‫العناوين‬ ‫الرئيسية
الإثنين، 26 أيلول/سبتمبر 2022
Items filtered by date: الجمعة, 31 كانون1/ديسمبر 2021

 

 

 

سيفتتح أحد المغتربين الإثيوبيين من أتلانتا، جورجيا، بالولايات المتحدة وحدة غسيل الكلى على أحدث طراز في مستشفى منيليك الثاني.

 

وتجدر الاشارة إلى أن رئيس الوزراء الدكتور آبي أحمد أطلق مبادرة للعودة المليونية للمغتربين للعودة إلى الوطن لقضاء عطلة عيد الميلاد وعيد الغطاس القادمة، وجاءت حشود تلبية لنداء رئيس الوزراء الإثيوبي الدكتور أبي أحمد.

 

في مقابلة حصرية مع وكالة الأنباء الإثيوبية، قالت تيجيست الرئيسة التنفيذية ومؤسس مركز يأبى الطبي وإعادة التأهيل وهي أحد المغتربين الذين لبوا نداء وتم تسليم حوالي 30 جهازًا إلى مستشفى منيليك الثاني ومن المتوقع أن يبدأ التشغيل قريبًا، وأضافت أن قدوم المغتربين له مزايا عديدة، مشيرة إلى أنه حتى قبل دعوة رئيس الوزراء للعودة إلى الوطن، "كان البعض منا يتبادل الأفكار ليأتي ويفعل شيئًا في البلاد.

 

وأشارت الرئيسة التنفيذية إلى أنه قد تكون هناك تحديات مثل أي دولة، مضيفًا أن العديد من الأشياء تقوم بها الحكومة ويتم تسهيل الكثير منها، وقالت أنا متحمسة جدًا لعودة المغتربين إلى الوطن واستجابتهم لنداء رئيس الوزراء.

 

وقالت يتعين علينا هو القيام بمسؤوليتنا والمساهمة بنصيبنا في المدارس والمستشفيات ودعم الأسرة وتحقيق شيء ما في غضون عام.

 

ومن جانبه قال الرئيس التنفيذي لمستشفى منيليك الثاني، الدكتور تاديسي هابت يوهانس، إن عدد مستخدمي خدمة غسيل الكلى في إثيوبيا مرتفع، ولذلك، تعتبر وحدة غسيل الكلى مهمة للمجتمع، وعلم أن المنشأة ستقدم خدمات لي 200 إلى 240 شخصًا في الأسبوع عند الانتهاء من المشروع كاملة، والذي يعتبر عشرة أضعاف مقارنة بالخدمات الحالية.

 

وأشير إلى أن طب العيون له نقص ونادر في إثيوبيا، هي الخطة التالية في إنشاء مركزاً لطب العيون وكما سيتم الانتهاء من بناء مبنى يتكون من طابقين وأخر بـ 4 طوابق هذا الأسبوع لفتح مركز قياسي لطب العيون (عيون) حيث يمكن للناس تجنب الخروج من البلاد لتلقي العلاج، وأضاف الدكتور تاديسي أن البلاد في حاجة إلى الكثير من المساعدة في هذا الصدد.

 

وقال الدكتور تاديسي الرئيس التنفيذي لمستشفى منيليك الثاني، أود أن أغتنم هذه الفرصة لأدعو المغتربين الإثيوبيين الذين لديهم القدرة على تقديم المساعدة ".

 

ومن جانبها قالت ليديت موليتا، المغتربة من الولايات المتحدة والتي تعمل في المجال الإعلامي، أن المغتربين الإثيوبيين الذين يأتون إلى بلادهم في موسم الأعياد يخلقون تدفقًا للأنشطة الاقتصادية المالية التي تحتاجها إثيوبيا.

 

وقالت أعتقد أن المغتربين يلعبون لهم دورًا رئيسيًا في بلدان أخرى مثل الفلبين ونيجيريا والهند وبنغلاديش، والتي استفادت كثيرًا من الوفود المغتربة، واعتمدت تلك البلدان على جالياتها، وأضافت ليديت أن "إثيوبيا لديها أيضًا عدد كبير من المغتربين في العالم، وأضافت أن المساهمة ليست على الحد المطلوب. وقالت يمكن الحكومة الإثيوبية وكذلك المغتربين يعززوا مشاركة المغتربين في المهجر بحيث تكون المساهمة واسعة النطاق، سواء كانت اقتصادية أو عمالية أو تعليمية أو تقنية أو مشاركة المعلومات وما إلى ذلك.

 

وشددت كذلك على الحاجة إلى تعزيز مساهمة المغتربين، واستغلال مهاراتهم المختلفة، ويمكن للحكومة الاستمرار في تسهيل المعاملات لجعلها سلسة وأسهل وشفافة؛ ولديهم إداريين جيدين حتى يشعر المغتربون بالراحة ولديهم الثقة للاستثمار في البلاد، ومشاركة المعلومات والعمل معاً وإنشاء شركات.

Published in ‫اجتماعية‬

 

 

 

القرارات والتصريحات التي تصدر من قبل الدول الغربية والحكومة الأمريكية وكذلك من جامعة الدول العربية بحق إثيوبيا خاصة والقارة الأفريقية عامة يجب أن تواجه وترفض من قبل جميع الدول الأفريقية وليس البعض.

 

في مقابلة حصرية مع وكالة الانباء الإثيوبية قال مدير قناة ملوك النيل الأستاذ جمال بشير إن الضغوطات السياسية والاقتصادية على إثيوبيا هي تأييد للجبهة الشعبية لتحرير تغيراي التي كانت تعمل لمصلحة الدول الغربية وأمريكا، وأضاف أن كل الضغوطات كانت نتائج التحول الاقتصادي والسياسي التي تشهده البلاد، وكما يعلم أن الدول الغربية وأمريكا تلبي رغبة مصر والسودان وذلك نظراً في موقعهم الاستراتيجي في أفريقيا.

 

وفيما يخص مواجهة الضغوطات الغربية والأمريكية على إثيوبيا وبعض الدول الأفريقية قال المدير يجب على الدول الأفريقية أن تتحد في التصدي على أي تدخل غربي في الشؤون الداخلية للبلدان الافريقية مثل ما تتصدى دول العالم عبر الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي، مضيفاً أن القوة الأفريقية تكمن في وحدتها للتصدي لأي نوع من التدخلات في شؤونها الداخلية.

 

وفي هذا الصدد شدد المدير على جميع النخب والعاملين في المنظمات الدولية أن يكون لهم دور مؤثر في التصدي عن المصلحة والتنمية الأفريقية وتوضيح المواقف الأفريقية .

 

وفي ختام قوله دعا الأستاذ جمال جميع الشعوب الأفريقية أن تدافع عن حقوقها في العيش الحر والحق المطلق في استخدام مواردها الطبيعية في تنمية بلادهم.

 

Published in ‫سياسة‬

 

 

 

قالت رئيسة اللجنة الدائمة للشؤون القانونية والعدل والديمقراطية إتسيجينيت مينجيستو إن تبني الحكمة المحلية في الحوار الوطني سيظهر قدرة الإثيوبيين على تسوية قضاياهم الداخلية دون أي تدخل خارجي.

 

وافق مجلس نواب الشعب على مشروع الاعلان بتأسيس لجنة الحوار الوطني بأغلبية الاصوات يوم الاربعاء، ويهدف ذلك في تحقيق توافق وطني من خلال حوار وطني شامل والذي يعتبر أحد الالتزامات التي تعهدت بها الحكومة الفدرالية عندما تم انتخابها في الانتخابات الوطنية السادسة.

 

في مقابلة حصرية مع وكالة الانباء الإثيوبية قالت إتسيجينيت مينجيستو، رئيسة اللجنة الدائمة للشؤون القانونية والعدالة والديمقراطية في مجلس نواب الشعب، إن الموافقة على الإعلان لها أهمية كبيرة لتمهيد الطريق لتحقيق الإصلاح الجاري باعتباره حوارًا وطنيًا لإيجاد حلول دائمة للشؤون الداخلية."

 

وشددت الرئيسة على أن الحوار الوطني سيرسل رسالة قوية إلى بقية العالم مفادها أن إثيوبيا لا تزال تمتلك الحكمة في حل التحديات الداخلية. وأعربت إتسيغينيت عن أملها في أن تبدأ اللجنة عملها قريبًا، وقالت إن الحوار الوطني سيرسل أيضًا رسالة إلى بقية العالم بأن إثيوبيا لن تلجا أبدًا إلى أي تدخل في حل مشاكلها الداخلية دون تدخل خارجي.

 

وقالت إن بعض الجهات الدولية الفاعلة قامت بممارسة ضغوط غير مبررة وتدخل غير عادل على إثيوبيا بحجة المساعدات وحقوق الإنسان، وتضافرت جهودهم في نشر معلومات مضللة عن إثيوبيا، مشيرةً إلى أنه يجب علينا أن نؤكد للمجتمع الدولي أن لدينا الحكمة والقدرة على حل مشاكلنا والتوصل إلى توافق في الآراء بشأن شؤوننا الوطنية."

 

وأضافت أن "الإثيوبيين لن يستسلموا أبدًا، ولا يزال التاريخ والروح المعنوية والوطنيين لأجدادنا في قلوبنا، ولذلك ليس لدى الغرب القدرة على نزع بطولاتنا الموروثة من أجدادنا. "

 

وقالت إن القوة الإثيوبية تكمن في وحدتنا وبذلك من السهل حل التحديات التي تواجه البلاد، وكما يمكننا التغلب على هذه التحديات في فترة قصيرة ولكنها تحتاج إلى التزامنا القوي والعمل بقلب رجل واحد. وأشارت إن إنشاء لجنة الحوار الوطني سيمهد الطريق للتوافق الوطني ويحافظ على وحدة البلاد.

Published in ‫سياسة‬

 

 

 

صرح المتحدث باسم الخارجية الأثيوبية دينا مفتي بأن أثيوبيا سوف تعزز جهودها الدبلوماسية داخل القارة للتصدي للتدخل الأجنبي فى الشؤون الداخلية للبلاد.

 

وفى إحاطته الأسبوعية لوسائل الإعلام، ذكر المتحدث الرسمي بأن هنالك جهود سيتم القيام بها للحصول على دعم أكبر فى افريقيا من خلال روح الوحدة الأفريقية وتحاشي التدخل الأجنبي.

مضيفاً بأن بعض الدول تقوم بإعطاء كل الدعم الذى تحتاج اليه اثيوبيا.

 

وأكد دينا بأنه سيتم مضاعفة الجهود للحصول على دعم قاري واسع والذى سيسمح لنا بتجنب التدخل الأجنبي.

 

ووفقاً له" سيكون هناك أداء ناجح فى مجال تحفيز الوحدة الأفريقية، حيث أن اثيوبيا ستحظى بالدعم من قبل الرفقاء الأفارقة لتقليل الضغط غير المبرر للدولة.

وفى السنوات المقبلة ستركز الدولة أيضاً على ان تكون محمية من خلال تعزيز سيادة الدولة.

 

وأكد دينا على ان الجهود سوف يتم القيام بها كذلك لتجديد العلاقات الدبلوماسية مع الحلفاء من خلال روح المنفعة المتبادلة.

ونوه المتحدث الرسمي بأن "قوتنا الداخلية هي الأساس ".

 

وذكر دينا بأنه فى هذا الخصوص فإن التصديق على إنشاء مفوضية الحوار الوطني من قبل مجلس نواب الشعب سيكون ذات فائدة فى هذا الخصوص.

وأكد دينا بأن المفوضية سوف تسهل عملية المناقشات بين عدد من قطاعات المجتمع وتحديد الأسباب الأساسية للإختلافات والمجيء بحلول بصورة مستدامة.

 

وبخصوص العلاقات الأثيوبية الأمريكية، ذكر دينا بأنه سيتم التركيز على توضيح إساءة التفاهم بخصوص الحقيقة فى ارض الواقع. مبيناً بأنه يتمنى من الإدارة الجديدة بأن تقوم بتعزيز العلاقات.

 

وتعليقاً على زيارة وفد رفيع المستوى لمناقشة قضايا اثيوبيا مع كينيا، مصر، تركيا، والإمارات أوضح المتحدث" نحنا لسنا مغلقين أمام المناقشات، من الجيد مناقشة قضايانا معنا اكثر من جيراننا وحلفائنا القريبين والبعيدين.

 

وبشأن الإختلافات والمشاكل فى السودان والصومال ذكر المتحدث بأن المشكلات والإختلافات فى هذه البلاد هي نتيجة للتدخلات الأجنبية.

 

ونوه دينا بأنه إذا تم تركها جانباً يمكن حل مشكلاتهم، مضيفاً إذا لم يكن ذلك فإن المشكلات يمكن حلها من خلال الآليات الأفريقية.

Published in ‫سياسة‬

 

 

 

قال المغتربون الإثيوبيون، الذين قدموا إلى إثيوبيا ردًا على مبادرة دعوة رئيس الوزراء العودة المليونية الكبرى إلى أرض الوطن، تكشف عن الدعاية التي تطلقها بعض وسائل الإعلام الغربية حول السلام في البلاد بأنها بعيدة كل البعد عن الحقيقة.

 

قال أحد أعضاء الجالية الإثيوبيين من المملكة المتحدة، ديري ديستا، "ما تم نشره من قبل وسائل الإعلام الغربية هو في الواقع حرب نفسية. وقال إن الجميع في أديس أبابا، سعداء ويعيشون حياة طبيعية. الأمريكيون أو بعض وسائل الإعلام الغربية السائدة ينشرون معلومات كاذبة "وتعهد ديري بأنه سينشر الحقيقة بشأن إثيوبيا.

 

وقال إن الترحيب الذي لقيناه في مطار بولي الدولي مذهل وبحسب ديري، فإن أول ما سيفعله هو مساعدة النازحين والضحايا المتضررين من الحرب التي الذي شنته الجبهة الشعبية لتحرير تغيراي الإرهابية، وكما أنه يخطط لرؤية واستكشاف فرص الاستثمار وزيارة أجزاء مختلفة من البلاد.

 

من جانبه قال سولومون كيدان من الولايات المتحدة إن المعلومات الكاذبة التي تنشرها وسائل الإعلام الغربية عن إثيوبيا تضلل للمجتمع الدولي، وأشار إلى أن الواقع على الأرض بعيد كل البعد عن معلوماتهم المزيفة، مشددا على ضرورة عدم تصديق ما تنشره وسائل الإعلام الغربية، لأنها مدفوعة الأجر في تضليل المجتمع الدولي.

 

وأشار إلى جميع وسائل الاعلام الغربية ينشرون معلومات كاذبة بما يخالف الحقيقة على أرض الواقع في البلاد، ووفقًا له، فإن إثيوبيا الآن بحاجة إلى المساعدة ولذا جئنا إلى البلاد لمساعدة النازحين وتقديم المساعدة للمتضررين من الحرب، من بين أمور أخرى.

 

وقال العضو الآخر في الشتات من جنوب إفريقيا، دامتيو تيفيرا، إنه من الصعب للغاية وصف مستوى وحجم المعلومات المضللة والأكاذيب التي تنشرها وسائل الإعلام الغربية عن إثيوبيا، وأشار إلى أن المعلومات المزيفة تهدف إلى خدمة مصالح الدول الغربية للضغط على إثيوبيا.

 

قال دامتو: "أعتقد أننا تعلمنا درسًا مفاده أن ما يسمى وسائل الإعلام الدولية تهدف في الواقع إلى خدمة المصالح الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والدبلوماسية للدول التي تحتكر وسائل الاعلام.

 

وشدد على ضرورة بناء القدرات لتصدي الأكاذيب والمعلومات الملفقة في وسائل الإعلام الغربية حول إثيوبيا، وقال خلال إقامته في إثيوبيا، سيشارك في مؤتمرات واجتماعات" وكما أنه ناشط في جنوب أفريقيا سيستمر في توضيح وتصحيح المعلومات التي تثيرها وسائل الاعلام الغربية، ونشر الرؤية الواضحة عن البلاد.

Published in ‫سياسة‬

 

 

 

أشار العلماء إلى أنه يجب تبني استراتيجية شاملة تشمل جميع أصحاب المصلحة ذوي الصلة من أجل تحقيق بناء مؤسسي واقعي وقابل للاستمرار في مرحلة ما بعد الصراع.   

 

تمت الإشارة إلى ذلك في حلقة نقاش عقدتها جامعة أديس أبابا تحت عنوان: "التدخل بعد الصراع في إثيوبيا: البعد السياسي والاجتماعي والاقتصادي والنفسي."   

 

أشار الأستاذ المساعد في علم الاجتماع تاي نيغوسي في هذه المناسبة إلى أن المجتمع في مرحلة ما بعد الصراع أكثر انقسامًا ومرارة مما كان عليه قبل الصراع ، مما أدى إلى نشوء مجموعات مصالح وعناصر تفضل الإجرام المستمر والعنف والإرهاب. " 

 

وذكر تاي أنه يجب تبني استراتيجية شاملة تشمل جميع أصحاب المصلحة المعنيين من أجل تحقيق بناء مؤسسات واقعي وقابل للحياة بعد انتهاء الصراع ، وبناء السلام ، وإعادة الإعمار.   

 

ومن جانبه قال أستاذ علم النفس ، هابتامو وونديمو ، إنه على الرغم من عدم وجود تقارير رسمية عن الحرب الحالية في إثيوبيا ، فمن المرجح أن يعاني الضحايا من الصدمات النفسية والاكتئاب.   

 

لذلك ، من المهم إعادة حياة الضحايا وزيادة الدعم الاجتماعي والمساعدة الإنسانية.

 

 

Published in ‫سياسة‬

وسائل الإعلام الاجتماعية

 

سعر الصرف بالبر

قطعة تحويل العملة

عداد زوار و.أ.إ

0041987023
‫اليو م‬‫اليو م‬21192
‫أمس‬‫أمس‬32798
‬هذا الأسبوع‬هذا الأسبوع21192
‫كل الأيام‬‫كل الأيام‬41987023