‫العناوين‬ ‫الرئيسية
السبت، 27 تشرين2/نوفمبر 2021
Items filtered by date: السبت, 03 تموز/يوليو 2021

أكد دبلوماسيون في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة احترامهم والتزامهم بسيادة إثيوبيا ووحدة أراضيها وأثنوا على الحكومة لوقف إطلاق النار من جانب واحد الذي أعلنته على تغيراي.

قال نائب المندوب الدائم للصين لدى الأمم المتحدة السفير داي بينغ، في مناقشة مجلس الأمن الدولي التي عقدت يوم أمس، إن الصين تتابع عن كثب الوضع في إقليم تغيراي، وقال إن الشعب الإثيوبي لديه الحكمة والقدرة على حل هذه المشكلة بشكل صحيح. وعندما تتقدم الدول لمساعدة إثيوبيا، يجب على المجتمع الدولي أن يحترم بالكامل سيادة إثيوبيا، وأن يساعد إثيوبيا بشكل مشترك في التغلب على هذه التحديات" وعلاوة على ذلك، قال السفير بينغ إن الصين ترحب بالإعلان الأخير عن وقف إطلاق النار من جانب واحد من قبل الحكومة الإثيوبية لضمان الأنشطة الزراعية والإنسانية الطبيعية في تغيراي. وشدد على أن "الصين تأمل في وقف كامل لإطلاق النار في تغيراي وتدعم الأطراف المعنية لحل خلافاتهم من خلال حوار سياسي حتى يتمكن جميع الشعوب الإثيوبية، بمن فيهم شعب تغيراي، من التمتع بالسلام والاستقرار وتحقيق التنمية والازدهار."

ووفقا له، فإن حكومة إثيوبيا قد استجابت بنشاط للاحتياجات الإنسانية في تغيري من خلال تقديم المساعدة للمحتاجين، واستعادة الإنتاج المحلي والحياة الطبيعية وفتح وصول المساعدات الإنسانية بشكل كامل، وكل ذلك أسفر عن نتائج جيدة.

ومع ذلك، لا تزال المساعدة الإنسانية في تغيراي تواجه نقصًا حادًا في الموارد، وشدد على أنه يتعين على المجتمع الدولي تقديم قدر أكبر من المساعدات الإنسانية الطارئة، وكما يجب مراعاة المبادئ التوجيهية للأمم المتحدة للمساعدة الإنسانية الطارئة بشكل كامل.

وأشار السفير داي بينغ إلى أن قضية تغيراي تندرج ضمن الشؤون الداخلية لإثيوبيا، مضيفًا أنه "للمساعدة في حل قضية تغيراي، يجب على المجتمع الدولي أن يحترم سيادة إثيوبيا بشكل كامل، بهدف مساعدة إثيوبيا بشكل مشترك على التغلب على التحديات لضمان السلام والاستقرار الدائمين في إثيوبيا.

وشدد السفير الصيني على ضرورة أن يتعامل مجلس الأمن بحكمة مع التوقيت والأسلوب فيما يتعلق بتسوية قضية تغيراي لضمان قيام المجلس بدور إيجابي في تحسين وضع تغيراي، وليس العكس.

قال الممثل الدائم لروسيا في مجلس الأمن الدولي فاسيلي نيبينزيا إن بلاده تتابع عن كثب تطورات الوضع العسكري والسياسي المعقد في إقليم تغيراي. وأضاف: "نعتقد أن القرار الأحادي الجانب بالوقف الفوري لإطلاق النار في تغيراي الذي اتخذته الحكومة الفيدرالية لإثيوبيا في الـ 28 يونيو كان خطوة صحيحة. وقال نيبينزيا إنه من المأمول أن تظهر جميع الأطراف السياسية التي من شأنها المساعدة في وقف إراقة الدماء وتحسين الوضع الإنساني وضمان الاستقرار الاجتماعي والاقتصادي خطوة بخطوة. "

ننطلق من افتراض أن الدور الرائد في تسوية الصراع الإثيوبي يجب أن يلعبه الإثيوبيون أنفسهم - بمساعدة المجتمع الأفريقي في المقام الأول" وأشار إلى أن حكومة إثيوبيا ساهمت في الأشهر الأخيرة كثيرًا في ترميم البنية التحتية المدمرة والاستجابة للاحتياجات الإنسانية في المنطقة.

وقال الدبلوماسي الروسي إنه وفقًا للمعلومات المتاحة، يتجاوز إجمالي الإنفاق على هذه الجوانب 2.5 مليار دولار أمريكي، مضيفًا أننا ندعو مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة والوكالات الإنسانية الموجودة في المنطقة لمواصلة هذه الجهود وفقًا لقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة المادة 46 / 182 والتزام صارم بالمبادئ التوجيهية للمساعدة الإنسانية.

ونتوقع من المجتمع الإنساني تطوير رؤية موضوعية للوضع الإنساني في تغيراي وتحديد الاحتياجات الحقيقية لسكان المنطقة ". وأشار إلى أن روسيا مستعدة لمواصلة تعزيز السلام في تغيراي. نحن مقتنعون بأن تسيس هذه القضية أمر غير مقبول. وكما يجب أن يظل الوضع في تغيراي شأنًا داخليًا لإثيوبيا. وسيؤدي تدخل مجلس الأمن في حل هذه القضية إلى نتائج عكسية."

ومن جانبه قال الممثل الدائم للهند لدى مجلس الأمن، السفير تيرومورتي إن الهند ترحب بقرار حكومة إثيوبيا المتمثل في إعلان وقف إطلاق النار لأسباب إنسانية لمعالجة الوضع الإنساني في إقليم تغيراي، وجدد التزام الهند القوي بوحدة وسيادة واستقلال وسلامة أراضي إثيوبيا.

قال سفير كينيا ومندوبها الدائم لدى مجلس الأمن ، مارتن كيماني: "بصفتنا أفارقة ، لن نتفق الآن أو في المستقبل على تحويل هذا النقاش إلى منصة تقوض شعب ودولة إثيوبيا." وشدد على أن مجلس الأمن الدولي يجب أن يستمع دائمًا إلى إفريقيا عندما يتعلق الأمر بالقضايا الأفريقية. كما ينبغي للمجلس أن يتيح للقارة مساحة لحل تحدياتها بدعم من المجتمع الدولي.

وأشار كيماني إلى أن كينيا والنيجر وتونس وسانت فنسنت وجزر غرينادين تختتم بإعادة تأكيد احترامنا والتزامنا الكامل بسيادة إثيوبيا وسلامتها الإقليمية.

نحن نقف متضامنين مع شعب وحكومة إثيوبيا في هذه اللحظة الحاسمة في سعيهم لتحقيق السلام المستدام ".

Published in ‫سياسة‬

 

 

 

قال الممثل الدائم لإثيوبيا لدى الأمم المتحدة، السفير تاي أصغي سلاسي، إن الضغط السياسي والتدابير القسرية الثنائية المتسرعة ضد إثيوبيا غير مقبولة وتنتهك المبادئ الأساسية للقانون الدولي.

ادلى الممثل بهذا التصريح في اجتماع مجلس الامن الدولي الذي عقد يوم الجمعة لمناقشة الوضع في إقليم تغيراي، وقال السفير تاي خلال هذه المناسبة في أعقاب تنظيم انتخابات وطنية سلمية وناجحة هذا الشهر، تتجه الجهود الآن نحو بناء دولة أقوى وموحدة وديمقراطية، وفي هذا الصدد، ذكر السفير أن الحكومة الإثيوبية تعمل على وضع خارطة طريق للحوار الشامل لضمان السلام والاستقرار الدائمين.

 

وفيما يتعلق بالتزام الحكومة بالعمل مع الشركاء، قال تاي إن حكومته لا تزال ملتزمة بالعمل مع جميع الشركاء الثنائيين ومتعددي الأطراف من خلال الشراكة والتفاهم الحقيقيين. وأكد "سوف نتأكد من عدم التسامح مع الإفلات من العقاب لكل مرتكبي الجرائم، وسنظل ملتزمين بالعمل مع جميع الشركاء الثنائيين ومتعددي الأطراف من خلال شراكة حقيقية وأن حكومة إثيوبيا قادرة على التغلب على هذه التحديات."

 

وشدد السفير تاي على أن إثيوبيا تشجع أعضاء المجلس على لعب دور بناء في دعم الحكومة الإثيوبية في تنفيذ وقف إطلاق النار لأسباب إنسانية، وكما شكر السفير أعضاء المجلس الذين رحبوا بهذه البادرة الإيجابية مرة أخرى.

وفيما يخص الضغط السياسي والتدابير القسرية الثنائية المتسرعة ضد إثيوبيا قال السفير أنها غير مقبولة وتنتهك المبادئ الأساسية للقانون الدولي. وبالنسبة لإثيوبيا، إن البلاد في لحظة تأمل، وإعادة النظر الحقيقية في نجاح شعبنا نحو الازدهار ومواجهة تحدياتنا، مضيفًا أن الثقافة السياسية للإفلات من العقاب يجب أن تنتهي.

 

وقال السفير نحن نعلم كأمة ما يجعلنا ان نتغلب على تحدياتنا هو التزام شعبنا بالوقوف من أجل السلام" وربما نكون فقراء ولكن لدينا أمل، ونحن شعب ذوو قيم ونعتز بها، وآمالنا مازالت موجودة.

وفي ختام الخطاب، قال السفير: "آمل أن يأخذ أعضاء المجلس وضع البلاد من المنظور الصحيح، وأن يتفهموا حجم التحديات التي تواجهها البلاد وأن يدركوا أيضًا الخطوات المهمة التي اتخذناها في هذا الصدد، وأشار إلى أن "ما نحتاجه في الوقت الحالي هو دعم وتفهم وتضامن المجتمع الدولي معنا."

 

رحب مجلس الأمن الدولي خلال جلسته يوم الجمعة بإعلان الحكومة الإثيوبية وقف إطلاق النار من جانب واحد في تغيراي لضمان الأنشطة الزراعية والإنسانية الطبيعية.

Published in ‫سياسة‬

 

 

 

كشف مولوبرهان هايلي، مدير العلاقات العامة لحزب تغيراي الديمقراطي، أن جماعة الجبهة الشعبية لتحرير تغيراي الإرهابية تدمر البنية التحتية بما في ذلك الجسور بشكل أساسي لتهريب الأسلحة عن طريق الجو من خلال إرباك المجتمع الدولي.

قال مولوبرهان لوكالة الأنباء الإثيوبية إن الجماعة الإرهابية تقوم بأنشطة تخريبية بهدف خلق حالة من الفوضى وتفكيك البلاد، مشيرا إلى أن الجماعة الإرهابية تقوم بتدمير البنية التحتية لسببين. "الأول هو تعطيل المساعدات الإنسانية التي تقدمها الحكومة والمنظمات الإنسانية لكي تنشر دعاية كاذبة ضد الحكومة وتدعي بذلك على أن الحكومة تعمل على تجويع شعب تغيراي بهدف الحصول على دعم لأجندتها من الجمهور ضد الحكومة.

 

وأشار إلى أن الدافع الثاني من عملية التخريب هو إقناع المجتمع الدولي بأن النقل الجوي هو السبيل الوحيد لتوفير إمدادات الإغاثة الإنسانية للمنطقة. وبحسب المدير، حصل حزبه على أدلة على بأن الجماعة بحاجة إلى استخدام النقل الجوي لأنشطة المساعدات الإنسانية في المنطقة من أجل تهريب الأسلحة لتعزيز حلمها المدمر للبلاد، موضحاً أن الجماعة الإرهابية حاليًا غير قادرة على الاستجابة لمطالب الشعب ولا إدارة المنطقة، فإن الجبهة الشعبية لتحرير تغيراي منخرط في تدمير البنى التحتية لا سيما الجسور في محاولة للحصول على مزايا رخيصة.

 

وقامت المجموعة بتدمير العديد من البنى التحتية التي تم بناؤها بالموارد التي خصصتها الحكومة الفيدرالية والإقليمية بما في ذلك جسر تيكيزي في إقليم تغيراي، كجزء من خطتها التنموية للإقليم. وأشار المدير إلى أن الجماعة الإرهابية قد قامت بدعاية لدفع أهالي تغيراي إلى الحرب مع الحكومة، وقال إن الجماعة واصلت أنشطتها التخريبية من خلال نشر معلومات كاذبة من خلال نشطاء يتقاضون رواتب.

 

وكما قامت الجماعة الإرهابية بتعذيب الشباب الذين لا يؤيدون الجبهة والذين ينتمون لأحزاب أخرى تعمل في المنطقة.

 ودعا المجتمع الدولي إلى بذل أقصى الجهود لفهم الواقع في تغيراي حيث واصلت الجماعة الإرهابية أعمالها الشنيعة والتي تعرض شعب تغيراي لمزيد من المعاناة، ولتحقيق خطتها الخفية، شرعت الجماعة الإرهابية في تدمير الطرق والجسور للحد من استخدام النقل البري للأنشطة الإنسانية وتعطيل عملية المساعدات.

 

وكما قامت بحملة لهذه الخطة باستخدام متعاونين مدفوعي الأجر مثل مارتن بلوت، وكيتيل ترونفول، وأليكس دي وول، وويليام دافيسون، ورشيد عبده، وأول ألو، وآخرين.

وتجدر الإشارة إلى أن الجبهة الشعبية لتحرير تغيري واونج شيني تم تصنيفهم كمجموعتين إرهابيتين من قبل مجلس نواب الشعب قبل ثلاثة أشهر.

 

 

Published in ‫سياسة‬

 

 

 

أعلنت وزارة الخارجية الاثيوبية أنها تصدت لعملية بيع آثار تاريخية إثيوبية في مدينة لاهاي.

وأصدرت الخارجية الأثيوبية بياناً أعلنت فيه أنها استطاعت استرجاع آثار تاريخية أثيوبية كانت مملوكة لجهة أجنبية.

 

ووفقاً للبيان فإن الاثار التاريخية تتضمن من ثلاث مخطوطات اثيوبية تعود الى القرن الخامس عشر واثنان من النسيج القبطي القديمة كانت معروضة للبيع في هولندا.

واوضح البيان بأن القطع الأثرية كانت معروضة للبيع في مزاد في هولندا بتاريخ 25 يونيو 2021.

 

إلا أن السفارة الاثيوبية في لاهاي قدمت طلباً رسمياً للقائمين بالبيع في المزاد بوفق بيع الممتلكات بتاريخ 18 يونيو 2021 حتى يتم التحقق منها فيما إذا كان تم تهريبها من اثيوبيا.

وتبعاً للطلب الرسمي قام العاملون في المزاد بسحب الممتلكات من العرض، وفى الـ 2 من يوليو تم تقديم القطع الأثرية الى السفارة الأثيوبية عن طريق وسيط مجهول وصديق لإثيوبيا.

 

وتقوم السفارة الاثيوبية في لاهاي بعمل ترتيبات لازمة لرجوع الممتلكات الأثرية لمكانها الاصلي في اثيوبيا.

 

Published in ‫سياسة‬

 

 

دعا رئيس الحزب الديمقراطية الاجتماعية الإثيوبي المعارض، البروفيسور بييني بيطروس، المجتمع الدولي إلى النظر في جميع الحقائق على أرض الواقع في إقليم تغيراي.

وفي مقابلة خاصة مع وكالة الأنباء الإثيوبية، قال رئيس الحزب إن اتهامات المجتمع الدولي لا أساس لها من الصحة ولا تستند إلى حقائق، مضيفاً أن الجبهة الشعبية لتحرير تغيراي، هي السبب في كل مشاكل الإقليم، وقامت الجبهة بفرض نفسه بالقوة على أهالي تغيراي."

 

وقال البروفيسور ان القرار الذي اتخذته الحكومة إعلان وقف إطلاق النار من جانب واحد هو القرار الأنسب والجدير بالثناء، وكما أنه يأتي في الوقت المناسب" وبحسب الرئيس تم التوصل إلى القرار بعد استنفاد كل احتمالات استقرار الأوضاع في المنطقة، مشيراً إلى أنه "لا يمكن لأي حكومة أن تبقى في منطقة معادية حيث ينحاز السكان إلى جماعة معادية تضم مجرمين."

وشدد على أن "المجتمع الدولي يجب أن يتصرف من خلال النظر في جميع الحقائق على الأرض وألا يتأثر بالدعاية على الصعيدين المحلي والدولي. وقال نحن نعرف الجبهة الشعبية لتحرير تغيراي على مدار ما يقرب من 30 عامًا وهي تعمل مع المجتمع الدبلوماسي وجميع وسائل الإعلام الرئيسية التي تعتبر مصادر للمعلومات الموثوقة وتحليل المواقف، رغم فشلهم في إظهار الحقائق على أرض الواقع.

 

وكشف الرئيس عن وجود خبراء في إثيوبيا والقرن الأفريقي يمكنهم الكشف عن حقيقة الجبهة الشعبية لتحرير تغيراي، وقال أن على المجتمع الدبلوماسي يجب النظر في الحقائق.

وقال ان الحكومة الإثيوبية أنفقت أكثر من 100 مليار بر لتحسين الوضع في الإقليم ومساعدة شعب تغيراي، رغم كل الجهود الحكومية المتمثلة في إعادة الحياة الطبيعية في الإقليم مازالت الجبهة والمتعاطفون معهم يحاولون اتهام الحكومة بمعلومات لا أساس لها من الصحة.

 

وشدد البروفيسور، على انه يجب من نخب الإقليم في جميع أنحاء العالم بحاجة إلى العمل مع سكان الإقليم والتوصل إلى اقتراح بناء لتسوية الوضع بين الحكومة والإقليم، وكما أعرب عن أمله في أن يعيد شعب تغيراي وحدة صفوفهم ويقترحون حلولاً معقولة بدلاً من أن يكونوا عصبيين، وحث المفكرين على توجيه السكان نحو المسار الصحيح المؤدي الي الازدهار والرفاهية لسكان الإقليم.

Published in ‫سياسة‬

 

 

 

أعرب رئيس حزب الازدهار ورئيس وزراء إثيوبيا ، أبي أحمد ، عن أحر التهاني للأمين العام للحزب الشيوعي الصيني والرئيس الصيني شي جين بينغ بمناسبة الذكرى المئوية لتأسيس الحزب الشيوعي الصيني.

 وقال أبي في رسالته إن الرؤية التي تبناها أبناء وبنات الصين قبل 100 عام لتأسيس صين مزدهرة تسير على الطريق الصحيح من خلال القيادة القوية والملتزمة للحزب الشيوعي الصيني.  

 

وأشار إلى أن الحزب الشيوعي الصيني تأسس مع  الالتزام بتحقيق المستقبل المشرق للبلد العظيم حيث كان ينتشر الفقر. ومع ذلك ، اليوم ، بسبب القيادة الاستراتيجية والملتزمة للحزب ، تحسنت حياة الشعب الصيني بشكل ملحوظ.  

وقال: "إنني شخصياً ألهمني إنجازات الحزب الشيوعي الصيني في رفع مستوى معيشة الشعب الصيني وإنعاش الأمة الصينية". وأضاف أن رؤية الحزب الشيوعى الصينى لتحقيق أجندة تنمية مبتكرة ومنسقة وخضراء ومشتركة تم تنفيذها على مدى العقود الماضية ساهمت بشكل كبير فى المكانة التى تحتلها الصين على مستوى العالم. ووفقا له ، فإن إثيوبيا لديها الكثير لتتعلمه من الحزب الشيوعي الصيني والجهود الحثيثة المبذولة لانتشال سكان الريف من الفقر.

 

ومن جانبه أكد شي جين بينغ أن حزب الازدهار لا يزال ملتزما بتعزيز التعاون الاستراتيجي مع الحزب الشيوعي الصيني من أجل تحقيق الازدهار متعدد الأبعاد لشعبي البلدين.

Published in ‫سياسة‬

 

 

 

 ذكرت لجنة حالة الطوارئ الإثيوبية للتحقق من صحة الحقائق أن قوة الدفاع الوطني الإثيوبية قد حشدت جسرًا مدفوعًا بمركبات مدرعة يجعل جسر تيكيزي ، الذي دمره الإرهابيون في جبهة تحرير شعب تيغراي جاهزًا للعمل.  

وطبقاً لتقرير لجنة حالة الطوارئ الإثيوبية ، فقد دمر الجسر صباح 1 يوليو / تموز من قبل وحدة صغيرة من ميليشيا الجبهة الشعبية لتحرير تيغري.  

 

وكشفت أن الجماعة الإرهابية كانت تأمل في منع الوصول إلى قوات الدفاع الوطني الإثيوبية وإجبار منظمات الإغاثة على وصول المساعدات عن طريق الجو.

وتجدر الإشارة إلى أن حكومة إثيوبيا أعلنت وقف إطلاق النار الإنساني من جانب واحد لمساعدة المزارعين في المنطقة على الانخراط في الأنشطة الزراعية خلال موسم الزراعة هذا وتلقي المحتاجين للمساعدة.

Published in ‫سياسة‬

 

 

 دعا نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية ديميكي ميكونين المجتمع الدولي إلى زيادة دعمه الإنساني لتيغراي من أجل تجنب المخاطر المحتملة لانعدام الأمن الغذائي في المنطقة.  

قال ديميكي في إحاطة السفراء المقيمين في إثيوبيا يوم أمس، إن البلاد تبذل قصارى جهدها للاستجابة للأزمات الإنسانية في تيغراي وللوصول إلى كل شخص محتاج خلال الشهرين الماضيين. "

 

وقال : نعتقد أننا لم نفي بالتزاماتنا الدولية فحسب ، بل قطعنا شوطا إضافيا في معالجة القضايا التي ضغطت عليها الجهات الفاعلة الإنسانية العاملة على الأرض"

وفيما يتعلق بالدعم الحكومي للمزارعين لزراعة أراضيهم خلال موسم الأمطار الحالي ، قال ديميكي "لقد قمنا بتوفير المدخلات الزراعية للمزارعين في المنطقة ، على الرغم من أن ذلك لم يكن كافياً".   

 

وشدد نائب رئيس الوزراء على الحاجة إلى الاستفادة القصوى من الموسم ، وقال "لهذا السبب قررنا إعلان وقف إطلاق النار الإنساني من جانب واحد والتأكد من أن مزارعينا في المنطقة قادرون على الزراعة خلال موسم الزراعة هذا".   

وبحسبه فإن ما تحتاجه الحكومة من المجتمع الدولي في الوقت الحالي هو الدعم والتفاهم والتضامن . "

 

أود أن أناشدكم جميعًا لمواصلة زيادة دعمكم الإنساني لتجنب المخاطر المحتملة لانعدام الأمن الغذائي في تيغراي وأيضًا مساعدة جهودنا في إعادة تأهيل المنطقة وإعادة بنائها".  

 

وأضاف ديميكي أن الجهود التي بذلتها الحكومة في الأشهر الماضية لإعادة تأهيل المنطقة وإعادة بنائها كانت ضخمة. "لقد بذلنا كل جهد ممكن لإعادة بناء البنى التحتية المتضررة." ومع ذلك ، كشف أن البنى التحتية الحيوية لا تزال أهدافًا للهجوم من قبل الجبهة الشعبية لتحرير تيغري ، الأمر الذي جعل من الصعب للغاية توفير خدمات متواصلة للناس.

Published in ‫سياسة‬

 

 

 

ذكرت مفوضية إدارة الكوارث القومية بأنها قامت بتخزين ما يبلغ 400 ألف طن من الحبوب الغذائية ومواد تغذية في مخزن مقلي المركزي التابع لها في إقليم تغيراي.

وقال السيد/ متكو كاسا بأنه بالرغم عن إعلان الحكومة وقف إطلاق النار من جانب أحادي إلا أن هنالك احتياطي غذائي كاف تم تخذينه في الإقليم.

 

موضحاً بأنه يوجد حالياً ما يقارب من 400 ألف طن من الحبوب و2.3 مليون لتر من زيت الطعام 23 ألف طن لبن بدرة في مخازن مقلي.

مبيناً بأن الحكومة الاثيوبية تعتبر من أكبر المساهمين في توفير الإغاثة الإنسانية في الإقليم بالإضافة الى ذلك هنالك خمسة شركاء يعملون في مجال توزيع الغذاء في إقليم تغيراي.

مستنكراً الادعاءات التي تزعم بأن الحكومة غادرت الإقليم بدون مساعدات إنسانية وإمدادات غذائية في الإقليم، ومؤكداً على ان الشركاء لديهم الموارد والإمدادات الغذائية المطلوبة وقدرتها على توزيعها في الإقليم.

 

مشيراً بأن الحكومة الأثيوبية قامت بتأمين وتوصيل المواد الغذائية والتي تغطي 70 في المائة من الإمدادات التي وصلت الى الإقليم منذ بدأ حملة إنفاذ القانون.

وتجدر الإشارة الى ان الحكومة أنها قد أنفقت حتى الآن ما يعادل 100 مليار بر لنشاطات إنسانية في الإقليم.

 

Published in ‫اقتصاد‬

 

 

 

أعلنت وزارة العمل والشؤون الاجتماعية ومفوضية خلق فرص العمل بأنهما تعملان على إعادة تأهيل الأثيوبيين العائدين من المملكة العربية السعودية والذين يبلغ عددهم أكثر من 40 ألف مواطن.

وأوضحت وزير الدولة للعمل والشؤون الاجتماعية السيدة/أيليتش إشتي أن الوزارة تقوم باستقبال العائدين وتقدم لهم الدعم من خلال تأمين وصولهم الى مناطق سكنهم.

بجانب تكوين قاعدة بيانات عن العائدين وتبادلها مع المراكز والأقاليم المختلفة بهدف تسهيل حصولهم على فرص عمل.

 

مضيفة الى أن الوزارة قامت بتخطيط برامج ومشاريع تتعلق بتوفير عمل للعائدين من السعودية بالتعاون مع اصحاب المصلحة المعنيين وتتضمن تدريبات على حسب رغبة العائدين ومؤهلاتهم.

وذكرت الوزيرة بأن أغلب العائدين كانوا مهاجرين غير قانونيين قضوا وقتاً في السجون، لذا فإن وضعهم سيء ويحتاجون الى دعم نفسي واجتماعي وتدريب مهني.

وفي هذا الصدد اوضح نيقوسي طلاهون مفوض مفوضية خلق فرص العمل بأن عملية العودة الطوعية والتأهيل تحتاج الى تكامل وجهود متضافرة مع أصحاب المصلحة المعنيين.

 

مؤكداً مسؤولية المفوضية في توفير فرص العمل للعائدين ودورها في تنسيق الموارد المالية من الحكومة الاثيوبية والمنظمات الغير حكومية في توفير فرص العمل للعائدين والتصدي للوضع الذي يحتاج الى اهتمام خاص.

ووفقاً لوزارة الخارجية الاثيوبية فإن عدد العائدين من المملكة السعودية يقدر حولي 10 ألف مواطن حتى الان.

Published in ‫اجتماعية‬

وسائل الإعلام الاجتماعية

 

سعر الصرف بالبر

قطعة تحويل العملة

عداد زوار و.أ.إ

0032001307
‫اليو م‬‫اليو م‬5133
‫أمس‬‫أمس‬14230
‬هذا الأسبوع‬هذا الأسبوع76001
‫كل الأيام‬‫كل الأيام‬32001307