‫العناوين‬ ‫الرئيسية
الجمعة، 07 تشرين1/أكتوير 2022
Items filtered by date: السبت, 18 كانون1/ديسمبر 2021

 

 

أثنى رئيس الوزراء أبي أحمد على الرئيس رجب طيب أردوغان للحفاظ على منصة تواصل تعزيز التعاون بين تركيا وأفريقيا. " 

وقال رئيس الوزراء إن هذه القمة آلية مهمة للتعاون التنموي. شارك رئيس الوزراء أبي أحمد في قمة الشراكة التركية الأفريقية الثالثة في اسطنبول.   

وقال وزير الدولة للشؤون الخارجية رضوان حسين ، الذي حضر الاجتماع ، إن المشاركة البناءة المتزايدة لتركيا في إفريقيا منذ بدء الشراكة التركية الأفريقية تقوم على المنفعة المتبادلة والثقة والاحترام.   

كما أعرب عن تقديره للدور النشط لتركيا في الاستثمار الأجنبي المباشر لأفريقيا ، وتنمية الموارد البشرية والبنية التحتية ، والتي من شأنها أن تسهم في التنمية الاقتصادية والاجتماعية لأفريقيا ، وفقًا لأجندة 2063 للاتحاد الأفريقي.

Published in ‫سياسة‬

 

 

 كشف مكتب الاتصال الحكومي أن القوات الإثيوبية حررت بالكامل عدة بلدات في منطقة شمال وللو في إقليم أمهرة ، بما في ذلك مدينة ولديا ، من الإرهابيين.

   وأشار البيان إلى أن قدرة ونفسية جماعة الجبهة الشعبية لتحرير تيغري الإرهابية قد دمرت بعد إطلاق عملية الوحدة الوطنية بقيادة رئيس الوزراء بطريقة منظمة ومتكاملة.   

وقامت القوات الاثيوبية  بالقضاء التام على القوات المعادية التي لجأت إلى المحاولة الأخيرة.   

وبحسب البيان ، فإن القوات الاثيوبية تطارد الآن العدو الذي فر إلى تشرتشر وألاماتا.   وانضمت المجتمعات المحلية ، وخاصة الشباب ، إلى القوات الاثيوبية  في القبض على العدو الذي حاول الهروب بأسلحة وممتلكات نهبوها معهم.   

في غضون ذلك ، تم تطويق وسحق قوات العدو التي حاولت التسلل عبر لاليبيلا وموجا.  

 

Published in ‫سياسة‬

 

 

 

قال المؤرخ الإثيوبي الشهير باهيرو زودي إن المعلومات المضللة التي تُنشر على وسائل الإعلام الدولية، وتمجيد المتمردين، وتشويه سمعة الحكومة جزء من الحرب النفسية التي شنت ضد إثيوبيا.

 

 أدلى الأستاذ بهذا التصريح في مؤتمر افتراضي نظمته السفارة الإثيوبية في جنوب إفريقيا، بالتعاون مع رابطة المهنيين الإثيوبيين في جنوب إفريقيا تحت شعار "الصراع في إثيوبيا: الدبلوماسية والمعلومات المضللة وإعادة الإعمار" قدم المؤرخ الإثيوبي البروفيسور باهرو زودي والبروفيسورة آن فيتز جيرالد، والسفير إقبال جازباي، ومدير العلاقات الإعلامية الخارجية بوزارة الخارجية الإثيوبية ميسفين ديميسي، بحث حول مواضيع مختلفة في المؤتمر وفقًا لوزارة الخارجية.

 

ناقش البروفيسور باهرو مسألة الهوية في إثيوبيا وكيف تم استيعاب الهويات العرقية والقومية عبر التاريخ الإثيوبي وقال إن حجم المعلومات المضللة في وسائل الإعلام الدولية، وتمجيد المتمردين، وتشويه سمعة الحكومة جزء من الحرب النفسية التي شنت ضد إثيوبيا.

كما تحدث عن سلسلة كوارث السياسة الخارجية للولايات المتحدة في بلدان مختلفة والتي لا ينبغي تكرارها في إثيوبيا، مهما كانت المصالح التي تسعا الولايات المتحدة لتحقيقها في إثيوبيا.

 

ومن جانبها قالت البروفيسورة آن فيتز جيرالد إن كل التقارير المقدمة عن إثيوبيا تظهر نقصًا في المعرفة والسياق فيما يتعلق بإثيوبيا، وأشارت إلى أن هذا بدوره أدى إلى تأثير على السياسات وتم صياغة التقارير على أساس معيب، وقالت إننا بحاجة إلى التحقيق من المعلومات التي نحصل عليها، مضيفة أن البحث في مجال نشر وسائل التواصل الاجتماعي، واكتشاف الموقف، والتحليل فيما يتعلق بالصراع في إثيوبيا أمر ضروري.

 

 وقالت إن تطوير المؤسسات الإعلامية التي تتخذ من إفريقيا مقراً لها يجب أن يتم دعمه بالإضافة إلى الطابع المهني وتعزيزها إلى أعلى مستوى لاستعادة سرد القارة.

وأضافت أنه يجب على الشعب فضح ومعارضة عملاء الترهيب الذين يعارضون حق التعبير.

 

أعرب البروفيسور إقبال جازبهاي من جامعة جنوب إفريقيا عن تقديره للتقارب التاريخي بين إثيوبيا وإريتريا باعتباره اتفاقًا محليًا أساسيًا أظهر قوة الحلول المحلية للتحديات الداخلية في البلدان الأفريقية.

 

 وقال إن التاريخ الحديث لإثيوبيا وإريتريا يحتاج إلى مزيد من التفكير وسيتم رسم خطة إعادة الإعمار بناءً على هذا التفكير والدروس التي يمكن استخلاصها من تجارب جنوب إفريقيا.

 

ومن جانبه قال مدير العلاقات الإعلامية الخارجية بوزارة الخارجية الإثيوبية ميسفين ديميسي، أن حملات التضليل ونقص المعلومات والاخبار الإيجابية حول إثيوبيا ظلت طريقة عمل وسائل الإعلام الدولية، منذ اندلاع الصراع في البلاد.

 

وفي إطار مواجهة تحديات الصراع، دعاء المجتمع الدولي على زيارة منطقتي أمهرا وعفر وتفقد أعمال الجبهة الشعبية لتحرير تغيراي الارهابية عن الفظائع التي ارتكبته بما في ذلك البنى التحتية المدمرة، وكما حث المجتمع الدولي في دعم الحوار الوطني المقترح الذي يضم جميع شرائح المجتمع الإثيوبي في البلاد.

Published in ‫سياسة‬

 

 

شارك رئيس الوزراء الدكتور أبي أحمد في قمة الشراكة التركية الأفريقية الثالثة في العاصمة التركية اسطنبول.

 

حيث وصل رئيس الوزراء الدكتور أبي أحمد إلى اسطنبول يوم الجمعة مع وفده للمشاركة في القمة التي تم تنظيمها تحت شعار: "الشراكة المعززة من أجل التنمية المشتركة والازدهار".  

 

وكما أشير إلى أن المواضيع الرئيسية للقمة هي السلام والأمن والعدالة وتستمر ليومين، وأن تنمية تركز على التنمية البشرية؛ ونمو قوي مستدام.

 

وتجدر الاشارة إلى أن رئيس الوزراء الدكتور آبي أحمد أجرى اجتماعا مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على هامش القمة يوم الجمعة.

Published in ‫سياسة‬

 

 

أعلنت الحكومة الألمانية عن منحة قدرها 80.6 مليون يورو لإثيوبيا من أجل تنفيذ برامج الأمن الغذائي والتنمية الأخرى، حسبما ذكرت وزارة المالية.

 

اجتمع وزير المالية أحمد شيدي مع سفير ألمانيا لدى إثيوبيا، ستيفان أويرا، يوم الجمعة بشأن التعاون الثنائي القائم في مجال التنمية الاقتصادية بين البلدين.

 

وخلال هذه المناسبة، أعلن السفير أويرا أن ألمانيا ستقدم 80.6 مليون يورو لدعم إثيوبيا.

 

 وقالت وزارة المالية إن الصندوق سيستخدم في تنفيذ برامج ومشاريع تنموية للأمن الغذائي، والحكم الرشيد، واستخدام الأراضي الزراعية وتكنولوجية الزراعة، وجهود التخفيف من آثار الجفاف.

Published in ‫اقتصاد‬

 

 

تتقدم قوات التحالف الإثيوبي إلى الأمام بعد سيطرتها على بلدتي مرسى وجيرانا في إقليم أمهرا ، بحسب خدمة الاتصال الحكومية.  

 

 وأشار البيان إلى أن القوات الاثيوبية قد سيطرت في وقت سابق على المناطق المحيطة بجبال زوبيل المرتفعة في جبهة قوبو في إطار عملية الوحدة الوطنية، وقال البيان إن القوات وسعت سيطرتها الآن من خلال الاستيلاء على مواقع أعلى عبر اتجاه الراية الشمالية.

 

 وأضاف البيان أن القوات، التي كانت قد حررت بالفعل مناطق حول جورا وورك، تسيطر الآن بشكل كامل على المواقع العليا في جورا وورك. 

 

وأغلقت القوات الإثيوبية طريق مدينة ولديا ودمرت بشكل كامل القوة المعادية التي تم حشدها بين مدينتي ووشالي وورقيسا بدعم من القوات الجوية الإثيوبية.  

وبحسب البيان، فإن القوات الاثيوبية تتقدم إلى الأمام لتدمير العدو المحاصر بين بلدتي ولديا وهارا.

Published in ‫سياسة‬

 

 

 

تشعر إثيوبيا بخيبة أمل شديدة لأنها شهدت مرة أخرى استخدام مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة من قبل البعض لدفع أجندتهم ذات الدوافع السياسية، ولن تتعاون مع الآلية القائمة المفروضة عليها، وفقًا لوزارة الخارجية.

 

وذكرت الوزارة في بيان صحفي أصدرته أنه بغض النظر عن الطلبات المتكررة من قبل حكومة إثيوبيا للمجلس بعدم عقد جلسة خاصة بل الانخراط بطريقة بناءة والعمل بروح تعاونية مع الدولة المعنية، فإن بعض الدوائر نجحوا في تحقيق أهدافهم من خلال حصولهم على أغلبية أصوات المجلس.

 

ويأتي ذلك ضد توصيات اللجنة الإثيوبية لحقوق الإنسان التي تم رفعها إلى رئيس مجلس حقوق الإنسان في 14 ديسمبر 2021 وإلى جميع أعضاء المجلس مطالبين فيها بالدعم المطلق لتنفيذ توصيات فريق التحقيق المشترك، وعمل فريق العمل المشترك بين الوزارات وأن يواصل مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان واللجنة الإثيوبية لحقوق الإنسان إجراء المزيد من التحقيقات المشتركة.

 

ولفتت إلى أن هذا الإجراء من قبل البعض في المجلس هو محاولة لإيجاد طريقة بديلة للتدخل في الشؤون الداخلية لدولة ذات سيادة، وهو لا يخدم أي غرض سوى تفاقم الأوضاع في البلاد.

وأوضح البيان أن الأمر الأكثر إثارة للقلق هو أن هذا الاتجاه في انتشار آليات التأسيس من خلال المجلس في معظم الحالات والذي فشل في تحقيق أهدافها وأصبح مجرد أدوات للفرض على الدول التي ترفض التدخل في شؤونها الداخلية.

 

وشددت الوزارة كذلك على أن هذا هو سبب رفض إثيوبيا القاطع للدورة الاستثنائية ونتائجها ذات الدوافع السياسية التي تقوض الثقة في عمل المجلس، والأهم من ذلك، سلامة أراضي إثيوبيا وسيادتها الوطنية واستقلالها السياسي.

 

وأشار البيان الى أن الدولة الإثيوبية تود أن تؤكد أنها لن تتعاون مع الآلية المنشأة المفروضة عليها دون موافقتها ، وكما تشكر ايضاً الذين أعربوا عن دعمهم وتضامنهم وتكرر التزامها بمواصلة جهودها للوفاء بالتزاماتها بموجب القانون الدولي باحترام حقوق الإنسان وحمايتها ولا مزيد من المعايير المزدوجة، ولا للمزيد من التدابير الانفرادية، وشدد البيان على عدم التدخل في الشؤون الداخلية بحجة حقوق الإنسان.

 

 

Published in ‫سياسة‬

 

 

قال وزير الدولة للشؤون الخارجية، رضوان حسين، لتلفزيون سمايل جامايكا، إنه لن يكون لدى أي شخص أي سبب شرعي ومشرف لحمل السلاح في حين أن هناك كل فرصة للجلوس ومناقشة المشكلات وحلها وأيضًا معالجة المخاوف بطريقة سلمية.

 

وفي مقابلة حصرية مع Smile Jamaica TV ، قال وزير الدولة إن إثيوبيا قادرة على حل مشاكلها لأن إثيوبيا لديها خبرة في حل مشاكلها دون تدخل خارجي في شؤونها الداخلية.

 

وكشف رضوان عن أن إثيوبيا تجري الاستعدادات لإجراء حوار وطني شامل يجمع كل شرائح المجتمع في البلاد، وكل شيء سيكون قيد المناقشة. وخلال اللقاء سئل الوزير عن القوى الخارجية التي تحاول فرض أجندتها الخاصة في إثيوبيا بعد الصراع في الجزء الشمالي من البلاد، أجاب وزير الدولة أن هناك أدلة على التدخل، في ممارسات عملية كشفت عن النية، وفي هذا الشأن قال وزير الدولة لدينا أدلة على قول ذلك.

 

وأوضح رضوان عندما تحاول الحكومة الإثيوبية بذل أقصى جهدها، بينما تقلل بعض الكيانات من تلك الجهود المبذولة. كما أنهم ينظمون عددًا من الاجتماعات في جنيف وبروكسل ونيويورك لجعل القضية الإثيوبية موضوعًا للنقاش."

 

وكما شرح الوزير عن الحقائق والمعلومات المضللة والتي تعتبر كجزء من الحملات المعادية لإثيوبيا من قبل وسائل الإعلام الغربية، وذكر أنهم كانوا يقللون أهمية جهود الحكومة ويعملون بتزييف الحقائق ونشر إخبار ملفقة لا أساس لها من الصحة "وعلى سبيل المثال، تحاول سي إن إن تصوير إبادة جماعية في تغيراي بينما لم تكن مهتمة بتغطية الهجوم التي حدثت في ولايتي عفار وأمهرا الإقليميتين.

 

وفي هذا الصدد ألقى رضوان باللوم على وسائل الإعلام الدولية ووكالات الأمم المتحدة في التزامها الصمت إزاء حصار الشاحنات الإنسانية من قبل الجبهة الشعبية لتحرير تغيراي الإرهابية، وأوضح أنه "خلال الأشهر العديدة، حجزت الجبهة الشعبية لتحرير تغيراي في المنطقة حوالي 900 شاحنة تحمل مساعدات إنسانية لأهالي تغيراي ومع ذلك، فإن وسائل الإعلام ووكالات الأمم المتحدة تتهم حكومة إثيوبيا بعرقلة وصول المساعدات الانسانية في الاقليم.

Published in ‫سياسة‬

 

 

رحبت الدول الأعضاء في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بالجهود التي تبذلها حكومة إثيوبيا للتعاون من أجل تحقيق مشترك في الانتهاكات المزعومة لحقوق الإنسان في اقليم تغيراي.

 

وتجدر الإشارة إلى أن اللجنة الإثيوبية لحقوق الإنسان ومكتب مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان قد أجريا تحقيقاً مشتركاً مستقلاً بشأن الانتهاك المزعوم لحقوق الإنسان في الجزء الشمالي من إثيوبيا، وافقت حكومة إثيوبيا على تنفيذ توصية التحقيق المشترك بين الأمم المتحدة واللجنة التنفيذية لحقوق الإنسان بشأن الانتهاكات المزعومة لحقوق الإنسان.

 

وعقد مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة جلسة خاصة بناء على طلب رسمي من الاتحاد الأوروبي.  

 

وخلال هذه المناسبة، رحبت الدول الأعضاء في المجلس بالجهود التي تبذلها حكومة إثيوبيا لتنفيذ توصيات فريق الخبراء المشترك، وأعرب ممثل روسيا عن معارضة بلاده للمحاولات المستمرة لتسيس وضع إثيوبيا في مجلس حقوق الإنسان، مشيرًا إلى أن مثل هذا النهج لن يجلب حلولا للأزمة السياسية والعسكرية في البلاد.

 

وقال إن حكومة إثيوبيا تتعاون بنجاح مع الآليات الدولية لحقوق الإنسان، مضيفًا أنه "يمكن رؤية ذلك من خلال العمل المهني والنزيه للجنة حقوق الإنسان" نعتقد من حيث المبدأ أن المشاكل الأفريقية تحتاج إلى حلول أفريقية.

نحن ندعم جهود الوساطة التي يبذلها الاتحاد الأفريقي ونرفض باستمرار أي فرض لمقاربات أحادية الجانب "ومن جانبها أعربت ممثلة إندونيسيا عن أملها في أن يتم حل النزاع في إثيوبيا سلميا من خلال التأكيد على ضرورة احترام سيادة إثيوبيا ووحدتها واستقلالها السياسي وسلامة أراضيها.

 

وكما أن إندونيسيا ترحب بالجهود المستمرة التي تبذلها الحكومة الإثيوبية في متابعة المساءلة لجميع الأطراف المتورطة في انتهاك حقوق الإنسان، ولاحظت أيضًا الجهود المبذولة لتنفيذ التوصيات التي قدمها فريق التحقيق المشترك، ولا سيما إنشاء فريق عمل وزاري رفيع المستوى.

وقالت: "يجب على المجتمع الدولي أولاً وقبل كل شيء دعم الجهود والمبادرات الوطنية والإقليمية لحل النزاع في إثيوبيا سلمياً."

 

وأعرب الممثل الهندي من جانبه عن تقديره للحكومة الإثيوبية لاعترافها بتقرير فريق العمل المشترك وقبوله كوثيقة مهمة يمكن أن تتكامل مع الجهود المستمرة للتصدي لمزاعم انتهاكات حقوق الإنسان ". وقال "ندعم الحلول الأفريقية للمشاكل الأفريقية"، مضيفا أن الهند تؤكد التزامها القوي بوحدة وسيادة واستقلال وسلامة أراضي إثيوبيا.

 

ومن جانبه قال ممثل الصين إن الوضع الحالي في إثيوبيا هو نتيجة آثار سياسية عرقية وتاريخية ومتعددة. "نرى الحل من الداخل."  

وشدد على أنه يتعين على المجتمع الدولي تقديم دعم بناء لإثيوبيا في هذا الصدد.  

وقال إن الجهود المبذولة لاقتراح آلية خاصة بدولة معينة بشأن إثيوبيا هي محاولة للتدخل في الشؤون الداخلية لإثيوبيا التي تقوض سيادة وسلامة أراضيها وتزيد من التناقضات على الوضع. "  

 

نحن قلقون للغاية بشأن سلوك الدول المعنية ونحثها على الكف فوراً عن ممارساتها الخاطئة" إن الصين مستعدة للعمل مع المجتمع الدولي لدعم جهود تنمية الشعب في إثيوبيا.

 

وأعرب ممثلو الفلبين بالتعاون مع فريق التحقيق المشترك للحكومة الإثيوبية، وأضاف: "نعترف كذلك بالجهود المستمرة التي يبذلها فريق العمل والمساءلة الوطنية لمحاسبة الجناة لمعالجة التوصيات الواردة في التقرير المشترك".

Published in ‫سياسة‬
السبت, 18 كانون1/ديسمبر 2021 07:24

رئيس الوزراء يجتمع مع الرئيس التركي

 

 

اجتمع رئيس وزراء إثيوبيا الدكتور أبي أحمد، مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، على هامش القمة الثالثة للشراكة التركية الأفريقية في اسطنبول، بحسب وزارة الخارجية.

 

والجدير بالذكر أن رئيس الوزراء آبي أحمد توجه إلى تركيا، وذلك للمشاركة في قمة الشراكة التركية الأفريقية الثالثة التي تستمر يومين.

Published in ‫سياسة‬

وسائل الإعلام الاجتماعية

 

سعر الصرف بالبر

قطعة تحويل العملة

عداد زوار و.أ.إ

0042277344
‫اليو م‬‫اليو م‬10535
‫أمس‬‫أمس‬22383
‬هذا الأسبوع‬هذا الأسبوع89760
‫كل الأيام‬‫كل الأيام‬42277344