‫العناوين‬ ‫الرئيسية
الإثنين، 28 تشرين2/نوفمبر 2022
Items filtered by date: الثلاثاء, 26 تشرين1/أكتوير 2021

 

 

أكد رئيس الوزراء الدكتور أبي أحمد في تغريدة في تويتر وقوف اثيوبيا الى جانب الشعب السوداني قلباً وقالباً فى هذه المرحلة التي وصفها  "بالحساسة" والتي يمر بها القرن الأفريقي ككل في منعطف تتكاثف فيه التحديات.

وحذر رئيس الوزراء من تدخلات أجنبية تسعى الى فرض هيمنتها على المنطقة، وكذلك النيل من إستقلالية قرارات الدول المصيرية.

حيث ذكر أبي بأن أثيوبيا تراقب عن كثب التطورات الأخيرة فى السودان، نسبة للروابط الوثيقة والتاريخية بين الشعبين السوداني والأثيوبي والتي تمتد الى عهود مديدة. وكذلك المصير المشترك للشعبين والذين ينتميان الى "نهر النيل العظيم" و"طينته الطيبة السمحة".

وأوضح رئيس الوزراء دور أثيوبيا والإتحاد الإفريقي والذي لعباه في إحدى المراحل الصعبة التي مر بها السودان الشقيق"، فى تقريب وجهات النظر بين المكونين المدني والعسكري .

معبراً عن تفاؤله وثقته الراسخة فى وجود مخرج من الأزمة، ومحذراً من خطورة الإنزلاق فى هاوية الخلافات ودوامة الإستقطاب السياسي.

وأوضح ثقته فى الخبرة والحكمة السودانية فى إستكمال إستحقاقات الوثيقة الدستورية وإتفاقية جوبا لسلام السودان من أجل تحقيق تطلعات الشعب السوداني العظيم فى سعيه لتحقيق مستقبل مشرق .

 

Published in ‫سياسة‬

 

 

في مقابلة حصرية أجرتها وكالة الأنباء الأثيوبية مع الإعلامي والباحث السوداني حالي يحيى أوضح بأن التدخلات الخارجية هي من أكبر الأسباب التي قد تعيق الحلول الوطنية عبر الجهات المحلية، وأنه فيما يتعلق بالأزمة السودانية فإن التدخلات الخارجية لم تأت بأي حل لانهاء الازمة في السودان.

 

وبين حالي ضرورة أن يكون هنالك توافق سياسي داخلي أولاً وحل الخلاف الداخلي فى السودان ثم وجود مراقب أو جسم أخر من الإتحاد الأفريقي أو منظمة الإيغاد لدفع العملية السلمية فى السودان.

 

أوضح الباحث بأن السبب فى الوضع الحالي فى السودان هو خلافات على القضايا فى السودان، حيث كانت هنالك إتفاقية ووثيقة بين المكون المدني والعسكري.

مضيفاً بأن نتائج هذه الخلافات ظهرت فى إعلان حالة الطواريء وحل المجلس السيادي، حيث صحب هذا تنديد من جهات إقليمية ودولية بهذا التطور الخطير.

وتوقع الإعلامي بأن تشهد المرحلة المقبلة تطورات سياسية يرجوا ان تذهب بالسودان الى بر الأمان.

ودعا حالي كل الأطراف السودانية الى خلق تفاهم سوداني- سوداني بعيداً عن التدخلات الأجنبية ودون التفريط فى أمن ووحدة وسلامة السودان كحل للخروج من الأزمة التي تشهدها البلاد حالياً.

أوضح الباحث بأنه إذا لم يتفق السودانيون فلن يستطيع الإتحاد الأفريقي أو الإيغاد أن يلعب دور الوسيط الحقيقي. حيث أن السودان هو عضو اساسي فى الإتحاد الأفريقي ومنظمة الإيغاد، واصفاً المنظمتين بأنها "ذات ثقة" وأن هنالك جهات أخرى غير" ذات ثقة" وتسببت هذه المسائل فى تجاذبات فى المكون السوداني.

 

مبيناً بأن الحل يكمن فى أن يكون السودانيون شركاء فى الحكم وان يتوافقوا على الوثيقة التي يمكن أن يحكموا فيها السودان دون تدخل من جهات خارجية، نسبة لأن الجهات الخارجية بلا شك لها أجندة قد تعوق عملية السلام فى السودان.

وذكر الباحث بأن السودان بلد يزخر بالكثير من الثروات الطبيعية والمقومات التي تجعله ينهض بالتنمية ويغير الوضع القائم فيه، مما قد يطمع فها جهات خارجية لها أجندة ولها سياساتها الخاصة.

وتمنى حالي بأن يقوم السياسيون فى السودان جميعاً بأن يضعوا السودان فوق المصالح الشخصية الضيقة وفوق الأحزاب السياسية وأن يكون لهم دور كبير فى تعزيز السلم والأمن في السودان.

والجدير بالذكر بأن المجلس السيادي السوداني وهو الذى كان يقود الحكومة الإنتقالية يتكون من خمس ممثلين من الممثل العسكري وخمس ممثلين من الممثل المدني ومدنيين يتم إختيارهم بالإتفاق مع مكوني المجلس السيادي والمجلس المدني .

Published in ‫سياسة‬

 

 

التقى نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية ديميكي ميكونين برئيس أساقفة أبرشيات أمريكا الشمالية بكنيسة التوحيد الأرثوذكسية الإثيوبية يوم أمس الاثنين في مكتبه.

وكان الهدف من زيارة رئيس الأساقفة هو مناقشة الوضع الحالي في البلاد والإشارة إلى مجالات التعاون بين الحكومة والكنيسة في مثل هذه الأوقات الصعبة، وفقًا لوزارة الخارجية.

وقد طلب القادة من نائب رئيس الوزراء مساعدتهم في الحصول على جميع المعلومات الضرورية التي يمكن أن تساعدهم في تعزيز قضية بلادهم في المؤسسات الحكومية ذات الصلة في أمريكا الشمالية .

 ومن جانبه أطلع ديميكي القادة على التحديات الرئيسية التي تفرضها الجبهة الشعبية لتحرير تغيراي ضد مصالح إثيوبيا وشعبها.

وأضاف أن على جميع الإثيوبيين وذوي الاصول الإثيوبية يجب أن يتحدوا ويتعاونوا في محاربة العدو، وكما أشير بأن قادة الكنيسة أتو من أتلانتا وجورجيا ونيويورك وكولورادو وجنوب كاليفورنيا وواشنطن وسياتل ومينيسوتا وكندا.

 وأجرى رؤساء أساقفة أبرشيات أمريكا الشمالية لكنيسة التوحيد الأرثوذكسية الإثيوبية مناقشات متنوعة مع مسؤولي وزارة الخارجية وأعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي وأعضاء مجلس النواب الأمريكي بشأن الوضع الحالي في إثيوبيا.

 

Published in ‫سياسة‬

 

 

اجتمعت الرئيسة سهلورك زودي مع مفوضة الاتحاد الأوروبي للشراكات الدولية جوتا أوربيلينن ووفدها المرافق.

وناقش الزعيمان العلاقة طويلة الأمد بين إثيوبيا والاتحاد الأوروبي.

وتجدر الإشارة إلى أن المفوضة أوربيرلينن قامت بزيارة لإثيوبيا ورافقت رئيسة مفوضية الاتحاد الأوروبي أورسولا فون دير لاين في ديسمبر عام 2019.

Published in ‫سياسة‬

 

 

دعت حكومة إثيوبيا جميع الأطراف في جمهورية السودان إلى الهدوء ووقف التصعيد وبذل كل جهد من أجل إنهاء الأزمة سلمياً .

جاء ذلك في بيان أصدرته حكومة إثيوبيا بشأن الوضع الراهن في السودان.

 وصدر في البيان بأن حكومة إثيوبيا تتابع عن كثب التطورات في السودان، وأضاف البيان أن "هذا ينبع بشكل خاص من العلاقات الأخوية القوية التي كانت قائمة بين شعبي البلدين منذ قرون"، وأشار البيان إلى أن الحكومة الإثيوبية لعبت دورا هاما في التوسط بنجاح في تشكيل حكومة ائتلافية تتكون من عنصريها المدني والعسكري، واعتماد الوثيقة الدستورية للفترة الانتقالية.

وقالت وزارة الخارجية الاثيوبية إن حكومة إثيوبيا، دعت جميع الأطراف إلى الهدوء ووقف التصعيد في السودان وبذل قصارى جهدهم من أجل إنهاء هذه الأزمة بشكل سلمي.

ووفقا للبيان في هذا الصدد، فإن حكومة إثيوبيا تؤيد تماما استكمال انتقال السودان إلى النظام الديمقراطي واحترام الوثيقة الدستورية للفترة الانتقالية.

وأكدت وزارة الخارجية أن إثيوبيا أكدت من جديد على ضرورة احترام التطلعات السيادية لشعب السودان وعدم تدخل الجهات الخارجية في الشؤون الداخلية للسودان.

وبحسب البيان، فإن حكومة إثيوبيا واثقة من أن شعب السودان سيجد في نهاية المطاف الحكمة لمواجهة هذه التحديات بطريقة تسهم في إيجاد حل سلمي للأزمة، وأكد البيان أن إثيوبيا حكومة وشعبا سيواصلان، كعادتهم التمسك بالتطلعات الديمقراطية لشعب السودان.

ويشار إلى أن القوات العسكرية السودانية اعتقلت رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك مع كبار المسؤولين الحكوميين في البلاد.

 

Published in ‫سياسة‬

وسائل الإعلام الاجتماعية

 

سعر الصرف بالبر

قطعة تحويل العملة

عداد زوار و.أ.إ

0043279886
‫اليو م‬‫اليو م‬14535
‫أمس‬‫أمس‬13208
‬هذا الأسبوع‬هذا الأسبوع14535
‫كل الأيام‬‫كل الأيام‬43279886