‫العناوين‬ ‫الرئيسية
السبت، 27 تشرين2/نوفمبر 2021
Items filtered by date: السبت, 17 تموز/يوليو 2021

 

 

 

التقى نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية ديميكي ميكونين، يوم الجمعة، مع وكيل الأمين العام للأمم المتحدة لإدارة دعم العمليات، أتوال خاير، لبحث دور بعثة حفظ السلام الإثيوبية في الأمم المتحدة.

وخلال الاجتماع، أعرب نائب رئيس الوزراء عن الدور الإيجابي لقوة حفظ السلام الإثيوبية في الأمم المتحدة وسلط الضوء على التاريخ الطويل لبعثة حفظ السلام الإثيوبية في الأمم المتحدة.

 

وكما قال نائب رئيس الوزراء إن قوة الأمم المتحدة الأمنية المؤقتة في أبيي تلعب دورًا بناءً في الحفاظ على السلام والاستقرار في أبيي، وعلى الرغم من مواجهتها لتحديات مختلفة.

 كما أعرب ديميكي عن خيبة أمل إثيوبيا إزاء الرسالة الأخيرة التي بعث بها السناتور مانديز إلى الأمين العام للأمم المتحدة والتي فشلت في الاعتراف بمساهمة قوات حفظ السلام الإثيوبية في أبيي التي تعمل في الحفاظ على السلام والأمن. وطمأن الأمين العام على استمرار دعم إثيوبيا للأمم المتحدة.

 

ومن جانبه أعرب أتوال عن تقديره لدور إثيوبيا في مهمة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة، بحسب بيان وزارة الخارجية.

كما تبادل الطرفان وجهات النظر حول دور إدارة الدعم العمليات التابعة للأمم المتحدة فيما يتعلق بقوات حفظ السلام في الصومال، والإلغاء التدريجي للقوات المماثلة في دارفور، وأبيي، وجنوب السودان.

 

Published in ‫سياسة‬

 

 

 

قال عضو فريق التفاوض الإثيوبي، إن تحقيق عملية بناء سد النهضة الإثيوبي يعد بشرى سارة لدول المصب، مصر والسودان في التقليل من الآثار السلبية لنهر النيل.

واوضح بان عملية بناء السد وصل إلى أكثر من 80 في المائة، ومن المتوقع الانتهاء من الملء الثاني للسد في موسم الأمطار الحالي.

 

وفي مقابلة حصرية مع وكالة الانباء الإثيوبية، قال كبير خبراء المياه وعضو فريق التفاوض حول سد النهضة المهندس جيديون أسفاو، على الرغم من أن نهر النيل مورد مشترك بين الدول الثلاث، فإن بناء وتحقيق سد النهضة يعد إنجاز كبير بالنسبة لإثيوبيا وأخبار سارة لدول المصب." وخاصة للسودان لأنها تعاني من الفيضانات سنويًا.

 

وفي العام الماضي، مات الكثير من الناس بسبب الفيضانات بالإضافة إلى خسارة الاستثمار، لذا من المتوقع أن يقلل سد النهضة من هذا التأثير السلبي على السودان. وكما أشير إلى أن البلدين يعرفان حقيقة وفوائد السد على أنه لا يوجد تأثير كبير على دولتي المصب. وذلك وفقا لدراسات مفصلة اجريت حول آثار سد النهضة والفوائد التي يحصلونها من السد.

 

وكشفت الدراسات أن سد النهضة يمكن أن يفيد السودان ومصر من خلال إزالة ما يصل إلى 86 في المائة من الطمي والترسبات. كما أنه سينظم التدفق الثابت للمياه على مدار العام ويمنع الفيضانات غير المتوقعة إلى دول المصب، وشدد جيديون على أن "النيل مورد مشترك يحق لجميع البلدان المشاطئة استخدامه بطريقة منصفة ومعقولة دون التسبب في ضرر كبير."

 

وفيما يتعلق بالمرحلة الثانية لملء السد، قال الخبير إنه حدث تاريخي لإثيوبيا لتوليد الطاقة والتخفيف من فقر الطاقة الموجود في البلاد.

وبلغت مساحة الحجز في العام الأول 4.9 مليار متر مكعب بينما يتوقع أن يكون حجم الملء الثاني 13.5 مليار متر مكعب، ومن المحتمل أن يكون إجمالي التخزين بحلول نهاية أغسطس 18.4 مليار متر مكعب من المياه.

 

وقال خبير المياه إن هذه خطوة مهمة للغاية بالنسبة لإثيوبيا لأنها ستمكن الدولة من بدء في توليد وحدتي من الطاقة الكهرومائية في أغسطس أو سبتمبر، لأنه سيكون هناك ما يكفي من المياه في السد.

 

وأضاف: "بحلول ذلك الوقت، يمكننا أيضًا اختبار بقية التوربينات الإحدى عشر حيث سيكون هناك ارتفاع كافٍ في السد للقيام باختبار باقي التوربينات." مشيراً الى انه هذا حدث تاريخي لإثيوبيا لأن ما نحتاجه من هذا السد ليس فقط الملء، بل توليد الطاقة والذي يكون له دور في تخفيف من فقر الطاقة في إثيوبيا.

والجدير بالزكر ان هناك أكثر من 60 في المائة من الإثيوبيين يعيشون دون كهرباء مما يؤثر أيضًا على الخدمات الأساسية في البلاد للشعب.

Published in ‫اقتصاد‬

 

 

 

نددت الأقاليم الأثيوبية الأعمال الاستفزازية التي قامت بها جماعة جبهة تحرير تغيراي الإرهابية بعبارات قوية متعهدين بوقف مكائد المجموعة العدوانية ضد وحدة البلاد القومية.

حيث أصدرت الأقاليم منها عفر، قوميات جنوب شعوب البلاد، قامبيلا، بني شنقول قموز، هرري وغيرها من الأقاليم، بيانات نددت فيها بالأعمال الشيطانية لجماعة الجبهة الشعبية لتحرير تغيراي الإرهابية.

 

ومع أن الحكومة الفيدرالية قد أعلنت وقف إطلاق النار لمخاطبة مخاوف المجتمع الدولي بشأن الأعمال العدائية ووصول المساعدات الإنسانية الى الإقليم بدون عوائق وكذلك لإتاحة بيئة مواتية لمزاولة الأعمال الزراعية، إلا أن الجماعة الإرهابية واصلت في رفض وقف إطلاق النار من خلال أعمالها الاستفزازية.

حيث نددت الأقاليم الأثيوبية بأفعال الجماعة الإرهابية، وقامت بإرسال قوات خاصة لردع هذه المجموعة من تنفيذ نشاطاتها الهدامة وتهديدها لسيادة الدولة والوحدة القومية في البلاد.

 

وأبدت الأقاليم استعدادها لتقديم الدعم المطلوب لقوات الدفاع الوطنية في عملياتها على ردع عدو شعب أثيوبيا.

ودعت الأقاليم كل الاثيوبيين ومن ضمنهم شعب تغيراي الى الوحدة لإنهاء الأعمال الفظيعة التي ترتكبها الحركة لمحاولة تفكيك الوحدة في البلاد.

 

وذكرت البيانات المصدرة بأن الجماعة الإرهابية هي مجموعة وحشية لا تهتم ليس فقط بأثيوبيا ولكن أيضاً بالقوانين الدولية والمواثيق حيث قامت بإشراك الأطفال والنساء في معاركها ضد الدولة.

وفى هذا الخصوص، نددت كل شعوب الأقاليم بشدة أعمال الاستفزاز والفظائع التي ارتكبتها الجماعة الإرهابية.

Published in ‫سياسة‬

 

 

 

صرحت مفوضية إدارة الكوارث بأن هنالك 61 شاحنة تحمل مواد غذائية وغير غذائية ووقود قد دخلت مقلي عاصمة إقليم تغيراي يوم الجمعة، بالإضافة الى 60 شاحنة أخرى في طريقها الى مقيلي.

وقال مفوض إدارة الكوارث، متكو كاسا بأن المواد الغذائية وغير الغذائية تم شحنها عبر61 شاحنة سيتم توزيعها سريعاً الى الشعب المتضرر من عملية إنفاذ القانون.

 

فيما تقوم الـ 60 شاحنة الأخرى، والمحملة بنفس المساعدات الإنسانية الى الإقليم وهي في طريقها الى الإقليم عابرة بإقليم عفر.

ووفقاً له فإن المنظمات الشريكة تواصل عملياتها المشتركة مع الحكومة، منذ إعلان وقف إطلاق النار في تغيراي.

 

موضحاً بأن الوكالات الإنسانية المحلية والعالمية قد تم السماح لهم بمواصلة عملياتهم في تغيراي كما في السابق، حيث وصلتنا طلبات في الـ 9 من يوليو 2021 من الشركاء فى مجال الدعم لنقل مزيد من المواد الغذائية والغير غذائية والوقود، حيث يعملون وفقاً للطلبات المقدمة.

علماً بأن الحكومة الأثيوبية لها نصيب الأسد في تقديم المساعدات الإنسانية في الإقليم، بالإضافة الى خمس شركاء يعملون في مجال توزيع هذه المواد الغذائية في الإقليم.

 

ونوه المفوض الى دور الحكومة في تسهيل المساعدات الإنسانية ومواد الإغاثة بجانب دوره الأساسي في تقديم الدعم للمستفيدين في كل مناطق تغيراي.

موضحاً بأن هدف إعلان وقف إطلاق النار في الإقليم هو توفير الأمن للمزارعين وتسهيل استفادتهم من موسم الأمطار، حيث تم إرسال أكثر من 10 ألف قنطار من الحبوب الى الإقليم.

 

وأضاف المفوض بأن هنالك آليات فحص تم تركيبها في إثنين من نقاط التفتيش لضمان فحص لكل المساعدات الإنسانية التي تدخل إقليم تغيراي.

حيث تم تركيب آليات الفحص في منطقتي سردو وأفردا التفتيشيتين بهدف تسريع عمليات توريد الإغاثة بصورة فعالة.

Published in ‫اجتماعية‬

 

 

 

صرح أكاديميين بأن نشر وتجنيد الأطفال من قبل جماعة الجبهة الشعبية لتحرير تغيراي الإرهابية غير مقبول وهو انتهاك صارخ للقانون الدولي حول حقوق الإنسان.

وكانت النيويورك تايمز قد نشرت تقريراً هذا الأسبوع يصور نشاطات الجماعة الإرهابية وهي تقوم بالتجنيد الإجباري للأطفال، وتدريب ونشر الأطفال كمقاتلين وهو معارض للاتفاقيات الدولية.

 

أوضح محاضر القانون في جامعة الخدمة المدنية (civil service university) ، تسفاي أباتي لوكالة الأنباء الأثيوبية بأن قانون حقوق الإنساني الدولي يطبق على الأطفال بما أنه جزء من الجنس البشري.

مبيناً بأن القانون الأفريقي حول حقوق ورفاهية الطفل ومعاهدة الأمم المتحدة وغيرها من الأجهزة الدولية تعطي أهمية بحماية حقوق الطفل.

 

وبين المحاضر بان أدني المعايير الإنسانية وفق الأمم المتحدة تذكر بأن "الأطفال الذين لم يبلغوا عمر الخامسة عشر، لا يجب أن يتم تجنيدهم أو يسمح لهم بالالتحاق في القوات المسلحة أو الجماعات المسلحة أو السماح لهم بالاشتراك في أعمال عنف".

بالإضافة الى أن أثيوبيا قامت بالتصديق على الاتفاقيات الدولية والإقليمية والقومية المتعلقة بحقوق الطفل.

 

وأكد المحاضر بأن تجنيد واستخدام الأطفال كجنود من قبل الجماعة الإرهابية هو انتهاك صارخ لحقوق الطفل والقانون الدولي لحقوق الإنسان.

ووفقاً له فإن هذه الأعمال تعتبر جريمة حرب وعلى المجتمع الدولي التنديد وأخذ تدابير مناسبة ضد هذه الجماعة الإرهابية.

 

ومن جهة أخري، قال محاضر الدبلوماسية والعلاقات الدولية في جامعة الخدمة المدنية       (civil service university) إندالي نقوسي بأن استخدام الأطفال كجنود هو ضد القيم الأفريقية وضد القانون الدولي وكذلك الدبلوماسية الدولية.

منوهاً بأن المجتمع الدولي بقي صامتاً حول هذا الفعل الشيطاني، فيما أكد الأكاديميين على أن المجتمع الدولي أراد أن يتجاهل ذلك الأمر ولكن لا أحد يستطيع أن يتجاهله. وقال يجب عليهم أن ينددوا بهذا الفعل ويتخذوا إجراءات ضد هذه المجموعة الإرهابية، التي تعبث بحياة الأطفال.

 

مضيفاً بأن هذا يوضح " المعايير المزدوجة " والذي يقوم به المجتمع الدولي حيث دعا الحكومة الأثيوبية الى الكشف عن أعمال الجبهة وخلق وعي حول هذه الأفعال.

 

Published in ‫سياسة‬

 

 

 

قال علماء إن الأعمال الإجرامية التي ارتكبتها جماعة الجبهة الشعبية لتحرير تغيراي الإرهابية من خلال إشراك الأطفال في الحرب ستترك جرحًا لا يطاق في نفسية سكان تغيراي بما يتجاوز الانتهاك الجسيم للقانون الإنساني الدولي.

 

وقال محاضر القانون الدولي بجامعة ميزان تيبي، تاديس أيبيرا، لوكالة الأنباء الإثيوبية إن المحاولات الاستفزازية والعقيمة للجبهة الشعبية لتحرير تغيراي لزعزعة استقرار البلاد من خلال رفض لوقف إطلاق النار من الحكومة الفدرالية من جانب واحد ولأسباب إنسانية يجب إدانتها من قبل الجميع، بما في ذلك شعب تغيراي والمجتمع الدولي.

 

وأشار الباحث على وجه الخصوص إلى أن الأعمال الشنيعة التي دبرتها الجماعة في تجنيد الأطفال ونشرهم في النزاعات المسلحة لطموحها غير المجدي، تتعارض مع القانون الدولي وستترك جرحًا لا يطاق في نفسية شعب تغيراي.

ودعا تاديسي المجتمع الدولي ونشطاء حقوق الإنسان إلى التنديد العلني بهذا العمل في محاولة لمنع الجماعة من ارتكاب جريمة حرب، وممارسة ضغط مناسب لقبول الدعوة إلى السلام.

 

 قال باحث القانون في الجامعة، غيتاهون تيشوم، من جانبه إنه إذا كانت الجبهة الشعبية لتحرير تغيراي مهتمة حقًا بسلامة سكان تغيراي كما تدعي، فلن تكون قد شاركت في أعمال استفزازية تعطل الأنشطة الزراعية في المنطقة، وهو أمر مهم من أجل رفاهية الشعب.

كما حث العلماء في جامعة جيما جميع الإثيوبيين، بمن فيهم شعب تغيراي والمغتربين، على الوقوف في انسجام لإنهاء الأعمال الشنيعة للجماعة من أجل ضمان سيادة وسلامة البلاد.

 

 وقال محاضر الإعلام والاتصال في جامعة جيما، جيتاشيو تيلاهون، لوكالة الأنباء الإثيوبية نظرًا لصعوبة تحقيق السلام من خلال التزام مجموعة واحدة، فإن الحكومة ملزمة بفرض القانون من أجل ضمان سلامة شعبها، مشيراً إلى أنه يتعين على شعب إثيوبيا الوقوف إلى جانب الحكومة وقوات الدفاع الوطني من خلال تقديم الدعم اللازم في هذا الصدد.

Published in ‫سياسة‬

وسائل الإعلام الاجتماعية

 

سعر الصرف بالبر

قطعة تحويل العملة

عداد زوار و.أ.إ

0032001134
‫اليو م‬‫اليو م‬4960
‫أمس‬‫أمس‬14230
‬هذا الأسبوع‬هذا الأسبوع75828
‫كل الأيام‬‫كل الأيام‬32001134