‫العناوين‬ ‫الرئيسية
الثلاثاء، 25 كانون2/يناير 2022

نائب الرئيس : إن الكفاح المسلح ليس استراتيجية فعالة في السياق السياسي الحالي لإثيوبيا Featured

01 تشرين1 2021
99 times

 

 

قال نائب رئيس جبهة تحرير أورومو، كاجيلا ميرداسا إن الكفاح المسلح ليس استراتيجية فعالة في السياق السياسي الحالي لإثيوبيا.

وفي مقابلة خاصة مع وكالة الأنباء الإثيوبية، قال نائب الرئيس إن الكفاح المسلح في جبهة تحرير أورومو حقق بعض النجاح لكنه لم يحقق النتائج المرجوة، خاصة على مدى السنوات الـ 27 الماضية.

 

وأشار كاجيلا إلى أن الإنجاز ضئيل عند مقارنته بالتضحيات التي تم دفعها وقد كسب الناس الكثير من النضال السلمي.   

وأشار على سبيل المثال، من خلال الكفاح المسلح إلى أن الانتفاضة الشعبية في 2016 التي أجبرت الجبهة الشعبية لتحرير تغيراي على التنحي، في الوضع الحالي ، لا نتوقع أي نتائج من الكفاح المسلح.

وأوضح نائب الرئيس قد تخلينا عن العنف وتمسكنا بالنضال السلمي،مشيراً الى ان الكفاح المسلح من قبل قوى داخلية وأجنبية لن يأتي بشيء للبلد كما هو أمر غير مقبول ولا يجلب الديمقراطية.

 

ولا يمكن بناء الديمقراطية إلا عندما تأتي السلطة من الشعب، وأشار نائب الرئيس إلى أن "بناء الديمقراطية أصعب من القتال. لكن أولاً، يجب أن تكون هناك ظروف مواتية لبناء الديمقراطية مع تواجد حركة سلمية ومنافسة.

ومن ناحية أخرى، هناك أشخاص يحاولون الاستيلاء على السلطة بالبندقية هذا من شأنه أن يضعف الديمقراطية، وقال سيكون هناك العديد من التحديات خلال الفترة الانتقالية. وأضاف أن المشكلة في إثيوبيا مختلفة.

 

وصرح نائب رئيس جبهة تحرير أورومو أن إثيوبيا أجرت انتخابات ديمقراطية في وقت صعب للغاية، خاصة عندما كان هناك الكثير من الضغط لمنع إجراء الانتخابات، ورغم من فوز الحزب الحاكم في الانتخابات، إلا أن بعض الأحزاب السياسية المعارضة حصلت على مقاعد بشكل غير مسبوق في السلطة، وهو أمر جيد ومقبول.

 

وقال إنه من المهم أن يكون لدينا حكومة شرعية وانتخبت بطريقة ديمقراطية وتعتبر بداية جيدة، وكما نأمل أن يتم تصحيح بعض أوجه القصور في المستقبل، وأشار نائب الرئيس إلى أن الحكومة المنتخبة تحتاج إلى ضمان مشاركة الأحزاب السياسية في كل هيكل لخلق بيئة مواتية لمزيد من الاستقرار وبناء الديمقراطية.

 

وأضاف كاجيلا أنه يتعين على الحكومة أيضًا إجراء مشاورات وطنية مع مختلف أصحاب المصلحة حول القضايا الرئيسية وضمان مشاركتهم في العملية السياسية في البلاد.

 

ومن ناحية أخرى ، تتحمل الأحزاب السياسية العامة والمعارضة مسؤولية كبيرة للوقوف معًا للدفاع عن سيادة البلاد وضمان المصلحة الوطنية، وردا على سؤال حول تعاون الجماعات الإرهابية الجبهة الشعبية لتحرير تغيراي و شيني، قال نائب الرئيس إن هذا غير مقبول وتعتقد جبهة تحرير أورومو أن تحالفهما يقوض كفاح شعب أورومو ويعطل النضال السلمي.

وسائل الإعلام الاجتماعية

 

سعر الصرف بالبر

قطعة تحويل العملة

عداد زوار و.أ.إ

0032878036
‫اليو م‬‫اليو م‬6426
‫أمس‬‫أمس‬30571
‬هذا الأسبوع‬هذا الأسبوع32551
‫كل الأيام‬‫كل الأيام‬32878036