الأحد، 31 أيار 2020
Items filtered by date: الثلاثاء, 07 نيسان/أبريل 2020

 

أجرى رئيس الوزراء الدكتور أبي أحمد محادثات هاتفية مع ديفيد مالباس ، رئيس مجموعة البنك الدولي.

وركزت المحادثات على تأجيل دفع  الديون المستحقة  لمواجهة الصدمة الاقتصادية الشاملةو  الناتجة من  أزمة  COVID19  وتلقي الدعم المالي الإضافي لمحاربة انتشار فيروس كورونا في البلاد.

وتناولت المحادثة  ضمان السبل الكفيلة بإنعاش الاقتصاد المتضرر من أزمة كورنا.

وقال رئيس الوزراء إنه سعيد من ردود الفعل الإيجابية من رئيس البنك الدولي.

Published in ‫اقتصاد‬



وقعت إثيوبيا والمملكة المتحدة على اتفاقية منحة بقيمة 24 مليون جنيه إسترليني.

ووقع الاتفاقية أدماسو نبيبي وزير الدولة بوزارة المالية والدكتور كريستيان روج رئيس إدارة التنمية الدولية البريطانية.

وستوظف  المنحة تعزيز مشاريع دعم مخيامات اللجوء في ولايتي الصومال وغامبيلا الاثيوبيتين اللتان تستضيف لاجئين من جنوب السودان والصومال .

ويهدف المشروع إلى  تحسين مستوى الحياة  وتقليل معانات اللاجئين والمجتمعات المضيفة .

ووفقاً لوزارة المالية ، سيستفيد من هذه المنحة بشكل مباشر 200 الف لاجئ  وأفراد المجتمع المضيف.

Published in ‫اقتصاد‬

 

 

أكدت وزارة الصحة تسجيل ثماني حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا من أصل 264 عينة تم اختبارها خلال 24 ساعة الماضية.

وبهذا يصل مجموع حالات الاصابة بــ  COVID19  في إثيوبيا إلى 52.

ومن بين الحالات المؤكدة طفل يبلغ تسعة أشهر من العمر ووالدته ، بحسب بيان صادر عن الوزارة.

كما أن الخمسة من المصابين قادمون من دبي حيث تم ابقائهم في الحجر الصحي الاجباري لدى وصولهم البلاد .والشحص السابع من المصابين امرءة قادمة من لندن

وحالة واحدة  لشاب يبلغ من  تسعة عشر سنة  لم يسبق له السفر إلى الخارج  . 

Published in ‫اجتماعية‬

 

 

أجرى رئيس الوزراء الدكتور أبي أحمد محادثات هاتفية مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وناقش الزعيمان تعزيز العلاقات بين إثيوبيا وروسيا في معالجة أزمة "كوفيد-19".

وقال رئيس الوزراء: "يسعدني بشكل خاص أن الرئيس بوتين يدعم الدعم المنسق من صندوق النقد الدولي والبنك الدولي ومجموعة العشرين لدعم القارة الإفريقية بينما نعمل على تحمل الصدمات الاقتصادية".

كما بحث القادة بعض المواضيع لتطوير العلاقات الثنائية.

كما تشاور رئيس الوزراء أمس مع رئيس البنك الدولي ، ديفيد مالباس ، بشأن تعليق الديون لمواجهة صدمة الاقتصاد الكلي لأزمة " COVID19" والدعم المالي الإضافي لجهود المكافحة للفيروس .

Published in ‫اجتماعية‬

 

 

قال وزير الخارجية جيدو أندارجاشيو إن اتفاق السلام التاريخي بين إثيوبيا وإريتريا فتح باب تعاون جديد في منطقة شرق إفريقيا.

كما امتدح جيدو الإمارات العربية المتحدة بصفتها الداعمة الإصلاحية الرائدة في إثيوبيا.

وفي مقابلة حصرية مع "العين الاخبارية" ، قال وزير الخارجية جيدو إن ثمرة التقارب بين إثيوبيا وإريتريا "فتحت باب التعاون والتكامل بين دول المنطقة".

واشار الى انه بعد اتفاق السلام ، يتمتع البلدان حاليا بحسن الجوار ويرتبطان بالصداقة.

وأضاف جيدو أن اتفاق السلام فتح "فصلا جديدا" مكّن من إنهاء العداء الذي استمر عقدين وأذاب الجليد من الخلافات بين إثيوبيا وإريتريا.

كما مهد الطريق لفتح سفارات في إثيوبيا وإريتريا على رأس تطوير الموانئ واستئناف الرحلات الجوية بين البلدين.

وأشار وزير الخارجية إلى أن الاتفاقية المحورية أزالت العلاقات بين أسمرة وأديس أبابا من عنق الزجاجة وخلقت حالة من التفاؤل بشأن الاستقرار في القرن الأفريقي والبحر الأحمر.

وفي ضوء التقارب بين إثيوبيا وإريتريا ، أعرب جيدو عن تقديره لدور الإمارات في تهدئة المنطقة وإنهاء المواجهة التي استمرت 20 عامًا بين البلدين بطريقة سلمية.

وأشاد بأن الإمارات ودعاماتها المالية المباشرة للإصلاح الإثيوبي المستمر كانت في الطليعة.

وأشار جيدو إلى أن المساعدة التي تقدمها الإمارات لإثيوبيا خاصة في المجال الاقتصادي أمر حاسم ، وأن إثيوبيا تشجع المزيد من المستثمرين الإماراتيين على إطلاق مشاريعهم في البلاد.

Published in ‫سياسة‬

 

 

عقد رئيس الوزراء الدكتور أبي أحمد اجتماعاً مع أعضاء اللجنة الفرعية لإنفاذ القانون والأمن.

وتم خلال المناقشة استعراض أنشطة اللجنة بما في ذلك الاستعدادات لأي احتمالات.

وأعرب رئيس الوزراء عن سروره لأن "قواتنا المسلحة الوطنية أحرزت تقدماً جيداً في الاستعداد لأسوأ سيناريوهات تتعلق بـ COVID19".

إثيوبيا لديها حاليا 44 حالة مؤكدة ، مع اثنين من حالة وفاة وأربع حالات تعافي.

وفقا لأحدث الأرقام من جامعة جونز هوبكنز الامريكية ، تم تسجيل أكثر من 1.3 مليون حالة من حالات فيروسات كورونا على مستوى العالم.

وتوفي ما يقرب من 75 الف شخص وتعافى أكثر من 285 الف ، وفقًا لأرقام الجامعة.

 

Published in ‫سياسة‬

 

 

بدأت المؤسسات الدينية الإثيوبية صلاة وصيامًا لمدة شهر لإنهاء جائحة فيروس كورونا (COVID19) .

وحضر حفل افتتاح هذه الانشطة الدينية كل من رئيسة الجمهورية سهلورق زودي ، وزعماء الدين ، ووزيرة السلام مفرحات كامل ، ورئيسة المجلس الفيدرالي خيرية إبراهيم ورئيس مجلس النواب السيد تاجس تشافو ، ونائب عمدة مدينة أديس أبابا المهندس تاكل أوما.

تم التزام الصمت لمدة دقيقة للذين ماتوا بسبب فيروس كورونا في إثيوبيا وفي جميع أنحاء العالم.

وفي تعليقها ، أعربت الرئيسة ساهلورق عن امتنانها للمؤسسات الدينية لمساهمتها بنصيبها في جهود احتواء COVID-19 الوطنية.

وتمكن أولئك الذين التزموا بالنصائح التي قدمها أخصائيو الرعاية الصحية من ردع الانتشار وكذلك حماية أنفسهم وعائلاتهم من الفيروس.

وأضافت الرئيسة أن المشكلة الحالية الجديدة بطبيعتها تسعى إلى التصميم والشراكة والصداقة.

وقالت إن للقادة الدينيين دور كبير في تعليم وتشجيع الناس على تطبيق جميع النصائح التحذيرية وإقناع الجمهور بأنه مهما طال الظلام سيأتي بعده اشراق شمسٍ.

إثيوبيا لديها حاليا 44 حالة مؤكدة ، مع وفاة شخصين وأربعة في حالة جيدة.

وفقا لأحدث الأرقام من جامعة جونز هوبكنز الامريكية ، تم تسجيل أكثر من 1.3 مليون حالة من حالات فيروسات كورونا على مستوى العالم.

وتوفي ما يقرب من 75 الف شخص وتعافى أكثر من 285 الف ، وفقًا لأرقام الجامعة.

 

Published in ‫اجتماعية‬

صور و.أ.إ

وسائل الإعلام الاجتماعية

 

عداد زوار و.أ.إ

0017524295
‫اليو م‬‫اليو م‬2399
‫أمس‬‫أمس‬10979
‬هذا الأسبوع‬هذا الأسبوع58151
‫كل الأيام‬‫كل الأيام‬17524295