‫العناوين‬ ‫الرئيسية
الإثنين، 26 تشرين1/أكتوير 2020
Items filtered by date: الأربعاء, 12 شباط/فبراير 2020

 

قالت وزارة المياه والري والطاقة إن إثيوبيا تحتاج إلى 6.5 مليار دولار لتوفير الطاقة لجميع سكانها بحلول عام 2025.

تم الكشف عن ذلك خلال المشاورات التي أجرتها الوزارة اليوم مع ممثلي مجموعة البنك الدولي والاتحاد الأوروبي وشركاء التنمية الآخرين.

قالت وزيرة الدولة للمياه والري والطاقة ، الدكتورة فرهيوت ولدهانا ، إن الحكومة تعمل على تحقيق وصول الكهرباء إلى الجميع بحلول عام 2025.

وقالت للمشاركين إن البلاد تحتاج إلى تمويل يقدر بنحو 6.5 مليار دولار لتوفير الطاقة لجميع مواطنيها بحلول عام 2025 من الموارد المتجددة.

وقالت إن أكثر من 7 مدن حصلت حتى الآن على الكهرباء من الموارد المتجددة ، مضيفةً أن القطاع الخاص يجب أن يلعب دوراً رائدا في تعزيز قدرة البلاد على توليد الطاقة.

Published in ‫اقتصاد‬

 

أديس أبابا ، 12 فبراير 2020

اختتمت اليوم الاربعاء دورة تدريبية قدمت خلال الأيام السبعة عشر الماضية للقيادة العليا لحزب الازدهار.
أقيم حفل الاختتام في مكتب رئيس الوزراء بحضور رئيس الوزراء ورئيس الحزب الدكتور أبي أحمد.

في تصريحاته ، قال رئيس الوزراء إن التدريب حقق أهدافه في السماح للقيادة بمعرفة بعضهم البعض وبناء قدراتهم على خدمة الشعب بشكل أفضل.

وأشار رئيس الوزراء إلى أنه على الرغم من أن التدريب لم يكن كافيًا ، فقد مهد الطريق للقيادة لإعداد أنفسهم للمهمة.

وأضاف أن القيادة يجب أن تكون مستعدة دائمًا لخدمة الشعب من خلال فهم واضح لسياسات وأنظمة حزب الازدهار.
و دعا رئيس الوزراء القيادة إلى خدمة شعبهم خلال فترة ولايتهم.

خلال البرنامج التدريبي الذي استمر 17 يومًا ، عقدت مناقشات مكثفة حول الإصلاح الشامل والمكاسب التي تحققت منه ، طبقا لمنسق قطاع العلاقات العامة والعلاقات الخارجية في حزب الازدهار .

وأضاف أن القيادة تلقت تدريباً كافياً على التحدي الذي واجهت خلال تنفيذ مبادرات الإصلاح والقضايا التي ينبغي القيام بها بعد ذلك.

 

Published in ‫سياسة‬

 

أديس أبابا ، 12 فبراير 2020

 أجرت وزيرة التنمية العمرانية والبناء الإثيوبية عائشة محمد مناقشات مع ميمونة محمد شريف ، المديرة التنفيذية لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية .

عُقدت المناقشة على هامش الدورة العاشرة للمنتدى الحضري العالمي  ، التي تجري في أبوظبي ، الإمارات العربية المتحدة .

أخبرت المهندسة عائشة المديرة التنفيذية أن إثيوبيا صممت 12 مشروعًا جديدًا يُعتقد أنه سيحدث تغييرات في المناطق الحضرية.

وقالت إن الحكومة ملتزمة بتنفيذ المشاريع التي تتم صياغتها وفقًا لخطة السنوات العشر القادمة.

طلبت الوزيرة الإثيوبية دعم  برنامج الأمم المتحدة لتنفيذ المشاريع.

من جهتها ، أكدت ميمونة محمد شريف أهمية إدارة التحضر المتنامي بشكل صحيح ، وأعربت عن استعداد برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية لتقديم الدعم لمشاريع إثيوبيا الحضرية.

كما أشادت بجهود إثيوبيا المستمرة لإحداث تحول في المناطق الحضرية.

Published in ‫اجتماعية‬
الأربعاء, 12 شباط/فبراير 2020 07:03

أثيوبيا والإتحاد الأفريقي

 

في 25 مايو (أيار) 1963 في أديس أبابا، إثيوبيا، وافقت 32 دولة أفريقية حققت الإستقلال في ذلك الوقت لتأسيس منظمة الوحدة الأفريقية،. وانضم 21 عضوا تدريجيا لتصل إلى ما مجموعه 53 دولة منذ إنشاء الإتحاد الأفريقي في عام 2002. وفي 9 يوليو 2011، أصبح جنوب السودان العضو الرابع والخمسون في الاتحاد الأفريقي.

إن الأهداف الرئيسية لمنظمة الوحدة الأفريقية، على النحو المنصوص عليه في ميثاق منظمة الوحدة الأفريقية، كانت لتعزيز الوحدة والتضامن بين الدول الأفريقية. تنسيق وتكثيف التعاون والجهود المبذولة لتحقيق حياة أفضل لشعوب أفريقيا؛ الحفاظ على السيادة والسلامة الإقليمية للدول الأعضاء؛ تخليص القارة من الاستعمار والتمييز العنصري؛ تعزيز التعاون الدولي في إطار الأمم المتحدة؛ ومواءمة سياسات الدول الأعضاء السياسية والدبلوماسية والاقتصادية والتعليمية والثقافية والصحية والرعاية الإجتماعية والعلمية والتقنية والدفاع.

تعمل منظمة الوحدة الأفريقية على أساس ميثاقها والمعاهدة المؤسسة للجماعة الإقتصادية الأفريقية (المعروفة باسم معاهدة أبوجا) عام 1991 وأجهزتها الرئيسية هي مؤتمر رؤساء الدول والحكومات، ومجلس الوزراء والأمانة العامة وكذلك لجنة الوساطة والتوفيق والتحكيم. اللجنة الاقتصادية والاجتماعية. لجنة الصحة للتربية والعلم والثقافة ولجنة الدفاع. تم استبدال لجنة الوساطة والتوفيق والتحكيم بآلية منع النزاعات وإدارتها وتسويتها في عام 1993.

الانتقال إلى الاتحاد الأفريقي:

خلال تسعينات القرن الماضي، ناقش القادة ضرورة تعديل هياكل منظمة الوحدة الأفريقية لتعكس تحديات عالم متغير. في عام 1999، أصدر رؤساء الدول والحكومات بمنظمة الوحدة الأفريقية إعلان سرت الذي يدعو إلى إنشاء اتحاد أفريقي جديد. كانت الرؤية للإتحاد بناء على عمل منظمة الوحدة الأفريقية من خلال إنشاء الهيئة التي يمكن أن تسرع بعملية التكامل في أفريقيا، ودعم وتمكين الدول الأفريقية في الإقتصاد العالمي ومعالجة المشاكل الإجتماعية والإقتصادية والسياسية المتعددة الجوانب التي تواجه القارة.

تزداد أهمية إثيوبيا فى وجود نحو 2000 شخص يعملون لدى مفوضية الاتحاد الافريقى فى أديس أبابا. وبصرف النظر عن العديد من مكاتب الأمم المتحدة ــ بما فى ذلك مقر اللجنة الاقتصادية لافريقيا التابعة للأمم المتحدة ــ يوجد أكثر من 100 سفارة فى المدينة. هذا الوجود الدولى الكبير يخلق وظائف للكثير من الإثيوبيين، كما يسهم فى النمو الاقتصادي فى المدينة التى يصل عدد سكانها إلى أكثر من خمسة ملايين نسمة. وتستضيف أديس أبابا ــ مرة على الأقل من كل عام ــ قمة الاتحاد الإفريقى الرئيسية بحضور العشرات من رؤساء الدول وكبار الشخصيات.
وأن الاتحاد الافريقى والوفود الزائرة يشيدان بالأمن والاستقرار فى البلاد. ويفسر البعض وجود إجراءات أمنية قوية بأن إثيوبيا بلد متاخم للعديد من الدول المليئة بالصراعات مثل الصومال وجنوب السودان.

تُدعى إثيوبيا أنها الدولة الإفريقية الوحيدة التى لم تستعمر أبدا، ولها تاريخ مشرف يعود إلى زمن الإمبراطوريات الحبشية. فى عامى 2000 و2001، حتى أنه عندما عقدت مناقشات حول تشكيل الاتحاد الإفريقى، كان هناك شبه إجماع على أن تكون إثيوبيا هى مقر الاتحاد.

شهدت إثيوبيا منذ مجئ آبي أحمد إلي رأس السلطة كرئيس وزراء  أبريل 2018م تحول نوعي في السياسات الخارجية سواء علي المستوي الإقليمي أو الدولي.

وما زالت تُحافظ على حسن استضافة قمة الاتحاد الافريقي بناجاح وقال رئيس الوزراء الدكتور أبي أحمد في خطابه في  اختتمام  قمة رؤساء الدول والحكومات الافريقية الثالثة والثلاون المنعقدة في اديس ابابا  ، إن إثيوبيا كانت حجر الزاوية في المنظمة منذ تأسيس منظمة الوحدة الأفريقية.
وأشار  الدكتور ابي إلى الجهود التي بذلتها اثيوبيا لتخليص الدول الافريقية من الاستعمار و لم يتوقف جهودها عند هذا الحد بل واصلت جهودها الدؤوب لتحقيق الوحدة الافريقية.
وأضاف رئيس الوزراء أنه يجب علينا أن نتحرك لبناء إفريقيا أفضل ، ذات  استقلالية القرارات ووحدة داخلية.
كما شكر رئيس الوزراء أولئك الذين ساهموا في إنجاح المؤتمر.

حــسين غــــــــبياو

Published in Feature News

 

أنشأت إثيوبيا مجلسا مستقلا اقتصاديا يضم 12 عضوا لتعزيز دور القطاع الخاص في الاقتصاد.

ويهدف إنشاء المجلس إلى ضمان التنفيذ الناجح لبرنامج الإصلاح الشامل الذي كشفت عنه الحكومة مؤخرًا لمعالجة عدم التوازن الكلي والحفاظ على النمو.

وفي كلمتها التي ألقـتها عند إنشاء المجلس ، قالت الدكتورة فيتسوم أسفا ، مفوضة التخطيط والتنمية ، إن أجندة الإصلاح الاقتصادي المحلية التي أطلقتها الحكومة قد أولت اهتمامًا للقطاع الخاص.

وأضافت المفوضة أن الخطة الاقتصادية لعشر سنوات والتي ستعلن عنها الحكومة قريباً تتطلب مشاركة حقيقية للقطاع الخاص.

وقالت إن نظام العمل السابق لن يستمر ، وستواصل الحكومة دعم القطاع الخاص وضمان سيادة القانون والوفاء بمتطلبات البنية التحتية.

كما سيقدم المجلس أيضًا مشورة سياسية إقتصادية مستقلة وموضوعية، قائمة على الأدلة إلى الحكومة الإثيوبية.

Published in ‫اقتصاد‬

صور و.أ.إ

وسائل الإعلام الاجتماعية

 

سعر الصرف بالبر

قطعة تحويل العملة

عداد زوار و.أ.إ

0019477425
‫اليو م‬‫اليو م‬17348
‫أمس‬‫أمس‬29014
‬هذا الأسبوع‬هذا الأسبوع25528
‫كل الأيام‬‫كل الأيام‬19477425