النهضة بين إثيوبيا ومصر والسودان، وحثوا الأطراف على استئناف المفاوضات.

 

و وفقًا للدبلوماسيين، كان هذا هو موقف حكومة إثيوبيا على مدى السنوات العديدة الماضية، وإن التزام إثيوبيا بالمفاوضات التي يقودها الاتحاد الأفريقي ترتكز على الاعتقاد الراصخ بأن الأفارقة لديهم الحكمة والخبرة الفنية في حل المواجهة والتحديات.

وفي المؤتمر الصحفي قال وزير المياه والري والطاقة المهندس سيليشي بقيلي إن إثيوبيا تعمل على مبدء القواعد والمبادئ التوجيهية والتي تربح الجميع والتي تتضمن الاستخدام العادل والمنصف والمعقول دون التسبب في أضرار كبيرة."

 

وقال كل ما اقدمنا الى إلى التفاوض مع الحلول، مستندين الى مسودة اتفاقية القواعد والمبادئ التوجيهية وعرضها على الطاولة تقوم الأطراف الاخرى بتعطيل المفاوضات تسعة مرات خلال الاجتماعات الماضية، بينما لم تقم إثيوبيا أبدًا بتعطيل أي اجتماع."  

وأوضح كذلك أننا رأينا بالفعل حلًا في متناول اليد لملء السد ولكن الطرفين لم يبرما هذا الاتفاق وكما ان إثيوبيا لديها احتياجات حالية ومستقبلية.

 

واوضح الوزير بأن 65 مليون شخص في إثيوبيا بدون كهرباء في الوقت الحالي ، بينما حققت دول المصب إمكانية الوصول إلى الكهرباء بنسبة 100 في المائة، وتعد الطاقة الكهرومائية أحد الحلول لهذا الإحتياجات الكهربائية لشعبنا، وأن حوالي 25 مليون شخص لا يحصلون على مياه نظيفة في إثيوبيا.

 

وأضاف أنه يتعين علينا أيضًا شرب مياه نظيفة، وأن نؤسس إنتاج غذائي آمن ؛ ولا يمكننا الاستمرار في الهجرة إلى كل مكان في العالم. وكما لنا حقًا في إنتاج غذاء كافٍ ، وتوفير المياه الكافية ، وتزويد الكهرباء ، وخلق فرص العمل لشعبنا الذي يعاني من تلك المشاكل ".

Published in ‫سياسة‬

 

 

 

صرحت وزارة الخارجية الاثيوبية بأن النجاح الدبلوماسي الذى حقق فى إجتماع مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة يوم الخميس سوف يكون له دوراً تشجيعياً لعملية المفاوضات التي يقودها الإتحاد الافريقي حول سد النهضة.

 

وفى تصريح صحفي قال المتحدث الرسمي باسم الوزارة الخارجية دينا مفتي، أن النجاحات التي أحرزت فى إجتماع مجلس الأمن الدولي سوف تعزز المفاوضات الجارية بقيادة الإتحاد الافريقي حول سد النهضة الى حل القضية بين الدول الثلاث.

 

موضحاً بأن الجهود التي قامت بها مصر والسودان بأخذ قضية السد الى مجلس الأمن الدولي حيث قام المجلس بأعادة ملف سد النهضة الى الإتحاد الافريقي. ويعتبر ذلك نجاحاً كبيراً لأثيوبيا وكافة مواطني الدولة.

 

والجدير بالذكر بأن أعضاء مجلس الأمن الدولي قاموا بدعم جهود الإتحاد الافريقي فى التوسط بين أثيوبيا و مصر والسودان قضية سد النهضة.

 

 وحث رئيس المياه والري والطاقة سليشي بقلي خلال الإجتماع مصر  والسودان الى إدراك أن القرارات بشأن قضية نهر النيل لا تنبع من مجلس الأمن وأنما فقط يأتي من المفاوضات بحسن نية تحت رعاية الإتحاد الأفريقي بدافع تحقيق الرفاهية والتنمية للجميع.

 

                                      

 

 

Published in ‫سياسة‬

أعلن فريق عمل سلام ووحدة اثيوبيا فى واشنطن دي سي بأنه قام بإعداد خطاب ليتم تسليمها لمجلس الامن الدولي التابع للأمم المتحدة فى مظاهرة بنيويورك ينظمها المغتربون الاثيوبيون في أمريكا للإحتجاج على  إجتماع مجلس الامن بشأن سد النهضة الاثيوبي .

حيث سيعقد مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة إجتماعاً حول سد النهضة بطلب من مصر، فيما قام المحتجون بتجهيز خطابات ليتم تسليمها الى الدبلوماسيين وممثلي دول مجلس الأمن.

وأوضح داويت الامرو لوكالة الأنباء الاثيوبية بأن هدف المظاهرات هي الإحتجاج على عقد إجتماع مجلس الأمن حول سد النهضة الاثيوبي ، وحث  المجلس على عدم التدخل فى شؤون السد.

قائلاً " بأن سد النهضة هو أمر وجودى بالنسبة لأثيوبيا والأثيوبيين وأن وساطة جامعة الدول العربية والأمم المتحدة غير مقبولة تماماً".

وتضمن الخطاب الذي تم تحضيره من قبل المحتجين وسيسلم الى ممثلي دول مجلس الامن،  إعلام المجلس بأن أثيوبيا ليس لديها نية للإضرار بالدول المصب وإن الهدف الاساسي هو التنمية وتلبية إحتياجات المواطنين من الطاقة الكهربائية.

والإشارة الى إلتزام اثيوبيا لتقديم كل الجهود بغرض تعزيز التعاون بين السكان فى الدول المشاطئة.

وحث الخطاب مجلس الأمن الدولي الى عدم الوساطة فى قضية سد الهضة بإعتبارها شأن داخلي فى اثيوبيا.

 

 

Published in ‫اقتصاد‬

حثت اثيوبيا مصر والسودان الى إدراك أن القرارات بشأن قضية نهر النيل لا تنبع من مجلس الأمن وإنما فقط من المفاوضات بحسن نية تحت رعاية الإتحاد الأفريقي بدافع تحقيق تنمية الدول الثلاث.

جاءت هذه التصريحات على لسان وزير المياه والري والطاقة الاثيوبي، سلشي بقلي يوم أمس الخميس فى إفتتاح جلسة مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة المنعقدة للتباحث حول سد النهضة الاثيوبي .

وأوضح الوزير فى حديثة بأن الاثيوبيون يحملون اصدق الأماني والإهتمام بدول المصب مصر والسودان، مضيفاً بأن كلنا لدينا الهدف للعيش معاً فى سلام وتعاون من أجل مصالحنا المشتركة وإن سد النهضة الأثيوبي يعبر عن المبدأ الأساسي فى الحصول على السلامة والرفاهية.

وأن أثيوبيا تؤمن بأن الإتفاق الذى سيتم التوصل إليه يحتاج الى إرادة سياسية والتزام فى التفاوض بنية سليمة.

وإن إلتزام اثيوبيا الثابت بضرورة قيادة الإتحاد الافريقي عملية المفاوضة مدعومة بإيمانها بأن الأفارقة لديهم حكمة وخبراء فنيون والأهم هو أن  الإتحاد الافريقي هو الجهة التي يجب اللجوء لها لمخاطبة مشكلاتنا.

وقال " إن النهج المرحلي المقترح من قبل رئاسة الإتحاد الافريقي سيساعد فى تحريك المياه الراكدة"

مضيفاً " نحن نبحث قضية مشروع سد هيدرومائي، وليس هو الأول من نوعه فى العالم، نحن نبني أحواض لجمع المياه والتي ستساعدنا فى  توليد الكهرباء عن طريق ضرب التوربينات، فإن الأحواض في سد النهضة الاثيوبي هي أقل بمرتين ونصف من سد أسوان"

وذكر سليشي فى حديثة لمجلس الأمن بأن مايميز سد النهضة عن غيره من المشاريع هو يحمل الأمل والتطلع ل 65 مليون اثيوبيا ليس لديهم خدمات كهربائية . وأنه مميز أيضاً لانه يتم تمويله بدم ودموع وعرق الأثيوبيين العاديين.

مؤكداً على أن سد النهضة هو مشروع شعبي ومحاولة متواضعة لتحقيق إحتياجات التنمية للأمة وإنه يحمل بصمات المزارعيين والرعاة والعمال والتلاميذ والتجار والمهاجرين الأثيوبيين فى كافة انحاء العالم والذين يكسبون رزقهم فى ظروف حياتية صعبة للغاية.

وقال سليشي " نحن هنا بسبب إعتراض  مصر والسودان على بناء السد، إن جيراننا يملكون سدود كبيرة وصغيرة وقد شيدوا جداول مائية ، متجاهلين تماماً حق الدول المشاطئة الأخرى رافضين دعوة اثيوبيا للتفاوض.

وصرح الوزير بأنه على عكس مصر والسودان فإن اثيوبيا تعتبر دولة غير مالكة  لإحتياطي المياه الجوفية، ولا نقوم بتحلية مياه البحار، وإن نحو 70% من إجمالي مياه اثيوبيا موجود فى حوض النيل. حتي ولو شئنا او حاولنا لن نستطيع تفادي الإستفادة من نهر النيل.

ووفقاً للوزير فإن أثيوبيا تؤمن بأن الإتفاقيات التي تم التوصل اليها تعطي اهمية للإرادة السياسية والإلتزام بالتفاوض بنية حسنة. مع العلم بأنه تم التوصل الى عدة قضايا وان الإتحاد الأفريقي هو الذى يدير القضية ويقوم بتسهيل المفاوضات بشكل متمكن.

إن مجلس الأمن يواجه بسؤال يقرر ماإذا كان الاثيوبيين لهم الحق فى الإستفادة من النيل، وقال "نيابة عن كل الاثيوبيين، أستحلف اصدقائنا فى هذا المجلس للإجابة على سؤال هل للأثيوبيين الحق فى الشرب من نهر النيل؟".

 

مبيناً بأنه وبخلاف الضغط المفرط فإن أثيوبيا ستواصل وتظهر تعاوناً "لاننا مرتبطين معاً بهذا النهر العظيم، سواء شئنا أم أبينا فإننا سنواصل الشرب من نفس النهر ويجب أن نتعلم أن نعيش معاً كجيران".

مذكراً بأن عملية الملء هي عملية فيزيائية وإنه عندما يصل هيكل السد الى إرتفاع معين فإن المياه إما أن تتدفق خلال المخارج الاساسية اوتفيض على هيكل السد. وخلال هذا العام سيتم تخزين المياه حتى تصل الى 13.5 مليار متر مكعب .

موضحاً بأن النيل يعود الى نصف مليار شخص فى 11 دولة مشاطئة له. وإن كمية المياه تكفي للكل وأن أثيوبيا تقوم بجمع 77 مليار متر مكعب من المياه كل عام وإنه من العدل حجز جزء بسيط من الجريان السنوي لسد هيدرومائي.

وقال يجب أن ندرك على أن القرارات بشأن قضية نهر النيل لا تنبع من مجلس الأمن وإنما فقط من المفاوضات بحسن نية تحت رعاية الإتحاد الأفريقي بدافع تحقيق رفاهية وتنمية الدول الثلاث.

Published in ‫اقتصاد‬

أشار العلماء إلى أن ضغوط الدول الغربية على إثيوبيا تشير بوضوح إلى أنها تريد حكومة وأمة ضعيفة.  

على الرغم من أن تلك الدول ، بما في ذلك الولايات المتحدة ، تثير قضايا حول سد النهضة الإثيوبي الكبير وعملية إنفاذ القانون في تيغراي ، فإن نيتها الحقيقية هي إقامة قيادة دمية في إثيوبيا ، حسبما ذكر الباحثون.  

بعد وصول المجموعة الإصلاحية إلى السلطة على مدى السنوات الثلاث الماضية ، تم إجراء مجموعة من الإصلاحات في القطاعات السياسية والقضائية والاقتصادية والاجتماعية ، مما خلق أملًا كبيرًا بين الإثيوبيين في إيصال الوحدة والانسجام .

قال المحاضر في جامعة أديس أبابا ، الدكتور يوناس زودي على الرغم من الحقيقة الصعبة المتمثلة في أن إثيوبيا تسعى جاهدة من أجل التغيير الشامل ، إلا أن هناك دولًا تقف وتتآمر ضد مسارها التنموي ، وتهدف هذه الدول إلى منع البلاد من الازدهار وعزلها".   

وأوضح المحاضر كذلك سبب محاولة تلك الدول فرض إرادتها على إثيوبيا: "لقد أعلنت القيادة الحالية موقفها الثابت للتعاون من أجل المنفعة المتبادلة ولكن دون السماح بالتدخل غير الضروري في شؤونها الداخلية."  

وشدد على أن التدخل والضغط الحاليين ينبعان من رغبة الدول الغربية في رؤية حكومة وأمة ضعيفة.  

وبحسب قوله ، فإن وسائل الإعلام الدولية تغذي القوى الغربية بمفاهيم خاطئة وتحيزات حول الواقع في تيغراي ، وقد أدى ذلك إلى تهديد القيادة وإثيوبيا بشكل عام.

وأوضح الدكتور يوناس أن هذا أدى إلى قرار غير متوقع وخاطئ تاريخيًا ودبلوماسيًا من قبل مجلس الشيوخ الأمريكي بفرض عقوبات على إثيوبيا وبشكل غير مباشر على أمن وسلامة القرن الأفريقي ومصالح الولايات المتحدة في المنطقة.

Published in ‫سياسة‬

كشفت وزارة الزراعة أنه سيتم زراعة أكثر من 4.5 مليار شتلة شجرية على طول حوض نهر النيل في موسم الأمطار هذا العام.  

إلى جانب المساهمة في حماية البيئة ، ستعمل الزراعة المناسبة للشتلات على إطالة عمر سد النهضة الإثيوبي الكبير  من 140 إلى 375 عامًا عن طريق تقليل الترسب.

وقال وزير الدولة للزراعة ،ثاني ريدي ، إن إثيوبيا كانت تزرع شتلات الأشجار لتحقيق هدف 20 مليار شتلة في أربع سنوات وتلبية 30 في المائة من تغطية الغابات الوطنية بحلول عام 2030.  

وأضاف أنه تم تجهيز أكثر من 7.4 مليار شتلة هذا العام وحده ، منها 4.5 مليار شتلة ستزرع على طول حوض النيل.  

وأشار ثاني إلى أنه يتم بذل جهود منسقة للحفاظ على الموارد الطبيعية حول حوض النيل.  

وأشار وزير الدولة إلى أن زراعة الشتلات تهدف إلى تقليل ترسب الطمي على سد النهضة وقد بدأت بالفعل.  

وقال ثاني إن سد النهضة أمر وجودي ، وأكد أن الحفاظ على سلامة السد له أهمية كبيرة أيضًا.

Published in ‫اقتصاد‬

أوضح المهندس قديون اسفاو عضو فريق مفاوضات سد النهضة بأن أثيوبيا شرعت فى الملء الثاني فى مشروع سد النهضة بناء على إعلان المباديء الموقع فى عام 2015م من قبل أثيوبيا ومصر والسودان.

وفي لقاء حصري مع وكالة الانباء الاثيوبية ذكر خبير المياه ومفاوض مشروع سد النهضة بأن الملء الثاني ليس حدث مميز مؤكداً بأن الملء يجري حسب الجدول المتفق عليه من قبل خبراء الدول الثلاث مصر واثيوبيا والسودان.

موضحاً بأن الشعب الاثيوبي يتوقع بأن تجري عملية الملء بصورة متتابعة، بحيث تتماشى مع عملية البناء والتي تستمر وفقاً للخطة حتى تنفذ اهدافها ، وذلك لأن عمليتي الملء والبناء غير منفصلتان.

مشيراً الى أنه عندما يزيد إرتفاع السد فإن إحتياطي المياه المخزنة سيزيد، وإن عملية ملء السد ستجري بالتزامن مع عملية البناء وهو ماتم ذكره بصورة واضحة فى إعلان المبادئ.

مضيفاً أن مصر والسودان يعرفون حقيقة أن نشاطات البناء والملء للسد غير منفصلتان.

ومع ذلك فهم يحاولون لأخذ قضية سد النهضة الى مجلس الأمن الدولي و جامعة الدول العربية.

وخلال لقاء نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية دمقي مكونن مع سفراء ودبلوماسيين من الدول المشاطئة لنهر النيل أوضح الوزير بأن سد النهضة مشروع تنموي ولا يدخل ضمن صلاحية مجلس الامن.

 

Published in ‫اقتصاد‬

وسائل الإعلام الاجتماعية

 

سعر الصرف بالبر

قطعة تحويل العملة

عداد زوار و.أ.إ

0032000890
‫اليو م‬‫اليو م‬4716
‫أمس‬‫أمس‬14230
‬هذا الأسبوع‬هذا الأسبوع75584
‫كل الأيام‬‫كل الأيام‬32000890