‫العناوين‬ ‫الرئيسية
الثلاثاء، 16 آب/أغسطس 2022

الكاتب : إن مبادرة البصمة الخضراء لها دور إيجابي في المنطقة كافة Featured

28 حزيران 2022
130 times

 

 

أكد الصحفي والكاتب حالي يحى على أهمية مبادرة  البصمة الخضراء فى اثيوبيا ودورها الإيجابي فى الإقليم، "المبادرة فى مجملها إيجابية وتستهدف مواجهة الجفاف والتصحر فى المنطقة كافة ".

مبيناً بأن التغيرات المناخية التي تواجه العالم قد أثرت بشكل كبير على القارة الافريقية والقرن الأفريقي بصورة خاصة حيث شهدت مناطق في الصومال وإقليم الصومال الاثيوبي وجيبوتي  ومناطق أخرى الجفاف والتصحر المتوالي في الآونة الأخيرة.

مشيراً بأن  "موضوع التغيير المناخي والتدهور البيئيء هو موضوع لا يعني اثيوبيا وحدها فقط، ولكن تتشارك هذه التحديات العديد من دول أفريقيا بل العالم أجمع".

ووفقاً للإحصائية الأممية فإنه منذ عام 2000 تزايد حالات ومدة الجفاف التي شهدتها الأرض بنسبة 29%، حيث يتعرض 55 مليون نسمة بشكل مباشر للجفاف كل عام، فيما يتوقع أن يؤثر الجفاف على ¾ سكان العالم بحلول 2050.

وحث حالي على ضرورة تضافر الجهود بين الدول وقال "لا يمكن أن تطالب دولة فقط بتحقيق منافعها الذاتية، أو بضمان مصالحها الوطنية دون إدراك أن هنالك جار لابد أن يتعاون معك فى هذا الموضوع، وإن المنافع المشتركة يمكن ان تجنيها هذه الدول إذا ما كان هنالك تعاون مشترك فى مواجهة التحديات".

وأضاف حالي" هنالك إسترتيجيات لكل الدول موضوعة على مستوى وطني وإقليمي وفدرالي وضعت لتحقيق التنمية المستدامة ، وهنالك إستراتيجيات موضوعة للتعاون المشترك، عبر العديد من صور مقاومة الجفاف والتصحر مثل برامج الإنذار المبكر حيث يمكن ان تستعد بشكل أكبر لتحقيق التنمية وتحارب الجفاف".

وإستذكر حالي مبادرات عدة من الدول فى مكافحة التغيرات المناخية مثل مدغشر وقطر والهند حيث زرعت 66 مليار شتلة، مشيداً بدور أثيوبيا "الآن استطاعت اثيوبيا زراعة أكثر من 18 مليار شتلة خلال فترة وجيزة واستطاعت أن تزرع 350 مليون شتلة فى يوم واحد".

وبين بأن "أثيوبيا ظلت تنادي وتطلب دعم هذه المبادرة حيث أن المبادرة تستهدف مواجه الجفاف والتصحر فى المنطقة ككل".

وأضاف"الآن السودان واحد من الدول التي تواجه تحديات الجفاف والتصحر و هنالك مناطق صحراوية فى غرب مصر، هذه الجهود عندما تكون على مستوى الدولة ربما تكون النتائج داخل الدولة ولكن عندما تكون الجهود متضافرة بين هذه الدول تكون المنافع مشتركة".

وتقوم أثيوبيا بزراعة الشتول للسنة الرابعة على التوالي حيث استطاعت زراعة 18 مليار شتلة خلال 3 سنوات، فيما تخطط لزراعة 6 مليار شتله خلال الموسم الزراعي الحالي، بجانب تقديم شتول لزراعتها فى كل الدول المجاورة مثل جيبوتي.

وسائل الإعلام الاجتماعية

 

سعر الصرف بالبر

قطعة تحويل العملة

عداد زوار و.أ.إ

0040210322
‫اليو م‬‫اليو م‬961
‫أمس‬‫أمس‬78590
‬هذا الأسبوع‬هذا الأسبوع79550
‫كل الأيام‬‫كل الأيام‬40210322