‫العناوين‬ ‫الرئيسية
الثلاثاء، 27 أيلول/سبتمبر 2022
Items filtered by date: السبت, 20 تشرين2/نوفمبر 2021

 

 

 

قال البروفيسور الدنماركي توبياس هاجمان إن إثيوبيا قادرة على استعادة السلام والاستقرار من خلال التغلب على التحديات التي تنظمها العناصر الداخلية والقوى الأجنبية الخارجية.

 قال الأستاذ ، الذي ألف عددًا من المقالات والكتب عن إثيوبيا ، لوكالة الأنباء الإثيوبية إن أثيوبيا مرّت تاريخيًا بتحديات مختلفة في ضمان استقلالها.

 

ووفقًا له ، نظرًا لأن حكومة إثيوبيا تتمتع بدعم هائل من الشعب ، فيمكنها التغلب على التحديات التي تنظمها الجبهة الشعبية لتحرير تيغري.

 ويرى أن حالة إثيوبيا لا يمكن مقارنتها باليمن وليبيا وسوريا ، حكومة إثيوبيا أقوى بكثير من تلك البلدان ولها سلطة شرعية في الانتخابات. على عكس تلك الدول ، لا توجد قوة عسكرية أجنبية في البلاد أيضًاحتى تتمكن أثيوبيا من استعادة السلام والاستقرار.

 

وأشار البروفيسور هاغمان إلى أن القوى الأجنبية التي من المفترض أن تدعم حكومة إثيوبيا في جهودها للتعامل مع الوضع الحالي هي تدعم الجبهة الشعبية لتحرير تيغري.

 وأوضح أن الغرب بحاجة إلى دعم الحكومة بدلاً من ممارسة ضغوط غير عادلة من أجل استعادة السلام والاستقرار في إثيوبيا في أسرع وقت ممكن.

 

وأشار البروفيسور هاجمان إلى أن المنظمات الدولية اتخذت مواقف مختلفة في البداية.

 حتى الأمين العام للأمم المتحدة كان أكثر ودية مع الحكومة الإثيوبية وعلى استعداد لقبول الحكومة الإثيوبية ؛ ولكن مع تحولات السياسة من قبل الحكومة الإثيوبية ، يتعاون المانحون الغربيون والغرب معالجبهة الشعبية لتحرير تيغراي  .

 

وأشار إلى أن المستعمرين الغربيين يواصلون التدخل ، وأحيانًا التدخل في الشؤون الداخلية ، لمستعمراتهم الأفريقية مما يقوض السيادة الأفريقية ، مضيفًا أنه "لكن إثيوبيا لها تاريخ مختلف تمكنت من محاربة المستعمرين والوجود كدولة مستقلة في إفريقيا".

Published in ‫سياسة‬
الصفحة 2 من 2

وسائل الإعلام الاجتماعية

 

سعر الصرف بالبر

قطعة تحويل العملة

عداد زوار و.أ.إ

0042025931
‫اليو م‬‫اليو م‬36635
‫أمس‬‫أمس‬23465
‬هذا الأسبوع‬هذا الأسبوع60100
‫كل الأيام‬‫كل الأيام‬42025931