Print this page

المحاضر: إن استخدام الري يساعد في تحقيق الأمن الغذائي في البلاد Featured

02 تشرين2 2021
315 times

 

 

تقوم أثيوبيا بالإستفادة من ثروتها المائية فى الزراعة من خلال الري، وذلك من أجل تحقيق الإكتفاء الذاتي للغذاء فى البلاد.

حيث توضح الإحصائيات أن 85% من إجمالي السكان فى أثيوبيا يعتمدون على الزراعة التقليدية والأمطار للحصول على الغذاء .

 

أوضح مساعد البروفيسور مولتوت زودي المحاضر فى كلية الهيدروليك و هندسة الموارد المائية فى جامعة أواسا لوكالة الأنباء الأثيوبية أن اثيوبيا تمتلك ثروة مائية كبيرة، ورغم ذلك لم تستفد من مواردها المائية فى مجال الري الزراعي بسبب ضعف القدرات والتركيز على الزراعة المطرية.

مضيفاً أنه مع زيادة عدد السكان لايمكن تحقيق الامن الغذائي عن طريق إستخدام الطرق التقليدية والزراعة المطرية، ومشيداً بالنشاطات الحالية فى مجال الإستفادة من الموارد المائية فى الزراعة من اجل تحقيق الإكتفاء الغذائي الذاتي واصفاً إياهاً بأنها" جيدة".

 

حيث بين المحاضر بأن زيادة الرقعة الزراعية من 500 هكتار الى 800.000 هكتار من الأراضي المزروعة عن طريق الري فى مشاريع ري صغيرة ومتوسطة وكبيرة يعتبر مؤشراً جيداً، ومنها زراعة 8.000 هكتار من الأراضي فى ولاية عفر لإنتاج القمح فى فصل الشتاء عن طريق الري.

وذكر الباحث بأن وضع سياسات لزيادة المشاريع الزراعية و إستخدام تقنيات الري الإصطناعي لتوفير المياه طوال العام مثل التقطير والتنقيط وبناء السدود والحافظات المائية والزراعة لثلاثة مواسم سيساعد من زيادة الإنتاج والإنتاجية للمحاصيل.

 

وأكد على أهمية مشروع البصمة الخضراء فى زيادة وتنمية الثروة المائية فى البلاد من خلال زيادة تغلغل المياة داخل التربة ونسبة المياه الجوفية، وتقليل إنجراف التربة والفيضانات والمساعدة فى معدل إنسياب معتدل للأنهار، داعياً الى ضرورة رعاية والإهتمام بملايين الأشجار التي تمت زراعتها خلال الحملات.

 

وكشف المحاضر بأن أثيوبيا لديها أكثر من 5 مليون هكتار من الأراضي الصالحة للزاعة ولا يتم الإستفادة منها إلا من أقل مليون هكتار، وإذا تمت زراعتها فسنستطيع تحقيق الإكتفاء الذاتي للغذاء ونصدر للأخرين نسبة لتوفر الأراضي الصالحة للزراعة والمياه واللتان تعتبران أساسيان فى الإنتاج الزراعي.