‫العناوين‬ ‫الرئيسية
السبت، 27 تشرين2/نوفمبر 2021
Items filtered by date: الأربعاء, 21 تموز/يوليو 2021

 

 

 

تعهد المسلمين المشاركين في احتفال عيد الأضحي بإستاد أديس أبابا بمواصلة دعمهم لبناء سد النهضة الأثيوبي الكبير حتى إكماله وتعزيز الوحدة.

قال كمال طه لوكالة الأنباء الأثيوبية بأنه سعيد لنجاح الملء الثاني لسد النهضة الإثيوبي، متعهداً بتعزيز دعمه للسد. ومضيفاً بأنه يجب علينا أن نستخدم هذا الحق ونكمل عملية بناء السد، مشيراً الى أن نهر النيل الذي ينبع من البلاد يخدم عدة دول وحان الان للاستفادة منه.

 

ومع تزايد استفادة من نهر النيل فإنه يجب على كل الأثيوبيين أن يعززوا إسهاماتهم لإكمال بناء السد.

ونوه شيخ محمد زين خيرالدين من جهته بأن الملء الثاني للسد قد مر بعدة تحديات قبل نجاحه. لذلك يجب مواصلة جهودنا حتى نحقق أهدافنا في بناء السد.

 

وأن السد هو مشروع تنموي ليس فقط لأثيوبيا ولكن أيضاً للدول المجاورة، لذلك على الأثيوبيين مواصلة دعم السد بأي نوع من الإسهامات.

وأعلنت الحكومة الأثيوبية عن نجاح الملء الثاني للسد واكتمال 80 في المائة من بناء سد النهضة الأثيوبي الكبير.

Published in ‫اجتماعية‬

 

 

صرح مفوض إدارة الكوارث الوطنية بأن جماعة الجبهة الشعبية لتحرير تغيراي الإرهابية قامت بإيقاف 189 شاحنة تحمل المساعدات الإغاثية عبر إقليم عفر متوجها الى تغيراي وذلك لشنها هجوم إرهابي ضد الشاحنات، مشيراً بأن الجماعة الإرهابية برهنت فعلياً بأنها لا تهتم بشعب تغيراي.

 

وذكر مفوض إدارة الكوارث الوطنية متكو كاسا بأن هنالك 189 شاحنة ثقيلة محملة بالمواد الغذائية والمواد الغير غذائية لم تستطيع الوصول الى إقليم تغيراي نظراً للهجمات الإرهابية التي كانت خلال الثلاثة أيام الماضية، وكنتيجة لذلك فقد أجبرت الشاحنات على التوقف.

فقد أغلقت الجماعة الإرهابية الطريق بشنها هجوم على منطقة فنتراسو يالو- مركز4 في إقليم عفر.

 

وقد أعلنت الحكومة وقف إطلاق النار من جانب أحادي بهدف تسهيل سرعة وصول المساعدات الإنسانية في تغيراي، وكشف المفوض بأن الجماعة الإرهابية ليس لها اهتمام لشعب تغيراي وتقوم من جهة أخري بالعمل جاهدة لخلق أزمة إنسانية وعرقلة وصول الإغاثة الى الإقليم.

موضحاً بأن قامت الحكومة بإيصال المساعدات الإنسانية المقدمة من قبل وكالات الإغاثة الدولية فإن الجماعة الإرهابية لن تتوقف عن القيام بالهجمات الإرهابية.

 

 وتقوم الحكومة بتسهيل تقديم المواد الغذائية وغير الغذائية لإقليم تغيراي عبر برنامج الغذاء العالمي وغيرها من وكالات الإغاثة الدولية، فيما تعيق الجماعة الإرهابية عملية إيصال المساعدات الى الإقليم.

Published in ‫اجتماعية‬

 

 

 

ناقش نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية ديميقي ميكونين مع الممثلة الخاصة للاتحاد الأوروبي للقرن الأفريقي أنيت ويبر عن الانتخابات العامة السادسة وملء سد النهضة والمفاوضات الثلاثية الجارية ووقف إطلاق النار لأسباب إنسانية في تغيراي الخلاف الحدودي السوداني.

وخلال هذه المناسبة أشار نائب رئيس الوزراء إلى أن الانتخابات العامة السادسة كانت ذات مصداقية وسلمية وأن الحكومة الفيدرالية قد وضعت خارطة طريق للعمل عن كثب مع الأحزاب السياسية المتنافسة، وأضاف أن الحكومة أعلنت وقف إطلاق النار من جانب واحد في تغيراي لأسباب إنسانية.

 

وأوضح نائب رئيس الوزراء أن الجبهة الشعبية لتحرير تغيراي تعرقل معنويات وقف إطلاق النار من خلال الانخراط في هجمات عسكرية مختلفة ضد الجمهور كدرع بشري، وعرقلة الدعم الإنساني، نشر وتجنيد الأطفال في الحروب التي تخوضها الجبهة.

وفي هذا الصدد، قال ديميقي إن الحكومة الفيدرالية ملتزمة باتخاذ الإجراءات اللازمة ضد كل من يعيق وقف إطلاق النار الذي اعلنته الحكومة لأسباب إنسانية.

 

وكما أعرب نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية عن خيبة أمله من قيام الاتحاد الأوروبي بقيادة قرار سابق لأوانه وذات دوافع سياسية بشأن أوضاع حقوق الإنسان في منطقة تغيراي، متجاهلاً اتفاق الحكومة الإثيوبية بشأن نشر فريق تحقيق مشترك يضم الإثيوبيين في التحقيق عن المزاعم في انتهاك حقوق الإنسان.

 

وفيما يتعلق بسد النهضة، قال إن إثيوبيا تتوقع أن يتخذ الاتحاد الأوروبي موقفًا محايدًا كمراقب للعملية، مضيفًا أن الملء الثاني للسد يتم وفقًا لإعلان المبادئ وخلال موسم الأمطار دون التسبب في ضرر ملموس لمجرى النهر ودول المصب.

وكما شملت المباحثات بين المسؤولين الخلاف الحدودي بين إثيوبيا والسودان واوضح ديميقي إن السودان فرض ادعاءاته بالقوة، وهو ما يعد انتهاكًا صارخًا للقانون الدولي ومبادئ وأهداف ميثاق الأمم المتحدة، مشيراً إلى أن الاتحاد الأوروبي يجب ان يدين السودان بعدوانه ويدعوه إلى التراجع عن المناطق التي احتلاها وذلك تمهيدا لتسوية الخلاف الحدودي سلميا.

 

ومن جانبها، قالت الممثلة الخاصة للاتحاد الأوروبي أنيت ويبر إن الاتحاد الأوروبي يريد تعجيل التحقيق المشترك في انتهاكات حقوق الإنسان، وكما أعربت عن مخاوف الاتحاد الأوروبي بشأن احتمال حدوث أزمة إنسانية في إقليم تغيراي.

وختم نائب رئيس الوزراء داعياً الاتحاد الأوروبي إلى تفهم دور الحكومة الإثيوبية وكما ان لها دور في استقرار المنطقة المضطربة وأن الاتحاد الأوروبي يجب أن يتصرف بطريقة إيجابية بدلاً من الضغط غير الضروري على الحكومة الإثيوبية.

Published in ‫سياسة‬

وسائل الإعلام الاجتماعية

 

سعر الصرف بالبر

قطعة تحويل العملة

عداد زوار و.أ.إ

0032001146
‫اليو م‬‫اليو م‬4972
‫أمس‬‫أمس‬14230
‬هذا الأسبوع‬هذا الأسبوع75840
‫كل الأيام‬‫كل الأيام‬32001146