Print this page

المكسيك وإيطاليا ترغب على دعم تطوير القطاع السياحة في إثيوبيا Featured

14 أيلول 2019
210 times

 

أبدت المكسيك وإيطاليا استعدادهما لمواصلة دعم مساعي تنمية السياحة في إثيوبيا.
صرح سفير المكسيك ، فيكتور م. تريفينو ، لوكالة الأنباء الإثيوبية (إينا) بأن إثيوبيا بلد له العديد من التراث التاريخي.


وإن التراث الثقافي الهائل للبلاد ، والمواقع التاريخية ، والمهرجانات التقليدية والدينية ، فضلاً عن الثروة الأثرية وهي مدرجة في قائمة التراث العالمي ، وتعتبر إثيوبيا من اول الدول في إفريقيا من حيث التراث الوراثي المسجل في اليونيسكو.
صرح السفير تريفينو، " فيما يتعلق بالتعاون بين بلدان الجنوب ، أعتقد أن المكسيك ستكون قادرة على دعم تنمية السياحة في إثيوبيا".

وأضاف السفير ، الذي كشف أن أكثر من أربعة ملايين سائح يزورون المكسيك كل عام ، أن بلاده ترغب في تبادل أفضل تجاربها في هذا القطاع ، حيث تتمتع إثيوبيا بأفضل الأماكن والمواقع التاريخية التي تجذب السياح الى البلاد.
تحتاج البلاد أيضًا إلى الترويج للمواقع السياحية باستخدام " شركة الطيران الإثيوبية".


وأكد أن البلاد بحاجة إلى المزيد من الاستثمار في السياحة والصناعات المرتبطة بالسياحة في هذا البلد الجميل. "إن المكسيك مستعدة لدعم إثيوبيا في تلك المساعي".
ووفقا له ، فإن الإصلاح الاقتصادي الجاري في البلاد سيخلق أيضا فرصة لمزيد من المستثمرين في هذا القطاع.


ومن جانبه ، قال رئيس الوكالة الإيطالية للتعاون الإنمائي ، تيبيريو تشياري "إننا نتطلع إلى الحفاظ على تنمية السياحة في إثيوبيا لأننا نرى إمكانات هائلة ، ليس فقط من الناحية الاقتصادية ، ولكن أيضًا من أجل خلق فرص عمل للشباب في إثيوبيا".
وصرح شياري بأن بلاده تبحث في قطاع الخدمات التي تشمل الخدمات السياحية ، وترميم المباني التاريخية والتراثية ، مضيفًا أن هذا هو أحد القطاعات التي يمكن لإيطاليا من خلالها إظهار خبرتها في مجال السياحة.

كما أشار إلى أن الحكومة الإيطالية تقدم الدعم المالي للحفاظ على مسلة أكسوم الإثيوبية.