‫العناوين‬ ‫الرئيسية
الأحد، 14 آب/أغسطس 2022
Items filtered by date: الأربعاء, 24 تشرين2/نوفمبر 2021

 

 

 كسبت إثيوبيا 1.28 مليار دولار أمريكي خلال الأشهر الأربعة الماضية ، وهو ما يقرب من 98 في المائة من هدف 1.31 مليار دولار أمريكي ، وفقًا لوزارة التجارة والتكامل الإقليمي.   

خلال مؤتمره الصحفي اليوم ، قال وزير التجارة والتكامل الإقليمي ، جيبريمسكل تشالا ، إن مبلغ 1.28 مليار دولار أمريكي المكتسب في الأشهر الأربعة الماضية يعد مؤشرًا جيدًا لتحقيق خطة تزيد قيمتها عن 5 مليارات دولار أمريكي للسنة المالية الإثيوبية الحالية.   

وقال: "كانت خطتنا هي تحقيق 1.31 مليار دولار أمريكي وحققنا 1.28 مليار دولار أمريكي في أربعة أشهر ، وهو ما يزيد عن 97 بالمائة من الأداء مقابل الهدف".

ووفقا له ، ساهمت الزراعة والصناعة والمناجم بنسبة 71 و 12 و 15 في المائة من إجمالي عائدات الصادرات على التوالي.   

من إجمالي الأرباح ، تم الحصول على 904 مليون دولار من الزراعة ، و 157 مليون دولار من التصنيع و 188 مليون دولار من المناجم.   

وقال: "نأمل أن تستمر إصلاحات الهيكلية في تحسين الصادرات والأرباح". بلغت عائدات الصادرات الإثيوبية ، التي كانت أقل من 3 مليارات دولار سنويًا في المتوسط ​​لعدة سنوات ، أكثر من 3 مليارات دولار أمريكي العام الماضي والتي تُشير إلى حد كبير إلى الإصلاح الاقتصادي الجاري في البلاد.   

علاوة على ذلك ، قال جيبريمسكل إن الأعمال جارية لإنتاج واستيراد القمح لسد الطلب.   

وأضاف أن أنشطة استيراد زيت الطعام والسكر جارية على قدم وساق.   

وقال: "الطلب والعرض من زيت الطعام والسكر متوازنان تقريبًا ، لكن المعروض من القمح به فجوات بالنظر إلى الطلب".    

وتورد الوزارة 286 مليون لتر من زيت الطعام و 7 ملايين قنطار من السكر و 400 طن متري من القمح تم شراؤها من الأسواق المحلية والدولية.

Published in ‫اقتصاد‬

 

 

بعث رئيس الوزراء آبي أحمد برسالة تهنئة بمناسبة تأسيس الولاية الإقليمية في جنوب غرب إثيوبيا.   

وقال رئيس الوزراء "أهنئ شعب جنوب غرب إثيوبيا لممارستهم حقوقهم الدستورية بطريقة سلمية وقانونية وديمقراطية لتأسيس الإقليم الحادي عشر".   

ووفقًا له ، فإن هذه الولاية الإقليمية الجديدة سوف تُتخذ على أنها دليل على الإصلاحات السياسية البعيدة المدى في إثيوبيا.   

لقد انضم شعب جنوب غرب إثيوبيا إلى الاتحاد باعتباره الإقليم الحادي عشر.  

وقال أبي: هذه شهادة على رحلة الإصلاح التي قطعناها في ممارسة الحقوق السياسية.   

وأشار رئيس الوزراء إلى أن التنوع هو أحد ركائز الوحدة ، وذكر أن النظام الفيدرالي هو نظام يحكم فيه الشعب نفسه ويبني بلده.   

وأكد "لقد أثبتنا ذلك في الممارسة".

 

Published in ‫سياسة‬

 

 

قالت السفيرة هيروت زيمني حان الوقت لأن يدعم المجتمع الدولي إثيوبيا في التغلب على تحدياتها وتحقيق طموحاتها الإصلاحية .  

وأشارت السفيرة في بيانها إلى أنه على الرغم من التحديات التي واجهتها أثيوبيا لمنع هجوم غير مبرر من الداخل ، إلا أن الحكومة لم تتراجع عن التزامها بإجراء انتخابات ديمقراطية.   

يجب على أصدقاء إثيوبيا أن يفكروا في هذه الحقائق وأن يلعبوا دورا إيجابية في الجهود المبذولة لدعم النظام الديمقراطي.

قرر الإثيوبيون كيفية حكمهم خلال الانتخابات الديمقراطية في يونيو 2021 ، وفقًا للسفيرة.   

مشيرة إلى أن المسار الديمقراطي وحده هو الذي يمكن أن يعيد البلاد إلى مسار السلام والأمن ، شددت هيروت على أنه لكي يحدث ذلك ، يجب احترام صوت الشعب الذي يتم التعبير عنه من خلال صناديق الاقتراع.   

وأكدت السفيرة أنه لا شك في أن إثيوبيا ستعمل على تسوية التحديات الأمنية الداخلية التي تواجهها للأسف من الداخل.   

كانت إثيوبيا رمزا للحرية والعدالة في كثير من الحالات على المسرح العالمي. لذلك ، أضافت هيروت أن الوقت قد حان لأن يدعم المجتمع الدولي هذه البلاد الرائعة للتغلب على تحدياتها.   

 

Published in ‫سياسة‬

 

 

وصف العداء الإثيوبي الشهير عالميًا هايلي جبريسيلاسي التدخل الغربي المستمر بأنه دعوة للاستيقاظ للجميع لمقاومة الاستعمار الجديد.

 

في مقابلة حصرية مع وكالة الأنباء الإثيوبية، قال هايلي إن الولايات المتحدة وحلفاءها يتدخلون في الشؤون الداخلية لإثيوبيا من خلال تكثيف ضغوطهم غير مبرر ضد إثيوبيا.

وقال إن الضغط الحالي على إثيوبيا هو جرس إنذار لأفريقيا والسود في جميع أنحاء العالم حيث أن البلاد هي رمز للنضال التاريخي للسود، وأضاف أن القوى الغربية، التي كانت تتدخل في الشؤون الداخلية لإثيوبيا، ستؤثر على جميع الأفارقة وبقية السود.

 

وتساءل العداء "لا أفهم لماذا تحتاج هذه القوى إلى هذا التدخل غير المعقول على البلاد؟" كما ألقى باللوم على وسائل الإعلام الغربية التي كانت في طليعة المساعي المنظمة لتقويض وحدة إثيوبيا.

 

وفي إشارة إلى أن الغرب تسبب في معاناة هائلة في العالم ودمر العديد من البلدان، حذر هايلي من أن التدخل الحالي في إثيوبيا قد يأتي بنتائج عكسية عليهم، ... لقد رأينا كيف تم تدمير العراق وسوريا واليمن وليبيا وتم تفككها. لكن إثيوبيا بلد يزيد عدد سكانه عن 120 مليون نسمة، لذا فإن أي محاولة لزعزعة استقرار هذا البلد يمكن أن تأتي بنتائج عكسية عليهم ".

 

وحث العداء هايلي الأفارقة على تعزيز تضامنهم مع إثيوبيا لأن هذا البلد يخوض حربًا أفريقية وحرب السود بأكملها، وقال: "أعلم أن إخواننا وأخواتنا الأفارقة يدعموننا ونحن نحارب الاستعمار معًا منذ قرون. لذلك ، علينا تعزيز حريتنا من خلال النضال من أجل مستقبل أجيالنا ".

Published in ‫سياسة‬

 

 

 

قال أفراد من المغتربين الإثيوبيين إن قرار رئيس الوزراء أبي أحمد بالتوجه إلى جبهة الحرب والدعوة الوطنية التي أطلقها للدفاع عن سيادة البلاد هي دعوة لانتصار ليس فقط الإثيوبيين ولكن أيضًا لشعوب إفريقيا.

 

والجدير بالذكر أن رئيس الوزراء قال إن الحرب التي شنت ضد إثيوبيا هي جزء من الحملة التي يتم شنها لحرمان السود من دولة نموذجية من الحرية والنصر، وبحسبه فإن النضال الذي تخوضه إثيوبيا هو صراع كل السود لأنه مؤامرة لإذلال السود وفرض الشكل الجديد من الاستعمار بجعل إثيوبيا تركع.

 

وشدد رئيس الوزراء على أن الوقت قد حان لقيادة البلاد بالتضحية وتعهد بقيادة الجيش من جبهات القتال اعتبارًا من يوم أمس ، وقال بعض المغتربين لوكالة الأنباء الإثيوبية إن دعوة أبي تكشف عن حماية أفريقيا.

 

وأكدوا أن قراره بالسير إلى جبهة الحرب وقيادة الجيش لإنقاذ الوحدة الوطنية لإثيوبيا يعكس جودة القيادة ويشجع الشعب على تعزيز نضاله ضد العدو، وقالت إثيوبيا أليمايهو، المقيمة في أوسلو (النرويج)، إن الدعوة التي وجهها رئيس الوزراء آبي هي دعوة تمتد إلى الحرية والمقاومة ليس فقط للإثيوبيين ولكن أيضًا للأفارقة.

 

عندما يسير زعيم بلد للدفاع عن أمته، فمن نحن لنجلس وننتظر؟ واضافت "علينا ان نسير للدفاع عن بلادنا مع رئيس الوزراء.

ومن جانبه قال ألباتشو ديسالين من لندن إن القرار يعكس الشجاعة القوية لقيادة إثيوبيا للدفاع عن الأمة والوطن، بما أننا الآن في فصل تاريخي مهم لضمان بقاء إثيوبيا كأمة، ويجب على جميع الإثيوبيين السير إلى جبهة الحرب لإنقاذ البلاد .

 

وقال المقيم في طوكيو ، سيف جبريمايكل، إن القرار الذي اتخذه رئيس الوزراء لقيادة الجيش من ساحة المعركة يوضح استمرار الشجاعة الرمزية المسجلة في تاريخ القادة الإثيوبيين، وكما أكد التزام المغتربين بمواصلة دعم القتال المستمر ضد الأعداء الخارجيين والداخليين لتفكيك إثيوبيا.

Published in ‫سياسة‬

 

 

 

قال الأوغندي ماتوا جوب ريتشارد ، إن إثيوبيا استهدفت من قبل القوى الغربية بسبب أهميتها للمقاومة الأفريقية والاستعمار الجديد والإمبريالية.

كما حث ريتشارد الدول الأفريقية على الوقوف إلى جانب إثيوبيا في هذا الوقت الحرج، وفي الوقت الحالي، تخوض إثيوبيا حربًا أفريقية، وهي حرب يمكن أن تغير إفريقيا وفقًا لما قاله المتحدون الأفارقة لوكالة الأنباء الإثيوبية.

 

وشدد على أن الحرب التي تشن ضد إثيوبيا لا ينبغي حصرها في صراع عادي والتعامل معها كعدوان على إثيوبيا وحدها وهي تعد حرب أفريقية بشكل قاطع. الغرب لديه أجندة استراتيجية لاستعادة أفريقيا في تنافسها مع القوى الشرقية “. ووفقًا له فقد تم استهداف إثيوبيا لأهميتها الكبيرة للمقاومة الأفريقية والاستعمار الجديد والإمبريالية.

 

وأشار ريتشارد إلى أن إثيوبيا تقع في منطقة مهمة من إفريقيا تسمى منطقة البحيرات الكبرى، مضيفًا أن هذه هي المنطقة الوحيدة في العالم بأسرها التي تتمتع بموارد طبيعية هائلة تتجاوز ما يمكننا التفكير فيه، حتى الأشخاص الذين يعيشون في المنطقة الأفريقية لا يعرفون عن الموارد. لكن الغربيين يعرفون لأنهم يدرسون هذه باستخدام تقنيتهم، ما يسمى بالأقمار الصناعية. " 

 

لذلك هناك أجندة قوية لاستعادة منطقة البحيرات الكبرى وأفريقيا تحت الاستعمار، ويمكن أن يحقق هذا الهدف عبر زعزعة استقرار المنطقة بداية من إثيوبيا.

وأشار ريتشارد على أنه لكي تهيمن القوى الغربية على منطقة البحيرات الكبرى وإفريقيا، من المهم جدًا أن تتعامل مع الدولة التي كانت مركزًا للتميز في إفريقيا، إثيوبيا هي مركز التميز من نواح كثيرة وهي الدولة الأفريقية الوحيدة التي لم يتم استعمارها من قبل الغرب . حيث هزم الإثيوبيون كل المحاولات ".

 

مضيفاً بأن الولايات المتحدة وتحالفها يأتون إلى إفريقيا بأسماء مختلفة، ويتظاهرون بأنهم مدافعون عن حقوق الإنسان والديمقراطية بينما لا يحترمون حقوق الإنسان لمواطنيهم في المقام الأول.

وقال على سبيل المثال الأمريكيين السود يقتلون في كل حين، وأشار ريتشارد كذلك إلى أن الولايات المتحدة جاءت إلى إفريقيا لغزو ليبيا باسم حقوق الإنسان والديمقراطية. "ما هي النتيجة في ليبيا؟ يجب أن تكون نقطة مرجعية.

 

وقال رتشارد يجب ألا نقبل أكاذيب القوى الغربية التي تخدع العالم باسم حقوق الإنسان والديمقراطية، كما يتعين على الدول الأفريقية أن تقول كفى.

وفي حديثه عن وسائل الإعلام الدولية التي تنشر أخبارًا ودعاية مزيفة عن إثيوبيا، قال البان آفريكانيست إن الدعاية الغربية والمعلومات المضللة والتضليل تهدف إلى خداع مواطنيها وبقية العالم، وأشار ريتشارد إلى أن الولايات المتحدة كذبت على مواطنيها والعالم بأن العراق يمتلك سلاح دمار شامل لكسب دعم الكونجرس الذي سمح لهم بمهاجمة العراق.

 

 وقال إن الغرب ينشر دعاية كاذبة وتضليل باستخدام ما يسمى بوسائل الإعلام الدولية لإقناع جميع مواطنيه وبقية العالم بقبول تصرفاتهم غير أخلاقية والظالمة.

 وشدد على أن "وسائل الإعلام الغربية كانت الأداة الرئيسية للدعاية التي يتعين علينا التعامل معها بجدية شديدة من خلال التحقق من صحة جميع المعلومات التي تأتي من وسائل الإعلام الغربية".

 

وأصر على أن الدول الأفريقية يجب أن تدعم إثيوبيا. "لقد جاء بعضنا من أتباع الوحدة الإفريقية في أوغندا بقوة للدفاع عن إثيوبيا.

وقال: "نحن متواجدون على الإنترنت لمدة 24 ساعة للدفاع عن قارتنا الأم والوقوف مع إثيوبيا.

ندعو جميع الدول الأفريقية الأخرى للحضور والقيام بذلك.

Published in ‫سياسة‬

وسائل الإعلام الاجتماعية

 

عداد زوار و.أ.إ

0040090224
‫اليو م‬‫اليو م‬56015
‫أمس‬‫أمس‬43986
‬هذا الأسبوع‬هذا الأسبوع100001
‫كل الأيام‬‫كل الأيام‬40090224