‫العناوين‬ ‫الرئيسية
الخميس، 15 نيسان/أبريل 2021
Items filtered by date: الثلاثاء, 17 آذار/مارس 2020

 

استجابة لأحدث التطورات في تفشي فيروس كورونا (COVID-19) ، تتخذ الخطوط الجوية الإثيوبية خطوات إضافية لضمان صحة عملائها.

وقالت شركة الطيران في بيان إن الإجراءات تهدف أيضا إلى منح المسافرين الثقة وراحة البال عند استخدام الطيران لسفرهم.

وقالت "في جميع الطائرات التي تغادر من مركزها في أديس أبابا ، نفذت الخطوط الجوية الإثيوبية التنظيف المعزز والتطهير الكامل لجميع الكبائن كإجراء وقائي".

"تماشيا مع أحدث النتائج الطبية الخبيرة بأن فيروس COVID-19 ينتقل عن طريق اللمس في المقام الأول ، فقد ركزت شركة الطيران الاثيوبية على تنظيف الأسطح واتخاذ كافة الاجرات الوقائية."

وتستخدم إثيوبيا مادة كيميائية معتمدة ثبت أنها تقتل الفيروسات والجراثيم ، وتترك طبقة واقية طويلة الأمد ضد التلوث الجديد للفيروسات والبكتيريا والفطريات على الأسطح.

تتضمن عملية التنظيف مسحًا شاملاً لجميع الأسطح - من النوافذ ، وطاولات ، وشاشات ظهر المقعد ، ومساند الأذرع ، والمقاعد ، وأدوات التحكم في المقعد ، والألواح ، وفتحات التهوية ، والخزائن العلوية في المقصورة ، إلى المراحيض ، القوادس ومناطق راحة الطاقم.

وقال البيان "كل هذا يتم بالإضافة إلى الإجراءات العادية الأخرى مثل تغيير أغطية مساند الرأس على جميع المقاعد واستبدال مواد القراءة والمكنسة الكهربائية والمزيد".

تم تجهيز جميع الطائرات الإثيوبية بفلاتر هواء كابينة HEPA التي ثبت أنها تقتل 99.97٪ من الفيروسات.

كما أنها تزيل الغبار والمواد المسببة للحساسية والميكروبات من الهواء ، مما يساعد على توفير بيئة أكثر أمانًا وصحة وراحة للركاب والطاقم.

تم تجهيز جميع الطائرات الإثيوبية بمجموعات وقفازات واقية من الخطر ، كما يتوفر مطهر اليد وأقنعة الوجه للحفاظ على سلامة الطاقم والركاب.

وأضاف البيان أن "سلامة وأمن الركاب والموظفين دائما على رأس أولويات الخطوط الجوية الإثيوبية. وبناء على ذلك ، نحن نعمل بشكل وثيق مع منظمة الصحة العالمية والاتحاد الدولي للنقل الجوي ووزارة الصحة الإثيوبية لضمان صحتك وراحتك أثناء سفرك معنا. "

Published in ‫اقتصاد‬

 

تعهد جاك ما ، أغنى رجل في الصين ، بالتبرع بـ 20 الف من الة اختبار ، و 100 الف قناع ، وألف بدلة طبية للاستخدام الواقي ، ودروع للوجه لكل واحدة من الدول الإفريقية الـ 54 للمساعدة في مكافحة فيروس كورونا.

وقال ما في بيان صدر يوم أمس ، إن مؤسساته ستبدأ أيضًا العمل مع المؤسسات الطبية في إفريقيا لتوفير مواد تدريبية عبر الإنترنت للعلاج السريري لفيروس كورونا.

وسيتم تسليم 1.1 مليون مجموعة اختبار و 6 ملايين قناع و 60 الف بدلة طبية ودروع للوجه إلى عاصمة إثيوبيا، أديس أبابا.

وقد وافق رئيس الوزراء الإثيوبي الدكتور أبي أحمد على أخذ زمام المبادرة في إدارة الخدمات اللوجستية وتوزيع هذه الإمدادات إلى دول أفريقية أخرى.

وقال جاك ما "أريد أن أعبر عن شكري الكبير للحكومة الإثيوبية ورئيس الوزراء الدكتور أبي".

في محادثات هاتفية يوم الأحد الماضي ، شدد رئيس الوزراء أبي و جاك ما على أهمية ضمان التأهب لفيروس كورونا في أفريقيا للتخفيف من آثاره.

واتفقوا على سبل العمل معا لوقف انتشار COVID19 في القارة السمراء.

قال رئيس الوزراء الدكتور أبي إن "الدعم المادي إلى جانب المعرفة والخبرة هو مفتاح احتواء  ". COVID19

Published in ‫اجتماعية‬

 

 

التقت الرئيسة سهلورق زودي يوم أمس الاثنين بالرئيس الرواندي بول كاغامي في كيغالي لمناقشة القضايا الثنائية.

فإن الجولة هي أيضا جزء من تحرك إثيوبيا لخلق وعي أفضل على سد النهضة الإثيوبي الكبير إلى بلدان نهر النيل والشركاء الدوليين بشكل عام.

كما هو معلوم فإن الرئيسة الإثيوبية سافرت الأسبوع الماضي إلى كينيا وأوغندا لإطلاع الزعماء على المفاوضات الثلاثية بين البلدان الثلاثة بشأن سد النهضة الاثيوبي.

وكرر كل من القادة الكينيين والأوغنديين أهمية ضمان الاستخدام العادل والمستدام لمياه نهر النيل.

وفي جولة مماثلة سافر وفد رفيع المستوى بقيادة الرئيس السابق الدكتور مولاتو تيشومي إلى أوروبا الأسبوع الماضي للقيام بنفس المهمة.

وسلم رسالة من رئيس الوزراء الدكتور أبي أحمد إلى مجلس الاتحاد الأوروبي ومفوضية الاتحاد الأوروبي وكذلك الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

وأوضح مولاتو خلال لقائه مع الاتحاد الأوروبي ومسؤولين فرنسيين أن إثيوبيا ملتزمة وتسعى لإيجاد حلول مفيد للمفاوضات الجارية بين مصر والسودان.

وأوضح أيضا بأن إثيوبيا ملتزمة منذ البداية بتعزيز مبادئ الاستخدام العادل والمعقول وعدم التسبب في ضرر كبير.

كما أوضح مولاتو أنه بناءً على النص الواضح لإعلان المبادئ الموقع بين الأطراف الثلاثة في عام 2015 ، سيتعين على إثيوبيا الاستمرار في ملء سد النهضة بالتوازي مع بناء السد.

كما أعرب عن الحاجة إلى تصحيح الرؤية بأن إثيوبيا لم تتراجع أبداً عن المفاوضات الجارية بشأن هذه المسألة ، بل طلبت من جميع الأطراف في المفاوضات مزيداً من الوقت لإنهاء تشاورها الوطني بشأن وضع المفاوضات.

وقد لاحظ كل من الاتحاد الأوروبي والمسؤولين الفرنسيين عزم إثيوبيا على البحث عن حل يُفيد الجميع.

كما أكدوا كذلك أن المناقشة ساعدتهم على فهم الاختلافات البارزة التي تكمن في المفاوضات ، وأعربوا عن رغبتهم في أن تتوصل الأطراف الثلاثة إلى تفاهم متبادل حول هذه المسألة.

Published in ‫سياسة‬

صور و.أ.إ

وسائل الإعلام الاجتماعية

 

سعر الصرف بالبر

قطعة تحويل العملة

عداد زوار و.أ.إ

0024119735
‫اليو م‬‫اليو م‬18777
‫أمس‬‫أمس‬25450
‬هذا الأسبوع‬هذا الأسبوع93178
‫كل الأيام‬‫كل الأيام‬24119735