‫العناوين‬ ‫الرئيسية
الخميس، 30 حزيران/يونيو 2022
Items filtered by date: الخميس, 18 تشرين2/نوفمبر 2021

 

 

قام المتحدث الرسمي باسم الخارجية الأثيوبية بلوم الدول الغربية في تصويرها لأفريقيا في وسائل الإعلام بأنها منطقة الجوع والنزاعات من أجل مصلحتها فى بيع الأسلحة تحت غطاء الديمقراطية وحقوق الإنسان.

قدم المتحدث السفير دينا مفتي إحاطته الأسبوعية لوسائل الإعلام المحلية والاجنبية، حول عدد من القضايا المتعلقة بالعلاقات الخارجية لأثيوبيا.

ذكر المتحدث بأن رئيس الوزراء أبي أحمد قام بإتصالين هاتفيين مع كل من رئيس وزراء كندا ورئيس وزراء السويد وبحث فيهما العلاقات الثنائية وقضايا ذات الصلة.

وشملت الاحاطة تطورات الدبلوماسية السياسية وزيارة الرئيس الكيني أوهورو كينياتا لأثيوبيا ، وإجتماعه مع رئيسة الجمهورية ورئيس الوزراء ومباحثاته حول العلاقات الثنائية.

كما أوضح السفير بأن إلقاء القبض على الأجانب الذين يعملون لدى المؤسسات الدولية في اديس ابابا، أثناء حالة الطواريء يأتي بسبب إختراقهم وتجاوزات وليس لأنهم يعملون مع هذه الجهة أو ذاك.

وكشف السفير على أن الإعلام الدولي يعمل متعمداً في نشر معلومات كاذبة ومضللة عن اثيوبيا لأجندات خاصة به.

مشيداً بنشاطات الأثيوبيين في الخارج والذين يقومون بمظاهرات تنديدية ضد الضغوطات الدولية المفروضة على اثيوبيا، خاصة في أمريكا الشمالية و بلجيكا وفرنسا ونيوزلندا وجنوب السودان وغيرها.

وذكر السفير بأن الأثيوبيين وذوي الأصول الأثيوبية في لندن جمعوا 11.4 مليون بر لدعم سد النهضة.

وبين السفير أن عمليات إعادة الترحيل للأثيوبيين الذين يعيشون فى ظروف سيئة فى الخارج مازالت مستمرة حيث وصل مواطنون من جنوب وغرب افريقيا والشرق الأوسط إلى أديس أبابا .

وكشف المتحدث بأن الحكومة سمحت لإعطاء رخص لإيصال المساعدات الإنسانية للنازحين والمتضررين فى مدينتي كومبولتشا وديسي فى إقليم أمهرا.

وشكر السفير موقف كينيا الداعم لإيمانه بحكمة أثيوبيا وأنها تستطيع حل مشاكلها بنفسها.

وحمل المتحدث الدول الغربية مسؤولية تصوير أفريقيا بأنها منطقة جوع وحروب ونزاعات، من أجل المنافع التي يريدون تحقيقها من خلال بيع الاسلحة تحت غطاء حقوق الإنسان والديمقراطية.

Published in ‫سياسة‬

 

 

 

إن الإعلام الغربي والعربي يعمل بلا كلل في تضليل العالم عما يحدث في إثيوبيا لإسقاط الحكومة كما فعل في السابق في عهد هيلسيلاسي ومنجيستو، وتجاهل الإعلام عن تمسك الشعب بالحكومة التي انتخبت ديمقراطياً.

 

في مقابلة حصرية مع وكالة الأنباء الإثيوبية قال الأستاذ جمال بشير مدير قناة ملوك النيل إن الإعلام الدولي عامة والإعلام المصري خاصة ينشرون أخبارا ومعلومات ضد إثيوبيا .

 

 وإن تغطية الصراع في البلاد ونشر المعلومات الملفقة عن إثيوبيا دليل على دعم جماعة الجبهة الشعبية لتحرير تغيراي وكما يعلم أن قادة الجبهة في وقت حكمهم البلاد كانت تعمل خادمة لهم دون شروط وهذا هو السبب في دعم ونشر معلومات مضللة مفادها بأن الجبهة تحاصر العاصمة أديس ابابا وغيرها من المعلومات لزعزعة الأمن والاستقرار في البلاد.

 

وأشار الأستاذ جمال بأن الشعب الإثيوبي واعي عما يحدث حوله هذا ما تمكن به الشعب في عدم الانزعاج من تلك المعلومات التي تزعزع أمن واستقرار البلاد، مضيفاً بأن الشعب مرتبط ببلاده أقوى من أي وقت مضى ولا يمكن تضليله عما تنشره وسائل الاعلام الغربية وكذلك العربية التي تسعى للضغط على البلاد بشتى الوسائل، لعدم استغلال مواردها الطبيعية في التنمية والتي تتمثل في مشروع سد النهضة وغره من المشاريع التنموية.

 

ومن جانبه أكد الباحث والمحلل السياسي محمد العروسي بأن الإعلام يعتبر سلاح للدول بحيث يمكن استخدامه ضد الدول كما تقوم به قنوات الإعلام الدولية ضد إثيوبيا بما ينشرونه من معلومات ملفقة لتضليل العالم بما يحدث في البلاد والذي يعتبر وسيلة ضغط على إثيوبيا لتقبل الإملاءات الغربية لتحقيق أجندتها الهدامة.

 

وقال الباحث محمد العروسي إنه يجب أن يكون للإعلام الوطني حضور في الساحات الدولية بحيث تتمكن إظهار الحقائق و تُزيل كل المعلومات المضللة  وتظهر على أن البلاد أخذت مسار الديمقراطية والتنمية الاقتصادية والازدهار.

 

وقال الأستاذ جمال بشير مدير قناة ملوك النيل إن كل الضغوطات السياسية التي تمارسها الدول الغربية لها ارتباط بمشروع سد النهضة، مشيراً بأن إثيوبيا دولة بها كوادر إعلامية عربية وإنجليزية وغيرها من اللغات يمكن استغلالها في التصدي للإعلام الغربي فيما تدعيه بالمعلومات التي تشوه الصورة الحقيقية للبلاد ويمكن للإعلام الإثيوبي أن يصحح ما ينشره الاعلام الغربي والعربي عن المعلومات الموجه ضد البلاد بمعلومات حقيقية عن الوضع الراهن في البلاد.

Published in ‫سياسة‬

 

 

سيعقد المغتربون الإثيوبيون وأصدقاء أثيوبيا مسيرات في جميع أنحاء العالم ضد تدخل الولايات المتحدة وغيرها من الجهات الأجنبية الفاعلة في الشؤون الداخلية للبلاد يوم الأحد.   

وقال منسق الاحتجاجات ، كيبادو مولوكين ، لوكالة الأنباء الاثيوبية إن المسيرات ستكون بمثابة منتديات يقوم فيها الإثيوبيون والأجانب من أصل إثيوبي وكذلك أصدقاء إثيوبيا بإيصال أصواتهم من قبل المجتمع الدولي والتعبير عن موقفهم الراسخ بأنهم لا يقبلون أي تدخل من الغرب.

وأشار إلى أن مظاهرات مماثلة حدثت في واشنطن العاصمة وتورنتو وبروكسل مؤخرًا ، مضيفًا أن المسيرات يوم الأحد ستشمل جميع المدن الرئيسية في جميع أنحاء العالم.    

ومن بين المدن التي ستنظم فيها الاحتجاجات يوم الأحد 21 نوفمبر 2021 ، واشنطن العاصمة وأتلانتا ونيويورك وتورنتو وكالغاري وجوهانسبرغ وتل أبيب وطوكيو وسيدني ولندن وكولورادو وشيكاغو .

   وأشار كيبادو إلى أنه سيتم إرسال رسائل خلال الاحتجاجات إلى بعض الدول الغربية لوقف ضغوطها غير المبررة وتدخلها في إثيوبيا ؛ وسيتم توجيه دعوة لوسائل الإعلام الدولية لوقف نشر المعلومات المضللة عن إثيوبيا.

Published in ‫سياسة‬

 

 

قال رئيس الوزراء أبي أحمد ، إن على كل إثيوبي أن يلعب دورًا في صد الرواية المشوهة وعكس مسارها ، حيث تواجه البلاد حربًا متطورة يتم شنها باستخدام معلومات مضللة.   

قال رئيس الوزراء آبي: "رفاقي الإثيوبيون ، دعونا لا ننسى أننا نشارك أيضًا في حرب متطورة ضد البلاد حيث يستخدم الكثيرون المعلومات المضللة كمسار لتحركاتهم الشريرة."   

وأشار إلى أنه يجب على كل إثيوبي أن يلعب دورًا في صد الرواية المشوهة وعكس مسارها.   

وذكر رئيس الوزراء كذلك أنه "في الوحدة يمكننا أن نكتب قصتنا الخاصة".

Published in ‫سياسة‬

 

 

إن المغتربين الإثيوبيين في الولايات المتحدة بحاجة إلى تكثيف الجهود لشرح نسخة بلادهم من الحقيقة للشعب الأمريكي.   

قال أرغاو أيلي ، وهو مواطن أمريكي من أصل إثيوبي ، لوكالة الانباء الاثيوبية إن هناك أكثر من مليون إثيوبي في الولايات المتحدة وحدها.   

ووفقا له ، فإن الجالية الإثيوبية في الولايات المتحدة الأمريكية لها صوت مسموع في شؤون وطنهم.   

وذكر أرغاو أن هؤلاء المغتربين ، على سبيل المثال ، كثفوا احتجاجات غير مسبوقة ضد الضغط الغربي المستمر ، واستمروا في إدانة الإدارة الأمريكية الحالية بشدة لتأثيرها غير المعقول على إثيوبيا .   

إلا أن الأمريكيين يشددون على أن إمكانات الجالية لم تُستغل بالشكل المناسب في مواجهة التهديدات التي تشكلها القوى الأجنبية ضد إثيوبيا.   

وذكر أرغاو أن جهود الإثيوبيين في الولايات المتحدة جديرة بالثناء ، مضيفا أن المشكلة الإثيوبية في الوقت الحالي تتطلب المزيد من المشاركات.   

بالإضافة إلى التظاهرات أمام البيت الأبيض ، شدد على ضرورة تنظيم أنشطة عامة ينبغي تعزيزها.   

وعليه ، قال إن الإثيوبيين في كل ولاية يجب أن يتوجهوا إلى مكاتب أعضاء مجلس الشيوخ وممثلي الكونجرس لشرح الحقيقة من الجانب الإثيوبي وتنديد ضغوط أمريكية غير مبررة على وطنهم.   

شدد أرغاو على أن المغتربين يجب أن يساهموا بنصيبهم من خلال تجنب الإهانات والكراهية والتركيز على الحقيقة.   

يجب أن نكون قادرين على تغيير مسار الروايات وخطاب التواصل الذي تسود عليه الكراهية على وسائل التواصل الاجتماعي من خلال فعل الأشياء الجيدة فقط.

أعتقد أن هذا النهج سيساعدنا على قول الحقيقة للأمريكيين وكذلك تلك الدول التي قد تسعى إلى الضغط على إثيوبيا ".

Published in ‫سياسة‬

 

 

 أدانت حكومة إثيوبيا الهجومين الإرهابيين اللذين تم تنظيمهما في العاصمة الأوغندية كمبالا في 16 نوفمبر 2021.   

قالت وزارة الخارجية الإثيوبية في بيان لها إن حكومة إثيوبيا تدين الهجمات الارهابية التي أدت إلى مقتل وإصابة مدنيين وضباط شرطة في 16 نوفمبر / تشرين الثاني 2021 في كمبالا.   

وبحسب البيان ، فإن حكومة إثيوبيا تدين هذه الهجمات الجبانة بأقوى العبارات ، بينما تعرب عن تضامنها مع شعب وحكومة جمهورية أوغندا.   

وذكر البيان أن إثيوبيا كانت أيضا ضحية لهجمات إرهابية مماثلة أودت بحياة الأبرياء ودمرت الممتلكات. "  

نشرت حكومة إثيوبيا وأوغندا جنودهما في الصومال ، وأدركت أن التعاون لا غنى عنه في مكافحة الإرهاب  ".   

وأشار البيان إلى أن حكومة إثيوبيا واثقة من أن الهجوم في كمبالا لن يردع أوغندا أو أي دولة أفريقية أخرى عن مواصلة مكافحة الإرهاب بمزيد من التصميم.   

تعرب حكومة إثيوبيا عن أعمق تعازيها لشعب وحكومة أوغندا وكذلك لأسر الضحايا.

Published in ‫سياسة‬

 

 

وفقًا لمكتب خدمة الاتصال الحكومي ، فإن الضغط الدبلوماسي غير المبرر والحرب الإعلامية الدولية ضد إثيوبيا أمر غير مقبول.   

قال وزير الدولة لخدمات الاتصال الحكومي كيبيدي ديسيسا ، في إطلاع وسائل الإعلام على الوضع الحالي في البلاد ، إن الضغط الدبلوماسي والحرب الإعلامية استمرت في كونها غير عادلة وغير واقعية في الأسبوع الماضي.   

وبحسب قوله ، فإن بعض الدول والمنظمات الدولية والأفراد يشوهون صورة إثيوبيا من خلال نشر الدعاية واتهام الحكومة بارتكاب انتهاكات باسم المساعدات الإنسانية.

وأشار إلى أن بعض الدول ذهبت إلى حد تصديق الحملات الإعلامية الكاذبة التي أمرت مواطنيها بمغادرة البلاد.   

قال وزير الدولة إن حكومة إثيوبيا ملتزمة بتقديم الدعم الإنساني بشكل عادل وتسهيل وصول المساعدات الإنسانية للمحتاجين ، مضيفًا أن بعض المسؤولين الإنسانيين ينشرون مع ذلك معلومات مزيفة لتلبية مصالحهم السياسية والشخصية من خلال تشويه الصورة الجيدة للحكومة و بلد. " 

مصالحهم لا تتمثل في تقديم المساعدات الإنسانية أو تعزيز حقوق الإنسان حيث ظلوا صامتين عندما ارتكبت الجماعة الارهابية انتهاكات لحقوق الإنسان ومذابح وهجمات في مدينتي ديسي وكومبولتشا ومنطقة عفار .

وقال إن هذا لا يفيد إثيوبيا أو العالم ، وألقى باللوم على الدول في محاولة الضغط على إثيوبيا ودعم جماعة جبهة تحرير تيغري الإرهابية.   

وقال وزير الدولة إن المغتربين الإثيوبيين كانوا أيضًا صوتًا لبلدهم وأعربوا بوضوح عن أن التدخل الأجنبي لن يهزم الشعب الإثيوبي الموحد.

Published in ‫سياسة‬

وسائل الإعلام الاجتماعية

 

عداد زوار و.أ.إ

0037132189
‫اليو م‬‫اليو م‬3087
‫أمس‬‫أمس‬96916
‬هذا الأسبوع‬هذا الأسبوع100001
‫كل الأيام‬‫كل الأيام‬37132189