‫العناوين‬ ‫الرئيسية
الخميس، 06 أيار 2021
Items filtered by date: الإثنين, 12 نيسان/أبريل 2021

 

 

 

بدأ اليوم تدريب على حفظ السلام لكبار ضباط الشرطة في القوات الاحتياطية لشرق إفريقيا في جامعة الشرطة الإثيوبية بمنطقة أوروميا.

 

وشارك في التدريب والذي سيستمر لـ 11 يومًا كبار ضباط شرطة من إثيوبيا وأوغندا وجزر القمر وجيبوتي والصومال وكينيا وبوروندي ، وفي حديثه عن حفل افتتاح التدريب ، قال المدير العام للقوات الاحتياطية لشرق إفريقيا ، العميد غيتاتشو شيفيرو ، إن التدريب سيساهم بشكل كبير في السلام والتنمية والازدهار الإقليمي.

 

وحضر الحفل أيضا مفوض الشرطة الفيدرالية الإثيوبية الجنرال ديميلاش جبريميكائيل ، وقال ان القوات الاحتياطية لشرق إفريقيا هي منظمة إقليمية تتمثل مهمتها في تعزيز السلام والأمن في منطقة شرق إفريقيا.

وتجدر الإشارة الى ان القوات الاحتياطية لشرق إفريقيا تتكون من 10 دول أعضاء ، وهي واحدة من خمس اقوى قوات إقليمية ومتعددة الأبعاد للقوة الأفريقية الجاهزة مع عناصر عسكرية وشرطية ومدنية.

Published in ‫سياسة‬

 

 

 

ستوفر مبادرة " المائدة من أجل الوطن "فرصة غير مستغلة للاستثمار في السياحة البيئية والمعالجة الزراعية وتصنيع الملابس والصناعات الغذائية ، وفقًا لمكتب رئيس الوزراء.

أعلن رئيس الوزراء الدكتور أبي أحمد عن مشاريع الجذب السياحي بمبادرة "المائدة من أجل الوطن" لتطوير مشروع وينتشي وجورجورا وكويشا الواقعة في ولايات أوروميا وأمهرة و وجنوب شعوب البلاد في 14 أغسطس 2020.

 

وبحلول فبراير 2021 ، ساعد الإثيوبيون بجميع أطيافه في جمع 4.2 مليار بير لتطوير هذه المشاريع وذلك تجاوز للخطة والتي كانت تهدف لجمع 3 مليارات بير ، وكما أطلق رئيس الوزراء الدكتور أبي رسميًا بدء مشروع تطوير كويشا في 21 فبراير 2021 وتبعه جورجورا و وينتشي ، كل ذلك في غضون 4 أسابيع.

 

ووفقًا لمكتب رئيس الوزراء ، ستوفر مبادرة  "المائدة من أجل الوطن"  فرصة غير مستغلة للاستثمار في السياحة البيئية والمعالجة الزراعية وتصنيع الملابس والصناعات الغذائية.

بفضل المواقع الطبيعية وثقافة وتاريخ الأماكن ، ستتيح مشاريع كويشا ، جورجورا ، وينتشي للعمل على الاستثمارات بما يفيد جميع أصحاب المصلحة.

 

وأضاف المكتب من خلال تسهيل البنية التحتية الأساسية للمشاريع ، وكما سيكون لمواقع الجزب السياحي أن تؤدي استثمارات متعددة الأبعاد والتي تركز على السياحة والترفيه والضيافة إلى تحفيز الاقتصادات المحلية وخلق العديد من فرص العمل.

Published in ‫اقتصاد‬

 

 

 

نقل رئيس الوزراء الدكتور أبي أحمد ، برقية تهنئة إلى رئيس جيبوتي إسماعيل عمر جيله بمناسبة إعادة انتخابه رئيساً للبلاد.

 

أعيد انتخاب إسماعيل عمر جيله لفترة خامسة كرئيس بأكثر من 98 بالمائة من الأصوات. وتمنى رئيس الوزراء في رسالته الازدهار لشعب جيبوتي وأكد أن إثيوبيا ستبقى شريكا لدولة جيبوتي.

 

وقال رئيس الوزراء في تغريدة على صفحته في فيسبوك  مبروك لأخي الرئيس إسماعيل عمر جيله في إعادة انتخابك. إن إثيوبيا تتمنى لكم ولشعب جيبوتي العظيم الازدهار وتظل شريكًا وجارًا دائمين ".

Published in ‫سياسة‬

 

 

 

كشف خبراء أن السودان ومصر تتعمدان في إطالة المفاوضات الثلاثية من أجل تأخير مرحلة الملء الثاني لسد النهضة الإثيوبي الكبير. ومع ذلك ، فإن هذا لا يحدث أي تغيير فيما يتعلق بالتقدم المحرز في السد لأن حكومة إثيوبيا أعلنت أن الملء الثاني للسد سيبدأ موسم الأمطار المقبل.

وفي مقابلة حصرية مع  وكالة الأنباء الإثيوبية ، قال الأستاذ المساعد بمركز الدراسات الإفريقية والشرقية بجامعة أديس أبابا ، صامويل تيفيرا ، إن المفاوضات تعطلت عدة مرات من قبل السودان ومصر ، كان من المتوقع أن تؤتي المفاوضات الثلاثية ثمارها ، ولكن مصر والسودان يسعيان لكسب الوقت في إطالة أمد ملء سد النهضة.

 

وذكر صموئيل أن أساليب التعاون التي طرحتها إثيوبيا ورغم رفض الطرفان حسب قوله ، هناك مراحل في بناء السد تتطلب حجز المياه. " وهذا ليس اختياري بل إنها ضرورية ، ويتعين على إثيوبيا حجز مياه في شهر يوليو المقبل ، وإذا فشلت في القيام بذلك ، فستتوقف عملية البناء لمدة عام على الأقل ونتيجة ذلك سيكون لها خسائر مالية ".

ومن جهته ، قال خبير السلام والأمن ، لولسيجيد أبيبي ، إن استراتيجية مصر هي تحويل الانتباه وإحداث ضجيج كالمعتاد عندما قامت إثيوبيا بملء السد المرحلة الاولى العام الماضي ، وان الاختلاف هو أن السودان قد انضم إلى مصر الآن ، فإن إعلان المبادئ ينص بوضوح على أن بناء السد وملئه يجب أن يتم بشكل متزامن ، ووافق عليه كل من السودان ومصر على هذا الإعلان وتم التوقيع ايضاً.

 

موقف إثيوبيا من ملء السد واضح ومتسق للغاية ، لم يتغير ابدا. ويدرك كلا البلدين ذلك والمجتمع الدولي أيضًا ". وشدد على ضرورة قبول الدول الثلاث بالواقع وخاصة السودان ومصر لحل خلافاتها ومواصلة المفاوضات بحسن نية."

وقال أستاذ هندسة الموارد المائية بجامعة فلوريدا الدولية ، آسفا ميليس: "أعتقد أن هذا كله يتعلق بتكتيك تأخير من قبل السودان ومصر حتى لا يتم الملء كما هو مقرر". وأشار إلى أن "حقيقة أن طلباتهم ومواقفهم يتغير في كل مرة ويدل ذلك على عدم استعدادهم في التفاوض بحسن نية.

 

وأشار آسفا ميليس تعتقد مصر والسودان ان إقحام الآخرين في المفاوضات مثل الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة ومنحهم دورًا أعلى ليكونوا جزءًا من المفاوضات خارج دور المراقبة ، يمنحهم مزيدًا من الوقت لإنشاء حاجز طريق آخر لعملية بناء السد". وان موقف إثيوبيا واضح الآن ويجب على الالتزام بالجدول الزمني لعملية البناء لسد النهضة. ولا يزال أمام مصر والسودان وقت لإستئناف المفاوضات مرة أخرى مع إرادة سياسية للخروج من هذا المأزق.  

واضاف البروفيسور يجب على الدول الثلاث أن يطوروا ثقتهم والانفتاح في مناقشتهم ، وان إثيوبيا لديها خطة واضحة مع حقائق واقعية بأن الاستخدام غير استهلاكي للمياه ومفيد للدول الثلاث.

 

وأوضح البروفيسور أن الاتفاقية الملزمة بشأن إطلاق المياه تنتهك حق الاستخدام للمياه ، وهي مناقشة يجب أن تحدث في وجود دول الحوض الأخرى ، مشيراً الى إن الدول الثلاث وحدها لا تستطيع مناقشة قضية تقاسم المياه ، مضيفًا أن "توقيع اتفاقية ملزمة في ظروف ليس لدينا فيها سيطرة مثل تأثير تغير المناخ في المستقبل ليس تحت سيطرة احد وضررها على الجميع وليس على دول المصب فحسب.

انتهت المفاوضات الثلاثية في كشاسا العاصمة الكونغولية بين إثيوبيا والسودان ومصر بشأن سد النهضة الإثيوبي تحت رعاية الاتحاد الأفريقي دون أي تقدم.

Published in ‫اقتصاد‬

 

 

 

يعتبر قرار جنوب السودان بالتصديق على اتفاقية الإطار التعاوني (CFA) إنجازًا كبيرًا للمعاهدة لدخولها حيز التنفيذ وإحضار جميع أصحاب المصلحة في حوض النيل لتقرير التنمية المستقبلية في الحوض بأساليب قائمة على الإجماع ، وفقًا للخبراء.

 صادقت إثيوبيا ورواندا وتنزانيا وأوغندا على اتفاقية الإطار التعاوني (CFA) ، وهو إطار عمل يتيح الإنتفاع من الموارد المائية لجميع البلدان المشاطئة لحوض النيل ، ومن المقرر أن يصادق جنوب السودان على الاتفاقية قريباً ، وان الإتفاق سيدخل حيز التنفيذ بعد تصديق ست دول على الوثيقة أو الانضمام إليها وإيداعها لدى الاتحاد الأفريقي.

 

في مقابلة حصرية مع وكالة الانباء الإثيوبية ، قال الأستاذ المساعد في مركز جامعة أديس للدراسات الشرقية الأفريقية ، صامويل تيفيرا ، إن القرار الأخير لجنوب السودان يمثل نقطة تحول رئيسية في اتفاقية الإطار التعاوني (CFA)." وان قرار جنوب السودان بتقديم الإتفاقية الى البرلمان للمصادقة على الإطار يعني زيادة عدد المصادقات بواحدة ، ومع مصادقة أخرى سيكون الاتفاق حيز التنفيذ.

وفي عام 1999 ، عندما تم إنشاء مبادرة حوض النيل من قبل الدول الأعضاء ، كان هناك عدد من المناقشات التي أدت إلى صياغة اتفاقية الإطار التعاوني (CFA) وان الهدف الرئيسي من الإتفاق هو التنمية المستقبلية بأساليب قائمة على الإجماع ، مما يحقق التنمية لجميع دول حوض النيل.

 

ووفقا له ، فإن النهج التعاوني داخل حوض النيل لا يزال له وزن كبير وقيمة كبيرة ؛ ويظهر تغييراً كاملاً لحكومة جنوب السودان عن مواقفها السابقة التي كانت أقرب إلى الحفاظ على مصلحة مصر والسودان. وأكد "الآن ، يعد هذا خروجًا رئيسيًا وسيكون انتصارًا سياسيًا ودبلوماسيًا كبيرًا لإثيوبيا وللحوض بشكل عام".

وفي إشارة إلى المكاسب الدبلوماسية للتصديق ، قال صموئيل إنه سيكون من الضروري تغيير المناخ الحالي للمفاوضات المتعلقة بنهر النيل بمجرد دخول اتفاقية الإطار التعاوني حيز التنفيذ.

وأوضح أنه "إذا صدقت عليها دولة أخرى ، ربما بوروندي أو كينيا ، فسيتم تطبيق مبادرة حوض النيل وستؤدي اتفاقية الإطار التعاوني إلى عزل السودان ومصر عن هذا الحزب الكبير ودفعهما فعليًا لإعادة التفاوض".

 

وشدد صموئيل على أهمية تحقيق الاتفاق مشيراً إلى أن أي مشروع داخل حوض النيل سيكون موضع نقاش بين الطرفين.  

ومن جانبه قال خبير المياه ، فك أحمد نجاش ، إن دول حوض النيل تتفاوض منذ ما يقرب من 13 عامًا من 1997-2010 للتوصل إلى إطار قانوني متفق عليه ، وفي عام 2010 ، اختتموا مفاوضاتهم على اتفاقية الإطار التعاوني (CFA) لحوض النيل ثم التوقيع على الاتفاقية ، والتي وقعتها ست دول وأيدتها دولة واحدة حيث رفضت السودان ومصر الاتفاقية.

وأشار الخبير إلى أنه "لو تم التوقيع على الاتفاقية والتصديق عليها من قبل الدول ، لكان من الممكن حل سوء التفاهم بين البلدان الثلاثة جزئيًا بسبب وجود إجراءات وآليات داخل تلك الاتفاقية ، وهي مؤسسية وقانونية ، يمكن أن تساعد البلدان على حل خلافاتهم ".

Published in ‫اقتصاد‬

 

 

 

بحث سفير إثيوبيا لدى السودان ، يبلتال أمرو ، مع وكيل وزارة الخارجية السوداني محمد شريف عبد الله. وتبادل الجانبان وجهات النظر حول العلاقات الثنائية ومفاوضات سد النهضة الإثيوبي الكبير والنزاع الحدودي بين البلدين. وخلال المناقشة ، أطلع السفير يبلتال محمد شريف على دعوة إثيوبيا للسودان في محاولة لترشيح مشغل السدود لتبادل البيانات حول الجولة الثانية لملء سد النهضة.

 

وأكد أن إثيوبيا ستواصل بذل قصارى جهدها لتجنب أي ضرر يلحق بشعب السودان الشقيق بسبب سد النهضة ، وبشأن الخلاف الحدودي ، أكد السفير أن الخلاف الحدودي بين إثيوبيا والسودان يجب حله سلميا من خلال المعاهدات القائمة واللجان المشتركة.

 

وقال السفير ، مع ذلك ، لم يتغير شيء في الوضع حيث يفتقر الجانب السوداني إلى الاستعداد لحل قضية الحدود سلميا ، وثمن وكيل الوزارة محمد شريف عبد الله تبادل البيانات حول الملء الثاني لسد النهضة كخطوة بناءة من الجانب الإثيوبي ، وشدد على الحاجة إلى اتفاق ملزم بشأن قضية سد النهضة الإثيوبي الكبير.

وفي حديثه عن قضية الحدود ، قال محمد شريف إنه من الأهمية بمكان مناقشة قضية الحدود عن كثب وتسهيل اجتماع اللجان السياسية رفيعة المستوى في البلدين في خطوة لحل الأزمة الحدودية.

Published in ‫سياسة‬

صور و.أ.إ

وسائل الإعلام الاجتماعية

 

سعر الصرف بالبر

قطعة تحويل العملة

عداد زوار و.أ.إ

0024643364
‫اليو م‬‫اليو م‬17469
‫أمس‬‫أمس‬21208
‬هذا الأسبوع‬هذا الأسبوع84164
‫كل الأيام‬‫كل الأيام‬24643364